مصر اليوم - قال لا حلحلة  العب على أمك

قال: "لا حلحلة.." ".. العب على أمك"؟

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - قال لا حلحلة  العب على أمك

حسن البطل

ضاحكاً، روى لي زميلي حسن خضر هذه الطرفة: حصل أن وضعوا اسمي خطأ على مقالته الاسبوعية "نقطة ضوء" لا أكثر من ساعتين .. فنلت الوافر من القدح والقليل من المدح! هل للأمر تفسير مثل أن لبعض القراء موقفا سبق من الكاتب، أو "مسطرة" لما يكتب.. أو الأمرين معاً؟ أو أن التفسير أسهل، ومردّه أن "الأسلوب هو الكاتب"؟ أظن أن اسلوب كتابة العمود اليومي غير أسلوب كتابة العمود الأسبوعي، أو "الرأي" أو "المقالة"، او الدراسة والبحث.. أو قل ان أسلوب العمود اليومي مثل تردد طقس الربيع في هذه البلاد؟ حصل أن عنونت عمود يوم ٩ نيسان: "الحل هو الانحلال؟" وعمود يوم ١١ نيسان "أو أن أول الحل .. حلحلة؟" .. الأول قد يكون موقف الكاتب، والثاني قد يكون قراءته ورؤيته للموقف الجاري، عدا عن أن علامة الاستفهام في الحالتين تثير سؤالاً حول صحة موقف الكاتب، او صحة قراءته للحدث الجاري. قد أعطي تفسيراً آخر مستمداً من الوظائف الحيوية للجسم الحي. هناك نبض القلب في الدقيقة (العمود مثلاً) وهناك عدد الأنفاس في الدقيقة (المقالة الأسبوعية مثلاً) وهناك عدد الوجبات في اليوم (الدراسة مثلاً) .. وأخيراً، هناك عدد مرات طرح الحاجة الطبيعية لإخراج الفضلات (مرة أو مرتين يومياً عادة). ربما عنوان عمود ".. أو أول الحل .. حلحلة" لم يعجب القارئ المواظب جمال شاهين، وربما مضمونه لم يتفق مع موقف القارئة المواظبة رنا بشارة (يمكن الرجوع الى التعقيبين أسفل العمود في صفحة الكاتب). كان لدي صديق على "الفيسبوك" له اجتهادات ثقافية وفكرية وتراثية أتابعها باهتمام، وله آراء سياسية آنية وهوائية، أذكر منها رأيين .. الأول اعتذاره عن دعمه مرشح الإخوان لرئاسة مصر، لأن المرشح المنافس هو من "الفلول"، والذي حصل أنني ذكرته برأيي المسبق "انتخبوا احمد شفيق" لأنه لن يكون نسخة عن مبارك، الذي لم يكن نسخة عن السادات، الذي لم يكن نسخة عن عبد الناصر. .. لكن، عندما اعتذر عن حماسته المفرطة للربيع العربي، بعد ان سيطر الإسلاميون عليه، عقبت على اعتذاره مشيرا الى رأي المفكر العراقي هادي العلوي: كل حركة دينية، إسلامية او مسيحية او يهودية، سوف تنتهي الى الفاشية. .. وفي النتيجة؟ شطبني من قائمة الأصدقاء، وهذا حقه .. لكن بعد شتائم من العيار الثقيل. ربما "ذنبي على جنبي" كما يقال، فقد افسحت في المجال لقارئي ان يعقب على ما اكتب، وعندما شكوت لصديقي شطط بعض الانتقادات، قال لي: هذا لا شيء قياساً على شتائم قراء يهود لمقالات عميرة هس وجدعون ليفي .. سوى انهما يتجاهلان! ثمة مشكلة اخرى لكاتب العمود اليومي، والعمود غير "الرأي" او "التعليق" او الكتابة في حقل او حقول قليلة، فهو ذو مروحة واسعة، اي مثل "جراب الكردي" كما يقال، او جعبة "جندي المارينز". رأيي الشخصي والمهني بعد خبرة طويلة ان ما يعطي صحيفة او مجلة فكرية "بصمتها" المميزة هو جودة "التحرير" اولاً، ثم "المقالة".. ولكن كتابة "العمود اليومي" تشكل أعلى درجة في السلم الصحافي .. وفي النتيجة؟ يفقد كاتب العمود تجربته في كتابة المقالة، أي "يتعومد" في أسلوبه، وعندما كتبت مؤخراً "مقالة" عن معرض فني، قيل لي: لكن هذا أسلوبك في كتابة عمودك. صحيح، لكل شاعر لغته وأسلوبه وتجديداته في كتابة القصيدة، لكن كثيراً من الشعراء المجيدين لا يستطيعون كتابة "رواية" مثلاً، او أن "مفكرين" عميقين سيكتبون "شعراً" هو أقرب الى الفكر، اي يخلو من "الماء" الشعري، على رأي شاعرنا القومي في شعر شاعر مجيد آخر. .. ثم، هناك من لديه "مسطرة" في الذائقة، او في الموقف الثقافي والسياسي والأيديولوجي ايضاً .. وأظن انه لا وجود لـ "مسطرة" في كتابة العمود اليومي .. الا إن كانت هي "الأسلوب". نقلاً عن جريدة " الآيام الفلسطينية "

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - قال لا حلحلة  العب على أمك   مصر اليوم - قال لا حلحلة  العب على أمك



  مصر اليوم -

تألقت خلال حضورها حفل عشاء شتوي في نيويورك

آن هاثاواي تستعرض رشاقتها في فستان أسود أنيق

نيويورك ـ مادلين سعادة
أخذت آن هاثاواي راحة قصيرة من تصوير فيلمها الجديد Ocean's Eight  لتحضر حفل Winter Wonderland  في نيويورك يوم الجمعة. واختارت الممثلة البالغة من العمر 34 عاما السحر الكلاسيكي في لباس تقليدي أسود لكي تتألق في الحفل، فقد صففت آن شعرها الأسود اللامع على جانب واحد، لتظهر جمال وجهها مع الحد الأدنى من الماكياج. وقد تباهت بلياقتها البدنية المنغمة في فستان باردو يعانق جسدها، كما أبرزت طولها بصندل مفتوح بكعب عال، واستكملت الزي بإكسسوار عبارة عن قلادة بسيطة وجذابة أبرزت جمال الفستان الأسود الذي خلى من أي تفاصيل. وتقوم هاثاواي بدور البطولة حاليا جنبا إلى جنب مع ساندرا بولوك، كيت بلانشيت، سارة بولسون، ريهانا، ميندي كيلينغ ومغنية الراب أوكوافينا في الفيلم النسائي Ocean's Eight، إذ يتولون أدوار جورج كلوني وبراد بيت في النسخة الرجالية من الفيلم. وعلى الرغم من أن الحبكة تظل طي الكتمان، فقد أفيد أن الفيلم سيشهد…

GMT 09:54 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

جيجي حديد تفوز بلقب "أفضل عارضة أزياء عالمية"
  مصر اليوم - جيجي حديد تفوز بلقب أفضل عارضة أزياء عالمية

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم
  مصر اليوم - خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 13:03 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

أفكار جديدة لتزيين منزلك بأبسط المواد
  مصر اليوم - أفكار جديدة لتزيين منزلك بأبسط المواد

GMT 09:11 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

تخوف لدى الناتو من إقالة أنقرة للموالين لها
  مصر اليوم - تخوف لدى الناتو من إقالة أنقرة للموالين لها

GMT 10:18 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

لبنى عسل توضح حقيقة الخلاف مع تامر أمين
  مصر اليوم - لبنى عسل توضح حقيقة الخلاف مع تامر أمين

GMT 10:03 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

دولارات الأتراك!

GMT 09:59 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

العدالة الكسيحة فى نظام التقاضى المصرى!

GMT 09:58 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

من مفكرة الأسبوع

GMT 09:57 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

القتل .. والعلم والفن

GMT 09:45 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

سعدى علوه: اغتيال النهر وناسه

GMT 09:43 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

قمة البحرين وطريق المستقبل

GMT 09:42 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

قديم لا يغادر وجديد لمّا يأت بعد
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 16:04 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

إغلاق مخيم كالييه في بريطانيا يُنتج 750 طفلًا دون تعليم
  مصر اليوم - إغلاق مخيم كالييه في بريطانيا يُنتج 750 طفلًا دون تعليم

GMT 12:23 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

الشرطة الأميركية تؤكّد العثور على الفتاة المسلمة
  مصر اليوم - الشرطة الأميركية تؤكّد العثور على الفتاة المسلمة

GMT 11:37 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

علماء يكشفون أن القردة يُمكنها التحدّث مثل البشر
  مصر اليوم - علماء يكشفون أن القردة يُمكنها التحدّث مثل البشر

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 08:16 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

سوبارو تكشف عن موديل "XV" وتعود إلى المنافسة
  مصر اليوم - سوبارو تكشف عن موديل XV وتعود إلى المنافسة

GMT 10:24 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد
  مصر اليوم - سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد

GMT 09:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

وفاء عامر تدين بالفضل لجمال عبد الحميد في حياتها الفنية
  مصر اليوم - وفاء عامر تدين بالفضل لجمال عبد الحميد في حياتها الفنية

GMT 11:00 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر
  مصر اليوم - غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر

GMT 07:20 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

عاصي الحلاني يستعدّ لألبوم جديد مع "روتانا"

GMT 12:23 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

الشرطة الأميركية تؤكّد العثور على الفتاة المسلمة

GMT 11:26 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

أميرة بهاء تطرح مجموعتها الجديدة من الأزياء الشتوية

GMT 11:37 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

علماء يكشفون أن القردة يُمكنها التحدّث مثل البشر

GMT 13:03 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

أفكار جديدة لتزيين منزلك بأبسط المواد

GMT 09:44 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

خطوات بسيطة للحصول على جسد رياضي متناسق

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:25 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مشكلة بطارية آيفون 6 إس أكثر انتشاراً مما كانت آبل تعتقد

GMT 12:00 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon