مصر اليوم - العرفاتية حسب نبيل عمرو

"العرفاتية".. حسب نبيل عمرو!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - العرفاتية حسب نبيل عمرو

حسن البطل

من "إنت نبيل بتاع الإذاعة" إلى المستشار الإعلامي نبيل عمرو الذي صار الرقم 13 المرفوض في الوفد الفلسطيني (البروتوكول 12) إلى "كامب ديفيد"، إلى ثاني شخصين اصطحبهما عرفات إلى عشاء عائلي حميم (العشاء الأخير؟)، أقامه الرئيس بيل كلينتون في الجناح الخاص بالبيت الأبيض.. والمشروع طبق على المائدة؟ .. والآن، باكورة نبيل عن "العرفاتية". الإنجيل أناجيل (حسب يوحنا ومتّى ومرقص.. إلخ) والعرفاتية حسب نبيل كأنها نظرة من القمر إلى الأرض. القمر في مدار الأرض وهذه في مدار الشمس.. وهذه في مدار المجرّة (وفلسطين كانت نيزكاً تائهاً). لقاء "بتاع الإذاعة" كان امتحاناً عرفاتياً لترويض الرجل في مدار قمري حول الأرض.. أي حول عرفات. شدّني كتابه "ياسر عرفات وجنون الجغرافيا" للغته الطليّة، ولأنه كما قال في مقدمته: "ليس تأريخاً، وليس تقويماً" هو أشبه بسردٍ قصصي سياسي ـ شخصي لزعيم وصفه درويش "في كلِّ واحدٍ منّا شيءٌ منه".. وهو "السيد فلسطين"! وشدّني كتابه، أيضاً، وأولاً، لأنه سيصير مدماكاً في تاريخ مسيرة فلسطين ـ العرفاتية، أو "شهد شاهد من أهله" وقد لا يكون نبيل، الذي عرف عرفات متأخراً نسبياً في العام 1976 "شهد المشاهد كلها" كما يُقال، لكنه شهد معظم المآزق العربية والفلسطينية والدولية التي اجتازها عرفات. وشدّني كتابه الممتع، ثالثاً، لأنني كادر من كوادر الإعلام الفلسطيني المُوحَّد؛ ولأنّ عرفات والإعلام كعرفات والقوات، أو أن قادة أجهزة الإعلام الخمسة في أهمية قوات الـ 17 تقريباً: المجلة، الوكالة، الإذاعة، الإعلام الخارجي والسينما والتصوير.. وإلى حدٍّ ما الإعلام الجماهيري. بذا، مع كتاب نبيل عمرو ـ الإذاعة، وكتاب أحمد عبد الرحمن ـ المجلة قيد النشر (وكان لي شرف تحريره) بعنوان "صناعة التاريخ، يكون "القادة" ـ الإعلاميون أضافوا للمكتبة السياسية الفلسطينية ـ العرفاتية صورة ومسيرة الرجل ـ القائد عن قرب.. وهذا ما لا يُتاح لسواهم من المُؤلّفين والمُؤرّخين. وُلد طفل الثورة الفلسطينية في جغرافية البلاد، ثم طُرد شاباً من جغرافية الأردن، ورجلاً من جغرافية لبنان.. وأخيراً، عاد كهلاً إلى جغرافية البلاد.. كما تعود أسماك السلمون لتموت! لعرفات "طريقته في الترويض" الفلسطيني، شاملة طاقمه الأقرب، ومساعديه المقرّبين (ولكن ليس بلا مآزق وخلافات) وله طريقته الفذّة في رفض الترويض العربي والعالمي.. والاثنتان: طريقة في السيطرة والتأثير، وأخرى في صدّ السيطرة واحتواء التأثير ما أمكن.. ولم يكن ملكاً في مملكته اللبنانية ـ الفاكهاني "ما أروع أن يمرّ يوم دون أن يُقتل أحد.. ومن يدري لعلّ هناك من قُتل دون أن نعلم" قال عرفات!. لعرفات، عدا الحلفاء اللبنانيين، ثلاثة قادة فلسطينيين قد يعارضونه ويُصوّبونه ثم لا يخذلونه أبداً: أبو إياد، أبو جهاد.. وخصوصاً العميد سعد صايل.. الضابط الكفؤ خِرِّيج كليات بريطانيا وأميركا، وله خمسة "قادة" لفروع الإعلام أوفياء.. لكن مع كل واحد مأزق أو مآزق: البندقية والإعلام! علاقته بالبعثين السوري والعراقي من أصعب مآزقه العربية، ومن أحسن خروج له، وخاصة عندما توافقا عليه لمصادرة "القرار المستقل" في المؤتمر الخامس للحركة بدمشق 1978. لكن الأمتع والأصعب والأطول والأخطر هو مآزقه مع الولايات المتحدة، منذ حوار أبو حسن سلامة مع الأميركان، إلى مفاوضات الخروج من بيروت مع فيليب حبيب، فإلى مفاوضات تونس (السفير بيلليترو ـ الابن).. والذروة هي "مؤتمر مدريد"، وذروة الذروة في "كامب ديفيد 2000"، ثم الخاتمة الدرامية بعد عشاء ملوكي ـ عائلي في جناح الرئيس بالبيت الأبيض.. حيث قال عرفات: "لا". .. وهنا، كانت "غلطة" عرفات أو "السقطة" في أكبر المآزق عندما رفض، أو تلكّأ، في قبول "العرض الأخير" بـ "مشروع كلينتون"، وبـ"نصيحة صائب عريقات" (كما كانت نصيحة أبو مازن في كامب ديفيد).. صحيح، أن "مؤتمر طابا" اللاحق قارب النجاح.. لكن كلينتون أوصى الرئيس الجمهوري الفائز جورج بوش ـ الابن ألا يلتقي عرفات أبداً (كان عرفات أكثر زعيم جرى استقباله في البيت الأبيض إبان رئاسة كلينتون، الذي زار غزة وبيت لحم، وقصّ شريط مطار عرفات الدولي). * * * كانت لي في بيروت ثم قبرص "مآزق" طيلة 13 سنة من تحرير "فلسطين الثورة" ـ قبرص على كتفيّ الرخوتين وأصعب مرحلة، بعيداً عن مجاورة جغرافية مع مقر عرفات بتونس.. ولكن تهون إزاء قصة عرفات مع "جنون الجغرافيا" ومآزقها.. أنه رجل لا يستسلم أبداً. هاود، وتنازل، وناور.. ورد على الخداع بالخداع.. تلقّى الإرسال وكسر الإرسال. "الرجل ـ اللايُقهر" حسب عنوان كتاب أمنون كابليوك.. إلاّ بالموت. شكراً نبيل، وبانتظار كتاب "شرخ في القمة" و"عهد عباس".. هناك الرسل والقادة العظام، وهناك الرُواة.. وهناك المؤرِّخُون أخيراً، وكتابك مدماك في التاريخ الفلسطيني المعاصر، أو "الأسطورة الفلسطينية": عنقاء الرماد من الدمار. * * * "ياسر عرفات وجنون الجغرافيا" (285 ص) من القطع المتوسط ـ "دار الشروق" ـ مصر ـ الطبعة الأولى 2012. توقيع الكتاب غداً، الأربعاء ـ متحف درويش. نقلاً عن جريدة "الأيام"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - العرفاتية حسب نبيل عمرو   مصر اليوم - العرفاتية حسب نبيل عمرو



  مصر اليوم -

قرَّرت الدخول لعالم التمثيل لأول مرَّة من خلال التلفزيون

ريهانا تتخفى بمعطف أخضر أثناء تجولها في نيويورك

نيويورك ـ مادلين سعادة
فشلت ريهانا في التخفي أثناء تجولها في نيويورك ليلة الإثنين، وذلك لأن ظهور واحد على شاشة التلفزيون كفاية لتصبح معروفًا لدى الجميع. ويبدو أنّ الفتاة البالغة من العمر 29 عامًا كانت تأمل بأن تتسحب بدون أن يلاحظها أحد أثناء توجهها إلى اجتماع مستحضرات التجميل سيفورا في وقت متأخر من الليل. وقد فضّلت ريهانا أن ترتدي معطف ترينش أخضر ضخم، وأقرنته مع قبعة بيسبول وأحذية تمويه تشبه تلك التي يرتدونها في الجيش. مما لا شك فيه أن نجمة البوب ​​كانت تتطلع إلى إنهاء أعمالها في أسرع وقت ممكن حتى تتمكن من الاندفاع إلى المنزل لتتابع آخر دور تقوم بتمثيله. وقرَّرت ريهانا الدخول إلى عالم التمثيل لأول مرة من خلال التلفزيون، حيث قدَّمت دور ماريون كرين في حلقة ليلة الإثنين من بيتس موتيل. وتقوم بلعب ذلك الدور الشهير الذي لعبته جانيت ليه في عام 1960 في فيلم ألفريد هيتشكوك "سايكو".…

GMT 08:28 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

مجازفة انتزاع العراق من إيران

GMT 08:26 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

وزارة الخارجية الاميركية تعمل وتعاني

GMT 08:25 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

بطرس .. وأنطونيو

GMT 08:28 2017 الثلاثاء ,21 آذار/ مارس

التبدلات السياسية تنعكس على اليمن

GMT 08:27 2017 الثلاثاء ,21 آذار/ مارس

60 عاماً من البحث

GMT 08:25 2017 الثلاثاء ,21 آذار/ مارس

فى خطبة جمعة

GMT 08:20 2017 الثلاثاء ,21 آذار/ مارس

بعجر السخيف و عيد الأم !

GMT 08:19 2017 الثلاثاء ,21 آذار/ مارس

أول تعداد إلكترونى فى مصر؟!
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon