مصر اليوم - الاسم خليل الزبن

الاسم: خليل الزبن

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الاسم خليل الزبن

حسن البطل

أول آذار، قبل تسع سنوات، اغتالوا في غزة واحداً من خيرة رفاق الدرب. ابنته زبيدة أعادت نشر الرثاء على صفحتها، فكلفت نفسي أن أعيد نشر متنه. * * * القتلة لا يعرفون خليل الزبن. المناضلون الجدد لا يعرفون الشهيد خليل الزبن. الفلسطينيون العاديون لا يعرفون خليل الزبن (شُبّه لهؤلاء واولئك أنهم يعرفون). .. وأنا لا أعرف، على كثرة ما رثيت، ان أكذب على نفسي، على أخي، على زوجته أم فادي، وأولاده فاطمة، زينب .. وأسمى، لا أعرف كيف أقول: "لن تذهب دماؤك هدراً؟"! سأقول لكم، للمناضلين الجدد، للمواطن العادي في المخاض العسير، ما يعرفه الفتحاويون القدامى، آباء كباراً وكوادر صغاراً: خليل الزبن أخي في سنة الميلاد، في مدينة الميلاد - حيفا. في اللجوء.. في الاعلام، في المنافي، في النضال ضد الانشقاق.. وفي "العودة". هو بعض القليل مما تبقى من الذاكرة الشفهية والمعاشة لقصة الفصيل الكاملة. هو اول اللجوء مثلي. هو طليعة العودة قبلي.. وهو واحد من آخر رعيل "الأخ من فتح". في "حرب الجبل" ضد التدخل السوري بلبنان ١٩٧٦، تاه خليل الزبن ٥٤ يوماً، او كان انسحابه الفردي - التراجعي مديداً .. بما يكفي ليأمر الأخ ماجد ابو شرار، رحمه الله، بطباعة بوستر: "الشهيد خليل الزبن" .. وفي اليوم الـ ٦٤ برز خليل في المقر الرئيس للاعلام الموحد .. وكانت الجدران مجللة بموته! في مقر "وفا" قرب حديقة المزرعة بدمشق، عقد خليل مؤتمراً صحافياً، وقال لضباط الانشقاق: "لا" للانشقاق.. وقال لاشبال المخيمات المغررين: لا تطلقوا ناراً فلسطينية على فلسطينيين. المكتب لكم.. الثورة انتم. الغد لكم. وفلسطين أمامكم. بعد الخروج من بيروت، يختار خليل "سفينة طرطوس". يرفض نزول البر بلا سلاحه الى الحافلات. يأمر رجال النظام سائقي الحافلات باطفاء الاضواء. يصرخ خليل: يا رجال النظام والظلمة، قاتلنا في بيروت في وضح النهار. اضيئوا انوار سورية في عيوننا. من دمشق يصطحب معه الى تونس المناضل النقابي السوري القيادي خالد الجندي. من تونس يصطحبه معه الى غزة. في غزة يدفنه.. ومن غزة يأتي ليعبر بنا جسر الاردن.. وحده يدبّر شؤوننا وشجوننا، مسكننا في غزة ومخصصاتنا. كانت فلسطين هي مروءة "الاخ خليل الزبن". في قبرص فطموا "فلسطين الثورة" عن ثدي الحركة والمنظمة. كانت تونس، بالنسبة لنا، هي زيارات خليل الزبن. بعد ان قتلوا ميشيل النمري في اثينا، حمل خليل شعلة "النشرة" وزادها وهجاً. قلت له: "بعدك طيب"؟ .. سبّني "الأخ" كما يسب الاخوة. شتيمة هي مقبلات الاحتضان. في ليلة جبلية صقيعية في جبال ترودوس القبرصية بكينا مع خليل الاخوة الذين سقطوا، ضحكنا على طرائفهم.. وبالامس، في مكتب المدير العام لوزارة الاعلام الأخ ابو ابراهيم، اكلنا الحزن والحسرة الكاوية، والضحك المر .. سردنا مواقفه، بطولته، طرائفه. كان خليل "رجل الموقف" في الافق المفتوح، في المنعطف الحاد، في السماء المدلهمة، في الاغوار ولبنان وسورية وتونس.. وغزة. مع العروبة ضد العروبيين مع فلسطين ضد العروبة، مع اليسار ضد اليساريين، مع فتح ضد الفتحاويين. مع الشرعية ضد المنشقين، مع الديمقراطية ضد الشرعية، مع فلسطين ضد الفلسطينيين، مع حقوق الانسان ضد منظمات المجتمع المدني. مع الأخ ضد الرفيق الكاذب والمناضل المتسلق، مع الحياة ضد الموت.. ومع الموت الأبي ضد الذل.. مع الوطن ضد العشيرة. مع الشعب ضد الفصيل. مع الحقيقة المرة ضد الكذب الحلو. مع الحلم ضد الكابوس. اي فلسطيني قتلتم أيها الفلسطينيون؟ * * * قال الشاعر الجاهلي في رثائه أخاه: "كان لي أخ وكان يعينني على نائبات الدهر حين تنوب". "حليف الندى يدعو الندى، فيجيبه سريعاً، ويدعوه الندى فيجيب". حسن البطل تاريخ نشر المقال ٣ آذار نقلاً عن جريدة "الأيام"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الاسم خليل الزبن   مصر اليوم - الاسم خليل الزبن



  مصر اليوم -

صففت شعرها الأسود بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها

ناعومي كامبل تتألّق في فستان شفاف مع حقيبة حساسة

نيويورك _ مادلين سعاده
تعتبر ناعومي كامبل، 46 عامًا إحدى أبرز عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، ولم تكن ناعومي كامبل خجولة من إظهار تفاصيل جسدها الشهير ليلة السبت، إذ امتنعت عن ارتداء حمالة صدر تحت ثوب أبيض من تصميم رالف و روسو مقترنا بمعطف أبيض مطابق، وجاء الفستان كاشفًا لملابسها الداخلية الثونغ لتبدو واضحة للعيان، على الرغم من أنه جاء طويلا يصل حتى كاحليها، مع المعطف ذو الريش. وأمسكت حقيبة حساسة على شكل مظروف وكعب أبيض معدني لإضافة شكل أنيق إلى اللوك، وصففت ناعومي شعرها الأسود الفاحم بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها دون عناء، فيما رفعته من المركز ليظهر وجهها الصافي الخالي من العيوب، في حين أضافت الأقراط المتدلية من أذنيها لمسة من البريق، وأضافت مانيكير أحمر ومكياج عين سموكي لإضفاء نظرة مبهرة. وانضمت النجمة إلى أمثال شارليز ثيرون وشارلي شكس في هذا الحدث، وهو مهرجان هونغ كونغ السنوي الثالث للجمعيات…
  مصر اليوم - تجربة الغطس في أنتركاتيكا بين المتعة والموت

GMT 07:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم - إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك

GMT 05:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم - همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها

GMT 08:16 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أوروبا في مهب الريح

GMT 08:15 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

خبراء كبار في منتدى الاتصال الحكومي

GMT 08:12 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

السفر من دون كومبيوتري

GMT 08:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

ليس الأزهر فقط

GMT 08:17 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

توظيف بطريقة عشوائية

GMT 08:16 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

أزهى عصور المرأة

GMT 08:14 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

جرس إنذار فى قمة عمَّان

GMT 08:14 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

نزيفنا الدامى
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon