مصر اليوم - أعط العربي رائحة انتصار

"أعط العربي رائحة انتصار"؟

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - أعط العربي رائحة انتصار

حسن البطل

هي "هدنة هيلاري" عملياً، وصياغتها مختصرة، جافة ومتقشفة. يعني مثل شخصية الست كلينتون الباردة، لا مثل شخصية السيد كلينتون الحارة؟! لعب الرئيس اوباما دوراً أول، فهو اتصل ثلاث مرات أحياناً في اليوم مع الرئيس المصري مرسي ورئيس الوزراء الإسرائيلي نتنياهو، لكن اميركا واسرائيل أعطتا دور البطولة الأول للرئيس المصري. مصر عادت راعية هدنة اخرى، وهذه المرة ستكون الرعاية أبعد مدى من رعاية "فنية" لرئيس المخابرات الراحل عمر سليمان، ورئيسه السجين حسني مبارك، وستغدو رعاية سياسية ايضاً، لأن القاهرة صارت "عاصمة القرار" الغزي (الحمساوي والجهادي) كما تبقى "عاصمة الحوار" الفلسطيني - الفلسطيني. شروط الهدنة جافة، لكن نتائجها لا تقل، فلسطينياً، عن نتائج معركة الكرامة المجيدة، ومعركة صمود بيروت، فإذا كانت هذه وتلك ولادة ثانية للحركة الفدائية الفلسطينية، فإن هدنة هذه الجولة لن تقل عن "ولادة جديدة" لحركة حماس، كما قالت أمس "معاريف" في عنوان فرعي. حماس وحلفاؤها حركة مقاومة، وليسوا مثل سمكة القرش التي تشم رائحة الدم من نقطة في البحر، لكنها تشم رائحة انتصار، كما شمتها الحركة الفدائية في "الكرامة" ١٩٦٨ والثورة الفلسطينية في حصار بيروت ١٩٨٢. .. واسرائيل؟ كانت هذه الدولة تخرج الى حروب حسم مع الجيوش العربية حتى اكتوبر ١٩٧٣، وصارت تخرج الى جولات ردع وترويع. قد نكون أدركنا بعض درجات سلم الردع المتبادل، وتبقى اسرائيل ماسكة زمام الترويع، ولكن "خوافّة" على صورتها في مرآة الرأي العام العالمي. إذاً الحرب نصفها معنويات، فإن ضابطاً بريطانياً إبان الانتداب على فلسطين قال: "أعطِ العربي رائحة انتصار .. وحاول ان توقفه". توقفت هذه الجولة في يومها الثامن مع "رائحة انتصار" لحرب الصواريخ الفلسطينية الاقل دقة من حرب القنابل الذكية الاسرائيلية. لا مقارنة في حجم الدمار والخراب، وبالأحرى لا مقارنة في اعداد القتلى (نحن أسخياء بالشهداء، وهم ضنينون بالقتلى) لكن تجوز المقارنة في المعنويات. في نهاية "عاصفة الصحراء" تساءل صدام حسين: من سيطلق الصاروخ الـ ٤٠ على إسرائيل؟ مات الرجل قبل اطلاق حزب الله مئات الصواريخ التي وصلت "حيفا وما بعد حيفا" وقبل إطلاق حماس واخواتها مئات الصواريخ التي وصلت تل ابيب وما بعد تل أبيب. لم تعد صواريخ غزة، كما في بداياتها، صواريخ عبثية، وقد حققت توازناً ما في الردع، لكن التوازن في القتلى والترويع لم يتحقق، سوى أن قدرة التحمل المتفاوتة غطت على اللاتوازن، فقد اعتاد الفلسطينيون ان يكونوا "تحت النار" اكثر من الإسرائيليين بكثير. كيف نبني انتصاراً على رائحة انتصار. هذا رهن أمرين: أن تؤدي نتائج الجولة والهدنة الى انقلاب في تصويت الناخبين الاسرائيليين، وبدرجة أكبر أن نبني على رائحة الانتصار انتصاراً سياسياً فلسطينياً، أي انهاء الانقسام. كيف ننهي الانقسام؟ إذا استثمرت مصر دورها في انهاء الجولة وصيرورتها "عاصمة الهدن" الغزية - الإسرائيلية، وحثت دورها لتعود "قائدة عربية" وتوصلت الى إقناع طرفي الانقسام الفلسطيني بانهائه. هذا الدور المصري ينتظر أن تحقق السلطة الفلسطينية النصف الآخر من "رائحة الانتصار" أي الفوز بعضوية فلسطين دولة مراقباً. هيلاري نجحت في إسرائيل ومصر وأنهت جولة القتال في غزة (واسرائيل) لكنها لم تنجح في اقناع عباس في رام الله بتأجيل "صواريخ التصويت" في نيويورك! القاهرة مع التصويت، وواشنطن ضده، لكن الجولة والهدنة الغزية - الاسرائيلية، او "هدنة كلينتون" قد تدفع واشنطن الى الامتناع عن التصويت على الطلب الفلسطيني. تعرف رام الله ان فشل التصويت او تأجيله، لأي سبب، قد يدفع الوضع في الضفة الى حافة الانفجار الشعبي، لأن الناس سوف تقارن بين الخيارين: خيار المقاومة وخيار العضوية ثم المفاوضة من جديد. في حال نجاح طلب العضوية، ستكون هذه هزيمة سياسية واضحة لإسرائيل تضاف الى فشلها في ردع غزة. يمكننا ان نطور رائحة النصر الى نصر لإرادة المقاومة والإرادة السياسية معاً. تعقيب حول عمود "٧٠٠ متر" الخميس ٢٢ تشرين الثاني: Rana Bishara: ما بعد "عمود السحاب" تزداد أهمية دور "عمود" حسن البطل. ** من المحرر: أشم رائحة سخرية لطيفة.. معليش يا سيدتي. نقلاً عن جريدة "الايام"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - أعط العربي رائحة انتصار   مصر اليوم - أعط العربي رائحة انتصار



  مصر اليوم -

خلال العرض الأول لفيلمها في حفل فانيتي فير

جنيفر لورانس تلفت الأنظار إلى فستانها الشفاف

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت جنيفر لورانس، خلال العرض الأول لفيلمها " Passenger" في حفل فانيتي فير، في نيويورك، مرتدية فستان أسود شفاف، كشف عن معظم جسدها. وانتعلت حذاءً من تصميم كريستيان لوبوتان مفتوح الأصابع. وصففت شعرها الأشقر في شكل ذيل حصان مما سمح لها بإظهار جمالها الطبيعي مع مكياج تضمن العين السموكي والشفاه الوردي اللامعة. وانضم إليها أيضًا شريكها في الفيلم النجم كريس برات للتصوير أمام شجرة عيد الميلاد في هذا الحدث. وبدا الممثل البالغ من العمر 37 عامًا رائعًا، في حلة رمادية لامعة فوق قميص أبيض وربطة عنق مخططة وحذاء من الجلد البني. ولا شك أن هناك كيمياء بين الاثنين إذ ظل كريس يقتص صورة لورانس معه بشكل هزلي، وشاركها مع معجبيه على وسائل الإعلام الاجتماعي في الآونة الأخيرة. ويلعب النجمان دور اثنين من الركاب استيقظا 90 عامًا مبكرًا على متن مركبة فضائية تحتوي على الآلاف من الناس في غرف…

GMT 15:34 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل
  مصر اليوم - الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل

GMT 12:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

تمتع بالغوص مع الحيتان في رحلة ممتعة إلى نينغالو
  مصر اليوم - تمتع بالغوص مع الحيتان في رحلة ممتعة إلى نينغالو

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما
  مصر اليوم - روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 09:47 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

فيلالي غويني يعلن عن إطلاقه مشاورات مع المعارضة
  مصر اليوم - فيلالي غويني يعلن عن إطلاقه مشاورات مع المعارضة

GMT 08:17 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

مجلة التايم الأميركية تعلن دونالد ترامب شخصية العام
  مصر اليوم - مجلة التايم الأميركية تعلن دونالد ترامب شخصية العام

GMT 14:26 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

التوفيق بين إيران وبوتين

GMT 14:25 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

حول قضايا الاستثمار

GMT 14:23 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

أحرجتنا ماليزيا

GMT 14:21 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

لو لم يتدخل الرئيس والجيش

GMT 14:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

تاريخ ما أهمله التاريخ.. حفيد الباشا الثائر

GMT 14:18 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

حضور المؤيدين وغيابهم

GMT 14:16 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

رجل فى غير مكانه!

GMT 14:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مصر والسعودية: هل وقعتا فى الفخ؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:20 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الاستعانة ببرنامج "سكايب" لتدريب المعلمين في ليبيا
  مصر اليوم - الاستعانة ببرنامج سكايب لتدريب المعلمين في ليبيا

GMT 11:04 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تؤكد حزن أبنائها لمغادرتهم البيت الأبيض
  مصر اليوم - ميشيل أوباما تؤكد حزن أبنائها لمغادرتهم البيت الأبيض

GMT 12:19 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة
  مصر اليوم - إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 09:45 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح "يوم للستات"
  مصر اليوم - إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح يوم للستات

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل
  مصر اليوم - باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 09:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

وفاء عامر تدين بالفضل لجمال عبد الحميد في حياتها الفنية

GMT 11:04 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تؤكد حزن أبنائها لمغادرتهم البيت الأبيض

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 12:19 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 13:35 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

حل سحري لفقدان الوزن عن طريق تناول البطاطا

GMT 12:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

تمتع بالغوص مع الحيتان في رحلة ممتعة إلى نينغالو

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon