مصر اليوم - أذان الفجر

أذان الفجر ؟

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - أذان الفجر

حسن البطل

جافاني النوم، ليلة أمس، وأول من أمس، أو أفقت على "وش الصبح" حسب دورة نوعين من حبوب الدواء، ينتهي مفعولهما الثالثة صباحاً. حبة ("تروفين" 600) لا تسكّن الألم فوراً، ومن ثم جلست إلى "الفيسبوك" فوجدت 6 فقط لا غير على سهر، وهذا مفهوم في كندا والسويد مثلاً، لكن وجدت زميلي أحمد يعقوب من غزة سهراناً. لماذا؟ أنا من وجع عصب الأسنان، وهو من رفع أذان الفجر عالياً، وتغيّرت دورة حياة الناس، لم يتغيّر رفع الأذان خمس مرات، لكن مؤذّن الرسول بلال كان يؤذّن في الفلاة، وكان المؤمنون ينامون مع ساعة نوم الدجاج، ويفيقون مع ساعة صياح الديك. في صلاة الفجر يجوز الإسرار والإجهار، وكان أبي ـ رحمه الله ـ يسرّ آيات الصلاة بصوتٍ خفيض، وضوء مطفأ. قلت صلاة الفجر، وهي فريضة، لكن رفع أذان صلاة الفجر بصوتٍ عال، وبالسمّاعات، ليس فريضة. أحياناً، كلّ خميس أزور صديقي أمجد، من قرية رمانة، قرب جنين. ماذا لاحظت: ننطلق قبل ساعة صلاة الظهر، ويتوقّف ليؤدّيها في مسجد بالبيرة، ثم صلاة العصر يؤدّيها في مسجد حوّارة، ويدرك صلاة المغرب في مسجد آخر، ثم صلاة العشاء أخيراً في مسجد قريته. هذا ليس كل شيء، لأنه يؤدي صباح الجمعة صلاة الفجر في مسجد قرية رمانة، وعندما أفيق أراه على "الفيسبوك". كيف يؤدي أمجد الصلوات في وقتها وفي مساجد مختلفة؟ معه هاتف جوّال يذكّره بأوقات الصلاة، وفي البيوت هناك ساعات منبّهة أو مربوطة على توقيت الهاتف الجوّال. أظنّ أنه في هدأة الليل يجوز رفع أذان صلاة الفجر بصوتٍ جميلٍ وخفيض، دون حاجة تلاوة مزيدٍ من الآيات القرآنية والدعاء، وهذا خلاف بقية أذان الصلوات الأربع بسبب ضجيج حياة المدينة. يصعد خطيب الصلاة، وصلاة الجمعة بخاصة، إلى "المنبر" لإسماع صوته إلى أبعد صفٍّ من المصلّين، وهذا عَبر السمّاعات، أيضاً. صارت مآذن المساجد والجوامع عالية، لأنّ البيوت صارت عالية، ولا توجد مأذنة بلا سمّاعات ميكروفون، وصار يمكن ربط توقيت أذان المآذن، بدلاً من تفاوت وقت الأذان حسب همّة وتوقيت المؤذّن. هل تعرفون ماذا يُسحر المصلّين في المساجد، غير آداب الصلاة رتلاً وراء رتلٍ وقياماً وسجوداً وتكبيراً؟ إنه كلمة "آمـيـــن" التي تتردّد بصوتٍ راجفٍ وخفيض. هل تعرفون ماذا يُسحر غير المسلم في صلاة المسلمين، غير آداب الصلاة، وسُننها؟ إنه كيف يؤدّي المؤمنون الصلاة في المسجد، والمسجد الجامع، وفي الفلاة، أيضاً، ويؤدُّونها في البيوت والمكاتب، كأنّ الله عزّ وجلّ موجود في كلّ مكان، والجميع يتجّه نحو القبلة. هل تعرفون ماذا يقول علماء الاجتماع عن النساء المسلمات؟ إنهنّ الأكثر نظافة وطهارة من بين نساء العالم بسبب الوضوء وشرط الطهارة في الصلاة والصيام. من سماحة دين الإسلام أن يؤدّي المؤمن الصلاة متأخّرة قليلاً عن أوانها، أو يجمع صلاتين في وقتٍ واحد: "رب يسّر ولا تعسّر". مما أتذكّر، وأنا غلام صغير، في القرية، أن "شيخ الشباب" كان يحثّ المؤمنين بعصاته على الذهاب إلى وقت الصلاة في أوانها، والآن يملأ المؤمنون المساجد، أكثر من أي وقتٍ مضى، دون حاجة إلى مَنْ يحثّهم. دين الإسلام في أقوى وقت، ولكن المسلمين أضعف من أيّ وقت مضى، في نزاعات المذاهب، التي وصلت إلى الاعتداءات على المصلّين في المساجد. إن قيل إن الإسلام صالح لكلّ زمان ومكان، فإن الصلوات الخمس تؤدّى في أوانها، وكذلك يُرفع الأذان حسب التوقيت المحلي، ولكن يجوز رفع أذان صلاة الفجر بصوتٍ خفيض في هدأة الليل لعدم إزعاج المرضى، فقد اخترعوا الساعة، وأيضاً ساعة رفع الأذان على الهاتف الجوّال. الأطبّاء، خاصة أطبّاء القلب، ينصحون المؤمنين من كبار السن وذوي القلوب المريضة أن لا يفزعوا من النوم إلى الوضوء والصلاة ثم النوم، بل يتروّوا قليلاً في القيام إلى الصلاة، حتى لا يُصَابُوا بجلطات في القلب أو الشرايين أو الدماغ. المهمّ أن حياة مسلمي العصر غير حياة المسلمين الأوائل، ومن ثمّ يجوز خفض أصوات سمّاعات المآذن في صلاة الفجر، كما تجوز الصلوات جهاراً، أو تمتمة أو سرّاً. نقلاً عن "الأيام"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - أذان الفجر   مصر اليوم - أذان الفجر



  مصر اليوم -

أثناء تجولها في رحلة التسوق في نيويورك

فيكتوريا بيكهام تبدو أنيقة في فستان أزرق منقوش

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت فيكتوريا بيكهام أثناء تجولها في رحلة التسوق في نيويورك، مرتدية فستان منقوش باللونين الأزرق والأبيض، يصل طوله إلى الكاحل. وأبرزت لياقتها البدنية وسيقانها الطويلة في زوج من الأحذية البيضاء بكعب فضي. وبدا الفستان ممسكًا بخصرها، مما أظهر رشاقتها المعهودة، ووضعت إكسسوار عبارة عن نظارة شمس سوداء، وحقيبة بنية من الفراء، وصففت شعرها الأسود القصير بشكل مموج. وشاركت الأسبوع الماضي، متابعيها على "انستغرام"، صورة مع زوجها لـ17 عامًا ديفيد بيكهام، والتي تبين الزوجين يحتضنان بعضهما البعض خلال سهرة في ميامي، فيما ارتدت فستان أحمر حريري بلا أكمام.  وكتبت معلقة على الصورة "يشرفنا أن ندعم اليوم العالمي للإيدز في ميامي مع زوجي وأصدقائنا الحميمين". وكانت مدعوة في الحفل الذي أقيم لدعم اليوم العالمي للإيدز، ووقفت لالتقاط صورة أخرى جنبًا إلى جنب مع رجل الأعمال لورين ريدينغر. وصممت فيكتوريا سفيرة النوايا الحسنة لبرنامج الأمم المتحدة المشترك العالمي، تي شيرت لجمع…

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 09:42 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف
  مصر اليوم - مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له
  مصر اليوم - شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 11:09 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

عبد الناصر العويني يعترف بوجود منظومة قضائية مستبدة
  مصر اليوم - عبد الناصر العويني يعترف بوجود منظومة قضائية مستبدة

GMT 13:00 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان
  مصر اليوم - هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان

GMT 13:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

ترامب والمجتمع المدني العربي

GMT 13:02 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

سجون بلا مساجين

GMT 13:00 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

الطريق إلى الخليل !

GMT 12:57 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

لا حكومة ولا معارضة

GMT 12:55 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

ليست يابانية

GMT 12:51 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

بعد التصالح.. ماذا يحدث؟

GMT 12:49 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

من أغنى: قيصر أم أنت؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:32 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

طلاب يقترعون لصالح الحصول على "كراسي القيلولة"
  مصر اليوم - طلاب يقترعون لصالح الحصول على كراسي القيلولة

GMT 14:16 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة
  مصر اليوم - رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية
  مصر اليوم - إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 11:18 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شركة "شيفروليه" تطرح سيارتها المميّزة "كروز 2017"
  مصر اليوم - شركة شيفروليه تطرح سيارتها المميّزة كروز 2017

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية
  مصر اليوم - مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر
  مصر اليوم - فوود كلاود يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 09:45 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح "يوم للستات"

GMT 14:16 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 08:38 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد خفض المكسرات من أمراض القلب

GMT 09:42 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon