مصر اليوم - فلسطين بندول نيوتن

فلسطين "بندول نيوتن"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - فلسطين بندول نيوتن

حسن البطل

"لعلّ انهياراً يحمي انهياري من الانهيار الأخير" محمود درويش. *** كانت للانقلابي أبو خالد العملة نظرية فيزيائية قوامها: فك وتركيب منظمة التحرير/ يعني اصطفافاً جديداً للمنظمة. كانت للبروفيسور إبراهيم أبو لغد، قبل الانتفاضة الأولى و"أوسلو"، مخاوفه من أن "يتشعّب الشعب الفلسطيني شعوباً". كانت للداهية هنري كيسنجر نظرية إبّان حرب أميركا في فيتنام، هي: تساقط أحجار الدومينو. .. وللعلاّمة نيوتن "تفاحته" الأشهر من "بندول نيوتن". أين نقطة المركز في هذه النظريات؟ إنها في فلسطين، وهي بؤرة ـ مركز لعملية فك وتركيب جارية في العالم العربي، وخصوصاً في الهلال الخصيب. هذه الإسرائيل تبدو وقد فكّكت وركّبت "أوسلو" على هدي وهدى مصالحها؛ وأميركا تروم فكفكة وتركيب العالم العربي، ودول "ربيعه" بنقل التحالفات العلنية والضمنية من حكم القادة المستبدين الأقوياء "العلمانيين"، إلى حكم السلفيين المعتدلين، ليكونوا حلفاءها الجدد؟ عضوية فلسطين المراقبة في الجمعية العامة لا أقل من خطوة جسورة، ذات رهان حدّيّ وخطير، لإعادة فكفكة وتركيب "أوسلو" في اتجاه معاكس لما فعلته إسرائيل. سنفاوض على قاعدة قرار الجمعية العامة بالعضوية! المسألة أن إسرائيل ذات حَوَل في عينيها ومصابة بقصر بصر "ميوب" بينما أميركا، التي أرسلت "كيوريوسيتي"، للمريخ، تنظر إلى المنطقة، وضمنها فلسطين، نظرة شاملة بالتلسكوب. يعنيني في مسألة عضوية فلسطين "بندول نيوتن". الهلال الخصيب، بل والعالم العربي، مثل كرات معدنية معلقة بخيوط. كرة تونس ضربت كرة مصر وكرة اليمن.. والآن كرة سورية الدامية ـ قلب العروبة. أين الكرة الفلسطينية؟ قالوا: لم تعد هي "المركزية" (الرقم 8 في البلياردو) في فك وتركيب العالم العربي. الأغبياء هؤلاء ينسون أن "الربيع العربي" بدأ في فلسطين (ولكن حاملاً شعارات وطنية قصوى)، وانتخاب حركة دينية، عدا الانتفاضتين، أيضاً. وفلسطين، وحدها، تخوض حرباً وطنية وجودية، بالمقاومة وبالمفاوضة، يعني مثل سيف الإمام علي ذي الشعبتين، أو سكين ذات حدين. باقي دول الربيع تخوض نزاعاً أهلياً، أو حروباً أهلية. سنذهب، ونتحدى نظرية الفك والتركيب الإسرائيلية لـ"أوسلو"، ونظرية حليفتها أميركا لفك وتركيب العالم العربي، وستضرب الكرة المعدنية الفلسطينية بقية كرات "بندول نيوتن". ستعيد ارتصاف الفوضى! قال رئيس السلطة: لن تكون هناك نكبة فلسطينية أخرى. أي: إما فلسطين وإما "يهودا والسامرة". ماذا يعني هذا؟ انسحبت إسرائيل من سيناء لتحافظ على "أرض إسرائيل"، ثم انسحبت من غزة لتحافظ على "يهودا والسامرة"، وقبل ذلك انسحبت من شعار "حيروت": للأردن ضفتان أولاهما لنا وثانيهما لنا لتحفظ سيطرتها على أرض ـ فلسطين السياسية. إبّان حصار بيروت 1982 قال الرئيس المؤسّس: لو كانت بيروت مدينة فلسطينية لما خرجت منها. الآن، إسرائيل تتحكم، بطريقة أو بأخرى، بكل مدن الضفة الغربية. بيغن قال: "حكم ذاتي إداري لعرب أرض ـ إسرائيل في يهودا والسامرة". قتلوا رابين ثم قتلوا عرفات.. فقتلوا "أوسلو"، وابن المؤرخ التوراتي بن ـ تصيون نتنياهو يتوخى تطبيق "حكم ذاتي للسكان" في بعض الضفة، في معازل المنطقة (أ). يقولون: قلب الطاولة، ونقول سنقلب نظرية فك وتركيب "أوسلو"، بل وفك وتركيب المنطقة العربية، وسندع "بندول" دولة فلسطين يضرب "بناديل" دول الربيع العربي. نحن الفوضى الخلاّقة. نعم، تبدو فلسطين وكأنها لم تعد القضية المركزية للنظام العربي المستبد والقديم الذي يدافع عن نفسه، لكنها تبقى القضية المركزية لشعوب هذه الدول. لا أدري من الفيلسوف اليوناني الذي قال: أعطني عصاً طويلةً جداً ونقطة ارتكاز مناسبة، وبإمكاني أن "أشقل" الكرة الأرضية! لعلّ فلسطين هي نقطة ارتكاز لـ "شقل" العالم العربي، وهذه المرة ليس بالانقلابات العسكرية كما بعد نكبتها، وإنما بقيامها من النسيان وعودتها إلى خارطة العالم. مساحتها ليست تهم الآن. أبو مازن يخوض معركة حياته، والشعب يخوضها معه معركة مستقبله: فلسطين أو "يهودا والسامرة". سيكون قرار العضوية هو العصا والضفة الغربية نقطة الارتكاز، هو هادئ ومنطقي، وإسرائيل عصبية وغير منطقية!. نحن لها. "حاصر حصارك.. لا مفرّ"!. نقلاً عن جريدة "الأيام"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - فلسطين بندول نيوتن   مصر اليوم - فلسطين بندول نيوتن



  مصر اليوم -

ارتدت زوجًا من الأحذية ذات الكعب العالي تصل إلى الركبة

أمبروسيو تبرز في ثوب قصير باللونين الأسود والأبيض

نيويوك ـ مادلين سعادة
أثبتت أليساندرا أمبروسيو أنها جميلة خارج المنصة أيضا، حيث أظهرت سيقانها الطويلة في فستان قصير، فيما كانت تتسوق لعيد الميلاد في غرب هوليوود، السبت، بعد أن تألقت على منصة العارضات في عرض فيكتوريا سيكريت الأخير في باريس ليلة الأربعاء، وبدت العارضة البالغة من العمر 35 عامًا لا تصدّق في ثوب قصير باللونين الأسود والأبيض، نصفه العلوي نصف شفاف مع بعض التفاصيل من الدانتيل الأسود. وتباهت أمبروسيو بسيقانها الطويلة والهزيلة، وارتدت زوجًا من الأحذية ذات الكعب العالي تصل إلى الركبة، في حين شقت طريقها في الشارع تحمل حقيبة كبيرة الحجم في يدها، وصففت شعرها الكستنائي في موجات فضفاضة متتالية وتركته ينساب أسفل كتفيها، كما أظهرت جمالها الطبيعي واضعة الحد الأدنى من الماكياج، وقبل بضعة أيام فقط كانت تترنح في سيرها على المنصة في الملابس الداخلية أثناء تصوير عرض أزياء فيكتوريا سيكريت، لكن أليساندرا شوهدت أيضا تقوم بدورها كأم يوم…

GMT 09:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"جاواي في الهند" أبرز الفنادق البرّية لعام 2017
  مصر اليوم - جاواي في الهند أبرز الفنادق البرّية لعام 2017

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له
  مصر اليوم - شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 09:22 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

أداما بارو يحثّ المنفيين على الرجوع إلى غامبيا
  مصر اليوم - أداما بارو يحثّ المنفيين على الرجوع إلى غامبيا

GMT 11:11 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

مروة صبري تعرب عن سعادتها بالانضمام إلى "راديو 9090"
  مصر اليوم - مروة صبري تعرب عن سعادتها بالانضمام إلى راديو 9090

GMT 13:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

ترامب والمجتمع المدني العربي

GMT 13:02 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

سجون بلا مساجين

GMT 13:00 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

الطريق إلى الخليل !

GMT 12:57 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

لا حكومة ولا معارضة

GMT 12:55 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

ليست يابانية

GMT 12:51 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

بعد التصالح.. ماذا يحدث؟

GMT 12:49 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

من أغنى: قيصر أم أنت؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 13:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش
  مصر اليوم - عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر
  مصر اليوم - فوود كلاود يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 11:18 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شركة "شيفروليه" تطرح سيارتها المميّزة "كروز 2017"
  مصر اليوم - شركة شيفروليه تطرح سيارتها المميّزة كروز 2017

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"
  مصر اليوم - سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في يا تهدي يا تعدي

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 08:48 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام

GMT 13:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 09:05 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

علاج لإخراجات البنكرياس قبل تحولها إلى سرطان

GMT 09:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"جاواي في الهند" أبرز الفنادق البرّية لعام 2017

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon