مصر اليوم - قال لا حلحلة  العب على أمك

قال: "لا حلحلة.." ".. العب على أمك"؟

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - قال لا حلحلة  العب على أمك

حسن البطل

ضاحكاً، روى لي زميلي حسن خضر هذه الطرفة: حصل أن وضعوا اسمي خطأ على مقالته الاسبوعية "نقطة ضوء" لا أكثر من ساعتين .. فنلت الوافر من القدح والقليل من المدح! هل للأمر تفسير مثل أن لبعض القراء موقفا سبق من الكاتب، أو "مسطرة" لما يكتب.. أو الأمرين معاً؟ أو أن التفسير أسهل، ومردّه أن "الأسلوب هو الكاتب"؟ أظن أن اسلوب كتابة العمود اليومي غير أسلوب كتابة العمود الأسبوعي، أو "الرأي" أو "المقالة"، او الدراسة والبحث.. أو قل ان أسلوب العمود اليومي مثل تردد طقس الربيع في هذه البلاد؟ حصل أن عنونت عمود يوم ٩ نيسان: "الحل هو الانحلال؟" وعمود يوم ١١ نيسان "أو أن أول الحل .. حلحلة؟" .. الأول قد يكون موقف الكاتب، والثاني قد يكون قراءته ورؤيته للموقف الجاري، عدا عن أن علامة الاستفهام في الحالتين تثير سؤالاً حول صحة موقف الكاتب، او صحة قراءته للحدث الجاري. قد أعطي تفسيراً آخر مستمداً من الوظائف الحيوية للجسم الحي. هناك نبض القلب في الدقيقة (العمود مثلاً) وهناك عدد الأنفاس في الدقيقة (المقالة الأسبوعية مثلاً) وهناك عدد الوجبات في اليوم (الدراسة مثلاً) .. وأخيراً، هناك عدد مرات طرح الحاجة الطبيعية لإخراج الفضلات (مرة أو مرتين يومياً عادة). ربما عنوان عمود ".. أو أول الحل .. حلحلة" لم يعجب القارئ المواظب جمال شاهين، وربما مضمونه لم يتفق مع موقف القارئة المواظبة رنا بشارة (يمكن الرجوع الى التعقيبين أسفل العمود في صفحة الكاتب). كان لدي صديق على "الفيسبوك" له اجتهادات ثقافية وفكرية وتراثية أتابعها باهتمام، وله آراء سياسية آنية وهوائية، أذكر منها رأيين .. الأول اعتذاره عن دعمه مرشح الإخوان لرئاسة مصر، لأن المرشح المنافس هو من "الفلول"، والذي حصل أنني ذكرته برأيي المسبق "انتخبوا احمد شفيق" لأنه لن يكون نسخة عن مبارك، الذي لم يكن نسخة عن السادات، الذي لم يكن نسخة عن عبد الناصر. .. لكن، عندما اعتذر عن حماسته المفرطة للربيع العربي، بعد ان سيطر الإسلاميون عليه، عقبت على اعتذاره مشيرا الى رأي المفكر العراقي هادي العلوي: كل حركة دينية، إسلامية او مسيحية او يهودية، سوف تنتهي الى الفاشية. .. وفي النتيجة؟ شطبني من قائمة الأصدقاء، وهذا حقه .. لكن بعد شتائم من العيار الثقيل. ربما "ذنبي على جنبي" كما يقال، فقد افسحت في المجال لقارئي ان يعقب على ما اكتب، وعندما شكوت لصديقي شطط بعض الانتقادات، قال لي: هذا لا شيء قياساً على شتائم قراء يهود لمقالات عميرة هس وجدعون ليفي .. سوى انهما يتجاهلان! ثمة مشكلة اخرى لكاتب العمود اليومي، والعمود غير "الرأي" او "التعليق" او الكتابة في حقل او حقول قليلة، فهو ذو مروحة واسعة، اي مثل "جراب الكردي" كما يقال، او جعبة "جندي المارينز". رأيي الشخصي والمهني بعد خبرة طويلة ان ما يعطي صحيفة او مجلة فكرية "بصمتها" المميزة هو جودة "التحرير" اولاً، ثم "المقالة".. ولكن كتابة "العمود اليومي" تشكل أعلى درجة في السلم الصحافي .. وفي النتيجة؟ يفقد كاتب العمود تجربته في كتابة المقالة، أي "يتعومد" في أسلوبه، وعندما كتبت مؤخراً "مقالة" عن معرض فني، قيل لي: لكن هذا أسلوبك في كتابة عمودك. صحيح، لكل شاعر لغته وأسلوبه وتجديداته في كتابة القصيدة، لكن كثيراً من الشعراء المجيدين لا يستطيعون كتابة "رواية" مثلاً، او أن "مفكرين" عميقين سيكتبون "شعراً" هو أقرب الى الفكر، اي يخلو من "الماء" الشعري، على رأي شاعرنا القومي في شعر شاعر مجيد آخر. .. ثم، هناك من لديه "مسطرة" في الذائقة، او في الموقف الثقافي والسياسي والأيديولوجي ايضاً .. وأظن انه لا وجود لـ "مسطرة" في كتابة العمود اليومي .. الا إن كانت هي "الأسلوب". نقلاً عن جريدة " الآيام الفلسطينية "

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - قال لا حلحلة  العب على أمك   مصر اليوم - قال لا حلحلة  العب على أمك



  مصر اليوم -

ظهرت في تنورة مذهلة خلال عرض فيلمها الجديد

سكارليت جوهانسون أنيقة وجريئة رغم معركة الطلاق

نيويورك ـ مادلين سعادة
عكفت سكارليت جوهانسون على الترويج العالمي لفيلمها الجديد مع معركتها المتوترة حول حضانة الأطفال مع زوجها السابق رومان دورياك. ولكن الفنانة الجذابة لم تُظهر أي علامات للتعب أو الإجهاد ليلة الثلاثاء إذ بدت براقة في العرض الأول لفيلمها الجديدGhost In The Shell  في باريس. وأظهرت الممثلة، البالغة من العمر 32 عاما، إحساسها الغريب بالألوان في فستان صغير من الريش وأحذية معدنية مرصعة عندما انضمت إلى النجوم على السجادة الزرقاء. الشقراء بدت واثقة في نفسها فور وصولها إلى العرض الأول في لباس مصغر أحادي اللون غير تقليدي. وجاء الفستان الأسود مكونا من رقبة السلحفاة، وكان الجزء العلوي محبوكا، منقوشا بالماس الأبيض الساطع عبر الصدر والخصر. ومع ذلك كانت التنورة من اللباس الذي أشعل كل الاهتمام، بفضل الجرأة المذهلة، المصنوعة من الريش الأسود السميك. ووضعت اكسسوارًا رائعا عبارة عن حزام مرصع أسود لتعزيز خصرها النحيل. أضافت نجمة فيلم لوسي زوجًا…

GMT 08:33 2017 الخميس ,23 آذار/ مارس

هل هى دائرة مغلقة؟

GMT 08:29 2017 الخميس ,23 آذار/ مارس

نهاية الأسبوع

GMT 08:24 2017 الخميس ,23 آذار/ مارس

الحاكم والإيمان

GMT 08:39 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

هل عندنا أزمة إسكان ؟

GMT 08:35 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

حلايب مرة أخرى

GMT 08:34 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

الغلاء والتضخم فى تعداد السكان؟!

GMT 08:32 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

السياسة قبل الأمن

GMT 08:30 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

حال «ترامب» الذى سيقابله «السيسى» قريباً
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon