مصر اليوم - النكبة من الخيمة إلى الدولة

النكبة.. من الخيمة إلى الدولة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - النكبة من الخيمة إلى الدولة

مصر اليوم

   لا أرى كبير مبرّر لتحقير السلطة (مقابل الثورة والانتفاضة)، أو الاستخفاف بالدولة (مقابل العودة والتحرير) وكل هذا الغثاء والرثاء والبكاء والإنشاء "الفيسبوكي" في السنوية الـ 65 للنكبة، يبهت أمام هذا القول الأجنبي: "الضربة التي لا تقتلني تُقوِّيني"، أو الفلسطيني "ادفنوا قتلاكم وانهضوا". قبل حقبة السلطة كان الفلسطينيون يعتمدون إحصائيات "الأونروا" عن عدد اللاجئين المنكوبين، ومخيماتهم، وتوزيعهم في بلاد اللجوء. أما بعد السلطة، فقد صار الفلسطينيون يعتمدون إحصائيات "الجهاز المركزي للإحصاء" الفلسطيني، شاملاً المنكوبين ـ اللاجئين، والصامدين ـ الباقين في إسرائيل، والمقيمين في نطاق السلطة.. والشهداء والأسرى.. وأيضاً 49% من سكان فلسطين و15% من مساحة أراضيها. هاكم موجز قراءتي لآخر إحصاء فلسطيني في النكبة الفلسطينية الـ 65: - تضاعف عديد الفلسطينيين 8,5 مرة. - عديد الفلسطينيين في إسرائيل، الآن، يُقارب مجموع عديدهم في فلسطين الكاملة ـ الشاملة. عدّ "الغنمات" يتقارب، وعدّ "الدونمات" يتباعد؟! - نسبة اللاجئين في الشتات إلى مجموع الشعب الفلسطيني هي، تقريباً كنسبة اليهود في إسرائيل من اليهود في العالم نعم، الديمغرافيا الفلسطينية في خير، ولكن الجغرافيا الفلسطينية ليست في خير، لا بنسبة مساحة الضفة الغربية إلى مساحة فلسطين، ولا بالنسبة لمساحة الحيازة الفلسطينية للأرض لا في إسرائيل، ولا نسبة السيادة الفلسطينية على أراضي الضفة الغربية. لا مقارنة بين "الهولوكوست" اليهودي و"النكبة" الفلسطينية. الإسرائيليون يرفضون لأسبابهم المقارنة، ونحن نرفض، أيضاً، لأسبابنا. لماذا؟ "الهولوكوست" بالأجنبية هي "المحرقة" بالعربية وهي "شوآه" بالعبرية.. لكن للنكبة اسم واحد في كل اللغات، كما "الانتفاضة" كما "الفدائيون" سابقاً. هذا، أولاً، ومن ثم، فإن "المصطلح" جزء من صراع "الرواية".. وهذه تقول إن الصراع الفلسطيني ـ الإسرائيلي هو بين "جيل الصابرا" اليهودي الذي بنى إسرائيل، وجيل اللجوء ـ النكبة، الذي يقود النهضة الفلسطينية.. من الثورة إلى المنظمة إلى السلطة إلى الدولة.. إلى "حق العودة"! النكبة ضربت العمود الفقري للشعب الفلسطيني المزدهر نسبياً على الساحل الفلسطيني: سكانياً، واقتصادياً، وثقافياً، ولكنها لم تقصم ظهره، لأن اللاجئين ـ المنكوبين صاروا عماد كفاح الشعب ونهضته في كل مجال تقريباً.. ومن الكفاح إلى النهضة! أهم شيء أن الصراع في فلسطين وعليها عاد إلى جذره في البدايات: صراع فلسطيني ـ إسرائيلي، لا نزاعا عربيا ـ صهيونيا، ولا صداما إسلاميا ـ يهوديا. هذا يعني أن تقرير المصير الفلسطيني، سواء أكان في إطار كيان دولاني مستقل، أو في إطار دولة واحدة للشعبين، هو الذي يرسم مساراً جديداً لإسرائيل، والمسار الجديد والعسير لإسرائيل هو الذي يؤثّر في رسم المصير الفلسطيني.. ولهذا كتب محمود درويش آخر قصائده النثرية "سيناريو جاهز" عن اثنين ـ شعبين في حفرة! في التقارير الصحافية الأجنبية أن صوت محمد عسّاف يُوحِّد الفلسطينيين، لكن يُوحِّدهم، أوّلاً، أن النكبة 1948 النكسة 1967 ومحاولة إنهاء الانقسام 2007. ها نحن ـ نحن، والمشروع الفلسطيني للكينونة السياسية والدولة هو المشروع العربي والمشروع الدولي، بينما إسرائيل محتارة وتتخبّط بين مشروع توحيد الأرض الفلسطينية المحتلة ومشروع توحيد الدولة لشعبين. سبع سنوات من الانقسام، و45 سنة من الاحتلال، و65 سنة من النكبة، و120 سنة من الصراع "إحنا وإيّاهم والزمن طويل" ـ عرفات. ها نحن ـ نحن. كان اسمها فلسطين وعاد اسمها فلسطين.. من الخيمة إلى المخيم، ومن المخيم إلى المدينة.. ومنها إلى الدولة.. وهذه حاضنة العودة إلى أرض البلاد.   نقلاً عن جريدة "الأيام"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - النكبة من الخيمة إلى الدولة   مصر اليوم - النكبة من الخيمة إلى الدولة



  مصر اليوم -

أثناء تجولها في رحلة التسوق في نيويورك

فيكتوريا بيكهام تبدو أنيقة في فستان أزرق منقوش

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت فيكتوريا بيكهام أثناء تجولها في رحلة التسوق في نيويورك، مرتدية فستان منقوش باللونين الأزرق والأبيض، يصل طوله إلى الكاحل. وأبرزت لياقتها البدنية وسيقانها الطويلة في زوج من الأحذية البيضاء بكعب فضي. وبدا الفستان ممسكًا بخصرها، مما أظهر رشاقتها المعهودة، ووضعت إكسسوار عبارة عن نظارة شمس سوداء، وحقيبة بنية من الفراء، وصففت شعرها الأسود القصير بشكل مموج. وشاركت الأسبوع الماضي، متابعيها على "انستغرام"، صورة مع زوجها لـ17 عامًا ديفيد بيكهام، والتي تبين الزوجين يحتضنان بعضهما البعض خلال سهرة في ميامي، فيما ارتدت فستان أحمر حريري بلا أكمام.  وكتبت معلقة على الصورة "يشرفنا أن ندعم اليوم العالمي للإيدز في ميامي مع زوجي وأصدقائنا الحميمين". وكانت مدعوة في الحفل الذي أقيم لدعم اليوم العالمي للإيدز، ووقفت لالتقاط صورة أخرى جنبًا إلى جنب مع رجل الأعمال لورين ريدينغر. وصممت فيكتوريا سفيرة النوايا الحسنة لبرنامج الأمم المتحدة المشترك العالمي، تي شيرت لجمع…

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية
  مصر اليوم - أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية

GMT 09:42 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف
  مصر اليوم - مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له
  مصر اليوم - شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 09:22 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

أداما بارو يحثّ المنفيين على الرجوع إلى غامبيا
  مصر اليوم - أداما بارو يحثّ المنفيين على الرجوع إلى غامبيا

GMT 11:11 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

مروة صبري تعرب عن سعادتها بالانضمام إلى "راديو 9090"
  مصر اليوم - مروة صبري تعرب عن سعادتها بالانضمام إلى راديو 9090

GMT 13:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

ترامب والمجتمع المدني العربي

GMT 13:02 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

سجون بلا مساجين

GMT 13:00 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

الطريق إلى الخليل !

GMT 12:57 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

لا حكومة ولا معارضة

GMT 12:55 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

ليست يابانية

GMT 12:51 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

بعد التصالح.. ماذا يحدث؟

GMT 12:49 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

من أغنى: قيصر أم أنت؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 13:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش
  مصر اليوم - عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر
  مصر اليوم - فوود كلاود يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 11:18 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شركة "شيفروليه" تطرح سيارتها المميّزة "كروز 2017"
  مصر اليوم - شركة شيفروليه تطرح سيارتها المميّزة كروز 2017

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية
  مصر اليوم - مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 09:45 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح فيلم "يوم للستات"

GMT 13:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 08:38 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد خفض المكسرات من أمراض القلب

GMT 09:42 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon