مصر اليوم - مع سورية وضد الشقيقات العربيات

مع سورية وضد "الشقيقات العربيات"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مع سورية وضد الشقيقات العربيات

حسن البطل

".. والرمل شكل واحتمال. أرى عصراً من الرمل يغطينا ويرمينا من الأيام.. غيوم تشبه البلدان" - قصيدة الرمل ١٩٧٦. محمود درويش * * * لا تبحثوا عن معنى المثل "ثالثة الأثافي". إن المثل السوري ماثل أمام أعينكم: "سورنة" (على وزن "فتنمة" و"لبننة" و"بلقنة") أي حرباً أهلية. الحرب الأهلية، أولى الأثافي، تمد ذراعها اليمنى نحو "تعريب الحرب" رسميا بقرار من القاطرة القطرية التي تقود القطار العربي .. وتمد ذراعها اليسرى نحو "تدويل الحرب". يمكن ان نعد الأثافي الثلاث حسب الترتيب. سورنة، تعريب، تدويل، أو سورنة، تدويل .. فتعريب. الشقيقات العربيات أخذن في قمة الدوحة أخطر قرار في تاريخ جامعة الدول العربية، وهو نزع الشرعية عن دولة عربية مؤسسة للجامعة، واعتماد العلم السوري القديم علماً للبلاد (البعض يعتبره علم الانتداب أو الاستقلال، والبعض يعتبره علم الثورة، والبعض يعتبره علم الانفصال السوري عن مصر ١٩٦١). أخطر ما في قرار قمة الدوحة، وكل قمة تعكس، الى هذه الدرجة او تلك، سياسة الدولة المضيفة، هو اطلاق حرية من تشاء من الدول العربية في تسليح المعارضة السورية، أي "شرعنة" تعريب الحرب. عودة الى الوراء، فقد كانت قمة القاهرة ١٩٩٠ اعطت تفويضاً لمصر والسعودية وسورية في "تعريب" الحرب على العراق، وامتطت اميركا هذا التفويض "لتدويل" حرب "تحرير الكويت" من الاحتلال العراقي. ثم صار التدويل صريحاً في حرب تدمير العراق لاحقاً. عودة أبعد الى الوراء، الى العام ١٩٦٢ حيث اعترفت قمة عربية طارئة في شتورا اللبنانية بانفصال سورية عن مصر، فقاطعت مصر الجامعة العربية سنوات .. وعادت، ثم قوطعت مصر بعد معاهدة كامب ديفيد سنوات أطول .. وعادت. عودة أقرب إلى الوراء: أجازت الجامعة العربية لسورية انهاء "لبننة" الحرب عن طريق اطفائية تعريب الدور السوري، ومن ثم "تعريب" الحل. وتعديل "الصيغة اللبنانية" قليلاً العام ١٩٨٩ في قمة عقدت بالسعودية (اتفاقية الطائف). إذا كان "تدويل" الحرب بوساطة حلف "الناتو" ضد ليبيا - القذافي كان العامل الاول في اسقاطه، فقد كان "التعريب" أو الدور الخليجي (القطري - السعودي) هو الرديف، وأما في قرار قمة القاطرة القطرية في الدوحة فالأمر أكثر صراحة ومباشرة ووقاحة، لأن "الناتو" سيمتطي ظهر شرعنة "تعريب" الحرب على سورية. السؤال ليس الى أي مدى سيبقى النظام السوري متماسكاً مع ثالوث الأثافي هذا: السورنة، التعريب، والتدويل، بل إلى متى ستصمد سورية البلد قبل ان تتفكك عراها، وحتى تتفكك لحمة شعبها الى طوائف ومذاهب وقوميات، بعدما كانت بلد العروبة الأول! حتى قمة الدوحة ٢٠٠٩ كانت سورية لاعباً إقليمياً، وكانت قطر حليفة "نظام الممانعة" السوري، وحتى حليفة حزب الله وحركة حماس، وصارت سورية لعبة، كما كانت حتى الوحدة مع مصر ١٩٥٨ ثم حكم البعث ١٩٦٣، ومن علاقة مميزة مع تركيا الى علاقة عداء صريحة (قمة الدوحة هي قمة الحرب على سورية، وقامت قطر بتسويغ هذه الحرب عن طريق صفّ كلام عربي انشائي عن فلسطين، ونوايا لتحريك شبكة الضمان العربية للسلطة، ولكن بعد جولة جباية وفود عربية، وكذلك تجديد الاعلان عن تخصيص مليار دولار لانقاذ عروبة القدس، مع اعلان قطر استعدادها لدفع ربع مليار في الصندوق .. وايضاً "تعريب الصلحة" الفلسطينية بالنيّة لعقد قمة عربية مصغرة لهذا الغرض. لا يستطيع "الائتلاف السوري" الذي احتل مقعد سورية أن يزعم انه يمثل المعارضة السورية، لا الشعبية ولا المسلحة، كما لا يستطيع النظام السوري ان يزعم انه يمثل الشعب السوري بعد الحرب الاهلية. السوريون تاريخياً حساسون للتدخل الاجنبي وحتى العربي في شؤون بلادهم، ومن شأن "تعريب" الحرب ان يعيد اصطفاف القوى المعارضة في سورية، شعبيا ومقاومة مسلحة .. والصراع سوف يحتدم في سورية وعليها. صار صعباً فرز الحرب الاهلية السورية عن "التعريب" الحرب او هذه عن "تدويل" الحرب. في البداية كنّا مع المعارضة السلمية السورية، التي جرّها النظام الغاشم بغبائه للعنف، والآن لسنا لا مع المعارضة المسلحة ولا مع النظام.. وانما مع سورية البلد وضد الشقيقات العربيات. سورية البلد هي العروبة ولو جنت سياستها على العروبة وعلى فلسطين والعراق ولبنان، وسقوط دمشق أقسى وأبعد أثراً من سقوط بغداد تحت الاحتلال وقبلها من سقوط بيروت ايضاً. أعان الله سورية على أمورها .. وشعبها على نفسه ونظامه ومعارضته .. وشقيقاته العربيات. نقلاً عن جريدة " الأيام الفلسطينيه " .

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مع سورية وضد الشقيقات العربيات   مصر اليوم - مع سورية وضد الشقيقات العربيات



  مصر اليوم -

خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد

كارا ديليفنغن تخطف الأنظار بفستانها القصير

نيويورك ـ مادلين سعاده
تألقت الممثلة كارا ديليفنغن، خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد " Valerian and The City of a Thousand Planets"، في لوس أنجلوس، مرتدية فستانًا من الصوف، مع سترة كولارد أنيقة، وتركت شعرها الأشقر القصير ينساب على كتفيها. وحضرت عرض الفيلم، صديقتها العارضة كيندال جينر، التي ارتدت فستانًا من الساتان الملتف حول جسدها، يظهر ساقيها الطويلتين اللافتتين للنظر. وسيعرض الفيلم في دور عرض السينما الأميركية في 21 تموز/يوليو 2017. وفي ليلة الجمعة الماضية، تم وضع كارا في موقف حرج من قبل غراهام نورتون، حيث استضافها في حدث يوم الأنف الأحمر. وغطت الدردشة مع المذيع الساخر مجموعة متنوعة من المواضيع، واحد على وجه الخصوص، انخفض مثل بالون من الرصاص، عندما قرر غراهام تكرار شيء قالته العارضة له وراء الكواليس على انفراد. وقال غراهام للنجمة، "اعتقد أنه من السهل إحراجك"، والتي سألته "لماذا؟" مع نظرة قلقة في عينيها. ورد غراهام، "حسنا…

GMT 08:20 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

ما للأردن وما على القمة

GMT 08:18 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

لماذا هذا الحضور الحاشد

GMT 08:16 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

استقلال القضاء

GMT 08:14 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

بدون مصر والسعودية لا مشروع عربى

GMT 08:09 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

ترامب لا يزال يكذب وينكر

GMT 08:07 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

خواطر عنّا وأخرى من “القارة اللاتينية”

GMT 08:04 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

اسألوا عقولكم وضمائركم: «ماذا لو»؟

GMT 08:03 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

خصوصية سيناء
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon