مصر اليوم - أعط العربي رائحة انتصار

"أعط العربي رائحة انتصار"؟

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - أعط العربي رائحة انتصار

حسن البطل

هي "هدنة هيلاري" عملياً، وصياغتها مختصرة، جافة ومتقشفة. يعني مثل شخصية الست كلينتون الباردة، لا مثل شخصية السيد كلينتون الحارة؟! لعب الرئيس اوباما دوراً أول، فهو اتصل ثلاث مرات أحياناً في اليوم مع الرئيس المصري مرسي ورئيس الوزراء الإسرائيلي نتنياهو، لكن اميركا واسرائيل أعطتا دور البطولة الأول للرئيس المصري. مصر عادت راعية هدنة اخرى، وهذه المرة ستكون الرعاية أبعد مدى من رعاية "فنية" لرئيس المخابرات الراحل عمر سليمان، ورئيسه السجين حسني مبارك، وستغدو رعاية سياسية ايضاً، لأن القاهرة صارت "عاصمة القرار" الغزي (الحمساوي والجهادي) كما تبقى "عاصمة الحوار" الفلسطيني - الفلسطيني. شروط الهدنة جافة، لكن نتائجها لا تقل، فلسطينياً، عن نتائج معركة الكرامة المجيدة، ومعركة صمود بيروت، فإذا كانت هذه وتلك ولادة ثانية للحركة الفدائية الفلسطينية، فإن هدنة هذه الجولة لن تقل عن "ولادة جديدة" لحركة حماس، كما قالت أمس "معاريف" في عنوان فرعي. حماس وحلفاؤها حركة مقاومة، وليسوا مثل سمكة القرش التي تشم رائحة الدم من نقطة في البحر، لكنها تشم رائحة انتصار، كما شمتها الحركة الفدائية في "الكرامة" ١٩٦٨ والثورة الفلسطينية في حصار بيروت ١٩٨٢. .. واسرائيل؟ كانت هذه الدولة تخرج الى حروب حسم مع الجيوش العربية حتى اكتوبر ١٩٧٣، وصارت تخرج الى جولات ردع وترويع. قد نكون أدركنا بعض درجات سلم الردع المتبادل، وتبقى اسرائيل ماسكة زمام الترويع، ولكن "خوافّة" على صورتها في مرآة الرأي العام العالمي. إذاً الحرب نصفها معنويات، فإن ضابطاً بريطانياً إبان الانتداب على فلسطين قال: "أعطِ العربي رائحة انتصار .. وحاول ان توقفه". توقفت هذه الجولة في يومها الثامن مع "رائحة انتصار" لحرب الصواريخ الفلسطينية الاقل دقة من حرب القنابل الذكية الاسرائيلية. لا مقارنة في حجم الدمار والخراب، وبالأحرى لا مقارنة في اعداد القتلى (نحن أسخياء بالشهداء، وهم ضنينون بالقتلى) لكن تجوز المقارنة في المعنويات. في نهاية "عاصفة الصحراء" تساءل صدام حسين: من سيطلق الصاروخ الـ ٤٠ على إسرائيل؟ مات الرجل قبل اطلاق حزب الله مئات الصواريخ التي وصلت "حيفا وما بعد حيفا" وقبل إطلاق حماس واخواتها مئات الصواريخ التي وصلت تل ابيب وما بعد تل أبيب. لم تعد صواريخ غزة، كما في بداياتها، صواريخ عبثية، وقد حققت توازناً ما في الردع، لكن التوازن في القتلى والترويع لم يتحقق، سوى أن قدرة التحمل المتفاوتة غطت على اللاتوازن، فقد اعتاد الفلسطينيون ان يكونوا "تحت النار" اكثر من الإسرائيليين بكثير. كيف نبني انتصاراً على رائحة انتصار. هذا رهن أمرين: أن تؤدي نتائج الجولة والهدنة الى انقلاب في تصويت الناخبين الاسرائيليين، وبدرجة أكبر أن نبني على رائحة الانتصار انتصاراً سياسياً فلسطينياً، أي انهاء الانقسام. كيف ننهي الانقسام؟ إذا استثمرت مصر دورها في انهاء الجولة وصيرورتها "عاصمة الهدن" الغزية - الإسرائيلية، وحثت دورها لتعود "قائدة عربية" وتوصلت الى إقناع طرفي الانقسام الفلسطيني بانهائه. هذا الدور المصري ينتظر أن تحقق السلطة الفلسطينية النصف الآخر من "رائحة الانتصار" أي الفوز بعضوية فلسطين دولة مراقباً. هيلاري نجحت في إسرائيل ومصر وأنهت جولة القتال في غزة (واسرائيل) لكنها لم تنجح في اقناع عباس في رام الله بتأجيل "صواريخ التصويت" في نيويورك! القاهرة مع التصويت، وواشنطن ضده، لكن الجولة والهدنة الغزية - الاسرائيلية، او "هدنة كلينتون" قد تدفع واشنطن الى الامتناع عن التصويت على الطلب الفلسطيني. تعرف رام الله ان فشل التصويت او تأجيله، لأي سبب، قد يدفع الوضع في الضفة الى حافة الانفجار الشعبي، لأن الناس سوف تقارن بين الخيارين: خيار المقاومة وخيار العضوية ثم المفاوضة من جديد. في حال نجاح طلب العضوية، ستكون هذه هزيمة سياسية واضحة لإسرائيل تضاف الى فشلها في ردع غزة. يمكننا ان نطور رائحة النصر الى نصر لإرادة المقاومة والإرادة السياسية معاً. تعقيب حول عمود "٧٠٠ متر" الخميس ٢٢ تشرين الثاني: Rana Bishara: ما بعد "عمود السحاب" تزداد أهمية دور "عمود" حسن البطل. ** من المحرر: أشم رائحة سخرية لطيفة.. معليش يا سيدتي. نقلاً عن جريدة "الايام"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - أعط العربي رائحة انتصار   مصر اليوم - أعط العربي رائحة انتصار



  مصر اليوم -

قرَّرت الدخول لعالم التمثيل لأول مرَّة من خلال التلفزيون

ريهانا تتخفى بمعطف أخضر أثناء تجولها في نيويورك

نيويورك ـ مادلين سعادة
فشلت ريهانا في التخفي أثناء تجولها في نيويورك ليلة الإثنين، وذلك لأن ظهور واحد على شاشة التلفزيون كفاية لتصبح معروفًا لدى الجميع. ويبدو أنّ الفتاة البالغة من العمر 29 عامًا كانت تأمل بأن تتسحب بدون أن يلاحظها أحد أثناء توجهها إلى اجتماع مستحضرات التجميل سيفورا في وقت متأخر من الليل. وقد فضّلت ريهانا أن ترتدي معطف ترينش أخضر ضخم، وأقرنته مع قبعة بيسبول وأحذية تمويه تشبه تلك التي يرتدونها في الجيش. مما لا شك فيه أن نجمة البوب ​​كانت تتطلع إلى إنهاء أعمالها في أسرع وقت ممكن حتى تتمكن من الاندفاع إلى المنزل لتتابع آخر دور تقوم بتمثيله. وقرَّرت ريهانا الدخول إلى عالم التمثيل لأول مرة من خلال التلفزيون، حيث قدَّمت دور ماريون كرين في حلقة ليلة الإثنين من بيتس موتيل. وتقوم بلعب ذلك الدور الشهير الذي لعبته جانيت ليه في عام 1960 في فيلم ألفريد هيتشكوك "سايكو".…

GMT 08:28 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

مجازفة انتزاع العراق من إيران

GMT 08:26 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

وزارة الخارجية الاميركية تعمل وتعاني

GMT 08:25 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

بطرس .. وأنطونيو

GMT 08:28 2017 الثلاثاء ,21 آذار/ مارس

التبدلات السياسية تنعكس على اليمن

GMT 08:27 2017 الثلاثاء ,21 آذار/ مارس

60 عاماً من البحث

GMT 08:25 2017 الثلاثاء ,21 آذار/ مارس

فى خطبة جمعة

GMT 08:20 2017 الثلاثاء ,21 آذار/ مارس

بعجر السخيف و عيد الأم !

GMT 08:19 2017 الثلاثاء ,21 آذار/ مارس

أول تعداد إلكترونى فى مصر؟!
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon