مصر اليوم - سلة مشاكل الهوية، الكيان  والدولة

سلة مشاكل: الهوية، الكيان .. والدولة!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - سلة مشاكل الهوية، الكيان  والدولة

حسن البطل

فوق رؤوسنا مشاكلنا، ومشاكل الأشقاء، ومشاكل الجارة. عن مشاكلنا نضع الصلحة جانباً، لأن البعض فهم من خطة كيري أن نبدأ السير بالقدم اليسرى (الاقتصاد) لا بالقدم اليمنى (السياسة).. سباق تتابع "ماراثون" بين الاقتصاد، والأمن، والسياسة. مشاكل الأشقاء نتساجل فيها، أو نتفرج عليها في القنوات الفضائية أو نقرؤها في مقالات الرأي: ما هو الموقع الصحيح للحرية والديمقراطية من واقع الاستبداد وواقع الثورة عليه؟ مشاكل الجارة تهمنا قليلاً (الميزانية، تجنيد الحريديم باسم المساواة في حمل العبء) أو كثيراً، مثل مشروع قانون - أساس مقدم من كتلة الائتلاف (الليكود - بيتنا) حول تعريف هوية اسرائيل: يهودية أولاً، أو ديمقراطية أولاً، أو يهودية - ديمقراطية .. أي جمع الماء والنار! صحيح، أن الثورات العربية ضد الاستبداد فتحت أبواب الواقع أمام سؤال الهوية الوطنية أو جواب الهوية الطائفية - المذهبية، ويتم هذا بصراع تناحري. اسرائيل تناقش مشكلة تجنيد الأصوليين من منطلق نظري صحيح: المساواة في حمل العبء، لكن النقاش يقود إلى سؤال هو حول هوية الدولة: هل هي يهودية أم صهيونية، أم إسرائيلية (في الثورات العربية: هل هي وطنية أم عربية ام أسلامية.. أم مذهبية). كانت الكنيست السابقة ١٨ قد ناقشت مشروع قانون - أساس حول تعريف هوية دولة اسرائيل، قدمه آفي ديختر، دون أن تتوصل الى تصويت على "قانون - أساس"، والكنيست الجديدة ١٩ ستناقش مشروعاً أكثر تشدداً يدمج بين "دولة اسرائيل" و"أرض اسرائيل" .. أي يلغي إمكانية قيام دولة فلسطينية مستقلة. وفوق ذلك ينقض مكانة اللغة العربية في اسرائيل كلغة رسمية ثانية، ويضعها في مرتبة لغة أجنبية كالانكليزية مثلاً. بصراحة، هذا سخف نموذجي، لأن كنيست ما أعلنت "توحيد القدس" دون ان تعترف بذلك دولة اخرى، وكنيست اخرى أعلنت ضم الجولان، دون ان تعترف بذلك دولة اخرى. الناس تقول "اسرائيل" سواء أكانت ما تكون يهودية أولاً، أو ديمقراطية، أولاً، أو تجمع تعسفياً هذه الصفة أو تلك، كما تقول "أميركا" كناية عن الولايات المتحدة الأميركية، وفرنسا اختصاراً للجمهورية الفرنسية، ولبريطانيا اختصاراً للمملكة المتحدة .. علماً أن القانون المقترح يناقض إعلان استقلال اسرائيل. ائتلاف الليكود - بيتنا هو أساس الائتلاف الحكومي مع كتلة "يوجد مستقبل" وحليفتها "البيت اليهودي" ومن شأن إقرار الكنيست لمشروع قانون - أساس حول صفة اسرائيل وهويتها أن يسبب انشقاقاً بين أطراف الائتلاف الحكومي، لأن حزب "يوجد مستقبل" يحمل لواء "الاسرائيلية" أولاً، قبل اليهودية والصهيونية، أما "البيت اليهودي" فهو يحمل لواء "الصهيونية الدينية" الاستيطانية التي تختلف مع "الحريديم - أتقياء الله" في أداء الخدمة العسكرية في الجيش. ماذا عن مشاكلنا؟ سجال جديد (مفيد أو زائد) حول مكانة "السلام الاقتصادي" من "السلام السياسي" ومكانة هذا وذاك من الانتفاضة والكفاح المسلح. اسرائيل تضع شروطاً مسبقة على العودة الى المفاوضات، وتقول: مفاوضات بلا شروط مسبقة، والفلسطينيون يضعون التزامات سابقة لاسرائيل على المفاوضات، وليس شروطاً مسبقة. هذه دوامة على خطة كيري أن تجد لها مدخلاً أو حلاً، لكن على الفلسطينيين أن يجدوا جواباً على علاقة الاقتصادي بالسياسي بالأمني .. بالسلام بين دولتين. السؤال المرّ هو: هل تفضل حكماً ذاتياً مزدهراً من "السلام الاقتصادي" أم دولة مستقلة وفاشلة؟ لأن خطة كيري تقول بمطار فلسطيني، وسيطرة فلسطينية على منطقة شمال البحر الميت، وإقامة مشروع فلسطيني لاستثمار البوتاس، وخفض البطالة إلى المعدل الأميركي الذي هو ٨٪ ومضاعفة الدخل الفردي، وأيضاً الدخل القومي.. هذه قطعة لحم يقول البعض إنها مسمومة. الحقيقة أن الصراع الفلسطيني مع اسرائيل يبقى "صراع وجود" .. ولكن ليس بين كيانين - دولتين فقط، وإنما صراع بقاء الفلسطينيين على ارض فلسطين، أي جعل الحكم الذاتي له مقومات دولة غير فاشلة، يغادرها شبابها بحثاً عن فرص عمل خارجها، ولا يجد فيها رأس المال فرصة للاستثمار. اسرائيل أمام سؤال الهوية، والفلسطينيون أمام سؤال الكيان، وأول الربيع العربي أمام سؤال الدولة الوطنية أو الدينية. هذه سلة أسئلة ملأى بالمشاكل والأسئلة المصيرية، وليست سلة فاكهة صيف شهية. نقلاً عن جريدة الأيام

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - سلة مشاكل الهوية، الكيان  والدولة   مصر اليوم - سلة مشاكل الهوية، الكيان  والدولة



  مصر اليوم -

GMT 12:00 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017
  مصر اليوم - نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017

GMT 08:30 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مقاهي وبارات شربش تمنحك أفضل أنواع النبيذ
  مصر اليوم - مقاهي وبارات شربش تمنحك أفضل أنواع النبيذ

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها
  مصر اليوم - فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 11:02 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

ماجدة القاضي تؤكد فخرها بالعمل في التليفزيون المصري
  مصر اليوم - ماجدة القاضي تؤكد فخرها بالعمل في التليفزيون المصري

GMT 14:26 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

التوفيق بين إيران وبوتين

GMT 14:25 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

حول قضايا الاستثمار

GMT 14:23 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

أحرجتنا ماليزيا

GMT 14:21 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

لو لم يتدخل الرئيس والجيش

GMT 14:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

تاريخ ما أهمله التاريخ.. حفيد الباشا الثائر

GMT 14:18 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

حضور المؤيدين وغيابهم

GMT 14:16 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

رجل فى غير مكانه!

GMT 14:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مصر والسعودية: هل وقعتا فى الفخ؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:41 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة
  مصر اليوم - أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة

GMT 10:13 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب
  مصر اليوم - عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب

GMT 10:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض
  مصر اليوم - انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 09:48 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم
  مصر اليوم - بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام
  مصر اليوم - مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام

GMT 12:19 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة
  مصر اليوم - إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة

GMT 09:58 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

غادة عبد الرازق تؤدي دورًا مختلفًا في "أرض جو"

GMT 10:13 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب

GMT 15:34 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل

GMT 10:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 09:06 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فوائد جديدة لنظام الحمية في منطقة البحر المتوسط

GMT 08:30 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مقاهي وبارات شربش تمنحك أفضل أنواع النبيذ

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:25 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مشكلة بطارية آيفون 6 إس أكثر انتشاراً مما كانت آبل تعتقد

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon