مصر اليوم - المرقصة

المرقصة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - المرقصة

حسن البطل

الموقع تفصيل في البلدة، البلدة تفصيل في النكبة، للنكبة شعاع أكبر من الدائرة ٣٦٠ درجة، لكل موقع وبلدة في ٤٢٠ بلدة ومدينة فلسطينية تفصيل نكبة في نكبة الشعب الفلسطيني في فلسطين. ما العلاقة بين الاندلس وفلسطين؟ قولوا ولن اقول: ما العلاقة بين سقوط غرناطة، آخر موقع في الاندلس وسقوط آخر موقع في الطيرة، آخر موقع على ساحل فلسطين سقط حرباً. المرقصة تفصيل من الطيرة، ونكبة الطيرة تفصيل في النكبة، والنكبة امتدت عامين وأكثر، تساقطت خلالها المدن، والبلدات، المواقع (١٩٤٧ - ١٩٥٠). يحكون عن سقوط غرناطة، عن موقع فيها يسمونه "دمعة العربي" أو يحكون عن موقع المرقصة حيث دارت المعركة الأخيرة للدفاع عن الطيرة. هي المنسوبة للذكرى، او هي المنسوبة للذاكرة. هي المنسوبة للمدينة - أمها حيفا، التي سقطت في ٢٢ / ٤ / ١٩٤٨، أو هي المنسوبة للجبل؛ جبل الكرمل .. او هي المنسوبة للشجرة: طيرة - حيفا. طيرة - الكرمل. طيرة - اللوز .. وهم نسبوها للجبل: طيرة - الكرمل (طيرات هاكرمل). والكرمل؟ جبل منسوب للتاريخ الانساني السحيق. يقال إنه في سفوح الكرمل دجّن الانسان القمح البري. يقال انه في الكرمل تعايش انسان يناندرتال وانسان هو موسابين (المنتصب) بعد ان اقتتلا في كل مكان آخر. نكبة البلد والشعب ليلة اعلان دولة اسرائيل ١٤ - ١٥ ايار، ونكبتي كطيراوي وقعت في المرقصة يوم ١٧ تموز ١٩٤٨، احسبوا كم شهرا؛ كم اسبوعا؛ كم يوما صمد شباب الطيرة ورجالها المحاربون منذ سقوط حيفا؛ منذ اعلان دولة اسرائيل؟ بماذا تشتهر الطيرة؟ ربما أنها، ايضاً، طيرة - اللوز، او طيرة "كمب الحديد" أكبر معسكر لجيش الانتداب سيطر عليه الطيراوية، او بالعناد، ان قال ابو اياد: "نحن اكثر شعوب الارض عناداً" فكأنه عنى اول ما عنى الطيراوية الذين "طخّوا البحر" قبل النكبة، وطخطخوا من اول نكبة البلد والشعب الى نكبة بلدتهم الطيرة، ثم طخطخوا في الثورة الفلسطينية، فأكثر اولاد واحفاد المنكوبين الطيراوية ذهبوا لأكثر الفصائل تطخيخا (القيادة العامة - جبهة التحرير الفلسطينية - ابو العباس، ابن خالي). كم طيرة في فلسطين (ولبنان)؟ لكن طيرة حيفا هي طيرة الطيرات طرّاً، وشبابها جنود ثورة عز الدين القسام (الذي دفن في قرية الشيخ القريبة من الطيرة) ثم حارسة الاضراب الكبير في حيفا (يقول الحيفاوي اميل حبيبي: "أجو الطيراوية القبضايات" ومن ثم تلتزم حيفا بالاضراب الكبير. أمي مريم تحدثت عن نكبة سقوط الطيرة، قبل وفاتها ("الأيام" ١٥ أيار ٢٠١٣) وهي تلوم عناد رجال الطيرة، لأنهم رفضوا عرض صالح من مستوطني "أخوزا"، الذين قالوا: نحن أحسن لكم من العرب .. جربونا سنة . ارموا السلاح .. وخليكم في البلد. أخي عبد الرحمن كان ابن الـ ١٦ عام النكبة، قال في شهادته (الأيام - خمسينية النكبة) انه لا ينسى الجندي جورج الانكليزي، الذي رفض الانتداب، الانسحاب البريطاني، وقاتل مع شباب الطيرة ورجالها حتى سقط. الآن يحكون عن "كراهية" عرب "الربيع العربي" للشعب الفلسطيني التي طالت بعض المصريين. هاكم قصة رواها أبي (رحمه الله) عن أخي (طال عمره في سورية): كان عبد الرحمن فتى غراً في ١٥ من عمره، ويجيد الانكليزية، والرماية على الرشاش، ويعمل مع الانكليز في "كمب الحديد". ماذا فعل أخي؟ أشفق على طلبات العمل من العمال المصريين، فزوّر توقيع قائد المعسكر البريطاني، ولما كثر العمال، جرى تحقيق، انتهى بطرد اخي، وقال قائد المعسكر: لولا انك تحت السن القانونية لقدمتك الى محاكمة عسكرية .. أنت مطرود! * * * كتبت عن زيارتي الاولى والاخيرة للطيرة (وزياراتي العديدة لحيفا) شتاء العام ١٩٩٥، لم أبك. لم أسجد وألثم ثرى البلاد لا في اريحا .. ولا في غيرها. سجدت وبكيت في مقبرة الطيرة، وأكلت من عشبها البري (نحن ما نأكل؛ ونأكل عشب الارض السليبة لانعاش ذاكرة الحديد في بوصلة الدم - مسقط الرأس). ماتت أمي ومات أبي في المنفى، وأخي حسين مات في المنفى، وكنت "أدبك" نحو سن الرابعة سنة النكبة، وأتذكر أمي تنكش الارض، وأنا أجمع العلق الذي قسّمه منكوش أمي.. ولا يموت "خلق الانسان من علق" .. لكن خُلق الفلسطيني (والطيراوي بخاصة للعناد). المرقصة تفصيل من الطيرة، والطيرة تفصيل من النكبة .. ولماذا لا يحق لي المقارنة بين الاندلس وفلسطين، وبين سقوط غرناطة وسقوط طيرة حيفا في ١٧ تموز ١٩٤٨. اضربوهم في جيوبهم! من الباحث صبري جريس - فسوطة - الجليل: تعقيبا على عمود الخميس ١٨ تموز. القائل بهذا هو الجنرال أفيلن باركر قائد قوات الانتداب في فلسطين ١٩٤٦ رداً على مناحيم بيغن وهجومه على قوات الانتداب. نقلاً عن جريدة " الأيام الفلسطينية "

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - المرقصة   مصر اليوم - المرقصة



  مصر اليوم -

أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك

المغنية ماريا كاري تتألق في فستان وردي أنيق

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت المغنية ماريا كاري، على السجادة الحمراء، أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك، مرتدية فستان وردي مثير. وعلى الرغم من أنها اختارت فستانًا طويلًا إلا أنه كان مجسمًا وكاشفًا عن مفاتنها بفتحة صدر كبيرة، وزاوجته بمجموعة رائعة من المجوهرات. وأظهر ثوب ماريا الرائع منحنياتها الشهيرة بشكل كبير على السجادة الحمراء. وشوهد مساعد ماريا يميل لضبط ثوبها الرائع في حين وقفت هي للمصورين، لالتقاط صورها بابتسامتها الرائعة. وصففت شعرها في تمويجات ضخمة فضفاضة، وتركته منسابًا على كتفيها، وأبرزت بشرتها المذهلة بأحمر خدود وردي، وأكوام من الماسكارا السوداء. وشملت قائمة الضيوف مجموعة من الأسماء الكبيرة المرشحة لتقديم فقرات في تلك الأمسية، إلى جانب ماريا، ومنهم باتي لابيل، شاكا خان، تيانا تايلور، فانيسا ويليامز، جوجو، بيبي ريسكا، سيرايا. وتزينت السيدات في أحسن حالاتهن فور وصولهن إلى الأمسية. وشوهدت آشلي غراهام في فستان مصغر بلون بورجوندي مخملي، الذي أظهر لياقتها…

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد
  مصر اليوم - إستريا Istria  تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 11:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

حملات لمقاطعة "الديلي ميل" وحذف التطبيق الخاص بها
  مصر اليوم - حملات لمقاطعة الديلي ميل وحذف التطبيق الخاص بها

GMT 13:41 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

( يهاجمون بلادنا ويعمون عن إرهاب اسرائيل - 2)

GMT 13:22 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

عبثية الرقابة

GMT 13:20 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

من مفكرة الأسبوع

GMT 13:12 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ما بعد التسوية مع «رشيد» (2)

GMT 13:10 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

إيران تعلن: هل من منافس؟

GMT 20:42 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

الفخر الزائف

GMT 20:41 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

«بعد إيه؟»

GMT 20:39 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

المائة مليون
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل
  مصر اليوم - فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 13:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي
  مصر اليوم - دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 11:14 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

اللبن ذو البكتريا الحية يزيد من دفاعات الجسد

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon