مصر اليوم - حال الدنيا في أم الدنيا

حال الدنيا في "أم الدنيا"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - حال الدنيا في أم الدنيا

حسن البطل

غلطت بالأمس إذ نسبت كلمة "بالزاف" للتوانسة، وصوّبني أصدقاء بأنها مغاربية ـ جزائرية، فالتوانسة يقولونها "برشا".. دون علاقة بنادي برشلونة ونجمه ميسي! حتى لا أغلط تكراراً، سألت بالأمس من كان شاباً إبّان الانتفاضة الأولى، وصار كهلاً. لماذا سألت؟ لأن من هتافات شباب الشارع المصري واحد يقول: "يا شهيد ارتاح ارتاح.. إحنا ح نكمل الكفاح" وأبلغني الشاب ـ الكهل أن الهتاف الفلسطيني ".. احنا نواصل الكفاح". معليش! اللهجة المصرية هي غلاّبة اللهجات العربية، وصحيح أن مصر كانت "أم الدنيا" لما كانت الدنيا هي الشرق القديم، ولكنها تبقى "أم الدنيا" العربية، فهي البوصلة قبل "الربيع العربي" وهي سفينة هذا "الربيع".. والآن هي مرساته! سفينة "أم الدنيا" العربية ومرساتها تهتز، علماً أن المبدأ الفيزيائي يقول إن العجلة الثقيلة تدور ببطء، وتتوقف ببطء. ويبدو أن مصر الثقيلة التي اهتزت وهزت "الدنيا العربية" دارت ببطء في "ربيعها" الذي كان الأعمق، وسوف تتوقف ببطء. ربما بعد العراق الذي يهتز منذ عشر سنوات، وسورية التي تنخض بعنف منذ عامين وقليل! الفلسطينيون عانوا من اهتزاز العراق وخضّة سورية.. ويبدو أنهم سيعانون من اهتزاز المرساة المصرية، لأن الشارع المصري الينايري يتوجس من علاقة إخوان غزة بإخوان مصر، بل وينسب إلى الأنفاق الغزية جزءاً من مسؤولية الأزمة الاقتصادية المصرية؟ روى لي فلسطيني غزي أن هذه الشكوى الشعبية المصرية من العبء الغزي على اقتصاد "أم الدنيا العربية" عمرها عمر المرحلة الناصرية، حيث بقيت غزة خارج النظام الاشتراكي الناصري، فصارت غزة "هونغ كونغ" مصر بتهريب السلع الاستهلاكية إلى مصر، مثل البرادات والغسالات الحديثة وغسيل الأموال. والقصة تروى: ذهب رجالات من غزة إلى ناصر يشكون ضباط الحكم العسكري المصري وفسادهم، فأجابهم ناصر: إنني أرسل إليكم خيرة ضباطي.. وأنتم الذين تفسدونهم. في القرن التاسع عشر، استقبلت أرض الكنانة بعضاً من خيرة العقول اللبنانية والسورية الذين هربوا من الاضطرابات في بلادهم، فأعطوا الصحافة والأدب في مصر ما أعطوها، وفي منتصف القرن العشرين، إبّان الوحدة المصرية مع سورية، ذهب القليل من المصريين (معلمين وضباطاً) إلى سورية، لكن آلافاً مؤلفة من السوريين ذهبت إلى مصر. استقبلت مصر بعد "ربيع" سورية لاجئين سوريين، وأيضاً مستثمرين سوريين، قيل إنهم ينوون استثمار حتى 10 مليارات دولار في الاقتصاد المصري الراكد، هرباً من اقتصاد سوري يتدمّر. ما هو هذا "العالم العربي" أو هذا "الربيع العربي" الوخيم؟ إنه بغداد ودمشق والقاهرة، وهي مراكز الإمبراطوريات العباسية والأموية والفاطمية.. وكلها في حال من الفوضى الخلاّقة (أو غير الخلاّقة).. فكيف لا تهتز فلسطين من اهتزازاتها، ويبدو أن وجع الشام أنسانا وجع العراق، وقد ينسينا وجع مصر ـ السفينة والمرساة، وجع الشام! شارع دول "الربيع العربي" يريد الديمقراطية، وهذه الديمقراطية لم تجعل العراق يهدأ، ولا تونس، أيضاً، والآن مصر.. ولا حتى أنصع انتخابات ديمقراطية في فلسطين، التي هي "جمل المحامل" فعلاً. فلسطين تحاول تصويب انحراف ديمقراطيتها، وهي تواجه الاحتلال، وأيضاً اهتزاز دول "الربيع"، علماً أن في مصر عقولاً وكفاءات وجيشاً وطنياً وقضاة تقوم بتشخيص أحوال مصر أحسن من أي تشخيص عربي أو أجنبي، وإلى ذلك ففيها جيش وطني حقاً منذ أيام أحمد عرابي. يقول الشارع المصري إن الإخوان "سرقوا الثورة" وفي تونس إنهم "سرقوا الديمقراطية" وفي سورية إنهم سرقوا الثورة السلمية وفي العراق يقولون إنهم سرقوا كل هذا. وفي فلسطين سطت "حماس" على كل الشعارات الوطنية القصوى والنبيلة.. وسرقت الانتفاضتين، أيضاً. المشكلة عويصة فعلاً، ما دام المسلمون السلفيون يرون في الخلافة الراشدية البدوية نموذجاً يقتدى، والعروبيون يرون في الخلافتين الأموية والعباسية نموذجهم، وأخيراً هناك من يبكي على الخلافة العثمانية.. وأما الشعراء والأدباء العلمانيون فهم "يدعون لأندلس إن حوصرت حلب". المهم، "المرساة" المصرية، فالشعب المصري أكثر شعوب الأرض تديناً، وعندما يثور على حكم الإخوان، فهذه علاقة إيجابية ولو تنوعت الهتافات من "يسقط حكم العسكر" إلى "يسقط حكم المرشد".. إلى طلب الطبّ من الجيش.. ربما! وفي أرض الكنانة النيل وحده يجري في مجاريه الهادئة! نقلاً عن جريدة "الأيام"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - حال الدنيا في أم الدنيا   مصر اليوم - حال الدنيا في أم الدنيا



  مصر اليوم -

اعتمدت مكياج عيون كثيف وتسريحة شعر أنيقة

ليدي غاغا تلفت الأنظار بأناقة راقية في عيد ميلادها

لوس أنجلوس ـ مادلين سعادة
ظهرت ليدي غاغا فى صحبة جيدة مساء الثلاثاء حيث أقامت احتفال عيد ميلادها الـ31 في لوس أنجلوس. حيث انضم إلى المغنية الشهيرة صديقها الجديد كريستيان كارينو في مطعم فينيس بيتش جيلينا، حيث ساعد مجموعة من الأصدقاء المشاهير في الاحتفال بيومها الخاص. وباستخدام فستان من الدانتيل بطول الأرض، أضافت غاغا بريقا لمظهرها، في حين تقدمت في طريقها إلى المطعم جنبا إلى جنب مع حبيبها كارينو. وقد تألف الفستان من الفراء الأنيق على جميع أنحائه، مما أعطاها شكلا مبهرا، وقد رفعت شعرها الأشقر لأعلى لتضفي أناقة غير عادية، لتبرز غاغا وجهها الذي زينته بلمسات ثقيلة من الماسكارا، الكحل وأحمر الشفاه الأحمر السميك. وكان كارينو يسير إلى جانب صديقته، وقد حمل في يده الأخرى ما قد يكون هدية فخمة للنجمة في شكل حقيبة صغيرة من متجر المجوهرات الفاخر "تيفاني وشركاه". وتم رصد غاغا وكارينو للمرة الأولى معا في يناير/كانون الثاني من…

GMT 08:22 2017 الخميس ,30 آذار/ مارس

قانون السلطة القضائية الأسوأ

GMT 08:19 2017 الخميس ,30 آذار/ مارس

عالم عربى بلا مشروع!

GMT 08:30 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

واتحسبت جريمته على المسلمين !

GMT 08:28 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

الإرهاب يقتل الأبرياء

GMT 08:27 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

الأردن بين قمتين

GMT 08:24 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

تسمية العاصمة الجديدة

GMT 08:23 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

لقد رحل «سيد ياسين»

GMT 08:20 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

ما للأردن وما على القمة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon