مصر اليوم - كيري تشطيب مبنى الدولة

كيري: تشطيب مبنى الدولة؟!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - كيري تشطيب مبنى الدولة

مصر اليوم

يروي يوسي بيلين، أحد مهندسي "أوسلو"، في أحد كتبه حواراً دار بينه وبين أمير القدس، فيصل الحسيني ـ رحمه الله ـ رئيس فريق الإشراف على الوفد الفلسطيني في "مؤتمر مدريد" 1991. الحوار دار العام 1997 أي قبل سنة من انتهاء السنوات الخمس لاتفاقية أوسلو، حيث سأل يوسي بيلين فيصل الحسيني: هل السلطة الفلسطينية جاهزة للدولة الفلسطينية الآن؟ فقال الحسيني: ليس بعد.. ربما يلزمنا عشر سنوات أخرى. أذكر أنني سألت محمود درويش، قبل وفاته بعام: هل نحن جديرون بالنصر الآن؟ هل نحن قادرون على وراثة إسرائيل؟ قال: ليس بعد.. ليس بعد. درويش الشاعر ذو فكر سياسي نيّر، ويعرف الفارق بين الحق في الحرّية وبين استحقاقها، وبين النصر والجدارة فيه. الآن يقولون في إسرائيل إنها لم تكن "جديرة" بنصرها الخرافي في حرب حزيران 1967. هذه جولة خامسة لوزير خارجية أميركي، وربما كان سبقه 16 أو 18 وزيراً منذ حرب حزيران 1967، وتستطيعون أن تعدُّوا الأسماء من جيمس بيكر إلى جون كيري؛ أو من كولن باول و"رباعيته الدولية"، إلى جون كيري الرئيس السابق للجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ. في أيلول القريب ستمر 20 سنة على "أوسلو"، فإن لم يفلح كيري في جولته الخامسة ثم السادسة والسابعة، قد يذهب عباس إلى الأمم المتحدة طالباً عضوية دولة عاملة لدولة فلسطين في منظمات الأمم المتحدة.. وسيحصل عليها، بعد أن حصل، قبل عام، على عضوية دولة مراقبة، وبعدها يصبح الموضوع التفاوضي معقّداً أو سهلاً: دولة تحتل دولة! لِنَقُل أن مشروع الدولة الفلسطينية منذ "أوسلو" قبل عقدين أشبه بمبنى متعدّد الطبقات. تأمّلوا كيف يشيدون المبنى، ولماذا كان جواب الحسيني على بيلين، وجواب درويش على سؤاليّ. إن المبنى ـ الدولة يحتاج إلى زمن حفر الأساس، وقد يكون هذا الزمن منذ توقيع أوسلو في البيت الأبيض إلى مؤتمر "كامب ديفيد 2000". بعد ذلك يحتاج المبنى إلى زمن لرفع الهيكل متعدّد الطبقات، وقد يكون هذا الزمن منذ "خارطة الطريق" و"الحل بدولتين" إلى مفاوضات "أنابوليس" بين عباس وأولمرت.. وأخيراً، زمن ثالث "لتشطيب" المبنى بعد فترة توقف من انتهاء بناء الهيكل، وقد توقفت المفاوضات أربع ـ خمس سنوات. في خطبته بمستهل ولايته الأولى وضع أوباما التصوُّر العام لتشطيب مبنى الدولة، وفي مستهل ولايته الثانية، اختار جون كيري أكثر السياسيين حنكة في شؤون الشرق الأوسط لتنفيذ التشطيب: الاقتصاد، الأمن، الاتفاق السياسي.. التاريخي! الناس تتذكّر لازمة رابين الشهيرة، الذي وقّع في القاهرة اتفاقاً صعباً مع عرفات، بحضور دولي وعربي، كان شعار رابين: لا مواعيد منزّلة. رابين لاقى مقتله، وانتهت السنوات "الأوسلوية" الخمس دون اتفاق على "الوضع النهائي"، والقضايا الخمس للوضع النهائي بقيت معلّقة، سواء فاجأت "أوسلو" واشنطن والعالم أم لا، فقد حصل "اختراق" أو بدء حفر أساس السلام الفلسطيني ـ الإسرائيلي، ومن ثم احتكرت واشنطن عملية السلام، بعد عزف تمهيدي لـ "الرباعية الدولية"، أي تولّت بناء هيكل مبنى الدولة منذ مشروع بوش ـ الابن "الحل بدولتين". يبدؤون ورشّة التشطيب كما بدأها كيري: التمديدات الكهربائية والصحية أولاً، وهذا هو مشروع بناء اقتصاد الدولة بتمويل 4 مليارات دولار، ثم مشروع مكمل هو: أين حدود أمن إسرائيل؟ وأين حدودها السياسية؟ أي تلازم حق تقرير المصير الفلسطيني في دولة خاصة به، مع رسم مسار جديد لدولة إسرائيل. مثلاً: دولة إسرائيل أم أرض ـ إسرائيل؟ دولة ديمقراطية يهودية، أم دولة يهودية ديمقراطية؟. يقول كيري: حتى في هذه الفوضى العربية يسألونه أينما ذهب: ماذا عن فلسطين؟ خلافاً لجولات سابقيه من وزراء الخارجية، كانت جولات كيري متواترة بانتظام: زيارة كل شهر منذ تعيينه، واجتماعات كثيفة أو ماراثونية ومكوكية. "تقدم حقيقي" كما يقول كيري، أو "لا اختراق" كما يقول صائب عريقات! أربعة أيّام مكّوكية. ثلاثون ساعة اجتماعات، بينها ست ساعات حتى أول الصباح مع نتنياهو، وسيعود بعد أسبوعين في جولة سادسة، وربما سابعة قبل أيلول. 120 عاماً من الصراع و20 عاماً من المفاوضات. أساس مبنى الدولة. هيكل الدولة. تشطيب مبنى هيكل الدولة.. فلسطين أولى، إسرائيل ثانية. أميركا عرّاب دولة فلسطين؟!

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - كيري تشطيب مبنى الدولة   مصر اليوم - كيري تشطيب مبنى الدولة



  مصر اليوم -

GMT 12:00 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017
  مصر اليوم - نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017

GMT 08:30 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مقاهي وبارات شربش تمنحك أفضل أنواع النبيذ
  مصر اليوم - مقاهي وبارات شربش تمنحك أفضل أنواع النبيذ

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها
  مصر اليوم - فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 11:02 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

ماجدة القاضي تؤكد فخرها بالعمل في التليفزيون المصري
  مصر اليوم - ماجدة القاضي تؤكد فخرها بالعمل في التليفزيون المصري

GMT 14:27 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

من أحب 2016 سيعشق 2017

GMT 14:26 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

الحكومة ومسلسل الصدمات

GMT 14:24 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

هل الكتابة خدعة؟

GMT 14:22 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

داعش.. مستمرة!

GMT 14:21 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

المتمردة والخرونج

GMT 14:18 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

وزيران للخارجية!

GMT 14:16 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

القضاء رمانة الميزان فى مصر

GMT 14:10 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

أين حقوق المستهلكين؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:41 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة
  مصر اليوم - أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة

GMT 10:13 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب
  مصر اليوم - عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب

GMT 10:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض
  مصر اليوم - انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 09:48 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم
  مصر اليوم - بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام
  مصر اليوم - مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام

GMT 12:19 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة
  مصر اليوم - إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة

GMT 09:58 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

غادة عبد الرازق تؤدي دورًا مختلفًا في "أرض جو"

GMT 10:13 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب

GMT 15:34 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل

GMT 10:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 09:06 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فوائد جديدة لنظام الحمية في منطقة البحر المتوسط

GMT 08:30 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مقاهي وبارات شربش تمنحك أفضل أنواع النبيذ

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:25 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مشكلة بطارية آيفون 6 إس أكثر انتشاراً مما كانت آبل تعتقد

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon