مصر اليوم - نحو الأحسن أو نحو الأسوأ

نحو الأحسن أو نحو الأسوأ؟

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - نحو الأحسن أو نحو الأسوأ

حسن البطل

امسك جواز سفرك (الأسود أو الأحمر). افتحها واقرأ: هذه الوثيقة صدرت بناء على اتفاقية أوسلو الموقعة في واشنطن. لذلك، ولأسباب أخرى، فسّر رئيس السلطة التصويت التاريخي في نيويورك بقوله: نبني على أوسلو ولا نلغيها. .. أو اقرأ نشرة الأرصاد الجوية: خلصنا التشارين وبلشنا الكوانين، من بكرة ستنزل درجات الحرارة عشر درجات. احملوا المظلة، وافتحوا خزانة ملابس الشتاء. يمكن أن تصويت الدول في نيويورك أدخل فلسطين (وإسرائيل) من باب آخر من أبواب "الربيع العربي"، ويقول عنه الخائبون منه "الخريف العربي". حكماً، لا بد أن تسقط أوراق الخريف عن شجرة النظام العربي القديم، إذا كنا سنحظى، بعد فصول وسنوات، بـ "ربيع" عربي جديد .. عالم عربي جديد! العالم العربي عوالم، والنظام العربي أنظمة، وكانوا يقولون إن لهذا العالم العربي جناحين: إفريقياً وآسيوياً، ونظامين رئيسين: جمهورياً وملكياً. الجمهوري صار جملكي (أي رئيس - ملك) والملكي بقي فيه الملك يملك ويحكم خلاف ممالك أوروبا. ندخل الكوانين، ودول "الربيع العربي" كلها ميدان مخاض: نزاع وصراع وحروب أهلية، فقد استبدلت حكم الزعيم الفرد بحكم الجماعة الإسلامية. تونس غير هادئة. مصر الوازنة في العالم العربي، ماضياً وحاضراً ومستقبلاً (وربيعاً وخريفاً وشتاءً) أمام منعطف دستوري - غير دستوري. سورية ميدان حرب بالدبابات والطائرات. اليمن بركان نشيط له دورات من الخمود قصيرة. ولا جواب عن السؤال: متى يهدأ العراق وحروبه: وهل نسينا ليبيا؟ النار في دول النظام الجمهوري (الاستبدادي الفردي) والدخان، أول النار، في دول النظام الملكي الدستوري شكلاً ليس إلا. تحولات النظام الجمهوري القديم لم تكن سلسة ودستورية، بل كانت انقلابية في الشارع، وفي صناديق الانتخاب. العروبة تنتكس، الإسلام ينتعش!. هل سيكون انتقال السعودية من ملك إلى ملك سلساً كما كان منذ تأسيس المملكة؟ هذا سؤال كبير لأن مصر الجمهورية ركيزة وعميدة النظام الجمهوري العربي، والسعودية الملكية ركيزة وعميدة النظام الملكي. هناك دخان، وأول النار، على أطراف المملكة السعودية: في البحرين (الإمارة ثم المملكة) الأمور مقلقة بين الحكم السني والشارع الشيعي، وفي الكويت تستمر اللعبة الانتخابية: الأمير والبرلمان. الأمير يفضّ البرلمان (للمرة الخامسة منذ 2006 والثانية في عشرة أشهر). البرلمان المنحل يطالب باستجواب رئيس الحكومة، وهو أمير. أمير البلاد يفضّ البرلمان. هذه المرة قاطع الإسلاميون السنة الانتخابات، ففاز الشيعة بثلث مقاعد البرلمان.. ومعهم عادت النساء إلى مقاعد البرلمان. هل تشبه اللعبة البرلمانية الكويتية شقيقتها الأردنية، في غير فض البرلمان والدعوة للانتخابات، وتبديل رئيس الحكومة بآخر؟ لأول مرة "يتطاول" بعض الشعب على جلالة الملك في بلاد شعارها: (الله. الوطن. الملك). الإسلاميون السنة في الكويت قاطعوا، والحكومة مسرورة من نتائج الانتخابات خلاف المعارضة، وفي الأردن يميل الإسلاميون للمقاطعة، لأن قانون الانتخابات الجديد لا يروقهم، وقد تؤدي انتخابات 23 كانون الثاني، في عز الكوانين، إلى برلمان ليبرالي بمشاركة اليساريين والقوميين. فلسطين وإسرائيل طبعتان خاصتان من الربيع العربي، الذي بدأ، أولاً، في فلسطين 2006 ثم انتكس بشدة بعد سنة بالانقلاب. يتحدثون هنا عن بشائر "ربيع الدولة" والرئيس يقول: سنبني على أوسلو ولا نلغيها: ستواصل جوازات السفر الفلسطينية حمل العبارة: "هذه الوثيقة صدرت بناء على اتفاقية أوسلو الموقعة في واشنطن". "ربيع الدولة" ينتظر "ربيع الصلحة" وهذا ربيع مراوغ، أو سهل ممتنع إلى أن نتفق على الاحتكام للانتخابات، وهذه لن تجري قبل انتخابات إسرائيل في كانون الثاني، وبشائرها تنبئ بالسوء. كانوا يقولون: إذا أمطرت في موسكو حمل الشيوعيون في غير مكان مظلاتهم. لم يعد الأمر كذلك. إذا أمطرت في نيويورك (الجمعية العامة) لن يحمل الإسرائيليون مظلاتهم، لكن إن أمطرت في واشنطن فالأمر مختلف، غير أن إسرائيل تراهن على الكونغرس ولا تراهن على البيت الأبيض. العالم العربي يتغير، وفلسطين وإسرائيل تتغيران نحو الأحسن أو الأسوأ. نقلاً عن جريدة "الأيام"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - نحو الأحسن أو نحو الأسوأ   مصر اليوم - نحو الأحسن أو نحو الأسوأ



  مصر اليوم -

ظهرت في تنورة مذهلة خلال عرض فيلمها الجديد

سكارليت جوهانسون أنيقة وجريئة رغم معركة الطلاق

نيويورك ـ مادلين سعادة
عكفت سكارليت جوهانسون على الترويج العالمي لفيلمها الجديد مع معركتها المتوترة حول حضانة الأطفال مع زوجها السابق رومان دورياك. ولكن الفنانة الجذابة لم تُظهر أي علامات للتعب أو الإجهاد ليلة الثلاثاء إذ بدت براقة في العرض الأول لفيلمها الجديدGhost In The Shell  في باريس. وأظهرت الممثلة، البالغة من العمر 32 عاما، إحساسها الغريب بالألوان في فستان صغير من الريش وأحذية معدنية مرصعة عندما انضمت إلى النجوم على السجادة الزرقاء. الشقراء بدت واثقة في نفسها فور وصولها إلى العرض الأول في لباس مصغر أحادي اللون غير تقليدي. وجاء الفستان الأسود مكونا من رقبة السلحفاة، وكان الجزء العلوي محبوكا، منقوشا بالماس الأبيض الساطع عبر الصدر والخصر. ومع ذلك كانت التنورة من اللباس الذي أشعل كل الاهتمام، بفضل الجرأة المذهلة، المصنوعة من الريش الأسود السميك. ووضعت اكسسوارًا رائعا عبارة عن حزام مرصع أسود لتعزيز خصرها النحيل. أضافت نجمة فيلم لوسي زوجًا…

GMT 08:59 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

سفيرة أم جاسوسة..تُقوّض النظام والدولة

GMT 08:57 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

دولة فاسدة وهيئة أفسد يا خلف

GMT 08:51 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

فرنسا: انتخابات مليئة بالمفاجآت

GMT 08:50 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

المؤكد والمشكوك فيه بعد معركة الموصل

GMT 08:50 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

إيران بعد خامنئي وبدايات الجدال

GMT 08:49 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

أوباما وورقة التوت الفلسطينية

GMT 08:48 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

في باريس... زهو باطل جديد حول فلسطين
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon