مصر اليوم - هـــذه الأسـنــان

هـــذه الأسـنــان؟

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - هـــذه الأسـنــان

حسن البطل

الصينيون محيرون قليلاً. يخططون لزراعة الخضراوات على سطح القمر والمريخ. من أين الماء؟ هذا سؤال سيجيب العلماء عليه إجابة اليقين لا إجابة الاحتمال. لكوكب الأرض سماء نخالها "سقفاً" وهمياً، وسماء الأرض نتيجة انكسار الضوء على الهواء؛ والهواء (الغلاف الجوي) فيه ماء، والسماء تمطر ماء، وقطرات ماء السماء في دور أسنان تلحس أديم الأرض، وتكسوه خضرة، فنباتات وغابات .. وحياة حيوانية عليا. إذن؟ نحن الكائنات نقتات من ماء السماء وأنهارها أو نقتات بما يقتات نباتات الأرض. لكل الكائنات الحيوانية أسنان، الأسنان تفترس اللحم في أفواه السبع وأضرابه، او تنتش وتجتر في أفواه الأنعام، او تزدرد في فمي وفمك.. منذ سيدنا آدم؟ يولد الرضيع بلا أسنان، وقد يموت العجوز وفي فكيه طقم أسنان صناعية، او أسنان مزروعة، او جسور بين أسنانه. ويبدو ان اختراع توليد النار، غيّر معدة الإنسان وأيضا أسنانه. عندما كان يأكل لحم الفرائس والطرائد نيئة، كانت أنيابه أطول وأقوى ما في أسنانه، وتسمى الى اليوم "الأسنان الكلبية" من صديق الإنسان: الكلب؟ يزدرد الإنسان المعاصر طعامه بحركة عامودية للفك الأسفل وحده، فيما تجتر الحيوانات عشب الأرض بحركة فكين أفقية، وأما السبع والضبع فينتش مستخدماً أنيابه الحادة، ثم يمضغ ما ينتش دون حاجة لعملية طحن كأسنان الإنسان. الآن، يتحدثون عن "الجينات الغافية" في جسم الإنسان، بما يسمح بتجديد بعض الأعضاء بالنمو الطبيعي، مثل أصابع اليد، كما ينمو كبد الإنسان إذا تطلبت عملية جراحية اجتثاث قسم من الكبد (وهو الأهم في الجسم، لأنه معمل كيماوي يؤدي ٣٠٠٠ وظيفة كما يقال). طبعاً. لا يفكرون بإحياء "جينة غافية" هي "العصعص" أي الذيل الذي كان، في قديم الزمان السحيق، يداً او قدما خامسة. بعض القرود ذات ذيل ضروري لتسلق الأشجار، وبعض القردة العليا، مثل الشمبانزي بلا ذيل. صحيح، ان كفّ العديد من الكائنات العليا يحوي خمس أصابع عادة، لكن كفّ يد الانسان تمتاز بأن إبهام كف اليد يتعامد مع بقية الأصابع. دون هذا، لم يكن ليد الإنسان ان تتقن صناعة الأدوات، او سهولة التقاط الأشياء. .. ومن ثم؟ دماغ الإنسان نما وتطور بفعل عامودية الإبهام مع بقية أصابع الكفّ. اقطع اصبع الإبهامين وحاول أن تكتب؟ أن تُمسك بالأشياء بسهولة، أن يأخذوا أولاً بصمة إبهامك على الوثائق؟ نعود للأسنان، وهي الجزء الظاهر من الهيكل العظمي (وربما آخر ما يبلى من عظام الإنسان في القبر). من الذي لا يذهب إلى طبيب الأسنان؟ ليس لإزالة "القلح" عن بياضها، بل لحشوها او لقلعها أو لزرع أسنان صناعية، او لتركيب جسر بين الأسنان الساقطة وتلك الباقية. سؤال: ماذا لو أخذوا "جينة" من أسنان السيد التمساح، وزرعوها في جسم الإنسان؟ للتمساح صفان او اكثر من الأسنان في الفكين، وصفة أسنان التمساح الفريدة هي أنها تعود للنمو بعد ان تبلى، لأن التمساح يحتاج للوحل لافتراس فريسته ونهشها ومضغها بقطع كبيرة. لا يحتاج السيد التمساح طبيب اسنان، لكن يحتاج بعض أنواع الطيور التي تنظف له بمناقيرها بقايا الطرائد والفرائس. إنه يفتح لها فكيه، فيضغط الفكان على الغدد الدمعية، فيقال انه يبكي، ويقال إن بكاء التمساح هو "دموع التمساح". الإنسان يغير أسنانه، طبيعياً، مرة واحدة، ويستبدل "الأسنان اللبنية" بالدائمة، لكنه يستبدل لاحقاً الأسنان الدائمة. الطفل يبكي في "التسنين" من الألم، والبالغ يتألم ولا يبكي بعد حشو وقلع وزرع أسنانه. تتساقط أسنان الإنسان على كبر، لكن بعد ان يتذوق أوسع مروحة من الطعام: من الحليب الى اللحم، ومن العسل الى الخضراوات .. والفاكهة والبقوليات. لذلك، يصير لحم الإنسان شهياً في أفواه السبع والضبع، ويقال عن الوحش الكاسر الذي يفترس الإنسان انه "ذاق طعم الدم" فلا يطيب له لحم غيره. لذلك يطاردونه حتى يقتلوه. .. وأما الأسد بعد أن يهرم، فإنه يغدو طعاماً للضباع والذئاب .. وأنت تغدو طعاماً شهياً لدود القبر. نقلاً عن جريدة "الأيام"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - هـــذه الأسـنــان   مصر اليوم - هـــذه الأسـنــان



  مصر اليوم -

GMT 12:00 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017
  مصر اليوم - نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017

GMT 08:30 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مقاهي وبارات شربش تمنحك أفضل أنواع النبيذ
  مصر اليوم - مقاهي وبارات شربش تمنحك أفضل أنواع النبيذ

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها
  مصر اليوم - فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 11:02 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

ماجدة القاضي تؤكد فخرها بالعمل في التليفزيون المصري
  مصر اليوم - ماجدة القاضي تؤكد فخرها بالعمل في التليفزيون المصري

GMT 14:26 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

التوفيق بين إيران وبوتين

GMT 14:25 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

حول قضايا الاستثمار

GMT 14:23 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

أحرجتنا ماليزيا

GMT 14:21 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

لو لم يتدخل الرئيس والجيش

GMT 14:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

تاريخ ما أهمله التاريخ.. حفيد الباشا الثائر

GMT 14:18 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

حضور المؤيدين وغيابهم

GMT 14:16 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

رجل فى غير مكانه!

GMT 14:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مصر والسعودية: هل وقعتا فى الفخ؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:41 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة
  مصر اليوم - أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة

GMT 10:13 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب
  مصر اليوم - عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب

GMT 10:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض
  مصر اليوم - انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 09:48 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم
  مصر اليوم - بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام
  مصر اليوم - مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام

GMT 12:19 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة
  مصر اليوم - إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة

GMT 09:58 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

غادة عبد الرازق تؤدي دورًا مختلفًا في "أرض جو"

GMT 10:13 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب

GMT 15:34 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل

GMT 10:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 09:06 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فوائد جديدة لنظام الحمية في منطقة البحر المتوسط

GMT 08:30 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مقاهي وبارات شربش تمنحك أفضل أنواع النبيذ

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon