مصر اليوم - الجمعة الطيبة  وبعدها

"الجمعة الطيبة" .. وبعدها؟

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الجمعة الطيبة  وبعدها

حسن البطل

الشيء بالشيء يذكر .. أو لا يذكر. مثلاً، "الجمعة الطيبة" الايرلندية (غودفرايدي) في بلفاست قد تذكرنا بـ "الجمعة الطيبة" الفلسطينية في نيويورك. في ايرلندا أفلحت الولايات المتحدة في إنهاء أقدم صراع أوروبي، قيل أنه من إرث الحروب المذهبية الاوروبية: كاثوليك (ايرلنديين) وبروتستانت (بريطانيين). وقيل انه صراع قومي بين أخبث استعمار انكليزي ذي عقل بارد، وبين أكثر شعوب أوروبا عناد رأس وحرارة قلب. يقولون في الفرنسية: قوي مثل تركي، وقد نقول عنيد الرأس وحار القلب مثل ايرلندي.. او مثل فلسطيني.. ابو اياد زعم: نحن اكثر شعوب الأرض عناداً. بماذا لا تذكر ايرلندا الشمالية (اولستر) وبلفاست بفلسطين والقدس؟ صاحب انجاز "الجمعة الطيبة" في ايرلندا هو نفسه صاحب الفشل في انهاء الصراع الفلسطيني - الاسرائيلي. هو نفسه جورج ميتشل المحنّك، ربما ليس أقل من حنكة فيليب حبيب الذي أخرج الفلسطينيين بـ "اتفاق مشرف" من بيروت. ميتشل هو واضع "خريطة الطريق" قبل عشر سنوات، التي قبلها الفلسطينيون، والتفّت عليها اسرائيل بشروط وتحفظات شارونية. وهو نفسه الذي عينه الرئيس باراك اوباما، في الأيام الاولى لرئاسته، لتطبيق الخارطة، بعد ان صارت صيغتها "دولتان لشعبين"!. لو أفلح ميتشل في فلسطين كما في ايرلندا لاستحق، ربما "نوبل للسلام" بدلاً من لا - استحقاق اوباما لها، ولو تمكنت كوندوليزا رايس من ذلك لاستحقت الجائزة، لأنها اشترطت على الرئيس جورج بوش الابن، في ولايته الثانية، ان يكون جدياً وجاداً في مسألة دولة فلسطين، لتقبل حقيبة الخارجية، وتغادر منصب مستشار الأمن القومي. لماذا "الجمعة الطيبة" الايرلندية تذكر بـ "الجمعة الطيبة" الفلسطينية .. ولا تذكر ايضاً؟ لأن أصواتاً وآراءً في حكومة نتنياهو تريد، بعد عضوية فلسطين، العودة الى "خارطة الطريق" التي تنص على مفاوضات لاقامة دولة فلسطينية مؤقتة، تفاوض اسرائيل على ترسيم حدود بين دولتين كحل نهائي. السلطة تقول بمفاوضات بعد عضوية فلسطين على حل نهائي، ولا تقبل بدولة ذات حدود مؤقتة. لماذا؟ لأن اوسلو الموقوفة على العام ١٩٩٩ صارت وكأنها لا نهاية لأجلها، ولأن كل مؤقت هو دائم في الشرق الاوسط. الاسرائيليون يقولون ان الفلسطينيين اضاعوا فرصة قبول قرار التقسيم الدولي ١٩٤٧، والفلسطينيون يقولون ان اسرائيل اضاعت فرصة قبول مشروع السلام العربي، وقبول الفلسطينيين "خارطة الطريق"، وأن مشروع عضوية فلسطين دولة مراقبة هو الفرصة الاخيرة لانقاذ حل الدولتين. ماذا بعد؟ نحن الذين قطعنا مفاوضات عبثية مع حكومة اسرائيلية متشددة، ونحن الذين نقترح مفاوضات جدية، بعد أن حددت فلسطين حدودها السيادية على اساس خطوط الهدنة لما قبل حرب حزيران ١٩٦٧. لن تبدأ مفاوضات جديدة في اليوم التالي لقرار قبول عضوية فلسطين مراقبة، في الاقل لأن حكومة اسرائيل امامها انتخابات، والادارة الاميركية امامها فترة انتقالية قبل ولايتها الثانية. ينبغي أن تكون السلطة والشعب الفلسطيني وضعت في حسابها ان تتحمل ويتحمل عقوبات اميركية واسرائيلية، وكذا أن تجتاز المفاوضات كميناً وشركاً اسرائيلياً بقبول متأخر لخارطة الطريق، التي تنص على دولة مؤقتة الحدود. بعض الاسرائيليين يرون الامور من زاوية "رب ضارة نافعة" أي عودة الفلسطينيين للتفاوض، شرط ان لا يشهروا سيف المحكمة الجنائية الدولية. المحكمة هذه تجرّم نقل سكان الدولة القائمة بالاحتلال الى اراضي شعب آخر، لكنها تجرّم ايضاً العمليات الانتحارية، وقصف المدنيين، والاعدامات بلا محاكمة للمتهمين بالتعاون مع الاحتلال. المحكمة سلاح ذو حدين. شعب تحت الاحتلال من حقه ان يستخدم كل الوسائل، بما فيها الكفاح المسلح، حسب شريعة الامم المتحدة، لكن دولة تحت الاحتلال سيكون عليها التفاوض لحريتها، وايضا نبذ اي عنف يدخل في خانة جرائم الحرب. بعد كانون الثاني، والانتخابات الاسرائيلية، وتشكيل الحكومة الجديدة، سنعرف جدية اسرائيل في المفاوضات على قاعدة جديدة، التقديرات ان "ليكود - بيتنا" سيفوز، لكن ان بقي ليبرمان الاحمق وزيراً للخارجية، فهذا يعني ان اسرائيل غير جادة. في الدول الديمقراطية يستقيل المسؤول الذي يفشل، وليبرمان مني بفشل ذريع، وعلى نتنياهو ان يلقي خطاب "بار - ايلان" الثاني .. ولكن في ضوء قرار الجمعية العامة. خاض حربه الاولى لردع غزة عسكرياً، ولردع السلطة سياسياً. نقلاص عن جريدة "الأيام"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الجمعة الطيبة  وبعدها   مصر اليوم - الجمعة الطيبة  وبعدها



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها الأشقر في "أوبدو" مذهل جدًا

نيكول كيدمان تتألّق في فستان مزيّن بالمجوهرات

كانبيرا - ريتا مهنا
عادت نيكول كيدمان إلى أستراليا وسط تكهنات بأنها تتطلّع إلى الانتقال مجددًا إلى هناك بشكل دائم، ولم تضيّع كيدمان أي وقت في اللحاق بركب الأصدقاء القدامى، واحتضنت المغنية تينا أرينا في الصور، مساء السبت، وأبرزت الممثلة البالغة من العمر 49 عامًا جسدها النحيل بفستان أسود على السجادة الحمراء في حفل سباق الجائزة الكبرى الأسترالية السويسرية بعد أن قضت اليوم في ملبورن. وارتدت الجميلة الشقراء، فستانًا من المخمل الأسود يتدلى من على كتفيها الذي تم تقليمه بالريش، وأقرنت نيكول الزي البراق مع صندل بكعب عال أسود، الذي كان مزيّن بالمجوهرات، ووضعت إكسسوارًا لامعًا، حيث ارتدت عدة خواتم من الألماس على أصابعها وأقراط متدلية رقيقة، وصففت نجمة "Big Little Lies"، شعرها الأشقر في أوبدو أنيق، مع تدلي بعضًا من شعراتها على جانبي وجهها الذي لا تشوبه شائبة. وبدت نيكول في معنويات عالية خلال حضورها على السجادة الحمراء في الحدث الذي…

GMT 08:10 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

ما يجمع بين المغرب والأردن

GMT 08:09 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

النفط باقٍ. لا تخافوا

GMT 07:53 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

أيام الإرهاب الأحمر

GMT 07:52 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

من مفكرة الأسبوع

GMT 07:51 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

قمتان مهمتان للرئيس السيسى

GMT 07:49 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

صراع حفتر والسراج على السلطة فى ليبيا؟!

GMT 07:46 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

أكثر ما يقلقنى على مصر
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon