مصر اليوم - بالـــزاف

"بالـــزاف" !

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - بالـــزاف

حسن البطل

هي كلمة تونسية، ومن معانيها: بالخلاصة، بالمحصلة، بالسلة وما فيها، الكل والكليلة.. إلخ. فتحة القمع في الأسفل، والوعاء أسفله، وليكن أن حالنا وحال إسرائيل مثل الوعاء تحت القمع. نحن في بلهنية الصلحة، وهم في بلهنية الائتلاف الذي سيحكم. لديهم عجز 40 مليار شيكل، ولدينا ما تعرفون من عكازتين وعكاكيز في ميزانية السلطة!. 1 ـ البنوك السلطة مفلسة تقريباً، وتستلف من البنوك، ولكن 1,5 مليار دولار ديون السلطة للبنوك، وفوقها قروض البنوك للأفراد والمؤسسات البالغة 417 مليوناً، لا تعني سوى نتيجة مفاجئة، وهي أن بنوكنا العاملة (عربية وفلسطينية) أسعد حالاً من بنوك أوروبا، إسرائيل والأردن، وهذا حسب صندوق النقد الدولي، الذي لاحظ أن نسبة رأس المال إلى الأصول في مصارفنا هي 24%، بينما هي في البنوك الأوروبية المتعثرة بين 7ـ10% وفي إسرائيل 8%. هذا بفضل أمرين: العملاء لا يسحبون كثيراً من الودائع، وسلطة النقد الفلسطينية، التي تعمل عمل "بنك مركزي" تضبط النظام المصرفي.. وبالتالي "هذا مثال تحتذي به دول أخرى"، كما يقول صندوق النقد. وفي "الزاف"! السلطة لن تفلس سياسياً، ولا البنوك مالياً. 2 ـ "اليعازر" بعد سابقة القرى (بالأحرى المخيمات) التي يقيمها نشطاء على الأراضي المهددة بالاستيطان.. ها هي مبادرة نشطاء تشكل، مثل الأولى، سابقة: اقتحم نشطاء بأعلامهم الفلسطينية ولافتاتهم مستوطنة "اليعازر" المقامة على أراضي بلدة الخضر... تدافشوا مع الجنود، ودخلوا المستوطنة، وبعضهم بقي على أسوارها، وأغلقوا مؤقتاً الشارع 60 الاستيطاني. "اخرجوا من حدود دولة فلسطين".. هتف النشطاء، الذين توجهوا أيضاً إلى مستوطنة "دانيال" القريبة. تقرؤون في محصلة بؤر الاحتكاك مع الاستيطان أن قرية "بدرس" انضمت إلى 9 ـ 10 بؤر احتكاك أسبوعية، بعدما قتل الجنود بدم بارد شاباً وتلميذاً له من العمر 16 سنة. الاحتجاج الشعبي كان شرارة اندلعت في بلعين، ثم صارت شعلة في "باب الشمس" و"باب الكرامة".. وها هي مع اقتحام مستوطنة "اليعازر" تغدو بداية حريق. 3 ـ "لجنة تواصل" انتهى اقتحام المستوطنة بلا ضحايا، لأن من بين النشطاء إسرائيليين يناهضون الاستيطان والجدار، واليهود لا يقتلون اليهود لخلاف في الرأي. كان هاجس الجيش أن يحاصر آلاف النشطاء مستوطنة ما ويقتحموها سلماً، وتحقق هذا الهاجس أخيراً وجزئياً بعد أن دأب المستوطنون على توسيع مجالهم الحيوي، واقتلاع الأشجار في هذا المجال، ومنع الفلاحين من حصاد الزيتون، أو فلاحة أراضيهم. هذا على النطاق الشعبي، أما على النطاق الرسمي السلطوي، فإن لجنة تواصل أقرتها القيادة الفلسطينية، ستبدأ "حواراً" مع الأحزاب الإسرائيلية، في ضوء نتائج الانتخابات. لا توجد لجنة تواصل إسرائيلية رسمية مقابلة لهذا. من قبل استقبلت "المقاطعة" ـ رام الله، صحافيين وعسكريين متقاعدين وبرلمانيين ووزراء سابقين.. وأيضاً قيادة حزب "ميرتس".. والآن، أهلاً وسهلاً بمن يريد الحوار، بعد أن تشكلت لجنة اتصال خاصة. أمورنا متداخلة مع إسرائيل، ولكننا نتدخل ـ لا نتدخل وهم كذلك! 4 ـ "باب الحل" انضم ملك الأردن إلى كبار الساسة الأوروبيين والأميركيين في التحذير من أن "باب حل الدولتين" يوشك على الانغلاق.. لكن الملك سدد رمية مباشرة: إما أن ينجح الرئيس أوباما في فتح الباب خلال ولايته الثانية.. وإما أن ينغلق باب الحل وينفتح باب المشاكل، الأمر الذي تحاول مبادرة أوروبية بموافقة أميركية الحيلولة دون ذلك.. وخلال هذه السنة! نحن في مطلع العام 2013، وفي الشهر الثاني من هذا العام سيبدأ وزير خارجية أميركا الجديد، جون كيري، جولاته العالمية من زيارة فلسطين وإسرائيل ودول المنطقة.. قبل أن تتشكل الحكومة الجديدة.. أو للتأثير في تشكيلها بالأحرى وخياراتها التفاوضية. كيري ضليع في الشؤون الدولية، والرئيس أوباما سيتركه يحاول إقناع إسرائيل أن تلتقط "طوق النجاة" الذي هو "الحل بدولتين". ولهذا المحارب القديم في فيتنام نظرية حل بسيطة: يجب البدء، أولاً، في ترسيم الحدود بين الدولتين، ومن ثم يسهل إيجاد حل لمشكلة الكتل الاستيطانية وباقي المستوطنات، وفق نظرية التبادلات الجغرافية. 5 ـ حكومة الرئيس على حافة الانهيار يقف الاقتصاد الفلسطيني، وعلى حافة الصلحة تقف حركتا "فتح" و"حماس"، والصلحة تبدأ فور بدء عمل لجنة الانتخابات المركزية في غزة، ومن ثم تأليف حكومة فنيين برئاسة الرئيس نفسه.. ولمدة لا تزيد على ثلاثة شهور، للإعداد للانتخابات. رئيس السلطة يريد أن تصل المفاوضات مع إسرائيل حافة "الحل بدولتين"، وللحوار الفلسطيني أن يصل حافة المصالحة.. ومن ثم ينصرف الرئيس لتأليف الكتب!. 6 ـ شارون اجتاز "كاديما" حافة السقوط، ويقال إن شارون، مؤسس الحزب، قد يجتاز حافة الموت السريري، ويصحو انتعاشة ما قبل الموت! ليست عقوبة شارون أن يموت.. بل أن يعيش ليرى ويسمع أين أوصل نتنياهو إسرائيل!. نقلاً عن جريدة "الأيام"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - بالـــزاف   مصر اليوم - بالـــزاف



  مصر اليوم -

اعتمدت مكياج عيون كثيف وتسريحة شعر أنيقة

ليدي غاغا تلفت الأنظار بأناقة راقية في عيد ميلادها

لوس أنجلوس ـ مادلين سعادة
ظهرت ليدي غاغا فى صحبة جيدة مساء الثلاثاء حيث أقامت احتفال عيد ميلادها الـ31 في لوس أنجلوس. حيث انضم إلى المغنية الشهيرة صديقها الجديد كريستيان كارينو في مطعم فينيس بيتش جيلينا، حيث ساعد مجموعة من الأصدقاء المشاهير في الاحتفال بيومها الخاص. وباستخدام فستان من الدانتيل بطول الأرض، أضافت غاغا بريقا لمظهرها، في حين تقدمت في طريقها إلى المطعم جنبا إلى جنب مع حبيبها كارينو. وقد تألف الفستان من الفراء الأنيق على جميع أنحائه، مما أعطاها شكلا مبهرا، وقد رفعت شعرها الأشقر لأعلى لتضفي أناقة غير عادية، لتبرز غاغا وجهها الذي زينته بلمسات ثقيلة من الماسكارا، الكحل وأحمر الشفاه الأحمر السميك. وكان كارينو يسير إلى جانب صديقته، وقد حمل في يده الأخرى ما قد يكون هدية فخمة للنجمة في شكل حقيبة صغيرة من متجر المجوهرات الفاخر "تيفاني وشركاه". وتم رصد غاغا وكارينو للمرة الأولى معا في يناير/كانون الثاني من…

GMT 08:22 2017 الخميس ,30 آذار/ مارس

قانون السلطة القضائية الأسوأ

GMT 08:19 2017 الخميس ,30 آذار/ مارس

عالم عربى بلا مشروع!

GMT 08:30 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

واتحسبت جريمته على المسلمين !

GMT 08:28 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

الإرهاب يقتل الأبرياء

GMT 08:27 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

الأردن بين قمتين

GMT 08:24 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

تسمية العاصمة الجديدة

GMT 08:23 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

لقد رحل «سيد ياسين»

GMT 08:20 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

ما للأردن وما على القمة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon