مصر اليوم - فتى رافات

فتى رافات

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - فتى رافات

حسن البطل

أمس، مرّت السنوية الـ 17 على استشهاد "المهندس" يحيى عياش. هذه الاستعادة تحية لشجاعته البطولية، وقد نشرت في يوم يصادف "يوم الشهيد الفلسطيني" تحية لأول شهداء "العاصفة ـ فتح" أحمد موسى. *** لا يُسأل عاقل عن نتيجة حرب يخوضها رجل ضد دولة، وفتى رافات يحيى عياش خسر حرب السنتين، هذا اذا كانت الخسارة تصفية حساب دام، تقول اسرائيل انه حساب باهظ الثمن للغاية، وكان اشد ما يزعج اجهزة أمنها ان اسطورة الرجل تأكل من اساطيرها، وهي اجهزة تحتاج دوما الى انجازات، خصوصا وان المعنوية العامة الاسرائيلية ليست على ما يرام، وبالذات المعنوية الامنية، من بعد "التقصير" الذي لم تتكشف ابعاده وذهب ضحيته رئيس الوزراء الاسرائيلي، وهو رجل الأمن الاول، وواحد من اقدم جنود اسرائيل فكان الجنرال الراحل اسحاق رابين يبدأ يومه بسؤال مساعديه عن سير عملية طراد "المهندس" واصطياده. ولعل العقيد "كاف" القائد الحالي لخدمات الامن الداخلي الاسرائيلي "الشين بيت" يتنفس الصعداء الآن، ذلك ان "المهندس" لم يخض حربه ارادة في مقابل ارادة فقط، ولكن عقلا واجه عقول الاجهزة الامنية الاسرائيلية، وفي مجال حرب العقول لا يقبل الامن الاسرائيلي، او اجهزته، حلا وسطا، ورجال تلك الاجهزة لم يكونوا يريدون "المهندس" حيا، لأن اعماله بلغت حدا من الوقع كاد يخل بالتوازن المعنوي للأمن الاسرائيلي، وبالمعنوية العامة الاسرائيلية ذاتها. وبارتقاء فتى رافات درجة الاسطورية، لم يعد يهمّ العقول الامنية الاسرائيلية، ان كان اغتيال الرجل يرفعه الى درجة الاسطورة. والواقع، ان تصفية "المهندس" كانت على رأس جدول الاعمال الامنية الاسرائيلية، حتى دون حاجة "الشين بيت" و "الموساد" الى التخفيف من روائح غير مستحبة اخذت، في الفترة الاخيرة تزداد، مثل: انكشاف جرائم حرب اقترفت ضد جنود مصريين في سيناء، وقيام احد قادة "الشاباك" باعطاء امر بتصفية اثنين من الشبان الفلسطينيين خطفا حافلة باص قبل زهاء عشرة اعوام، على الرغم من استسلامهما، ومن كون عملية الاختطاف تمت بواسطة اسلحة - لعبة. كل هذه الاجواء والعوامل، القديمة منها والمستجدة، تفسر اصرار اسرائيل، او اذرعها الامنية، على رد الاعتبار اليها، ولو تطلب الامر اجتياز خطوط سياسية حمراء، والعمل خلف الخطوط في ساحة خرجت عن سيطرتها السياسية، من دون ان تخرج عن اعتباراتها ونشاطاتها الامنية. وأيا كانت معايير الفشل والنجاح المهنية المحضة، غير انها تظل نسبية، في حين ان الخلاف في المفاهيم والقيم بين "قاتل" وبين "بطل"، وبين "قتيل" وبين "شهيد" يظل خلافا عصيا على الحسم على الصعيد الاخلاقي والقيمي. لكن على هذا الصعيد فان "المهندس" لقي وجه ربه راضيا. ولأجهزة الامن الاسرائيلية ان تشعر بشيء، قليل أو كثير، من الرضى عن نجاحها في "حرب السنتين" ضد شاب من رافات، كان يمكن له، لولا الاحتلال وشروره، ان يكون عالما لامعا في مجال علمه. لا يسأل عاقل عن نتيجة حرب يخوضها رجل ضد دولة، ولكن على الشعب الفلسطيني الذي يعتبر "المهندس" واحدا من فتية فلسطين، ان يتعلم الصبر، وان يمتص الضربة، ويفوّت على المدبرين اهدافا قد يكون من بينها النيل من سمعة السلطة الفلسطينية ومن مكانتها، وزعزعة الامن الوطني الفلسطيني على ابواب انتخابات. هنالك حلّ وسط في السياسة، لكن المفاهيم مسألة اخرى مختلفة جدا، هنــاك قاتل وهناك قتيل، وهناك بطل وهناك شهيد .. ما لا يختلف عليه احد ان "فتى رافات" هو "الفتى" وان الرجل مات ميتة الرجال، حياته الاسطورية انتهت، وبدأت كتابة اسطورة حياته. 7-1-1996 نقلاً عن جريدة "  "الأيام الفلسطينية " فتى رافات

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - فتى رافات   مصر اليوم - فتى رافات



  مصر اليوم -

أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك

المغنية ماريا كاري تتألق في فستان وردي أنيق

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت المغنية ماريا كاري، على السجادة الحمراء، أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك، مرتدية فستان وردي مثير. وعلى الرغم من أنها اختارت فستانًا طويلًا إلا أنه كان مجسمًا وكاشفًا عن مفاتنها بفتحة صدر كبيرة، وزاوجته بمجموعة رائعة من المجوهرات. وأظهر ثوب ماريا الرائع منحنياتها الشهيرة بشكل كبير على السجادة الحمراء. وشوهد مساعد ماريا يميل لضبط ثوبها الرائع في حين وقفت هي للمصورين، لالتقاط صورها بابتسامتها الرائعة. وصففت شعرها في تمويجات ضخمة فضفاضة، وتركته منسابًا على كتفيها، وأبرزت بشرتها المذهلة بأحمر خدود وردي، وأكوام من الماسكارا السوداء. وشملت قائمة الضيوف مجموعة من الأسماء الكبيرة المرشحة لتقديم فقرات في تلك الأمسية، إلى جانب ماريا، ومنهم باتي لابيل، شاكا خان، تيانا تايلور، فانيسا ويليامز، جوجو، بيبي ريسكا، سيرايا. وتزينت السيدات في أحسن حالاتهن فور وصولهن إلى الأمسية. وشوهدت آشلي غراهام في فستان مصغر بلون بورجوندي مخملي، الذي أظهر لياقتها…

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد
  مصر اليوم - إستريا Istria  تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 11:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

حملات لمقاطعة "الديلي ميل" وحذف التطبيق الخاص بها
  مصر اليوم - حملات لمقاطعة الديلي ميل وحذف التطبيق الخاص بها

GMT 13:41 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

( يهاجمون بلادنا ويعمون عن إرهاب اسرائيل - 2)

GMT 13:22 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

عبثية الرقابة

GMT 13:20 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

من مفكرة الأسبوع

GMT 13:12 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ما بعد التسوية مع «رشيد» (2)

GMT 13:10 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

إيران تعلن: هل من منافس؟

GMT 20:42 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

الفخر الزائف

GMT 20:41 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

«بعد إيه؟»

GMT 20:39 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

المائة مليون
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل
  مصر اليوم - فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 13:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي
  مصر اليوم - دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 11:14 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

اللبن ذو البكتريا الحية يزيد من دفاعات الجسد

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon