مصر اليوم - له جنازته الثالثة

له جنازته الثالثة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - له جنازته الثالثة

حسن البطل

أعرف ولا أعرف. أعرف وتعرفون أن "الصفر" اختراع رياضي عربي، بسيط وإعجازي، وصار في اللغات الأخرى "زيرو"، لكن لا أعرف ما العلاقة اللغوية بين "الجمرة الخبيثة" والتسميم بـ "الكيميرا".. كما في فيلم "المهمة المستحيلة 3". للجمرة الخبيثة أنواع، وللخيال السينمائي أن يشطح حول التسميم بـ "الكيميرا". الخيال العلمي شيء والسينمائي شيء آخر.. لكن، في الخيال السينمائي شيء من الواقع. ضحية التسميم بـ "الكيميرا" في "المهمة المستحيلة 3" تنزف دماً من وجه ضحية تتغير ملامحها تماماً! لماذا كان وجه الرئيس عرفات ينزف، وملامحه تتغير، حتى وقع أبو العلاء مغشياً عليه، عندما رأى وجه عرفات بعد ساعات من إعلان وفاته؟ السينما سينما في القتل الوحشي الصريح، وفي الاغتيال الملتبس، لكن "الجمرة الخبيثة" لها اسم غير متلاعب فيه، وهو "أنثراكس". كيميرا ـ أنثراكس، أو بولونيوم مشع قتل مكتشفته ماري كوري البولونية ـ الفرنسية؟ اليوم يوم "نبش القبر". الجريمة جريمة وطنية عند شعبه، وإنسانية ـ عالمية، أيضاً، ولنبش القبور شحنة عاطفية عادة، ولكنها عالية جداً لدى الفلسطينيين لأن القبر قبر الرئيس الرمز ـ القائد المؤسّس. قد يجيب الخبراء على علاقة استفهام صغيرة، وهي: كيف قتلوا الرئيس؟ الشبهات أولاً ثم البينات، والشبهات لها اتجاه، لكن علامة الاستفهام الأكبر تتعدى أداة القتل إلى معرفة القاتل. لا يجوز القول: ناقل الكفر غير الكافر، لأن القتل والقاتل غير الكفر. في السنوية الثالثة لغياب ـ تغييب الرئيس ـ المؤسّس كانت جدران قصر الثقافة ـ رام الله مشنشلة بصور عن الصفحات الأولى للصحف العربية والعبرية والعالمية، وكلها تتحدث عن "تلميحات" و"نوايا" و"تهديدات" إسرائيلية، وقامت بإعداد الصور مؤسسة ياسر عرفات. هناك خلاف عائلي وشعبي حول نبش القبر، لكن قائداً كرس حياته لشعبه (هل أخذ يوم إجازة؟)، صار "لغز" وفاته حقاً له على شعبه وسلطته أن تكشف عنه. البعض يقول إن موت شارون موتاً سريرياً هو جزاء إلهي، وليس مصادفات! لا مقارنة بين موت وموت. عادة، يقولون: أخذ سرّه معه إلى قبره، لكن سرّ الجاثم في القبر قد ينطق ببعض البينات حول أسلوب القتل، خاصة وأن رئيس وزراء تركيا، تورغوت أوزال، مات قبل عرفات بسنوات، ثم نبشوا قبره، وعرفوا أنه مات مسموماً، سم عن سم يختلف. بعض السموم تبقى قابلة للكشف، ولو بعد سنوات طويلة، وقرون، أيضاً، وبعضها الآخر صعبة الكشف.. وتتلاشى مع الزمن (كنت سألتهم في اليوم التالي: هل أخذتم خزعة؟) كان الفلسطينيون يعدون شهداءهم، أفراداً وقادة، أن يكون ثرى البلاد مستقرهم الأخير، لكن الوعد يبقى وعداً، وللقادة الفلسطينيين، الذين قتلوا أو ماتوا، قبورهم من المغرب إلى سورية. .. والآن في فلسطين. لكن الجزائر المستقلة وعدت بنقل رفات قائد ثورتها عبد القادر إلى ثرى بلاده وأوفت بالوعد. نحن وعدنا الشهداء بثرى البلاد، لكن وعدنا الرئيس المؤسّس بثرى القدس. دائماً أتذكر سؤالي لقائدي قبل شهرين ونصف من وفاته: هل هذه قلعة شقيف.. قال: نعم.. حتى المتر الأخير. حظي جثمان الرئيس بجنازتين عسكريتين في فرنسا ومصر، وبجنازة حاشدة شعبية أربكتنا عن واجب عسكري للقائد العام، أي جنازة ذات مراسم عسكرية، وسيتم اليوم تلافي هذا بإجراء جنازة ذات مراسم في المقاطعة. آسفون، سيدي الرئيس، لأننا لم نحقق لك الوعد العادي: "ارقد بسلام" ولن يكون هناك سلام في نفوسنا إلى أن تنجلي الحقيقة: وسيلة القتل والطرف القاتل. كان الإسرائيليون يقولون: لعرفات "سبعة أرواح"، ولعلّه القائد الذي ستجرى له جنازة ثالثة عسكرية. قال في حياته: اعطوني دولة لشعبي وخذوا مني بذلتي العسكرية ومسدّسي. من خالدة سعيد هي واحدة من أهم النقاد العرب، وأيضاً زوجة الشاعر أدونيس. بمزيج من الخجل والفخر أنشر رسالتها إلي: الصديق الكريم العزيز يسعدني أن أتمكن من تحيتك والكلام معك بعد هذا الزمن الطويل، وتسعدني قراءة مقالاتك الذكية العميقة في صحيفة "الأيام"، ولا سيما المقالات السياسية، لأنك تكتب بعمق وحكمة وبعد نظر وشمول رؤية، وأيضاً بشفافية وأحياناً أطبع المقالة وأعطيها لأدونيس ليقرأها. ودائماً يُعجب بما تكتب. نذكرك دائماً، لا سيما مع العزيزة منى وقبل ذلك مع الغالية ضياء. أرجو أن تكون بخير مع أسرتك. مع بالغ المودة والتقدير ـ خالدة نقلاً عن جريدة "الأيام"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - له جنازته الثالثة   مصر اليوم - له جنازته الثالثة



  مصر اليوم -

صففت شعرها الأسود بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها

ناعومي كامبل تتألّق في فستان شفاف مع حقيبة حساسة

نيويورك _ مادلين سعاده
تعتبر ناعومي كامبل، 46 عامًا إحدى أبرز عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، ولم تكن ناعومي كامبل خجولة من إظهار تفاصيل جسدها الشهير ليلة السبت، إذ امتنعت عن ارتداء حمالة صدر تحت ثوب أبيض من تصميم رالف و روسو مقترنا بمعطف أبيض مطابق، وجاء الفستان كاشفًا لملابسها الداخلية الثونغ لتبدو واضحة للعيان، على الرغم من أنه جاء طويلا يصل حتى كاحليها، مع المعطف ذو الريش. وأمسكت حقيبة حساسة على شكل مظروف وكعب أبيض معدني لإضافة شكل أنيق إلى اللوك، وصففت ناعومي شعرها الأسود الفاحم بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها دون عناء، فيما رفعته من المركز ليظهر وجهها الصافي الخالي من العيوب، في حين أضافت الأقراط المتدلية من أذنيها لمسة من البريق، وأضافت مانيكير أحمر ومكياج عين سموكي لإضفاء نظرة مبهرة. وانضمت النجمة إلى أمثال شارليز ثيرون وشارلي شكس في هذا الحدث، وهو مهرجان هونغ كونغ السنوي الثالث للجمعيات…
  مصر اليوم - تجربة الغطس في أنتركاتيكا بين المتعة والموت

GMT 07:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم - إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك

GMT 05:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم - همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها

GMT 08:16 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أوروبا في مهب الريح

GMT 08:15 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

خبراء كبار في منتدى الاتصال الحكومي

GMT 08:12 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

السفر من دون كومبيوتري

GMT 08:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

ليس الأزهر فقط

GMT 08:17 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

توظيف بطريقة عشوائية

GMT 08:16 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

أزهى عصور المرأة

GMT 08:14 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

جرس إنذار فى قمة عمَّان

GMT 08:14 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

نزيفنا الدامى
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon