مصر اليوم - بيرزيت لم تعد منارة

"بيرزيت" لم تعد منارة؟

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - بيرزيت لم تعد منارة

مصر اليوم

  أين يمكن خوض نقاش أكاديمي حرّ في الإلحاديات، والإلهيات؛ الغلمانيات والخمريات؟ مبدئياً يمكن هذا في الجامعات والمعاهد الأكاديمية. .. وفي "خطبة الموعظة" السياسية اختار الرئيس الأميركي أن يلقيها في إسرائيل أمام 1000 ـ 1500 من طلاب الجامعات، وليس أمام أعضاء الكنيست الـ 19 المنتخبين. هناك من يدعي أن جامعة بيرزيت هي بمثابة جامعة هارفارد فلسطينية، ولا أعرف من هي طليعة جامعات أميركا في دراسة القانون، هل هي "يال" أم "هارفارد" أم "ستانفورد" لكن جامعة بيرزيت تذكرني بما كانت عليه جامعة "بيركلي" في الستينيات، حيث كانت بؤرة الاحتجاج الأكاديمي على حرب فيتنام. لنترك المقارنة بجامعات أميركا جانباً، فإن جامعة بيرزيت ليست الأكبر بين جامعاتنا، بل الأقدم والأعرق، وليست تتقدم في البحوث لأن "النجاح" و"الإسلامية" وربما "القدس" تتقدم عليها. ربما لأنها "الأعرق" افترض زوّار سياسيون أجانب أنها الأكثر "ليبرالية" وتقبُّلاً لنقاش سياسي، ولهذا اختارها رئيس الوزراء الفرنسي الأسبق، ليونيل جوسبان، قبل 13 سنة، ثم اختارها هذا الشهر القنصل البريطاني في القدس، السير فنسيت فين وفي الحالتين فوجئ الزائران بجو عدائي. رُشق الأول بالحجارة، لأنه رفض الاعتذار وتوضيح تصريح له في تل أبيب قارن فيه بين بعض عمليات "حزب الله" وبين الإرهاب؛ ومُنع الثاني من فتح فمه، وتمّ الخبط والقرع على سيّارته. كنتُ في المنفى منتصف الثمانينات، عندما كتبتُ في "فلسطين الثورة" مستهجناً من الطلاب الاعتداء على الأستاذ سري نسيبة: كيف يضرب الطالب أستاذه؟، وكذا التعرُّض للزائر ليونيل جوسبان، الذي حاضر في معهد للحقوق بالجامعة موّلته فرنسا. التعرُّض لجوسبان أثار أزمة بين بعض الطلاب والسلطة الفلسطينية، التي دخلت شرطتها الحرم الجامعي، ثم اعتقلت طلاباً في مدينتي بيرزيت ورام الله، فاعتصموا في الجامعة. انتقدتُ التعرض لجوسبان في حينه، مذكّراً الطلاب بأنه قال أفضل ما قيل في الانتفاضة الأولى: آتية من البعيد.. وذاهبة إلى البعيد. منع القنصل من الكلام جاء بعد حوالي أسبوع من تقرير أصدرته بعثات دول الاتحاد الأوروبي في القدس ورام الله، واعتبر أن المستوطنات تشكل أكبر تهديد للدولة الفلسطينية، وأنه لا حلّ لمشكلة القدس سوى تكريسها عاصمة دولتين. تقول إحدى لافتات رفعها الطلاب المحتجون: "أنا لاجئ بسبب بلفور" هذا صحيح وغير صحيح، لأن الذي مكّن من إقامة "وطن قومي يهودي" ليس "الوعد" المجرد وحده، بل دهاء الصهيونية في استغلال ظرف ومعطيات وضع دولي، وكذا الانتداب البريطاني، ولو أن عبارة ناصر دخلت الخطاب القومي العربي: أعطى من لا يملك وعداً لمن لا يستحق! الآن قرارات ووعود ومشاريع دولية تتحدث عن "دولة فلسطينية" يستحقها الشعب الفلسطيني، لكن الظرف والمعطيات وموازين القوى إسرائيلياً وعربياً ودولياً تعيق تحقيق هذا الاستحقاق. احتجاج الطلاب مقبول مبدئياً، ولكن إما برفع اللافتات الاحتجاجية، وإما بالمقاطعة والاستجواب خلال المحاضرة، ولكن ليس "بكمّ الأفواه" والتعرض الجسدي للمحاضرين. لجامعة بيرزيت العريقة فضل معيّن في إنجاح تجربة "التعليم الموازي والبديل" خلال الانتفاضة الأولى، والمساهمة العملية في الانتفاضة الثانية، وقبل هذا وذاك إرساء التمثيل النسبي في ديمقراطية انتخابات مجالس الطلبة سنوياً. لا أظنّ أن زائراً سياسياً أجنبياً له رأي يخالف الاتجاه العام الفلسطيني سوف يفكّر بإلقاء محاضرة في جامعة بيرزيت.. بعد الآن. ليس في جامعاتنا تقاليد أكاديمية تحترم الرأي الآخر. لم تعد "بيرزيت" منارة! ".. ولو بعد ألف ألف عام"؟ Nawal Haj ـ كندا: أنا معك.. أوباما يحمل جديداً.. إنه الجديد الذي يقضي على الحلم الفلسطيني برمته، ويجعلنا نلهث وراء إسرائيل من أجل أن تمنحنا أربع أو خمس كانتونات متفرقة.. لا يمكن أن تشكل ولو بعد ألف ألف عام أي كيان فلسطيني. من المحرّر: ألف ألف عام تعني مليون عام.. مِش هيك؟! حسن البطل   نقلاً عن جريدة "الأيام"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - بيرزيت لم تعد منارة   مصر اليوم - بيرزيت لم تعد منارة



  مصر اليوم -

كشف عن الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين

نعومي كامبل تطلّ في فستان أسود من الدانتيل الخالص

واشنطن ـ رولا عيسى
قادت نعومي كامبل، 46 عامًا، قائمة المشاهير الذين أظهروا دعمهم ليلة افتتاح المسرحية الموسيقية في برودواي "حكاية برونكس"، وبدت مذهلة في ثوب من الدانتيل الخالص الذي عرض الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين، وتركت شعرها الأسود الشهير بشكل أملس طويل، في حين وقفت لالتقاط الصور أمام الكاميرات على السجادة الحمراء في مسرح "Longacre". وظهرت نعومي في فستان بأكمام تصل حتى نصف ذراعها وياقة مغلقة مزركشة، وبدت ملابسها الداخلية السوداء واضحة من خلال النسيج الشفاف، مرتدية صندلًا أسود اللون بكعب عالٍ كشف عن مناكيرها الأحمر، أما المغنية والممثلة المكسيكية تاليا، 45 عامًا، وصلت إلى الافتتاح في ثوب كامل الطول مع خط رقبة منخفض جدًا، حيث أظهرت بفخر جسدها في فستان طويل باللونين الأزرق والفضي، والذي أظهر صدرها وذراعيها بأكمام شفافة، مع تنورة واسعة ذات طبقات، وارتدت حزامًا ذهبيًا لامعًا في وسطها وحملت حقيبة صغيرة أنيقة، رافقها زوجها تومي موتولا الذي…

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف
  مصر اليوم - ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز
  مصر اليوم - استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 15:08 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"شارلي إبدو" الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها
  مصر اليوم - شارلي إبدو الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها

GMT 20:42 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

الفخر الزائف

GMT 20:41 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

«بعد إيه؟»

GMT 20:39 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

المائة مليون

GMT 20:37 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

عن الدولار والجنيه (2)

GMT 20:36 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

عن الدولار والجنيه (1)

GMT 20:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

الرشوة أساس دخل الوزير

GMT 20:32 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دحلان في مؤتمر رام الله !

GMT 20:30 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

رام الله تزداد ازدهارا!
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 10:46 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين
  مصر اليوم - دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى
  مصر اليوم - أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 09:26 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"رينو تويغو " تتمتع بلمسات رياضية مميزة
  مصر اليوم - رينو تويغو  تتمتع بلمسات رياضية مميزة

GMT 08:31 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل "السبع بنات"
  مصر اليوم - علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل السبع بنات

GMT 13:43 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

القبة "الجيوديسيَّة" صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان
  مصر اليوم - القبة الجيوديسيَّة صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية

GMT 08:13 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

تطوير دواء فعّال للوقاية من مرض "الزهايمر"

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 08:51 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

يسرا عبد الرحمن توضح أن المرأة هي سر نجاح مجموعتها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon