مصر اليوم - كم مرّة تسلم جرة الكرة الأرضية
وزير الداخلية التركي يُعلن خضوع 17 شخصًا لعمليات جراحية بينما 6 آخرون يرقدون بالعناية المركزة بينهم 3 في حالة حرجة وزارة الداخلية التركية تصرح أنه تم وضع عشرة أشخاص قيد الاحتجاز إثر الاعتداء المزدوج في إسطنبول الكشف أن هجوم اسطنبول نفذ بسيارة مفخخة تلاها تفجير انتحاري بعد 45 ثانية وزارة الداخلية التركية تُعلن ارتفاع حصيلة القتلى في تفجير اسطنبول إلى 29 شخصًا إيران تستدعي سفير بريطانيا في طهران للاعتراض على تصريحات تيريزا ماي "الاستفزازية" في قمة البحرين "وزارة التعليم" نؤكد أن لا تهاون مع طلاب الثانوية العامة المتغيبين عن الدراسة السيسى يقول "وجهت باتخاذ إجراءات حماية اجتماعية بالتوازى مع الإصلاح الاقتصادى" وزير داخلية تركيا يعلن احتمال وقوع هجوم انتحارى خلال أحد انفجارى إسطنبول ارتفاع عدد ضحايا حريق سيارة علی طريق "بورسعيد - الإسماعيلية" لـ4 وفيات وكيل "خطة البرلمان" يُطالب الحكومة بالدخول كطرف أساسى فى استيراد السلع
أخبار عاجلة

كم مرّة تسلم "جرة" الكرة الأرضية؟

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - كم مرّة تسلم جرة الكرة الأرضية

حسن البطل

بعضكم شاهد فيلم "يوم الاستقلال" وفيه تقود الولايات المتحدة أمم ودول العالم لصدّ غزاة فضائيين للأرض (هم دائماً أذكى واكثر تقدماً تكنولوجياً، ولكنهم دائماً أبشع من الانسان .. الذي "خلقه الله على صورته"!). الآن، في السينما يحكون عن غزو البشر لكواكب أخرى لأنه يقال: "والله ما غزي قوم في أرضهم إلا ذلّوا". أبعد من القمر الارضي لم تطأ قدم بشرية، وأبعد من كوكب المريخ لم يرسلوا "ربوتاً" .. ولكنهم يضعون سيناريوهات لاستعمار شوارد ونيازك وأجرام صغيرة تشكلت في بداية الكون، وتحوي وفرة من معادن نادرة على كوكب الارض! في هذا الكون ربما اكثر من مائة مليون مجرّة، أقربها إلينا مجرة الاندروميدا ونحن في مجرة درب التبانة (الطريق اللبني) وهي مجرة متواضعة الحجم قياساً لغيرها من المجرات .. ولكن اليكم هذه الاحصائية التقديرية المدوخّة: في مجرة درب التبانة 17 مليار كوكب في حجم كوكب الارض .. والى ذلك فيها نجوم او ثقوب سوداء حجمها اكثر من حجم نجم الشمس بمليوني مرة. ومن أصل ست نجوم في مجرتنا هناك نجمة يدور في فلكها كوكب يماثل تقريباً حجم كوكب الارض، وربع النجوم تدور حولها كواكب في حجم الارض بين مرة الى مرتين.. وبعض الكواكب يتيمة تائهة تدور حول نفسها وليس حول نجم ما، وحجمها جسيم قياساً الى حجم كوكب المشتري، ولكنها حديثة "الولادة" وعمرها بين 50 - 120 مليون سنة، قياساً بعمر الارض ذات مليارات السنوات (عمر نجم الشمس ٤,٦ مليار سنة من اصل عمر الكون ١٣،٧ مليار سنة). ورصد العلماء طفلاً كوكبياً جنينياً لا يتجاوز عمره ٣٠٠ الف سنة (برهة في عينيك .. يا رب!). قبل ٣٠٠ الف سنة لم يكن الانسان شيئاً مذكوراً، سوى ككائن بدائي اكتشف النار مثلاً.. وها هو في مطلع الالفية الثالثة يكتشف جحيما في الكون، تبلغ حرارته اكثر من مليوني درجة مئوية. لا يستطيع علماء الفلك ان يعرفوا كم من الوقت الخاطف استمر الانفجار الأعظم (بيغ بان) او البيضة التي فقس منها الكون، ولكنهم يقدرونها بثوان معدودات، ويستطيعون فقط التقاط "صورة" للكون بعد المليون الاول من عمر الانفجار الاعظم. والآن اكتشاف جديد ورهيب، وهو أن الحياة على الارض كانت ستفنى بفعل دفق هائل من اشعة غاما المهلكة، وذلك في النصف الثاني من القرن الثامن ٨٧٤ - ٨٧٥ ميلادية، وقد جاءت من انفجار نجمي يبعد عن الارض ٣ - ١٢ الف سنة ضوئية.. ولو كانت اقرب لكانت قيامة الفناء لكل كائن حي على الارض! لماذا؟ لأن الطاقة الصادرة عن انفجار نجمي عظيم، هو نتيجة اصطدام ثقبين اسودين، تولدت عنه طاقة تفوق تلك الصادرة عن نجم الشمس خلال مليارات السنوات .. يا لطيف الطف بنا! كيف اكتشفوا نجاة الحياة على الارض من الفناء؟ بواسطة حلقات في دوائر نمو جذوع الاشجار، وبواسطة زيادة غير عادية في ارتفاع الكربون ١٤، وهذا الكربون هو سر الحياة العضوية الاكبر، وبدونه لا توجد ادنى اشكال الحياة. المذهل في أمر هذا الاكتشاف، أن الارتفاع في اشعة غاما (هناك اشعة الفا وبيتا ايضا) لم يتعد سوى بين ثانية واحدة وثانيتين، أي هي فترة "الومضة" الساطعة والخاطفة التي تلت "الانفجار الأعظم" البدئي.. او انفجار بيضة الكون؟ هناك من يقول أن "الكربون ١٤" تساقط رذاذه من الكون على الارض بفعل دمار نجوم وكواكب، ووجد فيها بنية مناسبة لتخليق الحياة من الخلية الوحيدة الى الانسان صاحب مليارات الخلايا! هناك من يقول ان الماء على الأرض هو نتيجة بلورات جمودية كانت في نيازك وشهب تساقطت على الارض.. أي أن الحياة لم تتشكل على الارض ولكن تشكلت فوقها بفعل التقاطها بالجاذبية حطاماً كونياً. تبعد أبعد المجرات عن مجرة درب التبانة حوالي ١٣،٧ مليار سنة ضوئية، أي بعد ٥٠٠ مليون سنة من "الانفجار الأعظم". يقال أن هذا الكون الرحيب - الرهيب يتمدد بلا نهاية، ومن ثم فإن "سماء الارض" ستغدو سوداء بعد مليارات السنوات، لأن النجوم تتباعد عن بعضها بسرعة الضوء.. وكانت النظرية السابقة تقول بـ "كون نابض" يمتد ثم يتقلص ثم يمتد في دورة لا نهائية مداها مليارات السنوات الضوئية. أطرف ما قرأت من روايات خيالية أن سفينة فضائية ارضية ذهبت الى نجم الشمس لأخذ قطعة منه .. وقرب سطح الشمس تعطلت أجهزة التبريد عكسياً ونحو سرعة تبريد هائلة .. فمات الرواد من البرد وهم على مقربة من سطح الشمس. .. هيا سافروا من مشاكل الأرض الى مشاكل الحياة .. ومنها مشاكل الكون. نقلاً عن جريدة "الأيام" الفلسطينية .

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - كم مرّة تسلم جرة الكرة الأرضية   مصر اليوم - كم مرّة تسلم جرة الكرة الأرضية



  مصر اليوم -

GMT 11:26 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

أميرة بهاء تطرح مجموعتها الجديدة من الأزياء الشتوية
  مصر اليوم - أميرة بهاء تطرح مجموعتها الجديدة من الأزياء الشتوية

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم
  مصر اليوم - خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها
  مصر اليوم - فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 09:11 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

تخوف لدى الناتو من إقالة أنقرة للموالين لها
  مصر اليوم - تخوف لدى الناتو من إقالة أنقرة للموالين لها

GMT 13:43 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

بشرى شاكر تتحدّث عن أهمية مشاريع المجال البيئي
  مصر اليوم - بشرى شاكر تتحدّث عن أهمية مشاريع المجال البيئي

GMT 10:03 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

دولارات الأتراك!

GMT 09:59 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

العدالة الكسيحة فى نظام التقاضى المصرى!

GMT 09:58 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

من مفكرة الأسبوع

GMT 09:57 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

القتل .. والعلم والفن

GMT 09:45 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

سعدى علوه: اغتيال النهر وناسه

GMT 09:43 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

قمة البحرين وطريق المستقبل

GMT 09:42 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

قديم لا يغادر وجديد لمّا يأت بعد
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:41 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة
  مصر اليوم - أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة

GMT 14:37 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

إحدى الناجيات من أسر "داعش" تدعو بريطانيا لقبول اليزيدين
  مصر اليوم - إحدى الناجيات من أسر داعش تدعو بريطانيا لقبول اليزيدين

GMT 11:00 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر
  مصر اليوم - غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 08:16 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

سوبارو تكشف عن موديل "XV" وتعود إلى المنافسة
  مصر اليوم - سوبارو تكشف عن موديل XV وتعود إلى المنافسة

GMT 10:24 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد
  مصر اليوم - سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد

GMT 09:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

وفاء عامر تدين بالفضل لجمال عبد الحميد في حياتها الفنية
  مصر اليوم - وفاء عامر تدين بالفضل لجمال عبد الحميد في حياتها الفنية

GMT 10:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض
  مصر اليوم - انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض

GMT 07:20 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

عاصي الحلاني يستعدّ لألبوم جديد مع "روتانا"

GMT 12:00 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017

GMT 11:00 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 09:44 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

خطوات بسيطة للحصول على جسد رياضي متناسق

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:25 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مشكلة بطارية آيفون 6 إس أكثر انتشاراً مما كانت آبل تعتقد

GMT 15:34 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon