مصر اليوم - سنشرب البحر

سنشرب البحر؟

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - سنشرب البحر

حسن البطل

اللدائن (البلاستيك) بديلاً من المعادن أو رديفاً، وخشب الساندويش بديلاً من الخشب الطبيعي، والذرة بديلاً من طاقة النفط، وكذا الطاقة النظيفة. لكل شيء بديل .. إلاّ هذا الماء الزلال او السلسبيل (وله أسماء أخرى كثيرة)، فالماء العذب - الحلو يشكل فقط ١٪ من مياه الأرض (أنهار، بحيرات عذبة، ينابيع، مياه جوفية مستغلة) علماً أن مملكة البحر - المحيط المالح تفوق مملكة البرّ (ونسبة هذه الى تلك مقاربة لنسبة الماء الى المادة الصلبة في جسمك الفاني)؟ علماء الفضاء يفتشون عن الماء في الكواكب والمذنبات والتوابع القمرية للكواكب، وأخيراً توصلوا الى أن كوكبنا المائي الأزرق هو الوحيد حيث الماء صنو الحياة: من الطحالب إلى الأشجار، ومن البكتيريا إلى الإنسان العاقل (أو الأحمق). لا يوجد "رجال خضر" في كوكب الحرب (مارس - المريخ) الأحمر، ولكن ربما كان هناك نوع من الحياة الدنيا القائمة على الماء .. ولكن هذا قبل مليارات السنوات. كان المريخ رطباً في الماضي السحيق، وهناك أقمار مائية بشكل أو بآخر تدور حول كوكب زحل او المشتري، وهناك كواكب في المجرات في حجم الأرض .. لكن ربما لا توجد حياة عاقلة سوى على هذا الكوكب الجميل - المجنون. يقولون، مثلاً، إن قطاع غزة قد يصبح غير قابل للعيش لافتقاره الى الماء العذب، أو لتملّح المياه الجوفية بسبب النتح البالغ منها، وفرط السكان، وإجراءات إسرائيلية جائرة. يبدو أن الناس سوف يشربون ماء البحر مستقبلاً، وهم يفعلون هذا الآن.. ولكن بكلفة عالية، أو بالتنقيب عن الينابيع الحلوة في البحار المالحة وجرّها إلى البر، كما ينقلون النفط والغاز. صحيح، يتحدثون عن الطاقة المتجددة والبديلة من النفط، وأيضاً عن إعادة استخدام وتدوير الماء، ولكن هذا وذاك قد لا يلبي احتياجات الناس، حتى مع اكتشاف مكامن مائية كبيرة تحت الصحارى، لأنها كانت رطبة في الزمن الغابر. أهم الاكتشافات تأتينا من أميركا مثل مكامن النفط، والآن النفط الصخري .. وأيضاً إنتاج مياه حلوة من ماء البحر بشكل يقلل من الكلفة مرّات ومرّات. هذا لعله أهم اكتشاف لإنقاذ الحضارة، ويقوم على تقنية تنقية جديدة تفوق ٥٠٠ مرة فاعلية التقنية الحالية، وذات فتحات تنقية في حجم النانومتر (جزء من مليار جزء من المتر)، مع طاقة وقوة ضغط تقل مائة مرة عن الحالية (بالمناسبة عالم مصري - أميركي هو الذي قاس النانومتر). في الآية "وجعلنا من الماء كل شيء حي" ومن المعروف طبياً أن جسم الإنسان يتحمل صوماً عن الطعام أو جوعاً أياماً طويلة قبل ان يهلك، لكنه يتحمل لا أكثر من ٣٦ ساعة قبل ان يهلك اذا لم يشرب الماء او السوائل. عذاب الموت عطشاً هو العذاب الأشد. في المماحكات السياسية يقال: ليشربوا البحر، وفعلاً سنشرب ماء البحر الأجاج، وإن يكن ليس كماء السماء، او ماء بعض الينابيع. ماذا في الحكايات؟ يقال أن حكيماً عربياً خاطب خليفة بقوله: إن ملكك في نظري أقل قيمة من كوب ماء. غضب الخليفة، فأوضح الحكيم: لو احتبس الماء في جسمك حتى كاد يهلك وسألتك أن يخرج مقابل أن تدفع لي نصف ملكك هل تقبل. قال: نعم. قال الحكيم: فإذا كدت تهلك عطشاً فهل تقايض حياتك بنصف كوب من الماء؟ قال: نعم. زمان، تحدثوا عن حروب التوابل، ثم حروب المعادن، ثم عن حروب النفط.. والآن يتحدثون عن احتمال حروب المياه، علماً أن ملياراً من المليارات الستة من البشر يحتاجون ماء عذباً ونظيفاً للشرب، وهذه الحال سوف تتفاقم حتى العام ٢٠٤٠. منذ أمسك الإنسان بالعصا ثم اكتشف النار فالذرة، يقولون: "الحاجة أم الاختراع". احتاجوا لمفتاح الربط الإنكليزي في الصناعة، ولكن الحاجة إلى الماء سوف تجعلنا نشرب البحر في المستقبل.. أو نحوّل الصحارى مزارع وغابات! نقلاً عن جريدة " الأيام"  

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - سنشرب البحر   مصر اليوم - سنشرب البحر



  مصر اليوم -

خلال العرض الأول لفيلمها في حفل فانيتي فير

جنيفر لورانس تلفت الأنظار إلى فستانها الشفاف

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت جنيفر لورانس، خلال العرض الأول لفيلمها " Passenger" في حفل فانيتي فير، في نيويورك، مرتدية فستان أسود شفاف، كشف عن معظم جسدها. وانتعلت حذاءً من تصميم كريستيان لوبوتان مفتوح الأصابع. وصففت شعرها الأشقر في شكل ذيل حصان مما سمح لها بإظهار جمالها الطبيعي مع مكياج تضمن العين السموكي والشفاه الوردي اللامعة. وانضم إليها أيضًا شريكها في الفيلم النجم كريس برات للتصوير أمام شجرة عيد الميلاد في هذا الحدث. وبدا الممثل البالغ من العمر 37 عامًا رائعًا، في حلة رمادية لامعة فوق قميص أبيض وربطة عنق مخططة وحذاء من الجلد البني. ولا شك أن هناك كيمياء بين الاثنين إذ ظل كريس يقتص صورة لورانس معه بشكل هزلي، وشاركها مع معجبيه على وسائل الإعلام الاجتماعي في الآونة الأخيرة. ويلعب النجمان دور اثنين من الركاب استيقظا 90 عامًا مبكرًا على متن مركبة فضائية تحتوي على الآلاف من الناس في غرف…

GMT 15:34 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل
  مصر اليوم - الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل

GMT 08:30 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مقاهي وبارات شربش تمنحك أفضل أنواع النبيذ
  مصر اليوم - مقاهي وبارات شربش تمنحك أفضل أنواع النبيذ

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما
  مصر اليوم - روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 09:47 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

فيلالي غويني يعلن عن إطلاقه مشاورات مع المعارضة
  مصر اليوم - فيلالي غويني يعلن عن إطلاقه مشاورات مع المعارضة

GMT 08:17 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

مجلة التايم الأميركية تعلن دونالد ترامب شخصية العام
  مصر اليوم - مجلة التايم الأميركية تعلن دونالد ترامب شخصية العام

GMT 14:26 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

التوفيق بين إيران وبوتين

GMT 14:25 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

حول قضايا الاستثمار

GMT 14:23 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

أحرجتنا ماليزيا

GMT 14:21 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

لو لم يتدخل الرئيس والجيش

GMT 14:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

تاريخ ما أهمله التاريخ.. حفيد الباشا الثائر

GMT 14:18 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

حضور المؤيدين وغيابهم

GMT 14:16 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

رجل فى غير مكانه!

GMT 14:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مصر والسعودية: هل وقعتا فى الفخ؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:41 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة
  مصر اليوم - أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة

GMT 11:04 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تؤكد حزن أبنائها لمغادرتهم البيت الأبيض
  مصر اليوم - ميشيل أوباما تؤكد حزن أبنائها لمغادرتهم البيت الأبيض

GMT 12:19 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة
  مصر اليوم - إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 09:45 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح "يوم للستات"
  مصر اليوم - إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح يوم للستات

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل
  مصر اليوم - باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 09:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

وفاء عامر تدين بالفضل لجمال عبد الحميد في حياتها الفنية

GMT 11:04 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تؤكد حزن أبنائها لمغادرتهم البيت الأبيض

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 12:19 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 09:06 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فوائد جديدة لنظام الحمية في منطقة البحر المتوسط

GMT 08:30 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مقاهي وبارات شربش تمنحك أفضل أنواع النبيذ

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon