مصر اليوم - أدونيس كونشيرتو القدس

أدونيس: "كونشيرتو القدس"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - أدونيس كونشيرتو القدس

حسن البطل

هل تعرفون أدونيس؟ ربما هو شاعر الكثافة كما درويش شاعر الشفافية.. أو شاعر لسحر الفكرة واللغة، وآخر لسحر المخيلة والصورة. كان لأدونيس جناحا الشعر والفكر (رائد من رواد الحداثة في الأول، وموسوعي في قراءة ونقد التراث والفكر الإسلامي) .. هذا معروف له وعنه. له الفضل مثنى. لكن الجهات الأصلية أربع، وللإنسان أربعة أطراف (إن مدّ ذراعيه، وفتح ساقيه) ولجناحي الشعر والفكر ساق المترجم .. ومن ثم ساق الرسام. هكذا أعرفه، أو تذكرت أنني أعرف من آخر دواوينه "كونشيرتو القدس". نعم "كونشيرتو"، أو هو المغنّي تصاحبه آلات "تخت" موسيقي. هناك "الرواة" عن القدس وفي ديوانه، وهم عديدون؛ وهناك "الغزاة" للقدس وفي ديوانه، وهم عديدون (عن الغزاة، قال دايان مرّة ما معناه: قد تكون القدس عشيقة المسلمين لكنها زوجة اليهود). الرواة لا يقولون ما قاله دايان. * * * في آخر دواوينه: "كونشيرتو القدس" مصداق قوله: ما قرأ أحد تراث المسلمين والعرب كما فعلت، وهو يرهن من قبل على الادعاء بثلاثية مؤلفات شعرية - فكرية - تاريخية - فلسفية - نقدية، تحمل عنوان "الكتاب ١ - ٢ - ٣" منسوبة للمتنبي (أي للشاعر) وأظنها من أمهات الكتب العربية وبالعربية في القرن العشرين. هذا الشاعر - المفكر العلماني. أين من علمه السلف الصالح .. والطالح! * * * هيا إلى القدس، مزدوجة سحر المخيّلة وسحر اللغة (سحر الكلام وسحر الفكر): "دخلت العاشقة حديقة بيتها في القدس حيث يقيم حبها. الأزهار كلها تحولت إلى شباك تطوق خطواتها. ضحكت وقالت: هل عليّ، إذاً، أن أخيط من جديد ثوباً آخر لكل زهرة؟ أمس، حين التقيتها، همس الليل في أذني: العطر ابن للوردة، لكنه يولد شاباً. * * * "لهذا التاريخ الأرضي / موجز سماوي اسمه القدس / لكن لماذا الناس فيه اثنان: ميّت يقيم في القفر / وحيّ يقيم في القبر؟" * * * "قلت لخيالي: تجرأ. ضع يديك على كتفي القدس / وقلت للقدس: لماذا أنا المقبل إليك، لا أعرف أن أسير إلاّ إلى الوراء". * * * "يا قدس، يا قدس! / في عصرك البرونزي كانت التفاحة امرأة / في عصرك النفطي - الإلكتروني صارت التفاحة قنبلة". * * * "لا حياة في الحياة، يا مريم / لا حياة إلا في الصورة". * * * "وها أنت، يا أورشليم - القدس / تتزلجين على ثلج المعنى / وللسماء فيك جنّ وعفاريت / يهيمنون على محيطات اللغة". * * * "ماذا لو زلزل المعجم وسمّي الباب عموداً، والعمود باباً". * * * "للسحر في فلسطين عين لا تراها العين" (عن عين سلوان). "من يعرف كيف يختبئ داخل صوته" (عن شارع الواد) "لا شيء خُلق، لا شيء يخلق في فلسطين بدءاً من هذه الطريق، والقبر منّي قُدسي" (عن طريق الآلام). "هل تكفي فلسطين صرخة أن تتأرجح فوق رأسها قبة العالم؟ هل يكفيها أن تثقب دموعها صخر التكوين" (عن قبة الصخرة). * * * "لماذا كل ذرة في رماد فلسطين جرح مفتوح؟ لماذا هذا الجرح يصنع الحياة، لكن بآلات الموت". "هل أحد يعرف القدس غير النجوم". "لم تكن العصا التي تحولت إلى حيّة تعرف أن كل زقاق في القدس مستودع لدعاء يناقض بعضه بعضاً. أو أن الصلوات التي تعرج على سلمها الخاص ملقحة بأنين أصوات قبل الطوفان". * * * للغزاة أن يقولوا. للرواة أن يقولوا. للشعراء أن يقولوا عن القدس "موجز سماوي" أو "سماء على الأرض". .. وللشاعر أن يزجّ ويرصّع ما قالوا، وخاصة رواة المسلمين: "ليست القدس في عقل المسلم وفي مخيلته أرضاً بقدر ما هي سماء - جنةّ". * * * في شعر أدونيس تتزوج اللغة بالمخيلة، والمخيلة بالفكرة وهذه بالرواية / الروايات.. فهل صحيح ما يقوله شاعرنا عن أدونيس: فكر - شعري قليل الماء؟ أو أن أعذب الماء ما ينبجس من عمق صخر الفكرة العميق. كأن أدونيس (كما درويش) قالا مديحاً في مدن .. وفي القدس يبقى سؤال درويش معلقاً: "أمن حجر شحيح الضوء تندلع الحروب". حروب الغزاة. حروب الرواة. حروب الشعراء.. وحروب الثوار؟! * * * "كونشيرتو القدس" عن "دار الساقي" طبعة ٢٠١٢، قطع صغير، وصلني من باريس هدية بالبريد مع هذا الإهداء: "إلى حسن البطل/ احتفاء بصداقته في الشعر والحرية". هل أستحق؟ ومن يستحق القدس. .. ورابعاً فالشاعر - المفكر - المترجم رسام أيضاً. رسم صورة الغلاف. لا أدري.. ربما له جهات فرعية أجهلها. الكون معلوم .. الإنسان مجهول! نقلاً عن جريدة "الأيام"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - أدونيس كونشيرتو القدس   مصر اليوم - أدونيس كونشيرتو القدس



  مصر اليوم -

أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك

المغنية ماريا كاري تتألق في فستان وردي أنيق

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت المغنية ماريا كاري، على السجادة الحمراء، أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك، مرتدية فستان وردي مثير. وعلى الرغم من أنها اختارت فستانًا طويلًا إلا أنه كان مجسمًا وكاشفًا عن مفاتنها بفتحة صدر كبيرة، وزاوجته بمجموعة رائعة من المجوهرات. وأظهر ثوب ماريا الرائع منحنياتها الشهيرة بشكل كبير على السجادة الحمراء. وشوهد مساعد ماريا يميل لضبط ثوبها الرائع في حين وقفت هي للمصورين، لالتقاط صورها بابتسامتها الرائعة. وصففت شعرها في تمويجات ضخمة فضفاضة، وتركته منسابًا على كتفيها، وأبرزت بشرتها المذهلة بأحمر خدود وردي، وأكوام من الماسكارا السوداء. وشملت قائمة الضيوف مجموعة من الأسماء الكبيرة المرشحة لتقديم فقرات في تلك الأمسية، إلى جانب ماريا، ومنهم باتي لابيل، شاكا خان، تيانا تايلور، فانيسا ويليامز، جوجو، بيبي ريسكا، سيرايا. وتزينت السيدات في أحسن حالاتهن فور وصولهن إلى الأمسية. وشوهدت آشلي غراهام في فستان مصغر بلون بورجوندي مخملي، الذي أظهر لياقتها…

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد
  مصر اليوم - إستريا Istria  تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 11:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

حملات لمقاطعة "الديلي ميل" وحذف التطبيق الخاص بها
  مصر اليوم - حملات لمقاطعة الديلي ميل وحذف التطبيق الخاص بها

GMT 13:41 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

( يهاجمون بلادنا ويعمون عن إرهاب اسرائيل - 2)

GMT 13:22 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

عبثية الرقابة

GMT 13:20 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

من مفكرة الأسبوع

GMT 13:12 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ما بعد التسوية مع «رشيد» (2)

GMT 13:10 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

إيران تعلن: هل من منافس؟

GMT 20:42 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

الفخر الزائف

GMT 20:41 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

«بعد إيه؟»

GMT 20:39 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

المائة مليون
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل
  مصر اليوم - فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 13:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي
  مصر اليوم - دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 11:14 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

اللبن ذو البكتريا الحية يزيد من دفاعات الجسد

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon