مصر اليوم - أمي الحاجة مريم تحكي الحكاية

أمي الحاجة مريم تحكي الحكاية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - أمي الحاجة مريم تحكي الحكاية

مصر اليوم

  احتلتني الحكاية على صغر وعلى كبر، من لسان أمي .. إلى جمع شريف كناعنة وابراهيم مهدي الحكايات الشعبية الفلسطينية بين دفتي كتاب "قول يا طير" .. وبطبعتيها الكبيرة والسمينة .. ثم الموجزة الصادرتين عن "مؤسسة الدراسات الفلسطينية" بيروت. الطبعتان في مكتبتي، والثانية تولتها زوجتي السابقة، التشكيلية منى السعودي، ورسمتها ابنتي ضياء البطل واثنتان من التشكيليات الصبايا: جنى طرابلسي، وصفاء نبعة، كريمة التشكيلي السوري نذير نبعة. .. والآن، في موقع "الطيرة - نت" لا تروي أمي بصوتها ولهجتها مريم عباس زيدان، سليلة ظاهر العمر الزيداني، حكاية اثيرة هي حكاية جبينة. الطيراوية السينمائية ساهرة درباس، استحسنت رواية الحاجة أمي الشفهية رحمها الله، لأنها تلفظ حرف القاف مقرقراً من عمق الحنجرة، كما يلفظها هكذا جيران طيرة - حيفا في دالية الكرمل. في الكتاب المدون بلا رسوم ٤٥ حكاية، وفي الكتاب برسوم ١٢ حكاية، واختارت ابنتي ضياء صورة جدتها مريم لنص ورسوماتها عن حكاية "جبينة". هنا حكاية أمي مريم بصوتها كما نقلتها عن موقع "الطيرة نت" .. وربما تروى في اماكن اخرى على نحو آخر. * * * كان يا ما كان في هالقرية الفلسطينية فيها هالمرة لا تحبل ولا تجيب. يوم من الأيام مرّ بياع هالجبنة. البياع: "جبنة بيضة .. جبنة للبيع .. اللي بجو يشتري. جبنة . جبنة. جبنة". أم جبنة: "يا رب تطعمني بنت يكون وجهها ابيض مثل قرص هالجبنة". الله سمع منها وجابت بنت وجّا ابيض مثل قرص الجبنة وسمتها جبينة. كبرت هالبنت وصارت أحلا من كل بنات البلد. يوم كان في عرس بالبلد وبدها تروح عالفاردة تجيب العروس من بلد ثانية. صاحبات جبينة: يا جبينة تعالي معنا عالفاردة. جبينة: بعرفش .. روحو قولوا لأمي. راحو صاحبات جبينة لأم جبينة. صاحبات جبينة: يا أم جبينة بحياة جبينة تخلي جبينة تيجي معنا عالفاردة.  ام جبينة: بمونش .. روحو قولوا لأبوها. راحو صاحبات جبينة لأبو جبينة بالمزرعة. صاحبات جبينة: بحيات جبينة تخلي جبينة تروح معنا عالفاردة. ابو جبينة: بمونش .. روحو قولوا لعمها. راحو صاحبات جبينة لعم جبينة بالدكانة: يا عم جبينة بحيات جبينة خلي جبينة تيجي معنا عالفاردة. عم جبينة: طيب .. خليها تروح بس ديروا بالكن عليها. بعد ما وافق عم جبينة راحو حكو لجبينة تجهز لبستها. ام جبينة لبّستها وبعثت معها خرزة زرقة وقالتلها: اذا صار معك أي شيء احكي للخرزة وأنا بسمعك. جبينة: حاضر يما. راحت جبينة الى الفاردة وساقتها العبدة. العبدة: طيحي حتى اركب مطرحك. جبينة للخرزة: هَيْ يما العبدة بدها تطحيني وتركب مطرحي. أم جبينة: سيري يا عبدة. كل شوي تطلب العبدة من جبينة انو تركب مطرحها لحتى وصلو عالنهر. نزلت جبينة تشرب .. وقعت الخرزة منها. العبدة ضحكت ساخرة: ها ها ها.. انتي العبدة وانا الست. قامت العبدة دهنت حالها بتراب ابيض بسخام اسود .. وغيرّو طريقهم لمنطقة قصر السلطان. شافهم السلطان وحكى للولد اللي عندو: هَيْ يا ولد روحو نادوا هدول الصبايا. الولد: حاضر يا سيدي. الولد: يعطيكن العافية بقولكن سيدي اتفضلن لا أبويا عبد ولا أمي عبدة. بعد فترة ابن السلطان تجوز العبدة وجبينة صارت ترعى الغنم. صارت الغنم تضعف يوم عن يوم وما حدا عارف ليش. شك ابن السلطان بأمر الغنمات. قرر يراقب جبينة وهي ترعى .. سمعها تبكي وبتعيط وبتغني: يا طيور الطايرة ويا وحوش السايرة قولو لأمي وابوي: جبينة صارت ترعى غنم وترعى نوق وتقيل تحت الدالية. يروح ابن السلطان عند جبينة ويفهم منها الحقيقة. ابن السلطان: خير يا جبينة مالك .. شو القصة؟ يجمع ابن السلطان الناس ويقولهم: اسمعوا يا ناس .. من يوم ورايح جبينة هي الست بها القصر وهديك العبدة عالحرق. .. وهيك بتجوز ابن السلطان جبينة والعبدة يحرقوها ويعيشو بسبات ونبات ويخلفو صبيان وبنات.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - أمي الحاجة مريم تحكي الحكاية   مصر اليوم - أمي الحاجة مريم تحكي الحكاية



  مصر اليوم -

خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد

كارا ديليفنغن تخطف الأنظار بفستانها القصير

نيويورك ـ مادلين سعاده
تألقت الممثلة كارا ديليفنغن، خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد " Valerian and The City of a Thousand Planets"، في لوس أنجلوس، مرتدية فستانًا من الصوف، مع سترة كولارد أنيقة، وتركت شعرها الأشقر القصير ينساب على كتفيها. وحضرت عرض الفيلم، صديقتها العارضة كيندال جينر، التي ارتدت فستانًا من الساتان الملتف حول جسدها، يظهر ساقيها الطويلتين اللافتتين للنظر. وسيعرض الفيلم في دور عرض السينما الأميركية في 21 تموز/يوليو 2017. وفي ليلة الجمعة الماضية، تم وضع كارا في موقف حرج من قبل غراهام نورتون، حيث استضافها في حدث يوم الأنف الأحمر. وغطت الدردشة مع المذيع الساخر مجموعة متنوعة من المواضيع، واحد على وجه الخصوص، انخفض مثل بالون من الرصاص، عندما قرر غراهام تكرار شيء قالته العارضة له وراء الكواليس على انفراد. وقال غراهام للنجمة، "اعتقد أنه من السهل إحراجك"، والتي سألته "لماذا؟" مع نظرة قلقة في عينيها. ورد غراهام، "حسنا…

GMT 08:20 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

ما للأردن وما على القمة

GMT 08:18 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

لماذا هذا الحضور الحاشد

GMT 08:16 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

استقلال القضاء

GMT 08:14 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

بدون مصر والسعودية لا مشروع عربى

GMT 08:09 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

ترامب لا يزال يكذب وينكر

GMT 08:07 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

خواطر عنّا وأخرى من “القارة اللاتينية”

GMT 08:04 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

اسألوا عقولكم وضمائركم: «ماذا لو»؟

GMT 08:03 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

خصوصية سيناء
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon