مصر اليوم - مديح شباط

مديح شباط

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مديح شباط

حسن البطل

أول النوم الوسن، وأول اليقظة ماذا؟ ربما كما قال الصوفي "الحلم الذي في اليقظة أو اليقظة التي في الحلم".. وربما كما قالت شهور السنة: أول اليقظة في شباط. لا ينال شباط مديح الشعراء، لكنه يستحق مديح الحياة، فهو اول "لتفة" الربيع مرتدياً طرحة العروس، أو أن شجرة اللوز تسبق أخواتها: "نور اللوز .. رأيت الله". أول الازهرار الذي يقودك في درب الاثمار، الذي قد يقودك في طريق الايناع، الذي قد يقودك الى القطاف والحصاد. او ماذا؟ في بلادنا ذات الفصول الاربعة، يوقظ الفلاح الأرض من سباتها الشتوي. هذا شهر الحراث وقلب التربة وبذرها لمواسم الربيع وبواكير الصيف، فإن حلّ الصيف تحلو القيلولة تحت الدالية في أماسي الخريف الطويلة، أو ترى نجوم السماء من خلال عناقيد العنب: سماء من عنب. الدالية شتاء جرداء او كأنها جملة عصبية او شرايين وأوردة، والدالية في شباط تخضع، حتى يكون قطاف العنب وافراً، الى عملية جائرة. أين مقصك وأين سلمّك وأين قسوة قلبك، أي رحمته، في تقليم "وتشهيل" جائر للفروع والأغصان؟ يقودك جذع الدالية الى فروعها وهذه تدلك الى أغصانها الغليظة فالرفيعة .. وعليك ان تعد "العقد" عداً صحيحاً .. ثم تقطع.. لينمو طلق جديد يعدو في آذار ونيسان، ويحمل لك الحصرم الذي سيحمل لك سلالاً وقفافاً من العنب للمائدة والخوابي. يقولون: في آب تطيب الأعناب. يقولون: شجرة العائلة كأنهم يقولون شجرة الحياة، وشجرة الحياة بدأت بأوراق أبرية، ثم بأشجار ذات أوراق دائمة الخضرة، ثم بهذه الأشجار متساقطة الأوراق، ومنها نجني معظم الثمار. الشجرة بكماء ولكنها تنطق؟ كيف تنطق؟ إنها في شباط تناديك لتحمل اليها مقص التقليم والتشهيل، او أنها تنام ثم تتماوت ثم تموت .. لكنها قبل أن تموت، شيخوخة أو عطشاً او اهمالاً في قص فروعها، تسارع الى نفض ثيابها عنها، أي تتجرد من اوراقها، ثم تجفّ فروعها .. ولكن تترك لك ثمرة واحدة او ثمرتين من أجل التكاثر. شباط "الخبّاط اللباط" له أشكال ومراحل. العلاقة: أولاً هذا "الحب" وشباط شهر القطط والحب، ثم تليها هذه "الخطبة" في الربيع ثم هذا الزواج في الصيف .. وفي آخر الصيف او اول الخريف تأتي "الخلفة" .. حصاداً وافراً من الثمار والأقنوم هو: بذرة مشجرة. ثمرة ثم بذرة من جديد: دورة حياة ازلية. تزول أنت ولا تزول هي. الشجرة أنثى كالمرأة الانثى، ويقال أن أنثى الانسان القديم الصيّاد الجوال اكتشفت الزراعة خارج الكهوف من نمو البذور نباتات او اشجاراً، فتحول الرجل القديم الصياد المتجول الى الفلاح خلف سكة المحراث. اكتشاف النار اولاً، ثم اكتشاف الزراعة ثانياً.. ومن رماح ذات سهام من حجر في مرحلة الصيد، الى أدوات الحديد في مرحلة الزراعة. لا ينال شباط مديحاً من الشعراء الذين يمدحون الربيع او حزيران وتموز الحصاد، لكن نيكوس كازانتزاكس مَدَح شباط مديحاً الهياً، قال: نور اللوز .. رأيت الله! * * * البيوت القديمة ذات حواكير، والحواكير ذات أشجار، وبعض الأشجار مثمرة. يهجرون البيوت القديمة بالموت او بالرحيل الى بيوت جديدة، أو الى بلاد جديدة. أحياناً، يبقى في البيوت القديمة أصحابها العجزة الذين لا يقوون على شغلة مشقة تقليم أغصان الأشجار.. ومن ثم، لماذا لا تقوم البلدية بهذه المهمة الخيرية ذات المنفعة العامة، او يتولاها متطوعو الإغاثة الزراعية. الشجرة تعطي ثمرة او ظلاً، او تعطي حياتها فحماً. بعض الأشجار المثمرة عمرها دورة أقصر من عمر الإنسان، وبعض الأشجار عمرها أطول من عمر أجيال. في تشرين الثاني أول وسن نوم الأرض، وفي شباط اول اليقظة.. من القطط الى نوّار اللوز، فإلى رفاف الربيع. انه أول فورة الحياة .. ولذلك ربما كان اقصر الشهور. نقلاً عن جريدة "الأيام" الفلسطينية

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مديح شباط   مصر اليوم - مديح شباط



  مصر اليوم -

كشف عن الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين

نعومي كامبل تطلّ في فستان أسود من الدانتيل الخالص

واشنطن ـ رولا عيسى
قادت نعومي كامبل، 46 عامًا، قائمة المشاهير الذين أظهروا دعمهم ليلة افتتاح المسرحية الموسيقية في برودواي "حكاية برونكس"، وبدت مذهلة في ثوب من الدانتيل الخالص الذي عرض الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين، وتركت شعرها الأسود الشهير بشكل أملس طويل، في حين وقفت لالتقاط الصور أمام الكاميرات على السجادة الحمراء في مسرح "Longacre". وظهرت نعومي في فستان بأكمام تصل حتى نصف ذراعها وياقة مغلقة مزركشة، وبدت ملابسها الداخلية السوداء واضحة من خلال النسيج الشفاف، مرتدية صندلًا أسود اللون بكعب عالٍ كشف عن مناكيرها الأحمر، أما المغنية والممثلة المكسيكية تاليا، 45 عامًا، وصلت إلى الافتتاح في ثوب كامل الطول مع خط رقبة منخفض جدًا، حيث أظهرت بفخر جسدها في فستان طويل باللونين الأزرق والفضي، والذي أظهر صدرها وذراعيها بأكمام شفافة، مع تنورة واسعة ذات طبقات، وارتدت حزامًا ذهبيًا لامعًا في وسطها وحملت حقيبة صغيرة أنيقة، رافقها زوجها تومي موتولا الذي…

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف
  مصر اليوم - ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز
  مصر اليوم - استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 15:08 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"شارلي إبدو" الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها
  مصر اليوم - شارلي إبدو الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها

GMT 13:41 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

( يهاجمون بلادنا ويعمون عن إرهاب اسرائيل - 2)

GMT 13:22 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

عبثية الرقابة

GMT 13:20 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

من مفكرة الأسبوع

GMT 13:12 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ما بعد التسوية مع «رشيد» (2)

GMT 13:10 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

إيران تعلن: هل من منافس؟

GMT 20:42 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

الفخر الزائف

GMT 20:41 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

«بعد إيه؟»

GMT 20:39 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

المائة مليون
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 10:46 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين
  مصر اليوم - دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى
  مصر اليوم - أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 09:26 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"رينو تويغو " تتمتع بلمسات رياضية مميزة
  مصر اليوم - رينو تويغو  تتمتع بلمسات رياضية مميزة

GMT 08:31 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل "السبع بنات"
  مصر اليوم - علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل السبع بنات

GMT 13:43 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

القبة "الجيوديسيَّة" صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان
  مصر اليوم - القبة الجيوديسيَّة صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية

GMT 08:13 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

تطوير دواء فعّال للوقاية من مرض "الزهايمر"

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 08:51 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

يسرا عبد الرحمن توضح أن المرأة هي سر نجاح مجموعتها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon