مصر اليوم - بروية

بروية !

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - بروية

حسن البطل

تشقلبت الدنيا، إسرائيل وحماس شقلبتاها، والقراء شقلبوني (الفيسبوك عوض: الحيطان دفاتر المجانين) لكن واحداً في رام الله، فنان تشكيلي يرسم الوجوه، تشقلب بطريقة فنية لطيفة. على قارعة شارع ركب، أو جدران محل ساندويشات فلافل سابا اللذيذة، لم يعد عبد الهادي يعيش يرسم الوجوه، رسم على ركيزتي رسم (ستاند الرسم) تخطيطات فنية وخطوطاً نقول في مجملها: أنت فلسطيني فاكتب ما تريد (يعني: فش غلك!). كتب المارة ما يريدون: "أنا فلسطيني بالصدفة" و"أريد أن أقتل أحداً" وعبارات لطيفة وغير لطيفة بالمرة إزاء سلطة رام الله. إذا امتلأت الركيزتان سيضع ركيزتين أخريين، ثم يعلق الركائز على جدران كنيسة في الشارع (لمجرد أن جدارها طويل وملائم ليس إلاّ). أصابني من جولة غزة، وحربها وربما غزوها، رذاذ لا شظايا، فأنا "سلطوي" و"معتدل" و"متخاذل".. إلخ، وهكذا سأل زياد على "جدار" الفيسبوك: أين غزة يا حسن (من عمودك اليوم السبت)؟ وقال زكريا: "من المحتمل أن تأتي لحظة أعلن فيها، أنا "المتطرف" انتصاري على كل "المعتدلين" في رام الله.. من حسن البطل حتى صائب عريقات". يا أخي: انتصر عليّ أو بي لا فرق عندي! *** سأقول، مثلاً، إن شعوب دول الحروب الأهلية في "الربيع العربي" ربما تغار من الشعب الفلسطيني (الذي كان أول الربيع) لأنه يخوض صراعاً وطنياً. سأقول، مثلاً، لشعبي "لا تتنابزوا بالألقاب" أي بالشعارات والنعوت والصفات، أي بالمقاومة ضد المفاوضة، وبالحرب ضد السياسة (في الحرب: الجميع يخسرون، المنتصر والمنكسر، كما كتب صديقي خالد درويش" يعني: حلم عبد الناصر، بالوحدة مع سورية، بوضع إسرائيل بين فكي كماشة. تبقى فلسطين بين فكي كماشة عربية ـ إسرائيلية (أميركية) وبين فكي كماشة الانقسام ـ الوحدة. السياسة ـ الكفاح المسلح!. مع ذلك، ليس على غزة أن "تنابز" رام الله، ولا هذه أن "تنابز" غزة. فك الكماشة الغزية يجب أن يكمل فك الكماشة الضفاوية. لماذا؟ لأن إسرائيل ستقاتل على جبهتين فلسطينيتين: باردة وعقلانية، وساخنة حيث "الكف" يصارع "المخرز". بصراحة، غير اللبيب و"الفهيم" وحده من لا يربط بين جولة أخرى في غزة، وجولة أخرى في طلب عضوية الجمعية العامة، بعض الإسرائيليين يقولون ذلك، وأولهم صحيفة "إسرائيل هيوم" الناطقة بلسان نتنياهو. الدولة هي الأخطر على إسرائيل من الصواريخ (كانت عبثية ولم تعد كذلك.. ولا السياسة عبثية). على حيط المجانين الفيسبوكي، سخر البعض من الرئيس سخرية فظة: عشرون شاحنة دواء إلى غزة؟ هل هذا ما تستطيع؟ ثم قال أحدهم: لدي شغل أهم من الاستماع لخطاب الرئيس في أعضاء القيادة الفلسطينية. كلا.. ثم كلا. قد تنتهي جولة غزة الجديدة بهدنة أخرى، لكن الرئيس قال إننا لن ننثني عن طلب العضوية في الجمعية العامة. يهددون غزة، وغزة لا ترعوي عن الاستفزاز والتهديد بما استطاعت، ويهددون السلطة بالتصفية السياسية مع رئيسها، والسلطة لن ترعوي، وهذه هي الجولة الحربية الثانية في غزة ونحن في وضع الانقسام. الشعب لا ينقسم، والقضية لا تنقسم. على السلطة في رام الله، وهذا ما نفعل، أن تشيد بصمود غزة، ومن قال إن عشرين شاحنة دواء وتجهيزات طبية لا قيمة لها؟ وعلى السلطة في غزة أن تكف عن مناكفة سلطة رام الله في مسعاها لطلب العضوية. تشبهوا بأحزاب إسرائيل أيها الفلسطينيون! لا مفاضلة الآن بين "نموذج" غزة، ونموذج رام الله ولا "تنابز" بل يجب أن يكون هناك تكامل في عمل فكي كماشة، أي وضع "الحديد" الإسرائيلي المادي والسياسي بين جدلية: ساخن وبارد.. وهذا سيفتته! لن نقارن بين تظاهرات شعبية في الضفة لنصرة غزة، وبين قمع تظاهرات في غزة تأبيناً لعرفات، أو مطالبة بإنهاء الانقسام. السلطة منقسمة والشعب واحد والقضية واحدة. تقول الأنباء: إن إسرائيل ستعبئ 75 ألف جندي احتياط لغزو غزة، أي بقدر ما زجّت في حرب لبنان 1982 ضد المنظمة، وأكثر من 60 ألفاً في حرب 1967. لماذا؟ لأن الضفة قد تشاغل الجنود الإسرائيليين بتظاهرات الاحتجاج.. وقد تنفجر التظاهرات عنفاً! إسرائيل تعتبر الضفة وغزة وحدة واحدة، وإن اختلفت أشكال المواجهة، وعلينا أن نتصرف من هذا المنطلق والمنطق، وألا نضع السياسة الفلسطينية في مواجهة الكفاح المسلح الفلسطيني، بل أن نجعلهما وجهان لنضال واحد. علينا أن نعطي بلاد الحروب الأهلية درساً في الحروب الوطنية، كما أعطيناها درساً في ربيع الإرادة الشعبية، والانتفاضات، والانتخابات الديمقراطية. نقلاً عن جريدة "الأيام"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - بروية   مصر اليوم - بروية



  مصر اليوم -

خلال العرض الأول لفيلمها في حفل فانيتي فير

جنيفر لورانس تلفت الأنظار إلى فستانها الشفاف

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت جنيفر لورانس، خلال العرض الأول لفيلمها " Passenger" في حفل فانيتي فير، في نيويورك، مرتدية فستان أسود شفاف، كشف عن معظم جسدها. وانتعلت حذاءً من تصميم كريستيان لوبوتان مفتوح الأصابع. وصففت شعرها الأشقر في شكل ذيل حصان مما سمح لها بإظهار جمالها الطبيعي مع مكياج تضمن العين السموكي والشفاه الوردي اللامعة. وانضم إليها أيضًا شريكها في الفيلم النجم كريس برات للتصوير أمام شجرة عيد الميلاد في هذا الحدث. وبدا الممثل البالغ من العمر 37 عامًا رائعًا، في حلة رمادية لامعة فوق قميص أبيض وربطة عنق مخططة وحذاء من الجلد البني. ولا شك أن هناك كيمياء بين الاثنين إذ ظل كريس يقتص صورة لورانس معه بشكل هزلي، وشاركها مع معجبيه على وسائل الإعلام الاجتماعي في الآونة الأخيرة. ويلعب النجمان دور اثنين من الركاب استيقظا 90 عامًا مبكرًا على متن مركبة فضائية تحتوي على الآلاف من الناس في غرف…

GMT 12:00 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017
  مصر اليوم - نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017

GMT 08:30 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مقاهي وبارات شربش تمنحك أفضل أنواع النبيذ
  مصر اليوم - مقاهي وبارات شربش تمنحك أفضل أنواع النبيذ

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها
  مصر اليوم - فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 11:02 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

ماجدة القاضي تؤكد فخرها بالعمل في التليفزيون المصري
  مصر اليوم - ماجدة القاضي تؤكد فخرها بالعمل في التليفزيون المصري

GMT 14:26 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

التوفيق بين إيران وبوتين

GMT 14:25 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

حول قضايا الاستثمار

GMT 14:23 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

أحرجتنا ماليزيا

GMT 14:21 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

لو لم يتدخل الرئيس والجيش

GMT 14:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

تاريخ ما أهمله التاريخ.. حفيد الباشا الثائر

GMT 14:18 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

حضور المؤيدين وغيابهم

GMT 14:16 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

رجل فى غير مكانه!

GMT 14:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مصر والسعودية: هل وقعتا فى الفخ؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:41 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة
  مصر اليوم - أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة

GMT 10:13 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب
  مصر اليوم - عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب

GMT 10:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض
  مصر اليوم - انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 09:48 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم
  مصر اليوم - بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام
  مصر اليوم - مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام

GMT 12:19 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة
  مصر اليوم - إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة

GMT 09:58 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

غادة عبد الرازق تؤدي دورًا مختلفًا في "أرض جو"

GMT 10:13 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب

GMT 15:34 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل

GMT 10:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 09:06 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فوائد جديدة لنظام الحمية في منطقة البحر المتوسط

GMT 08:30 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مقاهي وبارات شربش تمنحك أفضل أنواع النبيذ

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon