مصر اليوم - انا أكره الكتابة

انا أكره الكتابة !؟

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - انا أكره الكتابة

مصر اليوم

  جلود، دؤوب، زهوق، ملول، كلول؟ في محصلة نعوت وصفات حلا لي أن "يطلع خلقي" في صفحتي على "الفيسبوك" واكتب "الستاتوس" او "لسان الحال" ثم أجعله عنواناً لعمود آخر عن هذا الذي أدركته "حرفة الكتابة" بداء الأعمدة اليومية منذ صدور "الأيام". ربما "فرحة" جدية أو "جس نبض" أو "تلويحة وداع" أو "احتجاج على صب وسكب العمود في 35 سم ورفض رئيس التحرير تغيير نمط ثابت صفحة "الرأي" وبالذات "تسطيح" زاوية "هوية الايام" أسفل "اطراف النهار" ومن ثم تحرير العمود من قيد الـ 35 سم. 23 من قرائي وضعوا "إعجاب" و 32 عقبوا على العمود بما أحزنني لأن تعقيباتهم كانت أكثر من أي تعقيب على أي عمود من أعمدة "أطراف النهار". زمان بعد 3 سنوات على "أطراف النهار" اقترح زكريا محمد ان استبدل كنيتي إلى "حسن العمودي" على غرار "سمعان العمودي" .. وزمان بعد "جائزة فلسطين للمقالة" كتبت لي قارئة أنها كانت تظن اسمي مستعاراً لأن كنية البطل غير معروفة .. على كثرة أصحاب ألقاب البطولة في فلسطين .. وهذا ما جناه جد جدي على جدي وأبي علي .. منذ لقّب رسولنا الفاتح أبا عبيدة الجراح بـ "البطل" .. يعني؟ أنا حفيد فاتح فلسطين!؟ Laila s.alhasan: مش معقوووووول استاذ حسن 50 سنة من الكتابة والآن؟ Hasan albatal: أهي حكم مؤبد بالأشغال الشاقة؟ Laila s.alhasan: هيك صار مؤبدين والله يعطيك العافية. Shaqfa: قد يستغلها شعبان عبد الرحيم ليجعلها مشروعه القادم بعد "أنا بكره إسرائيل". Ameer titan: كل شيء يتحول الى مهمة يجب تنفيذها تتحول الى مصيبة حتى الرسم والنحت والرقصَ! Tahseen Yaqeen: لكننا نحب كتابتك ونحترمك ونحبك. Hasan albatal: يا تحسين ان الصحفي الاسرائيلي يتقاعد بعد سن الـ 67. Khalid saleem: ان كنت تكره الكتابة وتكتب ما تكتب؟ ماذا لو احببتها ؟ ام ان الكره طارئ وحديث؟ عرفات الديك: حين تصير الكتابة من الرتابة استهجن ان لا تُكره!! Saleem friends: أظن ان كاتب العمود اليومي تصبح الكتابة عنده فعلا يشبه التنفس تماماً لا يعيش من دونه. Hasan albatal: اما آن للجالس على عمود أن يترجل؟ Khalid saleem: أوَتحتمل؟ عرفات الديك: البطولة في احتمال العواميد لا الخوازيق. Jamal shaheen: أنت بطل بلا كتابة لا شيء. Ghada azaoi: وأنا متلك بكره الكتابة والحواشي. Thaseen Yaqeen: لا تترجل، فمن أين سنأتي بأساتذة، فما دامت عروق سيبقى الكلام، لعلك تنشر مقالاتك في كتب خصوصاً ما كتبته عن الاماكن، انها روائعك، لي حصة إعدادها للنشر.. حيفا وطبريا والطيرة وجدك ودمشق. Qais Qadri: شو عدا ما بدا؟ Suleiman Fayyoumi: اذا انت كرهت الكتابة يا حسن ايها المثقف والكاتب اللامع الذي لا يكل ولا يمل فمن الذي يحبها بين جحافل المثقفين الأميين في كل شيء؟ Ahmad Abbas: فضفض يا حسن وقل لنا لماذا نحن ما زلنا نحب القراءة. والتقاعد بعد سن الـ 67 لا يعني التوقف عن الكتابة. وانت تقاعدت في سن الستين، اكتب يا حسن. Jamal Abu Hilal: وأنا أكره كتاب هذا الزمان. Eman Jaber: مش معقول بعد هالعمر! Jehad Albarq: ومن سيحفر في خندق البطل يا حسن!؟ Rose Shomali: تصريح خطير. Khalil Abu Arafeh: لا تنتج هذه الابداعات من شخص يكره الكتابة! Asmaa Alghoul: تمرد. Yousef Awayes: وأنا احب ما تكتب. Hasan Albatal: هل يؤدي زوج محب واجبه الزوجي كل يوم حتى لو كانت زوجته من اجمل النساء؟ أديته ثمانين يوما متواصلة في حصار بيروت و17 عاما في "الايام" علي ان أطبخ وأغسل وأكوي وانظف البيت... ومشاغل الحياة ايضا. زهقت؟ Nasri Hajjaj: كراهية من طرف واحد! Tayseer Mashareqa: يمكن التوجه نحو الفيلم او التصوير الفوتوغرافي.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - انا أكره الكتابة   مصر اليوم - انا أكره الكتابة



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها بشكل انسيابي ينسدل على كتفيها

ريتا أورا تبرز في تنّورة قصيرة كشفت عن مؤخرتها

لندن _ كارين إليان
رفضت المغنية البريطانية، ريتا أورا الخوف من الكشف عن جسدها الرشيق، ووصلت الخميس في تنورة قصيرة جدًا لحفلة إطلاق "كايل ديفول x جف لندن في لندن"، فهي معروفة بخياراتها الجريئة عندما يتعلق الأمر بالأزياء، وقد أعطت أورا بهدوء إلى المتفرجين لمحة عن خلفيتها في ثوب معدني، إذ كشفت التنورة القصيرة بشكل كبير عن مؤخرتها. وعادت ريتا إلى بريطانيا، بعد تصوير السلسلة الـ23 لبرنامج اختيار أفضل عارضة أزياء في الولايات المتحدة، وانضمت إلى لجنة التحكيم السلسلة حيث رأى المشاهدون العارضة إنديا غانت تفوز أخيرا بتاج التصفيات النهائية، وأثبتت أورا أن لديها أوراق اعتماد الأسلوب الراقي في أن تقدم خبرتها لنجوم عروض الأزياء المقبلين، حيث أقرنت التنورة الرقيقة بتيشرت واسع باللون الفضي. مع ظلال من برونزي وبريق يكمن في التفاصيل فوق الثوب الملفت، وصففت شعرها في شكل انسيابي أنيق ينسدل على كتفيها، فيما وضعت مجموعة من الخواتم الفضية في أصابع…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon