مصر اليوم - ووترغيت إسرائيلية لترويض نتنياهو

"ووترغيت" إسرائيلية لترويض نتنياهو؟

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - ووترغيت إسرائيلية لترويض نتنياهو

حسن البطل

ضرب الأرض جرم صغير تفتت "مطراً" من الشهب، وضربت إسرائيل فضيحة أمنية قد لا تقل عن "فضيحة لافون" أواسط خمسينيات القرن الماضي، ولكنها قد لا تتدحرج إلى فضيحة "ووترـ غيت" الأميركية التي أطاحت الرئيس ريتشارد نيكسون! لإنعاش الذاكرة، فإن "فضيحة لافون" أدت إلى أول انشقاق في حزب "مباي" (العمل لاحقاً) وتشكيل بن ـ غوريون حزب "رافي" قصير العمر.. والسبب؟ تفاعلات صراع أجهزة سرية بعد موجة تفجيرات إسرائيلية في مصر. "ووترـ غيت" صارت اسماً للفضائح، بعد أن تجسّس رجال الرئيس، وبعلمه، على مقر الحزب المعارض في "ووتر ـ غيت". الرئيس كذب؛ والرئيس أدين بالكذب.. فاستقال! تفتت الجرم الصغير مطراً من الشهب فوق جبال الأورال، خلافاً لحسابات وتوقعات الفلكيين، وأما في قضية انتحار "السجين X" العميل المزدوج الموسادي لإسرائيل وإيران، الأسترالي اليهودي ـ الإسرائيلي، فإن رشقاً من الفضيحة أصاب رئيس الوزراء نتنياهو.. وليس للمرة الأولى، ففي رئاسته الأولى للحكومة، كانت قضية محاولة تسميم خالد مشعل في عمّان، وجرت لفلفتها وفق شروط الملك حسين، وتمّ إنقاذ سلام وادي عربة. هذه المرة، حاول رئيس حكومة إسرائيلية، يسعى لتأليف حكومته الرابعة، كمّ أفواه رؤساء تحرير الصحف، بعد أن نجح جهاز الموساد في تكميم أفواه جهاز القضاء.. غير أن ثلاثة نُوّاب كنيست استفادوا من الحصانة البرلمانية وفتحوا ملف الفضيحة أو "صندوق البانادورا الفاسدة". .. بالضبط كما فعل "النائب" نتنياهو في الكنيست قبل 20 سنة في "قضية شتاوبر" وملخصها أن إسرائيل وافقت على الانسحاب من الجولان، ولو ادعى وزير الخارجية آنذاك، شمعون بيريس أن الموافقة كانت "خدعة سياسية" مسيطرا عليها لكشف الرئيس السوري حافظ الأسد. ما هي المسألة؟ اعتاد "الموساد" أن يستخدم طريقين التفافيين، أحدهما للترويج لنجاحاته في الجاسوسية السرية، أي "تسريب" معلومات إلى صحافة أجنبية، ثم "نشر" المعلومات في الصحافة الإسرائيلية منسوبة إلى مصدرها الأجنبي. الطريق الثاني هو "إرهاب" القضاء الإسرائيلي بتقديم "مادة سرية جداً" إليه، وبالتالي تنصاع "نزاهة" هذا القضاء إلى "مقتضيات الأمن" ويفرض "حظراً على النشر".. وأحياناً، حظراً على نشر أمر الحظر؟ الطريق الالتفافي الأول ارتدّ على إسرائيل وموسادها الشهير، عندما نشرت "الصاندي تايمز" البريطانية معلومات زودها بها الخبير الفني النووي مردخاي فعنونو، وما لبث "الموساد" أن خدّره وخطفه من إيطاليا، وحوكم وحكم بالسجن الطويل.. وبعد الإفراج عنه فرض عليه "الصمت" ومنع من السفر. هذه المرة ـ الفضيحة تولت صحيفتان أستراليتان النشر، الذي أثار "شهباً نيزكية" أمنية ـ سياسية ـ قضائية طالها جميعها بفضيحة التستر على الفضيحة. "الموساد" عمل أساساً، ضد الفلسطينيين في الخارج و"الشين بيت/ الشاباك" عمل ضدهم في الداخل. في الخارج تمت لفلفة فضيحة اغتيال العامل المغربي أحمد بوشيكي في مدينة ليلهامر بعدما ظنّ العملاء أنه "الأمير الأحمر" أبو حسن سلامة قائد جهاز الـ 17 الفلسطيني، وفي الداخل تمت لفلفة فضيحة "الباص 300"، وتصفية ابني العم "أبو جامع" بعد أسرهما أحياء. في قضية ـ فضيحة بن زيغير أو بن ألون برزت بطولة الفريق ضاحي خلفان، قائد شرطة دبي، الذي روى وقائع اغتيال المسؤول الحمساوي محمود المبحوح. الآن، عرف أن العميل المزدوج بن زيغير سرّب المعلومات، أي اقترف "خيانة" وسجن في غرفة قاتل رابين ييغال عمير، والنازي ديميانوك.. وقيل إنه كان يتعامل مع إيران. ما الذي يعنينا من الأمر مباشرة؟ إنه انصياع جهاز القضاء إلى جهاز الأمن ومن ثم اعتقال العشرات والمئات من النشطاء الفلسطينيين اعتقالاً إدارياً، أو إعادة اعتقال أسرى تم الإفراج عنهم، كحالة بعض المضربين الأسرى عن الطعام.. وهذا بموجب "معلومات سرية" كاذبة على الغالب، لكن القضاة يصدقونها، ولا يتم تقديم المعتقلين إلى محاكمة علنية. بعد استخدام رجال "الموساد" جوازات سفر أجنبية لاغتيال المبحوح ثارت أزمة صغيرة مع بعض الدول الأجنبية تمّت لفلفتها دون أن يرعوي "الموساد".. لكن، في هذه الحالة هناك مواطن أسترالي يهودي مزدوج الجنسية سجن بشكل سري، ثم انتحر (أو قتل؟).. وهذه أزمة مركّبة أمنية ـ أمنية، وأمنية ـ سياسية داخلية (تواطؤ نتنياهو) .. وأخيراً سياسية ـ سياسية خارجية مع أستراليا. من الذي زود الصحف الأسترالية بالمعلومات؟ هل المخابرات الأسترالية، وهي ليست قوية وأسطورية مثل "الموساد"، أو خيانة داخلية أو أجهزة مخابرات قوية كالبريطانية والأميركية والفرنسية أرادت "ترويض" نتنياهو. هذا هو السؤال الذي قد نجد جوابه في إجهاض نيّة نتنياهو توجيه ضربة إلى إيران.. وأميركا تعارض هذه النية. هل هي ضربة تلقتها "الموساد" من الـ CIA؟ عملاء الموساد في إيران؟ قصة نجاح، وعميل إيراني في الموساد.. هذه قصة فشل. نقلاً عن جريدة "الأيام" الفلسطينية

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - ووترغيت إسرائيلية لترويض نتنياهو   مصر اليوم - ووترغيت إسرائيلية لترويض نتنياهو



  مصر اليوم -

ظهرت في تنورة مذهلة خلال عرض فيلمها الجديد

سكارليت جوهانسون أنيقة وجريئة رغم معركة الطلاق

نيويورك ـ مادلين سعادة
عكفت سكارليت جوهانسون على الترويج العالمي لفيلمها الجديد مع معركتها المتوترة حول حضانة الأطفال مع زوجها السابق رومان دورياك. ولكن الفنانة الجذابة لم تُظهر أي علامات للتعب أو الإجهاد ليلة الثلاثاء إذ بدت براقة في العرض الأول لفيلمها الجديدGhost In The Shell  في باريس. وأظهرت الممثلة، البالغة من العمر 32 عاما، إحساسها الغريب بالألوان في فستان صغير من الريش وأحذية معدنية مرصعة عندما انضمت إلى النجوم على السجادة الزرقاء. الشقراء بدت واثقة في نفسها فور وصولها إلى العرض الأول في لباس مصغر أحادي اللون غير تقليدي. وجاء الفستان الأسود مكونا من رقبة السلحفاة، وكان الجزء العلوي محبوكا، منقوشا بالماس الأبيض الساطع عبر الصدر والخصر. ومع ذلك كانت التنورة من اللباس الذي أشعل كل الاهتمام، بفضل الجرأة المذهلة، المصنوعة من الريش الأسود السميك. ووضعت اكسسوارًا رائعا عبارة عن حزام مرصع أسود لتعزيز خصرها النحيل. أضافت نجمة فيلم لوسي زوجًا…

GMT 08:33 2017 الخميس ,23 آذار/ مارس

هل هى دائرة مغلقة؟

GMT 08:29 2017 الخميس ,23 آذار/ مارس

نهاية الأسبوع

GMT 08:24 2017 الخميس ,23 آذار/ مارس

الحاكم والإيمان

GMT 08:39 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

هل عندنا أزمة إسكان ؟

GMT 08:35 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

حلايب مرة أخرى

GMT 08:34 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

الغلاء والتضخم فى تعداد السكان؟!

GMT 08:32 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

السياسة قبل الأمن

GMT 08:30 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

حال «ترامب» الذى سيقابله «السيسى» قريباً
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon