مصر اليوم - ماجد كيالي يردّ على حسن البطل

ماجد كيالي يردّ على حسن البطل

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - ماجد كيالي يردّ على حسن البطل

حسن البطل

على صفحته وصفحتي نشر الباحث ردّه على عمودي الأحد 19 نيسان، وتحدّاني نشره. قبلت التحدّي فنياً، لأن ردّه أطول بكثير من عمودي. هذه شبه مبارزة تحريريّة بين سيفٍ عربيٍّ طويل للباحث؛ وسيفٍ رومانيًّ قصير. التعقيبات وافرة، "معظمها سلبي وحاد.. وتجريحي: شخصياً وسياسياً ووطنياً". "الرأي قبل شجاعة الشجعان".. يا سيّدة ماري عيلبوني ـ النمسا. أوّلاً، في شأن مخيمات لبنان، سياسة المنظمة والفصائل هناك، ارتبطت بحقبة العمل المسلّح، وبالتوظيفات الفلسطينية للساحة اللبنانية، وهذه أمور ينبغي مراجعتها، من زاوية نقدية بإيجابياتها وسلبياتها (..). ولا تنسَ أن المنظمة لم تفعل ما من شأنه إدخال تعديلات في القوانين اللبنانية المتعلقة بأحوال اللاجئين، بما يتوازى وسيطرتها العسكرية على الأراضي اللبنانية. أما ما يتعلق بقصّة مخيم نهر البارد فلنا أن نسأل أهله عن دور المنظمة في تخفيف مأساتهم (..) لا سيّما أنهم مازالوا خارج مخيّمهم. في محنة "حرب المخيّمات" في لبنان أعوام 1985ـ1989، فهذه كانت قبل أوسلو (1993)، وهي ارتبطت، أيضاً، بالصراع على مكانة المنظمة كممثل شرعي وحيد للشعب الفلسطيني، لا سيّما في صراعها مع النظام السوري، وأنت تعلم أن المعركة التي خاضتها "فتح" على استقلالية القرار الفلسطيني كانت موجّهة أصلاً ضد هذا النظام. تعامل المنظمة مع قضايا اللاجئين بعد اتفاق أوسلو (1993)، وتحوّل مركز العمل الفلسطيني إلى الداخل، وتهميش المنظمة لصالح السلطة بات مختلفاً جداً. وبديهي أن المنظمة وفصائلها لا تستطيع شيئاً إزاء فلسطينيي العراق أو غيرهم، لكنها لم تعمل أي شيء للتخفيف من مأساتهم، بعد أن باتوا على الحدود العراقية مع الأردن وسورية، ولم تقم بدورها ولو بمقدار ما تقوم به وكالات ومؤسسات دولية. (..) لكلٍّ حقّهُ في أن يكون له وجهة نظره، لكن لا ينبغي هنا تبرير موقف ما بدعوى أنه ثمة انقسام بين السوريين والفلسطينيين، وبدعوى أنه ثمة فوضى، فهذا ما يحدث في الثورات، فمن قال إن الشعب الفلسطيني كله كان مع الثورة الفلسطينية، على النحو الذي كانته، في سورية ولبنان والأردن والضفة وغزة؟ هل كانت الثورة الفلسطينية المجيدة ناصعة البياض ولم ينجم عنها فوضى وأثمان مجانيّة على الفلسطينيين واللبنانيين والأردنيين؟ دعنا من الثورة، أكنت ضدّها أو معها، القصّة هنا، تتعلق بالموقف من نظام استبدادي تلاعب بقضية الفلسطينيين (..) استخدم جيشه، الذي وفّره طوال أربعة عقود، للإمعان في شعبه قتلاً وتدميراً. القصّة هنا أننا كفلسطينيين، وكضحايا، لا يمكن لنا أن ندير الظهر للشعب السوري. منذ البداية اتّخذت المخيمات الفلسطينية خطّ النأي بالنفس السورية، مع ذلك فإن المنظمة والفصائل لم تفعل شيئاً للفلسطينيين في سورية، ببساطة لأن المنظمة لا تستطيع والأهم لا ترغب (..) وبعد التصعيد العسكري للنظام ورفع كلفة الثورة على المناطق الحاضنة لها، وهي مناطق مجاورة ومتداخلة مع المخيمات. في هذه المرحلة، أيضاً، سكتت المنظمة والفصائل ولم تتحدث شيئاً، فهي تنكّرت لتاريخها كحركة تحرّر وطني، وتنكّرت لأخلاقيّات العمل النضالي، بإدارتها الظهر لما يجري في سورية للسوريين، أي بتنكّرها للضحايا (..) بحيث بات عدد الضحايا من الفلسطينيين أكثر من ألف. لم يكن مطلوباً من المنظمة وفصائلها إعلان حرب على النظام السوري، كان المطلوب على الأقل رفع الغطاء الفلسطيني عن فصيل أحمد جبريل (القيادة العامة) الذي استدرج جماعات "الجيش الحرّ" للدخول إلى مخيم اليرموك بعد 18 شهراً من اندلاع الثورة السورية. المطلوب مجرّد موقف سياسي وأخلاقي ولا يقف في التعارض مع طلب السوريين المشروع والنبيل. وعموماً فإن السكوت بيّن خواء مشروع التحرّر الفلسطيني، الذي يميّز بين التحرير والحرية، والذي يبدو وكأنه يناصر نظاماً مغلقاً واستبدادياً مثل النظام السوري. مفهوم أن المنظمة وفصائلها لا تستطيع شيئاً للمخيمات في سورية، لكنها، أقلّه، تستطيع التخفيف عن النازحين الفلسطينيين إلى لبنان والأردن ومصر وتركيا، ليس من ناحية معيشية ومادية وإنما على الأقل، أيضاً، بتوجيه السفارات لتنظيم حياة هؤلاء (..) فهؤلاء اللاجئون لا أحد يتعرّف عليهم أو يمثلهم (..) وحتى يشعروا أن لهم كياناً سياسياً هو منظمة التحرير (..) لا أحد يتحدث عن مدافع، ولا عن حروب، ولا عن قوات مُجَوْقَلة ولا تدخّل سريع، ولا فتح الضفة ولا غزة أمام اللاجئين في سورية، فهذه مبروكة على أهلها وعليكم (..). نقلاً عن جريدة الايام الفلسطنية

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - ماجد كيالي يردّ على حسن البطل   مصر اليوم - ماجد كيالي يردّ على حسن البطل



  مصر اليوم -

ظهرت في تنورة مذهلة خلال عرض فيلمها الجديد

سكارليت جوهانسون أنيقة وجريئة رغم معركة الطلاق

نيويورك ـ مادلين سعادة
عكفت سكارليت جوهانسون على الترويج العالمي لفيلمها الجديد مع معركتها المتوترة حول حضانة الأطفال مع زوجها السابق رومان دورياك. ولكن الفنانة الجذابة لم تُظهر أي علامات للتعب أو الإجهاد ليلة الثلاثاء إذ بدت براقة في العرض الأول لفيلمها الجديدGhost In The Shell  في باريس. وأظهرت الممثلة، البالغة من العمر 32 عاما، إحساسها الغريب بالألوان في فستان صغير من الريش وأحذية معدنية مرصعة عندما انضمت إلى النجوم على السجادة الزرقاء. الشقراء بدت واثقة في نفسها فور وصولها إلى العرض الأول في لباس مصغر أحادي اللون غير تقليدي. وجاء الفستان الأسود مكونا من رقبة السلحفاة، وكان الجزء العلوي محبوكا، منقوشا بالماس الأبيض الساطع عبر الصدر والخصر. ومع ذلك كانت التنورة من اللباس الذي أشعل كل الاهتمام، بفضل الجرأة المذهلة، المصنوعة من الريش الأسود السميك. ووضعت اكسسوارًا رائعا عبارة عن حزام مرصع أسود لتعزيز خصرها النحيل. أضافت نجمة فيلم لوسي زوجًا…

GMT 08:33 2017 الخميس ,23 آذار/ مارس

هل هى دائرة مغلقة؟

GMT 08:29 2017 الخميس ,23 آذار/ مارس

نهاية الأسبوع

GMT 08:24 2017 الخميس ,23 آذار/ مارس

الحاكم والإيمان

GMT 08:39 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

هل عندنا أزمة إسكان ؟

GMT 08:35 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

حلايب مرة أخرى

GMT 08:34 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

الغلاء والتضخم فى تعداد السكان؟!

GMT 08:32 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

السياسة قبل الأمن

GMT 08:30 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

حال «ترامب» الذى سيقابله «السيسى» قريباً
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon