مصر اليوم - أبو كلبشة

"أبو كلبشة"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - أبو كلبشة

حسن البطل

أتأملهم. شباب مع قميص كاكي مفتوح (خاكي في الفصحى) وبنطال أسود (سروال في الفصحى) وفي جيوبهم أوراق مخالفات، وعلى بعض الأرصفة "كلبشات" زرقاء. كل شارع من رصيفين، وشوارع مركز المدينة حواف أرصفتها ذات ثلاثة ألوان: احمر - ابيض (ممنوع الوقوف) أزرق - أبيض (وقوف مع عدادات الدفع المسبق) واصفر - ابيض لمواقف سيارات التاكسي الصفراء. أين الأرصفة ذات اللونين اسود - ابيض؟ تجدها بعيداً، خارج شوارع وأرصفة قلب المدينة. في البداية استعجلت البلدية، ونصبت أجهزة العدادات قبل تأهيل شوارع وأرصفة مركز المدينة، بحيث بدت هذه الصناديق المستطيلة "لزوم ما لا يلزم". بعد التأهيل والتشجير، أعطت البلدية بواسطة شرطة السير تنبيهاً على مدى أسابيع: ادفع شواكل قليلة (١ - ٣ شواكل) بالتي هي أحسن، أو تدفع غرامات من ٥٠ - ١٥٠ شيكلا، والمبلغ الباهظ عقوبة الوقوف أمام مواقف مخصصة للمعاقين. أراقب الشباب من حماة رصيف ازرق - ابيض، وأراقب سجالهم مع سائقي السيارات "المكلبشة" العجلات. البعض يدفع صاغراً، والبعض الآخر يلجأ للكذب: "كلها خمس دقائق: سامحني" وحماة حقوق البلدية يسامحون المخالفين بوقوف ممنوع من ١٥ دقيقة. أراقب شرطة السير، ذات الجاكيتات الفوسفورية، فأراها تتسامح مع مخالفات الوقوف على أرصفة احمر - ابيض، ومع سيارات مقدمتها تحتل الرصيف ومؤخرتها في الشارع، وخصوصا مع سيارات اللوحة الصفراء = المقدسية مع علم إسرائيل ورمزها IL. شباب الكاكي والأسود والكلبشات الزرق لا يتسامحون مع مخالفات اللوحة الصفراء، وقد يتسامحون قليلا مع مخالفات وقوف على ازرق - ابيض لسيارات تحمل ارقام محافظات غير محافظة البيرة - رام الله، أي التي تبدأ لوحتها بالرقم (٦). لماذا لا يخصصون لشباب الكاكي - الأسود - الكلبشة الزرقاء موتوسيكلات تجر عربة للكلبشات. شباب الجماليات فنانون شباب أخذوا على عاتقهم تجميلاً ما لبعض بشاعات الأرصفة، يرسمون على صناديق الهاتف والماء رسومات ملونة وفكاهية للوجوه، او يرسمون سلاحف (قراقع) على الطابات النصفية التي تعيق الوقوف على منحنيات الشوارع الضيقة، او يلونون بعض مدارج المشاة بين شارع واطئ وآخر مرتفع. حاويات وكراتين قمامة المارة تذهب في معظمها الى صناديق القمامة على الأرصفة، وقمامة المحلات التجارية تملأ معظم حاويات الزبالة الكبيرة، ولا اعرف أين وصل مشروع لصناعة صناديق الكرتون، قيل إن نصف إنتاجه سيكون عن طريق تدوير الصناديق الملقاة في الحاويات. في مدن وعواصم بلاد اخرى، يقوم أصحاب المحلات بتوضيب (تستيف) صناديق الكرتون الفارغة، ووضعها على الرصيف، ومن ثم تجمعها سيارات خاصة الى مصانع التدوير. "نعنفة" نَعَفَ الورق بعثره، وأولاد صغار او غلمان يقفون على الأرصفة يوزعون على المارة دعايات لمواسم التخفيضات في الأسعار، او للدعاية لدورات تدريب او ما شابه. من مكان وقوف يوزع الأوراق، والى يساره او يمينه بعشرات الأمتار، تجد الأوراق مرمية على الرصيف .. لا في صناديق القمامة، عقوبة شغل إضافي لعمال النظافة، او لأولئك الذين مدحتهم: "بطل رام الله هو الزبال". نقلاً عن جريدة " الآيام الفلسطينية "

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - أبو كلبشة   مصر اليوم - أبو كلبشة



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها الأشقر في "أوبدو" مذهل جدًا

نيكول كيدمان تتألّق في فستان مزيّن بالمجوهرات

كانبيرا - ريتا مهنا
عادت نيكول كيدمان إلى أستراليا وسط تكهنات بأنها تتطلّع إلى الانتقال مجددًا إلى هناك بشكل دائم، ولم تضيّع كيدمان أي وقت في اللحاق بركب الأصدقاء القدامى، واحتضنت المغنية تينا أرينا في الصور، مساء السبت، وأبرزت الممثلة البالغة من العمر 49 عامًا جسدها النحيل بفستان أسود على السجادة الحمراء في حفل سباق الجائزة الكبرى الأسترالية السويسرية بعد أن قضت اليوم في ملبورن. وارتدت الجميلة الشقراء، فستانًا من المخمل الأسود يتدلى من على كتفيها الذي تم تقليمه بالريش، وأقرنت نيكول الزي البراق مع صندل بكعب عال أسود، الذي كان مزيّن بالمجوهرات، ووضعت إكسسوارًا لامعًا، حيث ارتدت عدة خواتم من الألماس على أصابعها وأقراط متدلية رقيقة، وصففت نجمة "Big Little Lies"، شعرها الأشقر في أوبدو أنيق، مع تدلي بعضًا من شعراتها على جانبي وجهها الذي لا تشوبه شائبة. وبدت نيكول في معنويات عالية خلال حضورها على السجادة الحمراء في الحدث الذي…

GMT 08:10 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

ما يجمع بين المغرب والأردن

GMT 08:09 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

النفط باقٍ. لا تخافوا

GMT 07:53 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

أيام الإرهاب الأحمر

GMT 07:52 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

من مفكرة الأسبوع

GMT 07:51 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

قمتان مهمتان للرئيس السيسى

GMT 07:49 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

صراع حفتر والسراج على السلطة فى ليبيا؟!

GMT 07:46 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

أكثر ما يقلقنى على مصر
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon