مصر اليوم -  وعلى الفلسطيني أقاموا الحدّ ود

.. وعلى الفلسطيني أقاموا الحدّ (ود) ؟

  مصر اليوم -

  مصر اليوم -  وعلى الفلسطيني أقاموا الحدّ ود

حسن البطل

.. "هي هجرة أخرى فلا تلقي السلاما". هذا للشاعر عن خروج بيروت 1982. ماذا عن خروج سورية؟ هجرة أخرى أو نكبة ثانية؟ قد يصحّ القول إن أهل مكة (ومصر) أدرى بشعابها، ولا يصح القول إن السوريين أدرى بشعابها. أنا، الفلسطيني ـ السوري أدرى بسورية من أهلها. لماذا؟ لأن الفلسطينيين أدرى بالعروبة من عربها، وبالحركات الإسلامية من فرق أتباعها.. صعوداً (أو نزولاً) من متأسلمي "الهجرة والتكفير" إلى "إخوان" تونس ومصر. قالت لي سورية إسماعيلية مهاجرة من 40 عاماً إن في فمي ماء إن كتبت عن سورية. قلت: بل في فمي نار ورماد. لماذا؟ ستبقى سورية بلداً ولو سقط من شعبها مليون قتيل لا خمسين ألفاً حتى الآن. ستنهض من رمادها. لكن، السقوط السوري، الانهيار السوري، هو نكبة فلسطينية ثانية. في كل بلد لجوء عربي للفلسطينيين نجد مقراً للجوء ـ هجرة أخرى.. فإلى أين المفرّ من نكبة سورية، الأدهى من نكبة العراق ولبنان. ليس لفلسطين والفلسطينيين حدود ودولة. بعد نكبة العراق، لبث آلاف الفلسطينيين على الحدود وفي قرّ وقيظ الصحراء، ثم انتشروا من أميركا الجنوبية إلى أستراليا. بعد نكبة لبنان لجأ آلاف الفلسطينيين إلى أوروبا، وعشرات الآلاف إلى أقربائهم في سورية. هي هجرة أخرى؟ نكبة أخرى. قد تكون حدود سورية مع لبنان فالتة، وليس الأمر كذلك لحدودها مع العراق والأردن وتركيا ربما. كانت سورية أرحم المنافي العربية، وأكثرها ترحيباً باللاجئين الفلسطينيين. وكانت سورية ملجأ للاجئين العراقيين ومن قبل للبنانيين، ومن قبل للأردنيين ـ الفلسطينيين.. صارت بلاد هجرة بعدما كانت بلاد لجوء.. والآن، مخيم اليرموك في دور تل الزعتر وشاتيلا؛ ومخيم درعا والنيرب في دور مخيم نهر البارد والبداوي، ولا يقول الفلسطيني: كلما آخيت عاصمة، بل يسأل: أية عاصمة تؤاخيني. *** كنت في دوما المدمّرة طفلاً وشاباً يافعاً، وكان فيها جالية لجوء فلسطينية أذكر من عوائلها: عباس. الأبطح، عمرين، عردات.. والبطل، وكان جزء من هذه العوائل في باقي المخيمات السورية، وأبرزها مخيم اليرموك. في أسبوع، سقط طفلان فلسطينيان قتيلان في اليرموك من عائلة الأبطح. ربما كان والدهما أو جدهما صديق طفولة في دوما، وسقطا تلميذين في مدرسة ترشيحا. في مدرسة ترشيحا علّمت أختي آمنة (رحمها الله) تلاميذ المخيم لعشرات السنوات، ومن بين تلميذاتها ماري عيلبوني، المقيمة في تونس الآن.. والآن، كأن الفلسطينيين في اليرموك هم الروم في مطلع غزوات الإسلام. ترشيحا تذكّرني بمخيم النيرب، قرب مطار حلب العسكري، لأن الترشحاوية هناك، والطيراوية، أيضاً، والترشحاوية والطيراوية فرّقتهم النكبة أيدي سبأ.. إلى المخيمات، وإلى البلدان، وإلى القارات.. من كندا حتى أستراليا. بماذا يحتمي الفلسطيني من العالم العربي؟ بجواز سفر أجنبي.. يا للعار. عندما زرت ترشيحا مع صديقي الترشحاوي خالد درويش، لاحظ أن العادات الترشحاوية هي ذاتها في ترشيحا ولدى الترشحاويين في المنافي: الإقبال على العلم والموسيقى والغناء.. وجمال الفتيات الترشحاويات. قصة اللجوء الفلسطيني مع بلدان اللجوء، هي قصة اللاجئ الفلسطيني مع حدود هذه البلدان. لعشرات السنوات (حتى الثورة الفلسطينية) كان شاقاً أن يتمكن اللاجئ في سورية من زيارة اللاجئ من العائلة ذاتها في لبنان. الآن، صعب على اللاجئ في سورية أن يلوذ بالأردن، كما كان صعباً أن يلوذ اللاجئ في العراق بسورية، وجميعنا نعلم مصير اللاجئين في الكويت التي بنوها وعمّروها. من قبل أغلقت مصر حدودها مع ليبيا، وظل الفلسطينيون في صحراء ليبيا، والآن تغلق ليبيا حدودها مع مصر، ويبقى الفلسطينيون في صحراء مصر، التي تفتح ذراعيها لهم الآن، وقد تغلقهما بعد قليل! لمخيمات اللاجئين ذات الصفات الفيزيائية في العمران، لكن مخيمات لبنان شبه "غيتو" مغلق على اللاجئين، وأما مخيمات سورية فهي مسيّجة بالمدى المفتوح، ويحتمي بها السوريون من الحرب، التي طاولت المخيمات. الفلسطينيون ليسوا على الحياد في محبة سورية واعزازها بلداً وشعباً، أكثر من أي بلد عربي آخر، والحياد صعب في الحرب، وأصعب من الحرب هو مستقبل الفلسطينيين هناك. أين المفر؟ "الحدود" فيلم لدريد لحام، لكنه قصة حياة ومعاناة للفلسطينيين في اللجوء العربي.. ومنذ نكبة فلسطين إلى نكبة سورية. وفي زمن ما قبل الثورة، والثورة، والمنظمة، والسلطة، والدولة. *** في اليرموك مجزرة أخرى، بلد عربي آخر يموت فيه الفلسطينيون، وأثناء "حرب المخيمات" في لبنان، وصداها في اليرموك، قال رفعت الأسد: ليس اليرموك أعزّ علينا من حماة! سورية كلها حماة.. وحمّام دم. نقلاً عن جريدة "الأيام"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم -  وعلى الفلسطيني أقاموا الحدّ ود   مصر اليوم -  وعلى الفلسطيني أقاموا الحدّ ود



  مصر اليوم -

كشف عن الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين

نعومي كامبل تطلّ في فستان أسود من الدانتيل الخالص

واشنطن ـ رولا عيسى
قادت نعومي كامبل، 46 عامًا، قائمة المشاهير الذين أظهروا دعمهم ليلة افتتاح المسرحية الموسيقية في برودواي "حكاية برونكس"، وبدت مذهلة في ثوب من الدانتيل الخالص الذي عرض الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين، وتركت شعرها الأسود الشهير بشكل أملس طويل، في حين وقفت لالتقاط الصور أمام الكاميرات على السجادة الحمراء في مسرح "Longacre". وظهرت نعومي في فستان بأكمام تصل حتى نصف ذراعها وياقة مغلقة مزركشة، وبدت ملابسها الداخلية السوداء واضحة من خلال النسيج الشفاف، مرتدية صندلًا أسود اللون بكعب عالٍ كشف عن مناكيرها الأحمر، أما المغنية والممثلة المكسيكية تاليا، 45 عامًا، وصلت إلى الافتتاح في ثوب كامل الطول مع خط رقبة منخفض جدًا، حيث أظهرت بفخر جسدها في فستان طويل باللونين الأزرق والفضي، والذي أظهر صدرها وذراعيها بأكمام شفافة، مع تنورة واسعة ذات طبقات، وارتدت حزامًا ذهبيًا لامعًا في وسطها وحملت حقيبة صغيرة أنيقة، رافقها زوجها تومي موتولا الذي…

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف
  مصر اليوم - ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز
  مصر اليوم - استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 15:08 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"شارلي إبدو" الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها
  مصر اليوم - شارلي إبدو الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها

GMT 20:42 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

الفخر الزائف

GMT 20:41 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

«بعد إيه؟»

GMT 20:39 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

المائة مليون

GMT 20:37 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

عن الدولار والجنيه (2)

GMT 20:36 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

عن الدولار والجنيه (1)

GMT 20:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

الرشوة أساس دخل الوزير

GMT 20:32 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دحلان في مؤتمر رام الله !

GMT 20:30 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

رام الله تزداد ازدهارا!
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 10:46 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين
  مصر اليوم - دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى
  مصر اليوم - أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة جديدة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة جديدة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 09:26 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"رينو تويغو " تتمتع بلمسات رياضية مميزة
  مصر اليوم - رينو تويغو  تتمتع بلمسات رياضية مميزة

GMT 08:31 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل "السبع بنات"
  مصر اليوم - علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل السبع بنات

GMT 13:43 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

القبة "الجيوديسيَّة" صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان
  مصر اليوم - القبة الجيوديسيَّة صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية

GMT 08:13 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

تطوير دواء فعّال للوقاية من مرض "الزهايمر"

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 08:51 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

يسرا عبد الرحمن توضح أن المرأة هي سر نجاح مجموعتها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon