مصر اليوم - شعب ملوث بالإرهاب

شعب ملوث بالإرهاب؟

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - شعب ملوث بالإرهاب

حسن البطل

مات مؤيد غزاونة (الرام - القدس) متأثراً بجراحه. قبله بأيام قليلة قتل محمود الطيطي (مخيم الفوار - الخليل) وقبله بأيام معدودات مات في السجن عرفات جرادات. وصلنا الى شهيد فلسطيني كل أسبوع وأقل.هذا بينما في بحر العام المنصرم لم يُقتل في الضفة إسرائيلي واحد، أكان جندياً أم مستوطناً. بذا صعدنا من رشقة حجر - قنبلة غاز، الى رشقة حجر - رصاصة (دمدم، او توتو ٢٢ من بندقية روجر القصيرة، أو طلقة معدنية مغلفة بالمطاط) .. وأحياناً يسقط شباب من قنابل غاز مباشرة تطلق أفقياً من مسافة جد قصيرة، كما حصل في بلعين والنبي صالح. في جميع حوادث القتل هذه، تتذرع قيادة الجنود القتلة بأن حياتهم كانت "في خطر" ويحصل ان يطلق المستوطنون النار القاتلة - شبه القاتلة بحماية الجنود، كما حصل في قرية قصرة قرب نابلس.الشبان لا يرشقون، فقط، الجنود بالحجارة، بل والجرافات الحصينة، وعربات الجنود المحمية، واحيانا يلقون قنابل مولوتوف المشتعلة على عربات الجنود والجنود المشاة كما حصل قبل أسبوع في الحرم القدسي.الاحتجاج الشعبي يتسع نطاقه، نحو نوع من "المقاومة الشعبية" لم نطلق فيها، بعد، من الجانب الفلسطيني ولو رصاصة واحدة، ومعظم رماة الحجارة أطفال تحت سن الـ١٦.في تطور خطير، أدخل الإسرائيليون، أول من أمس الجمعة، تعبيراً يصف رشق الحجارة على انه "إرهاب شعبي" كما فعل رئيس حكومتهم، وهذا بعد اعتقال ثمانية شبان من قرية كفل حارس - قلقيلية اتهموا بالتسبب بحجارتهم في حادث سير لاحدى المركبات التابعة للمستوطنين.للتذكير، اعتقل عرفات جرادات، وعذّب ولاقى وجه ربه تحت التعذيب، لأنه رشق حجارة قبل وقت طويل نسبيا من اعتقاله، لكن محمود الطيطي قتل برصاصة دم-دم متفجرة إصابته في رأسه، وقيل ان حياة جنود المركبة العسكرية المصفحة كانت في خطر، فقد حوصرت وحوصروا في زاروب من زواريب المخيم.إذن؟ من "سلطة ملوثة بالإرهاب" في الانتفاضة الثانية - النارية، الى ما يشبه "شعبا ملوثا بالإرهاب" في إرهاصات انتفاضة ثالثة، بدأت سلمية في بلعين قبل سبع سنوات، واستمرت سلمية، رغم سقوط قتلى بين المحتجين.لو عدنا الى القانون الدولي سنرى ان الاحتلال غير شرعي، وان من حق الشعوب تحت الاحتلال مقاومته "بكل الأشكال بما فيها العنف المسلح"؛ وان الاستيطان اللاحق بالاحتلال ونقل مدينيين مستوطنين ومسلحين هو "جريمة حرب" و"تطهير عرقي" (يقولون: سنمنع دولة فلسطينية بإسكان مليون مستوطن). سلطات الاحتلال، في إجراءات الأمن ومصادرات الأراضي تتعكز على "قوانين الطوارئ" الانتدابية، كما على تفسيرها لـ "أراضي الدولة" في هذه القوانين كان حمل السلاح، او حتى حمل رصاصة، يبرر لجنود الانتداب إجراءات صارمة، تصل للسجن المؤبد، واحيانا للإعدام؟أوعز رئيس حكومتهم لقوات الأمن بـ "التعامل الصارم" مع راشقي الحجارة، ما يعني أصبعاً مرخيّة على زناد البندقية، وتغيير تعليمات فتح النار بذريعة "الخطر" على الجنود والمستوطنين.ماذا يعني هذا؟ مزيداً من اعتقال صبية تحت سن الـ ١٦، وإطلاق نار قاتلة على شبان فوق هذا السن. لا يستقيم الادعاء المذموم عن "الجيش الأكثر أخلاقية" مع اعتبار شكل مقاومته بالحجارة "إرهاباً شعبياً" أي أن الشعب الفلسطيني "ملوث بالإرهاب" وهذا النعت هو تعبير عنصري بأن تعتبر شعباً ملوثاً بالإرهاب، كما يعتبر بعض الإسرائيليين كل نقد للسياسة الإسرائيلية والعنصرية اليهودية بأنها "معاداة السامية" واي يهودي ينتقد إسرائيل هو "كاره لنفسه". بعد وصف رشق الحجارة "إرهاباً شعبياً" ستتطور الأمور نحو الأخطر والأسوأ وسيفسر الجنود والمستوطنون "التعامل الصارم" مع راشقي الحجارة على أنه تفويض بالقتل؟! نقلاً عن جريدة الأيام

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - شعب ملوث بالإرهاب   مصر اليوم - شعب ملوث بالإرهاب



  مصر اليوم -

أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك

المغنية ماريا كاري تتألق في فستان وردي أنيق

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت المغنية ماريا كاري، على السجادة الحمراء، أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك، مرتدية فستان وردي مثير. وعلى الرغم من أنها اختارت فستانًا طويلًا إلا أنه كان مجسمًا وكاشفًا عن مفاتنها بفتحة صدر كبيرة، وزاوجته بمجموعة رائعة من المجوهرات. وأظهر ثوب ماريا الرائع منحنياتها الشهيرة بشكل كبير على السجادة الحمراء. وشوهد مساعد ماريا يميل لضبط ثوبها الرائع في حين وقفت هي للمصورين، لالتقاط صورها بابتسامتها الرائعة. وصففت شعرها في تمويجات ضخمة فضفاضة، وتركته منسابًا على كتفيها، وأبرزت بشرتها المذهلة بأحمر خدود وردي، وأكوام من الماسكارا السوداء. وشملت قائمة الضيوف مجموعة من الأسماء الكبيرة المرشحة لتقديم فقرات في تلك الأمسية، إلى جانب ماريا، ومنهم باتي لابيل، شاكا خان، تيانا تايلور، فانيسا ويليامز، جوجو، بيبي ريسكا، سيرايا. وتزينت السيدات في أحسن حالاتهن فور وصولهن إلى الأمسية. وشوهدت آشلي غراهام في فستان مصغر بلون بورجوندي مخملي، الذي أظهر لياقتها…

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد
  مصر اليوم - إستريا Istria  تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 11:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

حملات لمقاطعة "الديلي ميل" وحذف التطبيق الخاص بها
  مصر اليوم - حملات لمقاطعة الديلي ميل وحذف التطبيق الخاص بها

GMT 13:41 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

( يهاجمون بلادنا ويعمون عن إرهاب اسرائيل - 2)

GMT 13:22 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

عبثية الرقابة

GMT 13:20 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

من مفكرة الأسبوع

GMT 13:12 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ما بعد التسوية مع «رشيد» (2)

GMT 13:10 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

إيران تعلن: هل من منافس؟

GMT 20:42 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

الفخر الزائف

GMT 20:41 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

«بعد إيه؟»

GMT 20:39 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

المائة مليون
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل
  مصر اليوم - فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 13:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي
  مصر اليوم - دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 11:14 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

اللبن ذو البكتريا الحية يزيد من دفاعات الجسد

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon