مصر اليوم - خيبة فلسطينية من الربيع العربي

خيبة فلسطينية من الربيع العربي

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - خيبة فلسطينية من الربيع العربي

حسن البطل

كانوا .. وصاروا. كانوا يشكون من "تابو" (محرّم) ثلاثي: الله. المرأة .. والنظام. الأخير تحطّم بالاحتقار أولاً، ثم بالهتاف في الساحات، ثم بقعقعة السلاح. لكن عظم شأن "تابو" الله أولاً و"تابو" المرأة: خطوة واحدة للأمام .. وخطوتان للوراء .. وهذه، أيضاً، قصة الربيع العربي وتابواته.. وسريعاً قالوا: خريفاً ديمقراطياً وقالوا شتاء إسلامياً. هل "القتل أنفى للقتل" كما قال الإمام علي؟ على العكس من قصة الأم وولاداتها، فإن ولادة الربيع في تونس الخضراء كانت الأسهل وتلتها ولادة الربيع في مصر الكنانة، وكانت مشهدياً هي الأجمل، وأما الربيع السوري القصير فالولادة قيصرية وصعبة، وقد تنتهي اما بوفاة الوليد، وأما بوفاة الوالدة .. وإما بوفاة الاثنين .. والبلد معهما! ما هي القصة؟ ربما سنجدها عند لينين والثورة البلشفية ضد القيصرية، وصراع بين الأقلية (مونشفيك) والاغلبية (بولشفيك) علماً ان الشيوعيين البولشفيك كانوا الأقلية، وصاروا الأغلبية بـ "كاريزما" لينين ودهائه ومؤامراته، وقسوته على آخر القياصرة وعائلته .. بلا مبرر! أو ربما نجدها في مطلع ثورات الربيع العالمية المعاصرة، اي ثورة "الكومونة" الفرنسية، والأعظم منذ ثورة سبارتاكوس وثواره، البلاشفة نجحوا، ولكن بعد سبعين سنة فشلوا وانهاروا، وأما الثورة الفرنسية ضد الملكية المطلقة فقد انتكست الى "المقاصل" والى الإمبراطور نابليون، ثم غيرّت وجه أوروبا والعالم. وجه العالم العربي كان مع ماكياج عسكري وصار مع ماكياج إسلامي. او ربما نجدها في بلاد السور العظيم، و"المسيرة الكبرى" لماو ضد الكومنتانع. هل تعرفون ماذا قال ماو؟ ليست الثورة على هذه الرقة وهذا النبل وهذه الرومانسية. الثورة عمل فظيع ودموي ومؤلم.. في المسيرة نحو فجر آخر جديد. الآن يبدأ فجر الصين الجديدة حقاً. ماذا يسجل من ربيع في ثورات الربيع العربي؟ لقد انتهت حقبة التغيير بالانقلابات العسكرية، وبدأ التغيير من القاعدة الشعبية .. الانقلاب شيء ولو تسمى ثورة، لكن الثورة شيء آخر اعمق من حراثة عميقة للتربة. الآملون - المتفائلون صاروا خائبين، وليس من ثورات الربيع، لكن من مسارها ومن سيطرة اتباع تابو المرأة وتابو الله عليها .. الذين يجاهدون للنكاح في الاخرة .. وفي الدنيا معاً. الحديث المر- الحلو، او الحلو - المر يطول، لكن الفلسطينيين يعانون الأمرّين، فهم عرب وهم فلسطينيون تحت النارين: نار احتلال طال في البلاد، ونار اضطهاد في بلدان الربيع العربي. ربيع سورية هو الأقسى على السوريين والعرب .. واللاجئين الفلسطينيين العرب في سورية. أين المفر من الكويت الى العراق، ومن العراق الى صحراء سورية، ومن سورية الى هذا المخيم، وذاك، او هذا البلد المجاور او ذاك .. وفي كل الحالات من هذا اللجوء لشعب اللاجئين، لا بد من صدّ ومن اضطهاد الإقصاء والنبذ و"كراهية الآخر" الفلسطيني المختلف، كأن اللجوء الى المخيمات لا بد ان تتبعه حروب المخيمات، والحروب على المخيمات. يقال: العرب يحبون فلسطين .. ويكرهون الفلسطينيين؟ الفلسطينيون، في البلاد وفي شتات الشعب، هم الربيع العربي الحق، فهم ثوار ضد خطر النكبة، وهم ضحايا النكبة، هم ثوار ضد النكبة منذ ١٩٦٥ وهم ضحايا النكسة وأنظمة النكسة والنكبة معاً، وهم يدفعون ثمن كل خيبة أمل عربية .. وحتى عندما وضعوا أقدامهم على أول بلادهم، سرعان ما تحول ربيع الانتفاضة الأولى، الى ربيع خادع في أوسلو. البلاد المجاورة لبلاد الربيع العربي تستقبل لاجئي الطبقة الثالثة من الربيع العربي في سورية، ولو على مضض، ولو بنية الاستقلال .. لكن تغلق ابوابها في وجه اللاجئين الفلسطينيين. *** مخيم النيرب بوابة مدينة حلب ومطارها، ومخيم اليرموك بوابة مدينة دمشق .. لكن ماذا عن مخيمات حمص ودرعا؟ قنابل من مدفعية النظام وشبيحته ومجازر من "ثوار الجيش الحر" .. وشبيحته! .. والآن دور مخيم خان الشيخ، وهو ثاني اكبر المخيمات الفلسطينية في سورية. لا مصلحة للنظام، على ظلمه وجوره، في جرّ المخيمات الى الحرب الأهلية، لكن ما هي مصلحة فوضى ألوية "الجيش الحر" في إيقاع الأذى باللاجئين. آخر الأنباء أن مجموعة من مجاميع الجيش الحر اختطفت صهريج وقود لتشغيل فرن المخيم، وسرقت ٥٠٠٠ ربطة خبز .. والسرقة والسطو تكررا، والقتل أيضا للذين يتصدون للسرقة. سوف ينتفض المخيم ضد "الجيش الحر". من أين أتسقط أخبار مخيم خان الشيخ؟ من المثقف الشاعر رائد وحش صديق المثقف في البلاد طارق العربي، وهو يقول على صفحته في الفيسبوك: "الثورة ايضاً ان تكون ضد الجيش الحر". ماذا يختلفون عن شبيحة النظام؟ بين الكوليرا والطاعون، بين الحنظل والعلقم خرج الفلسطينيون من العالم العربي، وهذا لم يخرج من الفلسطينيين. نقلاً عن جريدة " الايام الفلسطينية"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - خيبة فلسطينية من الربيع العربي   مصر اليوم - خيبة فلسطينية من الربيع العربي



  مصر اليوم -

خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد

كارا ديليفنغن تخطف الأنظار بفستانها القصير

نيويورك ـ مادلين سعاده
تألقت الممثلة كارا ديليفنغن، خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد " Valerian and The City of a Thousand Planets"، في لوس أنجلوس، مرتدية فستانًا من الصوف، مع سترة كولارد أنيقة، وتركت شعرها الأشقر القصير ينساب على كتفيها. وحضرت عرض الفيلم، صديقتها العارضة كيندال جينر، التي ارتدت فستانًا من الساتان الملتف حول جسدها، يظهر ساقيها الطويلتين اللافتتين للنظر. وسيعرض الفيلم في دور عرض السينما الأميركية في 21 تموز/يوليو 2017. وفي ليلة الجمعة الماضية، تم وضع كارا في موقف حرج من قبل غراهام نورتون، حيث استضافها في حدث يوم الأنف الأحمر. وغطت الدردشة مع المذيع الساخر مجموعة متنوعة من المواضيع، واحد على وجه الخصوص، انخفض مثل بالون من الرصاص، عندما قرر غراهام تكرار شيء قالته العارضة له وراء الكواليس على انفراد. وقال غراهام للنجمة، "اعتقد أنه من السهل إحراجك"، والتي سألته "لماذا؟" مع نظرة قلقة في عينيها. ورد غراهام، "حسنا…

GMT 08:20 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

ما للأردن وما على القمة

GMT 08:18 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

لماذا هذا الحضور الحاشد

GMT 08:16 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

استقلال القضاء

GMT 08:14 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

بدون مصر والسعودية لا مشروع عربى

GMT 08:09 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

ترامب لا يزال يكذب وينكر

GMT 08:07 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

خواطر عنّا وأخرى من “القارة اللاتينية”

GMT 08:04 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

اسألوا عقولكم وضمائركم: «ماذا لو»؟

GMT 08:03 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

خصوصية سيناء
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon