مصر اليوم - أن تستحق اسمها

أن تستحق اسمها؟

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - أن تستحق اسمها

حسن البطل

"رام الله هي فلسطين" هكذا عنونت صحافية مقالتها في "النهار" اللبنانية عن زيارتها، وعلى الأغلب بجواز سفرها الأجنبي. أنا فهمت وغيري من الفلسطينيين في الشتات لم يفهموا. لو عنونت مقالتها "كل الفلسطينيين في رام الله" لفهمت أنا أيضاً، وغيري ربما فهم وعذرها. كل الاميركيين في نيويورك؟ صحيح، وكل العالم في نيويورك (وباريس ولندن وروما)؟ صحيح. كل الأجانب في فلسطين في رام الله.. صحيح أيضاً، لأنك إن حضرت عرضاً راقصاً في "مهرجان رام الله للرقص المعاصر" ورمزه على "الكاتالوغ" RCDF ستلحظ ان ثلث الحاضرين من الأجانب. ربيعنا العربي مخربط؟ هذا صحيح سياسياً، وربيعنا الفلسطيني مشربك! هذا صحيح على الأرض وفي السماء أيضاً. لماذا؟ تطلّ "الكوانين" من نافذة الشتاء على فلسطين - رام الله أسبوعاً نيسانياً، وعلى خارطة الأحوال الجوية في القنوات الفضائية يمد الشتاء لساناً بارداً، بحيث أن درجة الحرارة في رام الله نصفها في بغداد ودول الخليج، واقل من جنيف وبرلين الدافئتين المشمستين الآن. شتاء ماطر، ربيع ناشف، وفي بعض ايام شباط نكتفي بقميص نص - كم، وفي منتصف نيسان نرتدي حلّة شتوية.. ويبقى ضباب رام الله هو الأجمل في فلسطين، وربما في العالم (ضباب لندن الشهير كان من دخان المواقد). ربيع مشربك سياسياً واقتصادياً وفي السماء أيضاً، لكن الربيع الثقافي في رام الله على جري عادته: كل مساء تظاهرتان ثقافيتان، واكثر. الثقافة في رام الله معطف فضفاض على جسد نحيل! هل نذهب الى رقصة اخرى في مسرح القصبة، ام نذهب الى مسرحية سليم ضو القادم من حيفا في القصر الثقافي رام الله، ام الى مسرح "عشتار" او مسرح المضطهدين .. او مسرح الطنطورة؟ بلى "رام الله هي فلسطين" إن كانت هي مقصد كل الفلسطينيين من نابلس الى الخليل، ومن اريحا الى حيفا، ومن زوار فلسطينيي الشتات الذين يحضرون مؤتمراً، ثم ينتهزون فرصة يوم لزيارة مسقط رأسهم والآباء والأجداد! قلت إن أجمل ما في رام الله هو ضبابها، وقد أقول أن أجمل ما فيها اسمها! تلة الله او هضبة الله. تلالها هي الأجمل. "مدينة تُبنى على عجل" كما قال درويش؟ نعم. قلب يخفق بالفلسطينيين من النهر الى البحر، وشوارعها "عجقة" بسكان القرى والمدن في الصباح، ولكن في المساء لا يبقى فيها سوى سكانها الذين يملأون مقاهيها المتكاثرة ونصف مقاعد صالاتها المسرحية. انها مرضعة ٤٠ قرية. في النهار يبدو شارع يافا كأنه "نهر اصفر" من حديد وكاوتشوك ينقل بيتونيا الى رام الله، او ينقل رام الله الى بيتونيا، او ينقل بيرزيت الى رام الله، او ينقل رام الله إلى بيرزيت.. وبدرجة اقل ينقل المقادسة من القدس الشرقية الى رام الله وبالعكس. التي كانت قرية اصطياف ملحقة بالقدس، صارت مدينة يلتحق بها أهل القدس الشرقية للعمل والسهر. ربع سياراتها في شوارعها تحمل لوحة صفراء عليها علم إسرائيل. عندما كنت وكنا في المنفى، سألنا: أين يمكن ان نعيش في الضفة؟ قالوا: ليس للعائدين من كوادر المنظمة إلاّ رام الله، وأريحا، وبيت لم - بيت ساحور. مدينة محافظة فلسطينية وإسلامية في وسطها، ومدينة حديثة وغربية في أطرافها، ومدينة كوزموبوليته في ثقافتها: هيا الى مهرجاناتها الثقافية في هذا الربيع المخربط - المشربك. ملايين من البشر في: عمان، دمشق، بيروت .. وخصوصاً القاهرة، لكن في هزيع الليل برام الله، لا يوجد اكثر من مائة ألف ساكن، عليهم ان يملأوا المقاهي، ونصف المقاعد في الصالات الثقافية. نعم، الفلسطينيون تحت الاحتلال، لكن إرادتهم حرة كما ليس في أي عاصمة عربية، ولسانهم طويل كما ليس في أي عاصمة عربية. اسمها "رام الله" وهي جميلة في اسمها وفي ضبابها وفي تخبطها وحيرتها، وربما هي مدينة التلال الأجمل بين المدن العربية. نقلاً عن جريدة " الأيام الفلسطينية "

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - أن تستحق اسمها   مصر اليوم - أن تستحق اسمها



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها في شكل وجه الكعكة المنخفضة

كيم كارداشيان جميلة في عشاء رومانسي مع زوجها

نيويورك - مادلين سعاده
بدأت درجات الحرارة في الارتفاع في لوس أنجلوس، وتحاول كيم كارداشيان أن تستغل ملابسها الشتوية العصرية قبل انقضاء الموسم، وبدت نجمة تليفزيون الواقع البالغة من العمر 36 عامًا أنيقة عندما وصلت لتناول العشاء في برينتوود، كاليفورنيا رائعة في معطف طويل مخملي أسود، ولم تكن وحدها في هذه المناسبة، فقد انضم إليها زوجها كاني ويست في ليلة مواعدة حميمة. وأخذت كيم نهج فامبي، في اللوك الذي ظهرت به في تلك الأمسية، حيث ارتدت الأسود بالكامل، بما في ذلك توب محض، بنطلون، وجوارب دانتيل طويلة، وصففت النجمة شعرها الأسود الفاحم في شكل وجه الكعكة المنخفضة، فيما فرقته من المنتصف، ووضعت زوجًا كبيرًا من النظارات السوداء، وأبقت نجمة آل كارداشيان على جمالها الطبيعي مع الحد الأدنى من المكياج على وجهها، وتصدّر وجهها شفاهها اللامعة. وارتدى كان كاني، 39 عامًا، ملابسه بشكل مريح كما اعتاد على ذلك، حيث كان يرتدي سترة كريونيك…

GMT 07:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم - إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك

GMT 08:01 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

أصله مافطرش يافندم

GMT 08:23 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

اسم العاصمة : 30 يونيو

GMT 08:22 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أحمد الخطيب

GMT 08:21 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أيقونة قمة عمان!

GMT 08:19 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

هجوم لندن

GMT 08:17 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

مستقبل الإخوان يتحدد فى واشنطن قريباً

GMT 08:16 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أوروبا في مهب الريح

GMT 08:15 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

خبراء كبار في منتدى الاتصال الحكومي
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon