مصر اليوم - الــــقــــرار

الــــقــــرار

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الــــقــــرار

حسن البطل

كلام الليل يمحوه النهار" أو حروف كلمات هذا العمود ظهر الخميس قد يمحوها (أولا يمحوها) قرار يوم الجمعة الذي تقرؤونه يوم السبت. زمان، كان عرفات، رحمه الله، يقول: نحن الرقم الصعب، ولعل ابو مازن سيقول لأعضاء القيادة، اليوم الجمعة (أمس)، عن أسباب القرار الصعب. منذ أوسلو صار ما كان الرقم الصعب أن تتخذ سلسلة قرارات صعبة. الموافقة الصعبة في القاهرة عام ١٩٩٥ على شروط مد انتشار السلطة الى مدن الضفة التي لم تكن مرضية لعرفات، ثم التهديد باعلان الدولة من جانب واحد عام ١٩٩٨، ثم الذهاب لمفاوضات قمة واي ريفر مع نتنياهو وكلينتون، ثم القرار الصعب جداً بالذهاب الى قمة كامب ديفيد ٢٠٠٠. والآن، لعباس قراراته الصعبة في المفاوضات مع ايهود اولمرت ٢٠٠٨ وبنيامين نتنياهو ٢٠١٠، لكن قرار اليوم هو الأصعب، لأن جروح المفاوضات، او خيباتها، صارت ثخينة او متكررة .. وأزمنت! نعم، خطة كيري لمفاوضات أخرى ومباشرة هي الأصعب لأنها الأكثر تفصيلاً، وصاحبها الأكثر دأباً وإلحاحاً وتواتراً في جولاته الست خلال ستة شهور .. وتتطلب قراراً فلسطينياً هو أصعب قرارات ابو مازن، وربما ياسر عرفات، على ان تليها قرارات فلسطينية في الصلحة والانتخابات. جولات كيري الست أشبه بجولة سباق تتابع ماراثونية، وفي كل جولة كانت اجتماعات ماراثونية مع الرئيس الفلسطيني، ورئيس الوزراء الاسرائيلي .. إلاّ هذه السادسة حيث كانت جولة خمس ساعات ماراثونية من ساعة الافطار الى ساعة السحور في عمان بين كيري وعباس. لماذا عمان، وليس القدس او رام الله؟ لأن المطلوب الاميركي هو قرار صعب فلسطيني وإن كانت له مظلة عربية (وفد الجامعة العربية) ومظلة اوروبية (قرار الفصل الاقتصادي الاوروبي بين دولة اسرائيل ومستوطناتها). كان وفد الجامعة قد فسّر شيئاً من مبادرة السلام العربية عندما زار واشنطن، وقبل فكرة تبادلات جغرافية، وفي عمان بعد لقاء الوزراء العرب مع كيري قبلوا مبدأ استئناف المفاوضات.. ورأى الوزير الاميركي ان "التقدم" في الجولة الخامسة اقترب من "اختراق" في الجولة السادسة. ماذا بقي للقرار الصعب الفلسطيني؟ أن يوافق عليه غالبية اعضاء اللجنة التنفيذية، وليس يوم السبت، بل اليوم يوم الجمعة (أمس) لأن السيد كيري ينتظر في عمان القرار لتكون "جمعة طيبة" لجهوده على مدى نصف عام، لكن الفارق أن جورج ميتشل أنهى نزاع ايرلندا يوم "جمعة طيبة"، و"جمعة طيبة" لكيري هي مجرد موافقة الجانبين على جولة مفاوضات اخرى لأنهاء صراع المائة عام الفلسطيني - الاسرائيلي. كان جيمس بيكر قد انتزع من اسحاق شمير قراره الصعب بالذهاب الى مؤتمر مدريد، وكان الرئيس بيل كلينتون قد انتزع من عرفات قراره الصعب بالذهاب الى قمة كامب ديفيد ٢٠٠٠ الماراثونية، ثم حمّل كلينتون الجانب الفلسطيني مسؤولية الفشل. هذه المرة، يلقى عباس ونتنياهو بمسؤولية احتمال الفشل الممكن كل واحد على الآخر، ويتقاذفان المسؤولية كأنها حبة كستناء خارجة من النار او حبة بطاطا ساخنة. من الناحية الاجرائية لبدء المفاوضات ستكون هناك معادلة : فلسطين لا تذهب الى الأمم المتحدة ضد اسرائيل في ايلول، واسرائيل تحرر بعض او كل سجناء ما قبل اوسلو، وتجمد البناء في المستوطنات اثناء المحادثات. من الناحية الجوهرية اثنى كيري على مبادرة السلام العربية "على اسرائيل دراستها بشكل جدي وعميق" كما قال، وعن غاية المفاوضات وصف كيري اسرائيل "دولة يهودية" وفلسطين "دولة فلسطينية" والمفاوضات وفق مبدأ الدولتين للشعبين، وعلى أساس خطوط ١٩٦٧ مع تبادل للاراضي. بالنسبة لأميركا لم يصل حل الدولتين نقطة اللاعودة؟ هل يقنع الرئيس الفلسطيني اعضاء القيادة الفلسطينية بأن واشنطن ستكون في موقع التدخل العميق والمباشر في المفاوضات، بينما كانت وسيطاً او تترك المفاوضات ثنائية كما بعد أنابوليس. ربما يستطيع ابو مازن ان يكون رجل القرار الصعب، لكن السؤال: هل يستطيع نتنياهو ان يجاريه في القرار الصعب بقبول مفاوضات على أساس خطوط العام ١٩٦٧. هناك مثل يمني يقول ما معناه: تدخل الحمام في حال وتخرج منه في حال اخرى. نقلاً عن جريدة "الأيام الفلسطينية "

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الــــقــــرار   مصر اليوم - الــــقــــرار



  مصر اليوم -

أثناء تجولها في رحلة التسوق في نيويورك

فيكتوريا بيكهام تبدو أنيقة في فستان أزرق منقوش

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت فيكتوريا بيكهام أثناء تجولها في رحلة التسوق في نيويورك، مرتدية فستان منقوش باللونين الأزرق والأبيض، يصل طوله إلى الكاحل. وأبرزت لياقتها البدنية وسيقانها الطويلة في زوج من الأحذية البيضاء بكعب فضي. وبدا الفستان ممسكًا بخصرها، مما أظهر رشاقتها المعهودة، ووضعت إكسسوار عبارة عن نظارة شمس سوداء، وحقيبة بنية من الفراء، وصففت شعرها الأسود القصير بشكل مموج. وشاركت الأسبوع الماضي، متابعيها على "انستغرام"، صورة مع زوجها لـ17 عامًا ديفيد بيكهام، والتي تبين الزوجين يحتضنان بعضهما البعض خلال سهرة في ميامي، فيما ارتدت فستان أحمر حريري بلا أكمام.  وكتبت معلقة على الصورة "يشرفنا أن ندعم اليوم العالمي للإيدز في ميامي مع زوجي وأصدقائنا الحميمين". وكانت مدعوة في الحفل الذي أقيم لدعم اليوم العالمي للإيدز، ووقفت لالتقاط صورة أخرى جنبًا إلى جنب مع رجل الأعمال لورين ريدينغر. وصممت فيكتوريا سفيرة النوايا الحسنة لبرنامج الأمم المتحدة المشترك العالمي، تي شيرت لجمع…

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 09:42 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف
  مصر اليوم - مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف

GMT 20:33 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 11:09 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

عبد الناصر العويني يعترف بوجود منظومة قضائية مستبدة
  مصر اليوم - عبد الناصر العويني يعترف بوجود منظومة قضائية مستبدة

GMT 13:00 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان
  مصر اليوم - هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان

GMT 13:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

ترامب والمجتمع المدني العربي

GMT 13:02 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

سجون بلا مساجين

GMT 13:00 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

الطريق إلى الخليل !

GMT 12:57 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

لا حكومة ولا معارضة

GMT 12:55 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

ليست يابانية

GMT 12:51 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

بعد التصالح.. ماذا يحدث؟

GMT 12:49 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

من أغنى: قيصر أم أنت؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:32 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

طلاب يقترعون لصالح الحصول على "كراسي القيلولة"
  مصر اليوم - طلاب يقترعون لصالح الحصول على كراسي القيلولة

GMT 14:16 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة
  مصر اليوم - رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية
  مصر اليوم - إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 11:18 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شركة "شيفروليه" تطرح سيارتها المميّزة "كروز 2017"
  مصر اليوم - شركة شيفروليه تطرح سيارتها المميّزة كروز 2017

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية
  مصر اليوم - مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر
  مصر اليوم - فوود كلاود يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 09:45 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح "يوم للستات"

GMT 14:16 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 20:33 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 08:38 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد خفض المكسرات من أمراض القلب

GMT 09:42 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon