مصر اليوم - تقوم قيامتك

"تقوم قيامتك"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - تقوم قيامتك

حسن البطل

سأتذكر من عشية "يوم القيامة" ما يخصني لا ما يخص الجنس البشري: زوبعت الرياح وطوّحت بعيداً بطاقية رأسي الشتوية المفضلة؟ وعشية "يوم القيامة" لن تتوقف ألسنة نساء الشام وبناتها عن اطلاق مسبّة من نوع "تقوم قيامتك" .. وبالطبع بالهمزة مكان القاف، أو "ولي (ويلي) على قامتك". وفي "يوم القيامة" لن يتوقف الفلسطينيون عن النّق والشكوى وصبّ اللعنات شمالاً ويميناً، والسؤال عن "الراتب" أو التنكيت على "نصف الراتب"! .. والآن شيء من الجدية، فقد فك شامبليون لغز حجر رشيد، وأباح لنا مكنونات الحضارة الفرعونية الموسوسة بالخلود والموت، واخيراً فكوا لغز موت الفرعون رمسيس ذبحاً نتيجة مكيدة ملوكية نسائية (كيدهن عظيم!). أما علماء الفلك فقد تلمست تلسكوبات هابل أعمق مجرات الكون، أي المتشكلة بعد ٥٠٠ مليون سنة من بدء تشكل الكون قبل ١٣،٧ مليار سنة. أما علماء الحضارات القديمة فهم عاكفون على حل لغز حضارة المايا، وهل أن اليوم هو نهاية العالم كما تقول السينما، او يخرّف أصحاب النبوءات، منذ قيل "تؤلف ولا تؤلفان" (قالو ألف لأن رقم المليون والمليار لم يكن معروفاً). قال شاعر ايطالي ما معناه: الشمس تشرق كل يوم. ها هي الارض تدور. ويقول علماء الفلك أنها ستدور حول أمها الشمس ٤ مليارات سنة اخرى، حتى وإن نطحها كوكب في حجم المريخ، فتسبب في تشكيل القمر من جسم الارض، وفي دورانها حول نفسها من الغرب الى الشرق، ولا يستبعد علماء الفلك ان ينعكس دورانها من الشرق الى الغرب (أي تشرق الشمس من الغرب) اذا نطحها جرم سماوي آخر! يتذكرون ماذا كتب المايا على نصب حجري من أنصابهم، وينسون حضارات اخرى مثل الأزتك والأنكا، وجميعها في اميركا الجنوبية، ولكنهم يفسرونها على هوى مخاوفهم من نهاية العالم. ربك قال: "في يوم كان مقداره ألف سنة مما تعدون". هناك تاريخان في هذه الرواية، الاول يقول ان "تقوم قيامتك" سيكون اليوم ٢١ - ١٢ - ٢٠١٢، والثاني أن القيامة ستكون في ٢٣ - ١٢ - ٢٠١٢. يحلو لي ان "أخبّص" كما يخبصون، وأن أجمع ارقام التاريخ ٢٣ - ١٢ - ٢٠١٢ فتكون الجملة هي الرقم ١٣ وهذا هو رقم النحس، ولكنني اقمت سنوات في نيقوسيا في منزل رقمه ١٣ دون أي سوء. وعملت في مكتب المجلة سنوات في مبنى رقمه ١٣ دون اي سوء.. وبالنكاية برقم ١٣ جعلت زاويتي في المجلة على صفحة ١٣ مدة ١٣ سنة .. حتى العودة الاوسلوية الميمونة - الملعونة. يحلو للانسان ان يربط القيامة بقيامته هو لا بخليقة الارض (والمجموعة الشمسية، والمجرات، والكون) ولا بفناء الارض. صحيح ربما ان البيوت تموت إن مات اصحابها وهجروها، وأن الانسان هو "سيد المخلوقات" لكنه ليس سيد الارض ولا سيد الكون. حسب معلوماتي الفلكية المتواضعة، فإن فناء الارض محتّم، لكن فناء الانسان سيكون اقرب منه كثيراً جداً. صحيح انهم يستشهدون جزافاً بآيات (وتفسيرات) من القرآن الكريم، وقد اجاريهم: "هل أتى على الانسان حين من الدهر لم يكن شيئاً مذكوراً" ويمكنكم ان تفسروها حسب هواكم وتقواكم .. ووساوسكم. لكن الارض مثل امرأة في منتصف عمرها الولود، وهي قادرة على وراثة الانسان الهالك بمخلوق اكثر ذكاء منه، لكن ليس اكثر خلوداً من كائنات سادت ثم بادت. قيامة الارض يا سادة سيناريو كوني معروف، فإما أن تتمدد الشمس بعد ٤ مليارات سنة بعد نفاد هيدروجينها وتصبح "جباراً أحمر" يبتلع كوكب الزهرة، ويحرق الارض، او تتمدد "جباراً أسمر" فتحرق الارض وتبتلعها، ثم تضمر قزماً ابيض. او هناك سيناريو أقرب، وهو أن القمر يبتعد تدريجيا عن الارض، وفي نقطة ما ستفقد الارض جاذبيتها للقمر.. الذي سوف يهوي ويعانق الارض عناق الموت، او فناء الكائنات الحية من الانسان الى السحلية، لكن ليس من كائنات ادنى. * * * في عز الحرب الاهلية اللبنانية قال لي شيخ لبناني أن "الساعة اقتربت" .. ولماذا؟ لأن الشباب صاروا عاطلين، فأخرجت له من مكتبتي كتاباً عن الفراعنة قبل ٣٥٠٠ سنة قبل الميلاد يقول أن الفناء قادم. لماذا؟ لأن الشباب عاطلون لا يحترمون آباءهم ولا يوقرون آلهتهم. * * * غداً، وبعد سنة، وبعد مائة سنة ستظل الشاميات، قبل الحرب وبعدها، يقلن للمسخوط عليه: "تقوم قيامتك" .. وايضاً "اللي خلف ما مات" طيب ها هو الكون يخلّف كواكب ونجوما ومجرات جديدة. نقلاً عن جريدة "الأيام"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - تقوم قيامتك   مصر اليوم - تقوم قيامتك



  مصر اليوم -

كشف عن الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين

نعومي كامبل تطلّ في فستان أسود من الدانتيل الخالص

واشنطن ـ رولا عيسى
قادت نعومي كامبل، 46 عامًا، قائمة المشاهير الذين أظهروا دعمهم ليلة افتتاح المسرحية الموسيقية في برودواي "حكاية برونكس"، وبدت مذهلة في ثوب من الدانتيل الخالص الذي عرض الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين، وتركت شعرها الأسود الشهير بشكل أملس طويل، في حين وقفت لالتقاط الصور أمام الكاميرات على السجادة الحمراء في مسرح "Longacre". وظهرت نعومي في فستان بأكمام تصل حتى نصف ذراعها وياقة مغلقة مزركشة، وبدت ملابسها الداخلية السوداء واضحة من خلال النسيج الشفاف، مرتدية صندلًا أسود اللون بكعب عالٍ كشف عن مناكيرها الأحمر، أما المغنية والممثلة المكسيكية تاليا، 45 عامًا، وصلت إلى الافتتاح في ثوب كامل الطول مع خط رقبة منخفض جدًا، حيث أظهرت بفخر جسدها في فستان طويل باللونين الأزرق والفضي، والذي أظهر صدرها وذراعيها بأكمام شفافة، مع تنورة واسعة ذات طبقات، وارتدت حزامًا ذهبيًا لامعًا في وسطها وحملت حقيبة صغيرة أنيقة، رافقها زوجها تومي موتولا الذي…

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف
  مصر اليوم - ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز
  مصر اليوم - استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 15:08 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"شارلي إبدو" الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها
  مصر اليوم - شارلي إبدو الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها

GMT 13:41 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

( يهاجمون بلادنا ويعمون عن إرهاب اسرائيل - 2)

GMT 13:22 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

عبثية الرقابة

GMT 13:20 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

من مفكرة الأسبوع

GMT 13:12 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ما بعد التسوية مع «رشيد» (2)

GMT 13:10 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

إيران تعلن: هل من منافس؟

GMT 20:42 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

الفخر الزائف

GMT 20:41 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

«بعد إيه؟»

GMT 20:39 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

المائة مليون
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 10:46 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين
  مصر اليوم - دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى
  مصر اليوم - أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 09:26 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"رينو تويغو " تتمتع بلمسات رياضية مميزة
  مصر اليوم - رينو تويغو  تتمتع بلمسات رياضية مميزة

GMT 08:31 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل "السبع بنات"
  مصر اليوم - علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل السبع بنات

GMT 13:43 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

القبة "الجيوديسيَّة" صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان
  مصر اليوم - القبة الجيوديسيَّة صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية

GMT 08:13 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

تطوير دواء فعّال للوقاية من مرض "الزهايمر"

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 08:51 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

يسرا عبد الرحمن توضح أن المرأة هي سر نجاح مجموعتها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon