مصر اليوم - بغل يفهم قانون الاستطاعة

بغل يفهم "قانون الاستطاعة"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - بغل يفهم قانون الاستطاعة

حسن البطل

بغل ذكي يفهم، بالسليقة، ما تيسر له الفهم من قوانين الجاذبية، التي تستبعد بعض قوانين الحركة. لذلك البغل، والبغال كلها "أيطلا ظبي" كما قال امرؤ القيس، ولكن ليس لأي بغل "ساقا نعامة". امرؤ القيس فارس شاعر، أو شاعر فارس، وأما ذلك "الطنبرجي" الذي يسوط "أيطل البغل" فهو فلاح على الأغلب، او ربما حراث، صار في زمن حواجز الحصار، يتكسّب بنقل الناس المتعبين بين الحاجزين. على الحواجز ينحط الجنود إلى قطّاع طرق، وينحط الحنطور الملوكي إلى طنبر العوام، والحوذي إلى طنبرجي .. لكن البغل يبقى بغلاً .. قد يفاخر الحصان، والده غير الشرعي، بأن فخذيه (أيطليه) تليقان بعضلات بطل العالم في كمال الأجسام .. وقد يغار لأن ساقيه ليستا في دقة "ساقي النعامة" التي كانت لفرس امرئ القيس .. ولا حتى في دقة ساقي الحمارة، والدته غير الشرعية. قبل نزول منعطف الحاجز، يغيّر البغل، دون حاجة إلى سوط الحوذي، سرعته من المشي، او الخبب، إلى العدو، وبعد صعود المنعطف يغير سرعته من العدو إلى الخبب. يتسابق "الطنبرجية" بين الحاجزين، كما يتزاحم السائقون، خارج الحاجزين، على الدور، عن حق وعن زور. البغل يفهم الطريق و"قانون الاستطاعة" أكثر من صاحبه العاقل، أو يفهم صاحبه اكثر مما يفهمه صاحبه. أول دروب البشر شقتها حوافر الدواب، أو أظلاف القطعان. يتظاهر البغل الكهل بالأدب الجم، ويفسح في الطريق للبغل الشاب، لكنه، في الواقع، لا يحيد عن أدب .. إلا لأنه مدفوع بذكائه الغريزي، الذي صقله العمر والتجربة، فالطريق المستقيم اقصر الطرق، حقاً، لكن بعض "التعرجات" الخفيفة تشكل تحالفاً مع قانون الاستطاعة: اقل جهد لصعود درب معبد. لو ان هذا السيد الفراهيدي عاصر زمن الأسفلت تحت سنابك الخيل والبغال، لربما أضاف لذكاء الدواب الفطري بحراً آخر غير بحر يتيم هو بحر "الخبب". لو أن السيد الفراهيدي عاصر زمن "الكاسيت" لأضاف الى بحور الشعر من تناغم الإيقاع بين صوت سنابك البغل، على طريق - حاجز سردا، وصوت "الدبكة" وموسيقى "الشبابة". الناس تدبك عدواً وتدبك خبباً! معظم الطنابر التي تجرها البغال على دروب الحواجز زمن الحصار، مزودة براديو كاسيت، تصدح بإيقاع الدبكة، ربما لأن هذا الإيقاع يطرب آذان الركاب والدواب أيضاً، ويستحث البغل على مراودة قانون الاستطاعة .. ما استطاع. لا يجفل البغل لو "طرقع" الحوذي بسوط يستحثه على نقل سرعته من الخبب الى الجري. كان الفارس المقنّع "زورو" فارس طفولتنا، فهو يرسم بكرباجه الطويل والرشيق حرف Z، وكان طرزان بطل طفولتنا، فهو يتنقل من شجرة إلى شجرة، موظفاً قانون الجذب المركزي وقانون الطرد المركزي. على تلك الحواجز مارس الجنود قانون الاستطاعة الخاص بهم الذي هو القوة، وعليها مارس الناس قانون الاستطاعة الخاص بهم.. الذي هو سعة الحيلة. وأما البغال، وحيوانات الجر، فهي التي جعلت "قوة الحصان" مقياساً من مقاييس قانون الاستطاعة بغل بقوة حصانين في غياب سيارة بقوة ١٨ حصاناً. راكباً على الطنبر الذي يجره بغل قوي، او بغل هرم، مجرب وذكي، اكتشفت أن ظهر البغل "يتلوى قليلاً، كما يتلوى ظهر الفقمة في ماء البحر. هذه طريقته التكتيكية في تطبيق جانبي لقوانين الاستطاعة .. وأما مصممو السيارات التي لا تتلوى، فقد احتالوا بالشكل الانسيابي، ووضعوا له معادلة ميكانيكية، أو "ايرودناميك". ما الذي تغير؟ كان الحوذي الماهر يرتقي إلى درجة "كونستابل" ايام حروب الممالك على ظهور الخيل. وأما الجندي المحتل فقد انحط، بعد تعادل "قانون الاستطاعة" الاحتلالي مع "قانون الاستطاعة" المضاد للاحتلال .. إلى مجرد قاطع طريق. ١٠ / ٧ / ٢٠١٠ نقلاًعن جريدة "الأيام" الفلسطينية

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - بغل يفهم قانون الاستطاعة   مصر اليوم - بغل يفهم قانون الاستطاعة



  مصر اليوم -

خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد

كارا ديليفنغن تخطف الأنظار بفستانها القصير

نيويورك ـ مادلين سعاده
تألقت الممثلة كارا ديليفنغن، خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد " Valerian and The City of a Thousand Planets"، في لوس أنجلوس، مرتدية فستانًا من الصوف، مع سترة كولارد أنيقة، وتركت شعرها الأشقر القصير ينساب على كتفيها. وحضرت عرض الفيلم، صديقتها العارضة كيندال جينر، التي ارتدت فستانًا من الساتان الملتف حول جسدها، يظهر ساقيها الطويلتين اللافتتين للنظر. وسيعرض الفيلم في دور عرض السينما الأميركية في 21 تموز/يوليو 2017. وفي ليلة الجمعة الماضية، تم وضع كارا في موقف حرج من قبل غراهام نورتون، حيث استضافها في حدث يوم الأنف الأحمر. وغطت الدردشة مع المذيع الساخر مجموعة متنوعة من المواضيع، واحد على وجه الخصوص، انخفض مثل بالون من الرصاص، عندما قرر غراهام تكرار شيء قالته العارضة له وراء الكواليس على انفراد. وقال غراهام للنجمة، "اعتقد أنه من السهل إحراجك"، والتي سألته "لماذا؟" مع نظرة قلقة في عينيها. ورد غراهام، "حسنا…

GMT 08:20 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

ما للأردن وما على القمة

GMT 08:18 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

لماذا هذا الحضور الحاشد

GMT 08:16 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

استقلال القضاء

GMT 08:14 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

بدون مصر والسعودية لا مشروع عربى

GMT 08:09 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

ترامب لا يزال يكذب وينكر

GMT 08:07 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

خواطر عنّا وأخرى من “القارة اللاتينية”

GMT 08:04 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

اسألوا عقولكم وضمائركم: «ماذا لو»؟

GMT 08:03 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

خصوصية سيناء
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon