مصر اليوم - كنا هناك وكأننا هنا

كنا هناك.. وكأننا هنا!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - كنا هناك وكأننا هنا

حسن البطل

أقلّ من سطرين، 16 كلمة بالضبط أثارت رداً حاداً من القارئ أحمد ورداً عاطفاً على الرد من القارئ نبيل.. وحرّكتا كوامن الشجن عندي. سطران في ذيل عمود الأمس عن مصر: "حركة حماس تحاول نسبة الانتفاضة الأولى العظيمة لها؛ والإخوان في مصر يحاولون نسبة ثورة يناير لأنفسهم". *** "اليوبيل" الفضي، ربع قرن، وهناك الذهبي نصف قرن والماسي قرن من الزمان. قالب "الجاتوه" أو "التورتة" ليس من تقاليد "الحمساوية"، وكذا الاحتفال بـ "اليوبيل". "تورتة" على شكل علم فلسطيني، هدية وزير خارجية تركيا، داود أوغلو، على شرف عضوية فلسطين ـ مراقبة في الجمعية العامة. مجازاً، سأشعل شمعة صغيرة في يوبيل "حماس"، وهو بالأحرى، يوبيل الانتفاضة الشعبية الأولى، وهي ثاني مفردة فلسطينية، بعد "الفدائيين" في قواميس لغات العالم. بعد حصار طرابلس، و"حرب المخيمات".. وبالذات، بعد الانتفاضة، اكتشفنا "عبقرية" ياسر عرفات اللوجستية، عندما أمرنا بإصدار "فلسطين الثورة" من قبرص بعد بيروت. قبرص جزيرة أشبه بكفّ يد ممدودة إلى الساحل الشرقي العربي من المتوسط، كما وصفها محررنا الثقافي التونسي محمد علي اليوسفي. صارت بعد عقد فلسطيني حافل أشبه بقاعدة إعلامية فلسطينية، وعلى سبيل المداعبة.. إضافة لقاعدتين عسكريتين بريطانيتين! سريعاً جداً، تحول الوجود الإعلامي الفلسطيني؛ مكتب المنظمة وجريدتها المركزية، إلى جسر للإمداد البشري والإخلاء للجرحى والتمويل لحروبنا في لبنان (المخيمات. طرابلس. "التمدد العرفاتي" في الجنوب) وبشكل خاص لدعم الانتفاضة على غير صعيد. عَبَرَهَا عرفات متخفياً في طريقه إلى طرابلس، وجاءنا كبار المثقفين الفلسطينيين من إسرائيل، بدءاً بالمرحوم اميل حبيبي، الذي هتف في أول إطلالة على مكاتبنا المتواضعة آنذاك: "والله.. لو شافكو شارون لقال: "خسرت هالحرب".. ومن ميناء ليماسول جرت أول محاولة لـ "سفينة العودة" الأممية: فلسطينيون من كل البلاد والشتات، وإسرائيليون وشخصيات عالمية. بعد حصار بيروت وخروجها 1982 وصلت "فلسطين الثورة" سن الفطام عن المنظمة، وعن باقي أذرع الإعلام الموحد التي بقيت لصيقة بالقيادة في تونس. قبرص أشبه بـ "سنترال" مفتوح على لبنان وتونس وإسرائيل، أو "قمر صناعي" أرضي ينقل البثّ. مع اندلاع الانتفاضة صارت مجلة المنظمة مجلة الانتفاضة، بالخبر والتحليل والصورة، وبشكل خاص بتعميم نداءات القيادة الوطنية الموحدة (ق.و.م) التي كانت تصلنا من القدس رديئة الطباعة جداً، وتحتاج تأويلنا لبعض عباراتها قبل تعميمها، وأيضاً نشرة الانتفاضة اليومية.. وتعيد بثّها إلى تونس ووكالات الأنباء، والصحف العربية والأجنبية. فريق تحرير المجلة من "خريجي بيروت" وصحافتها الأرقى عربياً، وعلمتهم الحرب الأهلية اللبنانية صنعة الصحافة على أصولها المهنية (معظم كتاب آراء "الأيام" من خريجي بيروت). الإرسال الهاتفي والفاكسي والبريدي مفتوح مع إسرائيل والقدس، ومغلق مع الأراضي المحتلة، تحت طائلة السجن 6 أشهر، وبالطبع مفتوح مع لبنان وتونس. في مرحلة ما دبرت "الموساد" مكيدة سيارة "ميتسوبيشي باجيرو" المتفجرة، لدفع قبرص، ورئيسها الشيوعي جورج فاسيليو لإخراجنا من قبرص، وعرضت أميركا 5 ملايين دولار لتعويض مطابع قبرص.. والقصة انتهت إلى فضيحة لـ "الموساد" بفعل نباهة ضابط قبرصي خريج سكوتلايارد. لجأت أميركا إلى تجفيف مالي عربي على المنظمة، فالانتفاضة، فالمجلة بعد العام 1989، فأدى ذلك إلى إجهاض تطور المجلة نوعاً وكماً وعدد صفحات.. واختصار رواتب العاملين شهوراً بمقدار النصف، ثم شهوراً بمقدار الربع. أيضاً، احتجبت نشرات المجلة الصادرة، كل نصف شهر، بالإنكليزية واليونانية والفرنسية، وتلاه تسريح عاملين في النشرات الأجنبية، وحتى في المجلة العربية.. وبدأ موسم الهجرة لأوروبا! اخترع مسؤول الطباعة فكرة رائعة، وهي غلاف أول مزدوج ومطوٍ، كان بمثابة ملصق ملون عن أبرز صور الانتفاضة وأجملها، بما فيها صورة الطفل رمزي أبو رضوان الذي صار مديراً لـ "الكمنجاتي" الآن.. ولم تنقطع صفحة صور "كوكبة من شهداء الانتفاضة". الجانب السيئ في دعم مالي مفتوح للانتفاضة من المنظمة هو إرساء تقليد فساد لدى بعض شخصيات البلاد. عرفنا هذا بعد عودتنا! جانب آخر، بعد شطط في بعض بيانات الانتفاضة، أمرنا أبو جهاد بإرسالها له قبل تعميمها لأنها تسيء إلى علاقاتنا ببعض الدول العربية أو كلها! عملت المجلة بـ "تسيير ذاتي" دون رقابة صارمة من تونس، وجرى تحريرها من فريق عبر حوار ديمقراطي لا نظير له في الصحافة الفلسطينية والعربية. إلى ذلك، وثّقت فلسطين الثورة يوميات الانتفاضة بعدة مجلدات شهرية ذات تحرير جيّد، وأبلغني أكرم هنية أن المجلة "كانت مدرسة في العناوين والموضوعات والحرفة الصحافية" كانت صحافة إسرائيل تحترمنا وتأخذ عنا كثيراً. هذه شمعتنا الصغيرة في مسيرة كفاح شعبنا، وفي انتفاضته الأولى. لا أنت حسن ولا أنت بطل! Ahmed Zoghbor: لا أنت حسن ولا أنت بطل، ما أنت شاطر إلاّ بالتشويه والتخريف. من أنت؟ ومن الذي فوّضك للحكم على أطهر وأشرف وأنبل شريحة من أبناء الشعب الفلسطيني، وإلاّ ما هو تفسيرك لهذا الصمود بعد كل هذا القصف والحروب والإبعاد والأسر على مدار ربع قرن من الزمن، ومع ذلك يزيد التأييد والالتفاف والالتحام من الشعب العظيم بكل فئاته فهو شعب الأشراف. ** من المحرّر: يا أخي لا أحد يختار اسمه أو كنيته. هذا ما جناه أبي وأجدادي عليّ. أنت في ريعان شبابك وأنا في خريف العمر. ستكبر وتتعلّم! نقلاً عن جريدة "الأيام"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - كنا هناك وكأننا هنا   مصر اليوم - كنا هناك وكأننا هنا



  مصر اليوم -

GMT 09:54 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

جيجي حديد تفوز بلقب "أفضل عارضة أزياء عالمية"
  مصر اليوم - جيجي حديد تفوز بلقب أفضل عارضة أزياء عالمية

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم
  مصر اليوم - خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها
  مصر اليوم - فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 09:11 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

تخوف لدى الناتو من إقالة أنقرة للموالين لها
  مصر اليوم - تخوف لدى الناتو من إقالة أنقرة للموالين لها

GMT 10:18 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

لبنى عسل توضح حقيقة الخلاف مع تامر أمين
  مصر اليوم - لبنى عسل توضح حقيقة الخلاف مع تامر أمين

GMT 10:03 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

دولارات الأتراك!

GMT 09:59 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

العدالة الكسيحة فى نظام التقاضى المصرى!

GMT 09:58 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

من مفكرة الأسبوع

GMT 09:57 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

القتل .. والعلم والفن

GMT 09:45 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

سعدى علوه: اغتيال النهر وناسه

GMT 09:43 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

قمة البحرين وطريق المستقبل

GMT 09:42 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

قديم لا يغادر وجديد لمّا يأت بعد
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:41 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة
  مصر اليوم - أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة

GMT 14:37 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

إحدى الناجيات من أسر "داعش" تدعو بريطانيا لقبول اليزيدين
  مصر اليوم - إحدى الناجيات من أسر داعش تدعو بريطانيا لقبول اليزيدين

GMT 11:00 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر
  مصر اليوم - غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 08:16 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

سوبارو تكشف عن موديل "XV" وتعود إلى المنافسة
  مصر اليوم - سوبارو تكشف عن موديل XV وتعود إلى المنافسة

GMT 10:24 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد
  مصر اليوم - سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد

GMT 09:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

وفاء عامر تدين بالفضل لجمال عبد الحميد في حياتها الفنية
  مصر اليوم - وفاء عامر تدين بالفضل لجمال عبد الحميد في حياتها الفنية

GMT 10:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض
  مصر اليوم - انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض

GMT 07:20 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

عاصي الحلاني يستعدّ لألبوم جديد مع "روتانا"

GMT 11:26 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

أميرة بهاء تطرح مجموعتها الجديدة من الأزياء الشتوية

GMT 11:00 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 09:44 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

خطوات بسيطة للحصول على جسد رياضي متناسق

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:25 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مشكلة بطارية آيفون 6 إس أكثر انتشاراً مما كانت آبل تعتقد

GMT 12:00 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon