مصر اليوم - سيزيف في ميدان عرفات

سيزيف في ميدان عرفات؟

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - سيزيف في ميدان عرفات

حسن البطل

"من حجر سنبني دولة العشّاق" عنوان لوحة تخطيطية للنحاتة منى السعودي، وهي عادة تقتبس من الشاعر؛ وللشاعر عبارة بليغة على حجر في إطار عشبي طبيعي على مدخل ضريح ياسر عرفات؛ وله أيضاً ضريحه - متحفه الفريد. كنتُ أول من أثار، في هذا المكان، فضيحة كساء حجري، رخو ومغشوش، لضريح الرئيس - المؤسس، فكسوه بورشة حجرية جديدة وقوية .. لكن، ماذا عن رصف "ميدان عرفات" وشارعين يصبّان فيه: شارع بنت جبيل، وشارع المعرض، بحجارة سوداء رخوة بدورها؟ أنهوا العمل في الميدان قبل ثلاث سنوات كجزء من مشروع مئوية مدينة رام الله: بنية تحتية وفوقية لقلب المدينة. لكن؟ خلال سنوات ثلاث أعادوا ترميم ما يتلف من هذا البساط الحجري ثلاث مرات، وغالباً ما يتم الترميم أيام الجمع، حيث تقل حركة السير. لماذا هذا .. وكيف هذا، علماً ان كسوة حجرية، إن كانت للرصيف او للشارع، يفترض أن تكون أطول عمراً من غشاء الإسفلت.. وبلادنا مصدرة ممتازة للحجر الممتاز؟ حجارة الميدان تتفتت إما بتأثير تقلبات الجو (كما حال الكسوة الحجرية السابقة لضريح الرئيس) او بتأثير ضغط حركة السير .. او للسببين معاً .. فكيف لم يدرس المتعهد المواصفات الفيزيائية للحجر الأسود (يتشقق) والكيميائية بفعل التفاعل مع ماء المطر؟ (يتفتت)! الحجر المرصوف طبيعي على الأغلب، لكن حجارة الأرصفة الجديدة في شوارع مركز المدينة صناعية ويبدو أنها تتحمل اكثر، إضافة لسهولة فكّها وإعادة رصفها كلما اقتضت الحاجة إلى تمديدات تحتية أسفلها. لدي ملاحظات على مستديرة الساحة، ذات العمود الحجري العالي، الذي يعلوه علم البلاد، وفتى يتسلق السارية، وأيضاً على المنصة القابلة للفك والتركيب في زاوية من زوايا الميدان. مثلاً، غالباً لا يندلق الماء من العمود الى بركة المستديرة، ويلقي الشباب بفوارغ كاسات البلاستيك في البركة .. والأهم، لم استسغ قلع الزيتونات من التصميم القديم للساحة لما كان اسمها "ميدان الساعة" أو "ميدان المغتربين". في الأسطورة أن "سيزيف" كان يرفع الجلمود إلى أعلى الجبل .. فيتدحرج من جديد، وهكذا، لكن في غير الأسطورة يعيدون رصف المستطيلات التالفة مع انتهاء كل موسم من مواسم الشتاء، أو أن الهدف من المشروع هو تشغيل الأيدي العاملة؟ * * * الرصيف للمشاة (السابلة) والشارع ومستديرات الشوارع للسيارات، والحال خليط من الحابل والنابل وسط المدينة، رغم توسيع الأرصفة، وجعل بعض الشوارع وحيدة الاتجاه لسير السيارات، ووضع سناسل معدنية على حواف الأرصفة (يحلو للشباب النط فوقها؟). عبثاً، حاولت وتحاول أجهزة السلطة ضبط حابل الناس على الأرصفة ونابل السيارات على الشوارع .. ربما باستثناء جزء من شارع ركب - الرئيسي من المنارة حتى بوظة ركب، وبعدها فالسيارات تدرج على خطين في شارع ضيق حتى مقهى رام الله. تقول الإحصائيات إن ١٢٠ ألف عابر يمرون يومياً في ساحة المنارة وجوارها، لكن يخيّل إليك أن "كل الناس" في المدينة يصبّون في مركزها، تاركين بقية الشوارع خالية .. ونظيفة أيضاً. للمرة كذا، حاولت مجموعة تطوعية شبابية، بالتعاون مع شرطة السير، إقناع الناس "امش على الرصيف يا أخي" دون كبير نجاح .. لا يلبث أن يتبخر في اليوم التالي، .. وكذا، للمرة كذا، تحاول مجموعة تطوعية شبابية تعليم الناس الدرس الأول في النظافة (لا تلق الأوراق على الرصيف). صحيح أن أرصفة مركز رام الله ليست وسخة.. ولكن هذا بهمة الأبطال المجهولين - المعلومين الذين هم الكناسون والزبالون. وهم الأبطال الحقيقيون للمدينة.. قبل المثقف والسياسي والتاجر .. وعابر السبيل. * * * كم نسبة البطالة في الأيدي العاملة؟ أظن أنها قليلة لدى قطاع العاملين في الديكور. دائماً ترى تجديدات وتحسينات على الدكاكين التي تصير "بوتيكات". الموضة هي لوح زجاج كبير في الواجهة، وإضاءة فنية جديدة، وأبواب جديدة .. وبشكل خاص سقف داخلي في الدكان تحت السقف. نقلاً عن جريدة الأيام

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - سيزيف في ميدان عرفات   مصر اليوم - سيزيف في ميدان عرفات



  مصر اليوم -

خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد

كارا ديليفنغن تخطف الأنظار بفستانها القصير

نيويورك ـ مادلين سعاده
تألقت الممثلة كارا ديليفنغن، خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد " Valerian and The City of a Thousand Planets"، في لوس أنجلوس، مرتدية فستانًا من الصوف، مع سترة كولارد أنيقة، وتركت شعرها الأشقر القصير ينساب على كتفيها. وحضرت عرض الفيلم، صديقتها العارضة كيندال جينر، التي ارتدت فستانًا من الساتان الملتف حول جسدها، يظهر ساقيها الطويلتين اللافتتين للنظر. وسيعرض الفيلم في دور عرض السينما الأميركية في 21 تموز/يوليو 2017. وفي ليلة الجمعة الماضية، تم وضع كارا في موقف حرج من قبل غراهام نورتون، حيث استضافها في حدث يوم الأنف الأحمر. وغطت الدردشة مع المذيع الساخر مجموعة متنوعة من المواضيع، واحد على وجه الخصوص، انخفض مثل بالون من الرصاص، عندما قرر غراهام تكرار شيء قالته العارضة له وراء الكواليس على انفراد. وقال غراهام للنجمة، "اعتقد أنه من السهل إحراجك"، والتي سألته "لماذا؟" مع نظرة قلقة في عينيها. ورد غراهام، "حسنا…

GMT 08:20 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

ما للأردن وما على القمة

GMT 08:18 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

لماذا هذا الحضور الحاشد

GMT 08:16 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

استقلال القضاء

GMT 08:14 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

بدون مصر والسعودية لا مشروع عربى

GMT 08:09 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

ترامب لا يزال يكذب وينكر

GMT 08:07 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

خواطر عنّا وأخرى من “القارة اللاتينية”

GMT 08:04 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

اسألوا عقولكم وضمائركم: «ماذا لو»؟

GMT 08:03 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

خصوصية سيناء
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon