مصر اليوم - انتخاباتهم على الحافر ومصالحتنا على السندان

انتخاباتهم على الحافر.. ومصالحتنا على السندان؟

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - انتخاباتهم على الحافر ومصالحتنا على السندان

حسن البطل

ثلاثاء الإسرائيليين في كانون الثاني مضمونة للأميركي ـ اللاأميركي نتنياهو، ولم تكن ثلاثاء الأميركيين مضمونةً للأميركي ـ الإفريقي أوباما! هل هي محض مصادفة أن يوقّت نتنياهو موعد انتخاباته لترسو على الثلاثاء الأميركي، الذي يدعونه هناك "يوم الثلاثاء الكبير"، وكذا أن يستأجر باصاً لجولاته الأخيرة، كما يفعل المطربون الصاعدون في أميركا، وبعض المرشحين! لا يستبعدون في إسرائيل مفاجأةً في اللامفاجأة أو بعدها، أي أن يكون حصاد (ليكود ـ بيتنا) في الصناديق غيره في حقل استطلاعات الخبير فلكنشتاين الذي جمع مقاعد (الليكود) في الكنيست 18 إلى مقاعد (إسرائيل بيتنا)، فطلع معه 42 مقعداً.. وما فوق! علماً أنه رجّح فوز ميت رومني في أميركا. آخر استطلاع رأي، قبل "الصمت" الدعاوي في الاستطلاعات يعطي ائتلاف الليكود ـ بيتنا 32 مقعداً، علماً أن زعيم الحزب الأخير قال إن هذا تحالف انتخابي عابر، وسيعود كل حزب إلى سربه. في وقت قريب من انتخاباتهم، صنع الفصيلان الفلسطينيان الأكبران المتنازعان "مفاجأة الاتفاق على جدولة المصالحة التي طال انتظارها سنوات، وانتهت بعد كل جولة مع "صياح الديك" في الفجر الكاذب، علماً أن الراعي الكذّاب صاح ثلاثاً فقط: "ذئب.. ذئب"! حسناً، الإسرائيليون يرتبون أوضاعهم والفلسطينيون كذلك، والعالم (أوروبا وأميركا) ينتظرون نتيجة الترتيب الداخلي للطرفين من أجل مشروع لجدولة المفاوضات المستأنفة على برنامج جديد للمشروع القديم: الحل بدولتين، ربما في آذار، أو نيسان المقبلين. اختار بيبي لحملته شعار: "رئيس حكومة قوي (حزق) لإسرائيل قوية" لكنه لن يخرج قوياً مع عدد مقاعد يبلغ 22 (والباقي لحليفه ليبرمان، الذي سيفضّ الشراكة) وفي المجموع، يتوقعون للمعسكر اليميني 63 مقعداً، بدل 67 ـ 76 مقعداً في البداية. هذه النتيجة الأخيرة قبل "الصمت الانتخابي" تغري بعض المراقبين الإسرائيليين على رهان بمفاجأة "يوم غفران" انتخابية. لماذا؟ أفيغدور ليبرمان كان مدير مكتب نتنياهو، وأيضاً، كان نفتالي بينيت، وكلاهما متطرف وأكثر تطرفاً. الأول سيفضّ الشراكة بعد الفوز؛ والثاني يريد فرض برنامجه المتطرف على حكومة ائتلافية يدخلها (مع 13 ـ 15 مقعداً). لقد بنى اليمين حملته الانتخابية على الموضوع الأمني ـ السياسي (إيران وفلسطين) بينما بنى المركز ـ الوسط حملته على الموضوع الاجتماعي ـ الاقتصادي حتى آخر أسبوع، وتفيد "هآرتس" بأن إيران تشغل بال 10% من الناخبين، وفلسطين 18%، بينما يشغلهم الموضوع الاقتصادي ـ الاجتماعي بنسبة 47%. ستكون "مفاجأة غفران" انتخابية إذا تقاربت أو تساوت مقاعد كتلة اليمين مع مقاعد كتلة المركز ـ الوسط، ومن ثم قد يضطر زعيم الليكود للتحالف مع ليفني ولبيد (8 و13 مقعداً) أو حتى مع زعيمة "العمل" يحيموفيتش.. هذا، إن لم يكلفها رئيس الدولة تشكيل حكومة أقلية تحظى بدعم "شاس" و"كاديما" أو حتى بدعم الأحزاب العربية في الكنيست. ستتأثر أي مفاوضات تبعاً لتشكيل الحكومة الجديدة، أما خطوات المصالحة فقد تتعثر بسبب المفاوضات، لأن حليفي نتنياهو: ليبرمان وبينيت يعاديان كل تفاوض مع أبو مازن، خلاف أحزاب المركز ـ الوسط. نتنياهو نفسه قال في آخر مقابلة صحافية له إن على أبو مازن أن يبتعد عن مسار المصالحة مع "حماس"، التي تقول إن عليه هجران مسار استئناف المفاوضات. سيكون تأليف حكومة جديدة في إسرائيل أمراً شاقاً، وأيضاً، ستكون المصالحة وخطواتها قابلة للتعثُّر، لأن جدول مواعيدها المحدد يذكرنا بمقولة رابين "لا مواعيد منزلة" أو "مقدسة". "روّاد" بعد مصرع الفتى سمير عوض في بدرس، انضمت هذه القرية الحدودية إلى بؤر الاحتجاج الشعبي السلمي، وبعد قليل من هدم "باب الشمس" انضمت قرية بيت إكسا إلى بؤرة "باب الشمس" تحت اسم "باب الكرامة". للتذكير، سنوات تمر دون إزالة بؤرة "ميغرون"، وشهور طويلة مرّت على خيم الاحتجاج الشعبي الإسرائيلي صيف 2011 في جادة روتشيلد. مجموعة من الروّاد ابتكروا أسلوباً جديداً في "باب الشمس" و"باب الكرامة". إنهم ليسوا "بيونرز" يفتحون الغرب الأميركي، هذه أرضنا التي يتهدّدها التغوّل التوسّعي الاستيطاني. نقلاً عن جريدة "الأيام"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - انتخاباتهم على الحافر ومصالحتنا على السندان   مصر اليوم - انتخاباتهم على الحافر ومصالحتنا على السندان



  مصر اليوم -

صففت شعرها الأسود بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها

ناعومي كامبل تتألّق في فستان شفاف مع حقيبة حساسة

نيويورك _ مادلين سعاده
تعتبر ناعومي كامبل، 46 عامًا إحدى أبرز عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، ولم تكن ناعومي كامبل خجولة من إظهار تفاصيل جسدها الشهير ليلة السبت، إذ امتنعت عن ارتداء حمالة صدر تحت ثوب أبيض من تصميم رالف و روسو مقترنا بمعطف أبيض مطابق، وجاء الفستان كاشفًا لملابسها الداخلية الثونغ لتبدو واضحة للعيان، على الرغم من أنه جاء طويلا يصل حتى كاحليها، مع المعطف ذو الريش. وأمسكت حقيبة حساسة على شكل مظروف وكعب أبيض معدني لإضافة شكل أنيق إلى اللوك، وصففت ناعومي شعرها الأسود الفاحم بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها دون عناء، فيما رفعته من المركز ليظهر وجهها الصافي الخالي من العيوب، في حين أضافت الأقراط المتدلية من أذنيها لمسة من البريق، وأضافت مانيكير أحمر ومكياج عين سموكي لإضفاء نظرة مبهرة. وانضمت النجمة إلى أمثال شارليز ثيرون وشارلي شكس في هذا الحدث، وهو مهرجان هونغ كونغ السنوي الثالث للجمعيات…
  مصر اليوم - تجربة الغطس في أنتركاتيكا بين المتعة والموت

GMT 07:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم - إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك

GMT 05:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم - همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها

GMT 08:16 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أوروبا في مهب الريح

GMT 08:15 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

خبراء كبار في منتدى الاتصال الحكومي

GMT 08:12 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

السفر من دون كومبيوتري

GMT 08:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

ليس الأزهر فقط

GMT 08:17 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

توظيف بطريقة عشوائية

GMT 08:16 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

أزهى عصور المرأة

GMT 08:14 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

جرس إنذار فى قمة عمَّان

GMT 08:14 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

نزيفنا الدامى
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon