مصر اليوم - شاغورنا مالك مثيل ترابك أغلى من الذهب

"شاغورنا مالك مثيل ترابك أغلى من الذهب"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - شاغورنا مالك مثيل ترابك أغلى من الذهب

مصر اليوم

  كم كان عمر الفلاّحة الجليلية ندى نعامنة في 30 آذار من العام 1976؟ ربما على مشارف الأربعين لتدافش وتطاحش شرطياً إسرائيلياً وتطرحه أرضاً في "يوم الأرض" التأسيسي الأول. عشية "يوم الأرض" الـ37 أغمضت ندى نعامنة عينيها، بعد أن صار اليوم يوم أيام فلسطين وشعبها كله، ما دام العرب القدماء كانوا يقولون في تأريخ الأيام الفاصلة "يوم من أيّام العرب". ماذا أقول عن فلاّحة طرحت شرطياً أرضاً؟ ربما هي تستحق "عميدة الأرض" ما دامت موسوعة "غينيس" تقول عن نساء كوكب الأرض المعمّرات "عميدة البشرية". من "عميدة الأرض" إلى "شهيدة يوم الأرض" وهي فلاّحة أخرى فلسطينية جليلية سقطت شهيدة في ذلك اليوم المشهود 30 آذار 1976، مع كوكبة شهداء بلغت ستة، من بينهم الجولاني ـ السوري محمد خير ياسين. تقول المحامية الحيفاوية نائلة عطية إن "يوم الأرض" علامة في تاريخها الشخصي جعلها تدرس المحاماة على درب "محامي الأرض" المرحوم حنّا نقّارة، ووصيته إلى معتقلي الدفاع عن الأرض "خشّب.. خشّب" أي اصمد وتصلّب. هل أقول: "يوم الأرض" جزء من تاريخي المهني؟ لأدّعي لقلمي أنه كان الرائد في مجلاّت الفصائل الفلسطينية في الكتابة والتمهيد والمواكبة ليوم أيّام فلسطين، منذ استعرت تلك الصيحة: "اصرخي أيتها الأرض المحبوبة" عشية "يوم الأرض"، ومنذ عام قبلها كتبت مقالاً عنونته "كل الدعم لبلدية الناصرة الديمقراطية" عشية الانتخابات البلدية، التي حرّرت فيها "الجبهة" و"راكاح" المجلس البلدي لمدينة الناصرة. سأتذكّر ما حييت أبرز هتافات "يوم الأرض" الأول: "شاغورنا مالك مثيل ترابك أغلى من الذهب" سأزور العام 1996 سهل البطوف الخصيب، في المنطقة التي تتوسّط مثلّث "يوم الأرض": عرّابة، سخنين، دير حنّا. الشاغور، في اللغة، هو منطقة تفرّع صبيب الماء (أنهار، جداول، ينابيع) كما الشاغور في أرض دمشق ـ الشام التي يرويها نهر بردى. ما الذي ذكّرني بعميدة "يوم الأرض" وعميدة شهداء ذلك اليوم الذي صار "يوم أيّام فلسطين" وشعبها؟ ربّما ما كتبه زكي درويش في "يوم الأرض" الـ37 على صفحة "الفيسبوك": "الأرض أُمّ الأُمّهات"، فذكّرني هذا بقول شقيقه الشاعر الأمجد محمود: "الشجر العالي كان نساء كان لغة". رأيت في بغداد أجمل الجداريات في "ساحة الحريّة" وأنجزها أستاذ أساتيذ النحت العراقيين جواد سليم، ولعلّ جدارية "يوم الأرض" في مدينة سخنين الجليلية تضاهيها، وأنجزها النحّات الفلسطيني عبد العايدي بالاشتراك مع النحّات الإسرائيلي غرشون غنيسبل. الأولى تختصر شعوب أرض العراق من فجر حضارة السومريين حتى ثورة 14 تموز 1958 والثانية تحكي قصة علاقة الفلسطيني بأرضه (الفلسطيني أوّل من دجّن القمح على سفوح الكرمل). في الوثائق أن الحركة الصهيونية قبل إقامة إسرائيل لم تكن تملك حيازة على أرض فلسطين تتعدّى الـ 8% لكن بعد 65 عاماً، فإن 85% من أرض فلسطين التاريخية يستملكها، أو يستغلها، أو يستوطنها الإسرائيليون اليهود، مقابل 15% في أيدي الفلسطينيين، رغم أن نسبة اليهود في أرض فلسطين هي 51% والفلسطينيين 49%. الأرقام مخيفة ومنذرة في "صراع الأرض" حيث إن سلطة الاحتلال تسيطر على 1,3 مليون دونم في الضفة تحت دعاوى "أراضي دولة" وخصّت المستوطنين بـ37% بالمائة منها، مقابل 07% للفلسطينيين، باعتبار إسرائيل وريثة الحقبة الأردنية، ومقابل 671 ألف دونم خصّصت للاستيطان والجيش والشركات الإسرائيلية خصّصت إسرائيل 8,600 دونم فقط للفلسطينيين، وكانت حصّة منطقة رام الله "ولا إنش واحد" من أراضي الدولة للفلسطينيين. إسرائيل وارثة القوانين العثمانية والأردنية، وفي القوانين العثمانية للأرض أنها تعود للدولة إذا لم تفلح خلال عشر سنوات، والمشكلة هي هل لا تفلح الأراضي بإرادة الفلاحين وملاكها أم لتقييد حركة الفلسطينيين فيها، ومنعهم من حراثتها، علماً أنه في قلب مستوطنة "معاليه أدوميم" كانت هناك أراض فلسطينية خاصة ومفلوحة في السبعينيات. في محافظة بيت لحم عزل الجدار 22 ألف دونم ومُنع أصحابها من فِلاحتها، لتسويغ مصادرتها، علماً أن 12% من أرض الضفة معزولة بالجدار الفاصل، ويصعب على أصحابها الوصول إليها وفلاحتها وجناية محاصيلها من الزيتون. جانب آخر ومكمل في قصة "صراع الأرض" يدور شمال البحر الميت، حيث انحسرت مياهه عن 140 ألف دونم أرض، تعتبرها إسرائيل "أرض دولة" مغلقة بذلك أية شرفة فلسطينية أو إطلالة على شواطئ البحر الميت؟ "يوم الأرض" هو يوم أيّام فلسطين، وهو أهم من بقية أيّامها الحاشدة، بما فيها يوم الانطلاقة، وذكرى الانتفاضة، ولا يجاريه في الأهمية ربما غير يوم النكبة في شهر أيار.   نقلاً عن جريدة "الأيام"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - شاغورنا مالك مثيل ترابك أغلى من الذهب   مصر اليوم - شاغورنا مالك مثيل ترابك أغلى من الذهب



  مصر اليوم -

خلال العرض الأول لفيلمها في حفل فانيتي فير

جنيفر لورانس تلفت الأنظار إلى فستانها الشفاف

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت جنيفر لورانس، خلال العرض الأول لفيلمها " Passenger" في حفل فانيتي فير، في نيويورك، مرتدية فستان أسود شفاف، كشف عن معظم جسدها. وانتعلت حذاءً من تصميم كريستيان لوبوتان مفتوح الأصابع. وصففت شعرها الأشقر في شكل ذيل حصان مما سمح لها بإظهار جمالها الطبيعي مع مكياج تضمن العين السموكي والشفاه الوردي اللامعة. وانضم إليها أيضًا شريكها في الفيلم النجم كريس برات للتصوير أمام شجرة عيد الميلاد في هذا الحدث. وبدا الممثل البالغ من العمر 37 عامًا رائعًا، في حلة رمادية لامعة فوق قميص أبيض وربطة عنق مخططة وحذاء من الجلد البني. ولا شك أن هناك كيمياء بين الاثنين إذ ظل كريس يقتص صورة لورانس معه بشكل هزلي، وشاركها مع معجبيه على وسائل الإعلام الاجتماعي في الآونة الأخيرة. ويلعب النجمان دور اثنين من الركاب استيقظا 90 عامًا مبكرًا على متن مركبة فضائية تحتوي على الآلاف من الناس في غرف…

GMT 15:34 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل
  مصر اليوم - الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل

GMT 12:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

تمتع بالغوص مع الحيتان في رحلة ممتعة إلى نينغالو
  مصر اليوم - تمتع بالغوص مع الحيتان في رحلة ممتعة إلى نينغالو

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما
  مصر اليوم - روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 09:47 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

فيلالي غويني يعلن عن إطلاقه مشاورات مع المعارضة
  مصر اليوم - فيلالي غويني يعلن عن إطلاقه مشاورات مع المعارضة

GMT 08:17 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

مجلة التايم الأميركية تعلن دونالد ترامب شخصية العام
  مصر اليوم - مجلة التايم الأميركية تعلن دونالد ترامب شخصية العام

GMT 14:26 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

التوفيق بين إيران وبوتين

GMT 14:25 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

حول قضايا الاستثمار

GMT 14:23 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

أحرجتنا ماليزيا

GMT 14:21 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

لو لم يتدخل الرئيس والجيش

GMT 14:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

تاريخ ما أهمله التاريخ.. حفيد الباشا الثائر

GMT 14:18 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

حضور المؤيدين وغيابهم

GMT 14:16 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

رجل فى غير مكانه!

GMT 14:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مصر والسعودية: هل وقعتا فى الفخ؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:20 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الاستعانة ببرنامج "سكايب" لتدريب المعلمين في ليبيا
  مصر اليوم - الاستعانة ببرنامج سكايب لتدريب المعلمين في ليبيا

GMT 11:04 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تؤكد حزن أبنائها لمغادرتهم البيت الأبيض
  مصر اليوم - ميشيل أوباما تؤكد حزن أبنائها لمغادرتهم البيت الأبيض

GMT 12:19 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة
  مصر اليوم - إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 09:45 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح "يوم للستات"
  مصر اليوم - إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح يوم للستات

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل
  مصر اليوم - باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 09:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

وفاء عامر تدين بالفضل لجمال عبد الحميد في حياتها الفنية

GMT 11:04 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تؤكد حزن أبنائها لمغادرتهم البيت الأبيض

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 12:19 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 13:35 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

حل سحري لفقدان الوزن عن طريق تناول البطاطا

GMT 12:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

تمتع بالغوص مع الحيتان في رحلة ممتعة إلى نينغالو

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon