مصر اليوم - اجتزنا قطوع المربعينية

اجتزنا قطوع "المربعينية"!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - اجتزنا قطوع المربعينية

حسن البطل

"الحمد لله .. لا يوجد كانون ثالث" .. هكذا كتبت فيسبوكية شاكية عن قسوة "مربعينية" الشتاء في بلادنا والمنطقة. خلصت "المربعينية" على خير، او اجتزنا "القطوع" معها، بشراً وارضاً، فقد كان كانون الثاني قمطريراً كما لم يكن، ربما، منذ عشرين عاماً (هل تذكرون نوّة شتاء ١٩٩٣؟). مع نهاية المربعينية، وذروتها كانت بين ٥ - ١٠ كانون الثاني، اجتازت مناطق عدّة حاجز الـ ١٠٠٪ من المعدل السنوي العام للتهطال، وبخاصة في مناطق شمال الضفة .. وايضا في رام الله (ملكة التهطال في شتوية ٢٠١٢) وفي ذلك العام زرت "بحيرة" بيتونيا المتواضعة قياساً بـ "بحيرة صانور" قرب جنين. الينابيع انبجست عيونها، وتشكلت مساقط مياه ولو لأيام معدودات وناس بلادنا الصغيرة - السلطوية محرومون من التمتع بمياه جارية، ولكنها بلاد الينابيع والعيون. هذه مربعينية غير شكل، فقد مرّت مربعينيات حاقة في بعض فصول الشتاء، واحياناً حصل انقطاع في التهطال آخر شباط، وذات سنة حظينا بالثلوج اول نيسان، وفي نيسان آخر "احترق" العشب الربيعي بعد ان وصلت حرارة الجو الى ٣٧ درجة في الاغوار لأيام عدة. ليش غير شكل؟ لأنها كانت مربعينية "مكشرة" وباردة وماطرة، ثم كانت ضاحكة ومشرقة ودافئة، ولعل كانون الثاني كان الأكثر تهطالا وبردا ثم الاكثر حرارة في بعض الايام. الأهم من كمية التهطال، كما يقول الخبراء، هو توزيعه آخر الخريف وفي المربعينية، وكذلك في الربيع (مطر نيسان يحيي الارض والإنسان) كما أن منوال "دمعة وابتسامة" أو برد ودفء او غيوم وانقشاع أمر يساعد النباتات على النمو، ومن ثم فإن غلاء بعض الخضراوات لا يتعدى الأيام او الأسبوع. يقول شاعر قديم ما معناه : "نحن قوم لا نرى في الخير لا شر بعده ولا نرى في الشر ضربة لازب" أي ان أضرار "النوات" الجانبية لم تكن قاصمة الظهر او حتى فادحة في حياة البشر، او حقول الزراعة. زمان، كانوا يقولون: سبع سمان تليها سبع عجاف، ولكن المناخ يتغير في المنطقة والعالم أيضاً .. أي نحو التطرف في الجفاف والفيضانات، ونحو عدم الانتظام في هذا وذاك! مع هذا، يبقى شهر شباط "خباطاً لبّاطاً" كما يقال، أي يمكن ان ترتدي المعطف الثقيل اياماً، او القميص نص - كم اياماً، ولا أدري هل قال الشاعر عن "تردد نيسان" او "تردد آذار". إن كان تردد آذار مثل تردد كانون الثاني، فسوف نحظى بربيع حقيقي اخضر ومزهر. الشيء الجديد لدى الأرصاد الجوية الفلسطينية هو إطلاق اسم فلسطيني (قرية مدمرة مثلاً) على كل "نوة" مثل "ميرون" و"ديشوم"، جرياً على عادة دوائر الأنواء العالمية، التي تعطي، وخاصة في الغرب، أسماء أنثوية للكوارث الجوية، الأمر الذي يثير اعتراض النساء! زمان، قال خليفة عباسي مخاطباً السحاب "الغيوم والمزن (وهذه الأخيرة هي الماطرة): "اذهبي حيث شئت، فإن خراجك لي". يبدو ان اسرائيل تجمع "خراج" مطر هضبة الجولان، وامطار هضاب الضفة! لو أن اسرائيل "لا تشفط" مياهنا الجوفية، ولا تجمع مياهنا السطحية لربما تستطيع الضفة احتمال سنوات شتاء ماحلة، وتهتم اسرائيل بمقياس منسوب بحيرة طبريا، فهي بمثابة النيل لمصر! كالعادة، فإن شتاء قارساً وماطراً يعني صيفاً قائظاً وجافاً، وفي الشتاء نحنّ للصيف، وفي الصيف نحن للشتاء .. وأنا أحنّ لرؤية "بحيرة" صانور، ولكنني هذا الشتاء رأيتها "فيديو" على الهاتف النقال؟! وكان سطحها يتموج بفعل الريح او النسيم! ما هو الأجدى؟ تعقيباً على عمود: "رام الله البسطات" الخميس ٧ شباط: rana Anani: هناك قائمة كبيرة بحاجة للتنظيم، والأجدى أن يتم تنظيم أصحاب رؤوس الأموال، الذين يبنون عمارات، ويغلقون الطرق بالأتربة والحجارة، قبل ان يتم البدء بالبسطات وبالناس المعدمين. Hanan Gibreel: تعالي شوفي شارع بيتنا كيف صار. يعني ما تذكّروا يحفروا جبل، ويبنوا الا بالشتا. وأصلا شارعنا ما في وسع. المنطقة صغيرة والبلدية نازلة تعطي تراخيص تحشي في هالشارع.. يعني في جنب بيتنا كمان متر .. بدي أحكي للبلدية يبنوا فيه عمارة. نقلاً عن جريدة "الأيام"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - اجتزنا قطوع المربعينية   مصر اليوم - اجتزنا قطوع المربعينية



  مصر اليوم -

خلال العرض الأول لفيلمها في حفل فانيتي فير

جنيفر لورانس تلفت الأنظار إلى فستانها الشفاف

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت جنيفر لورانس، خلال العرض الأول لفيلمها " Passenger" في حفل فانيتي فير، في نيويورك، مرتدية فستان أسود شفاف، كشف عن معظم جسدها. وانتعلت حذاءً من تصميم كريستيان لوبوتان مفتوح الأصابع. وصففت شعرها الأشقر في شكل ذيل حصان مما سمح لها بإظهار جمالها الطبيعي مع مكياج تضمن العين السموكي والشفاه الوردي اللامعة. وانضم إليها أيضًا شريكها في الفيلم النجم كريس برات للتصوير أمام شجرة عيد الميلاد في هذا الحدث. وبدا الممثل البالغ من العمر 37 عامًا رائعًا، في حلة رمادية لامعة فوق قميص أبيض وربطة عنق مخططة وحذاء من الجلد البني. ولا شك أن هناك كيمياء بين الاثنين إذ ظل كريس يقتص صورة لورانس معه بشكل هزلي، وشاركها مع معجبيه على وسائل الإعلام الاجتماعي في الآونة الأخيرة. ويلعب النجمان دور اثنين من الركاب استيقظا 90 عامًا مبكرًا على متن مركبة فضائية تحتوي على الآلاف من الناس في غرف…

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 12:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد
  مصر اليوم - عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما
  مصر اليوم - روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

راضية النصراوي تؤكد استمرار التعذيب عقب الثورة التونسية
  مصر اليوم - راضية النصراوي تؤكد استمرار التعذيب عقب الثورة التونسية

GMT 08:17 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

مجلة التايم الأميركية تعلن دونالد ترامب شخصية العام
  مصر اليوم - مجلة التايم الأميركية تعلن دونالد ترامب شخصية العام

GMT 14:26 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

التوفيق بين إيران وبوتين

GMT 14:25 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

حول قضايا الاستثمار

GMT 14:23 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

أحرجتنا ماليزيا

GMT 14:21 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

لو لم يتدخل الرئيس والجيش

GMT 14:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

تاريخ ما أهمله التاريخ.. حفيد الباشا الثائر

GMT 14:18 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

حضور المؤيدين وغيابهم

GMT 14:16 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

رجل فى غير مكانه!

GMT 14:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مصر والسعودية: هل وقعتا فى الفخ؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 11:38 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ابتكار لعبة لتدريب العقل توسِّع مجال الرؤية لديهم
  مصر اليوم - ابتكار لعبة لتدريب العقل توسِّع مجال الرؤية لديهم

GMT 12:37 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي
  مصر اليوم - ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل
  مصر اليوم - باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 08:48 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام
  مصر اليوم - لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية
  مصر اليوم - إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام

GMT 12:37 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 09:57 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

تغييرات في نظامك الغذائي تحميك من أمراض القلب

GMT 12:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon