مصر اليوم - عقدتين والتالتة تابتة

"عقدتين والتالتة تابتة"!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - عقدتين والتالتة تابتة

حسن البطل

العنوان أعلاه من الأغنية؛ والأغنية من "بهيّة" المصرية كما كتبها أحمد فؤاد نجم وغنّاها الشيخ إمام. الأغنية من المثل السائر: "الثالثة ثابتة" وفي بعض مسابقات الرياضة الأولمبية تجري ثلاث محاولات (للوثب الطويل، والقفز بالزانة.. مثلاً) ولعلّ الأغنية المشتقة من المثل، والمثل المشتق من "عقيدة التثليث" ما يفسّر بعض الشيء.. ماذا يفسر؟ ربما المفاوضات؟! هذه ثالث محاولة (أتّامبت) لمراودة تسوية تاريخية يسمونها سلاما نهائيا. فشلت المحاولة الأولى في كامب ديفيد 2000، ويقال "فُشّلت" المحاولة الثانية (مفاوضات عباس ـ أولمرت). يقولون، الأميركان بخاصة، إن المحاولة الثالثة "حاسمة" أو "نهائية" ففي المحاولة الأولى لم يحدّدوا أجلاً، وفي الثانية حدّدوا الأجل بنسبة واحدة.. وأما في الثالثة فقد حدّدوه بتسعة شهور، أي بثلاثة فصول، قد تنتهي في نيسان المقبل، ليكون "الربيع" الفلسطيني ـ الإسرئيلي ربيع سلام؟ ولتدوّم عاصفة "الربيع العربي"؟! ما الذي يميز الأولى عن الثانية؛ والثانية عن الثالثة؟ في الأولى لم ترفع الأعلام الثلاثة: فلسطين ـ إسرائيل ـ أميركا.. والثانية التي جرت في مقر حكومة إسرائيل رفعوا العلمين الإسرائيلي والفلسطيني.. أما في الثالثة؟ .. في الثالثة تأمّلت الصورة الثلاثية التي يتوسطها جون كيري وسألت نفسي: هل هذه مقتضيات البروتوكول؟ أن يقف عريقات تحت العلم الإسرائيلي، وليفني تحت العلم الفلسطيني، وكيري تحت علم بلاده؟ بمناسبة بروتوكول رفع الأعلام، فقد وقّتوا مع الاجتماع الثلاثي في وزارة الخارجية الأميركية، أن يزور وفد رسمي فلسطيني ورجال أعمال للمرة الأولى، مبنى الكنيست الإسرائيلي، للنقاش مع اللوبي البرلماني الإسرائيلي المؤيد لـ "الحل بدولتين".. وهذه أول مرة سترفع في قاعة جانبية للكنيست أعلام الشعبين الدولتين. هناك من فسّر مبادرة الكنيست هذه باعتراف الفلسطينيين ومضيفيهم من اللوبي المؤيد لحل الدولتين بأن القدس عاصمة لبلدين، ما دام الكنيست هو "بيت الشعب" الإسرائيلي ومقره القدس.. ونريد القدس عاصمة دولتين! يقول الرئيس أبو مازن، في حواره مع صحافيين مصريين في القاهرة إن أميركا "جادة جداً" في هذه المحاولة الثالثة، التي ستجري على امتداد ثلاثة فصول من هذه السنة والسنة المقبلة. أميركا تتوخى "حلاً وسطاً".. ولكن لجميع قضايا الحل النهائي (القدس، اللاجئين، الحدود). لا أدري هل هذه تسوية سنسميها سلاماً، أم سلام سنسميه تسوية، أو أنهم يرتبون "حلاً وسطاً" بين خياري الدولتين وخيار الدولة الواحدة (لأن خطة كيري تتضمن جانباً اقتصادياً، وهذا سيؤدي إلى ترابط أكبر بين الاقتصاديين). مادامت تسفي ليفني هي مفاوضة إسرائيل، ربما حتى تعقد قمة تفاوضية ثنائية أو ثلاثية، فمن المهم الإشارة إلى أنها قادت مفاوضات موازية مع أبو علاء لمفاوضات عباس ـ أولمرت، لكنها اختلفت مع "اولمرت في مسألة واحدة: حق العودة، ووجهة نظرها: ولا لاجئ فلسطيني يعود! لتوضيح موقفها من حل لا يشمل "حق العودة" ينبغي الرجوع إلى مقالة قديمة لها نشرت في "معاريف" حيث تقترح ما يشبه "كنتنة" فلسطين وإسرائيل معاً. أي تقاسم السيادة دون تقاسم الأرض.. أي كل مناطق الديمغرافيا الفلسطينية في إسرائيل هي بمثابة "كانتون ب" فلسطيني وكل مناطق الكتل والمستوطنات في الضفة هي "كانتون ب" إسرائيلي أو يهودي.. وبقية المناطق هي "كانتون أ" إسرائيلي أو فلسطيني؟! الرسميون الأميركيون والفلسطينيون وجناح إسرائيلي رسمي يريدون "حل الدولتين".. لكن، إن لم تكن المحاولة الثالثة ثابتة ونهائية فقد يفكرون في حلول إبداعية (أسميها ابتداعية) على غرار تمثال أبو الهول، أي رأس "الحل بدولتين" وجسم الحل "بدولة مشتركة" أو تقاسم السيادة بدل الأرض؟ عباس فطن لهذا الاحتمال، لذلك يصرّ على دولة مستقلة فلسطينية بلا وجود استيطاني أو وجود عسكري احتلالي.. ومع وجود دولي لمسألة أمن إسرائيل وفلسطين معاً. نعود إلى الصورة الثلاثية والأعلام الثلاثة و"المحاولة الثالثة" النهائية، فقد قال كيري: إنه الوسيط الرسمي والراعي الرسمي.. وأيضاً الناطق الرسمي، أي لا أهمية للتقارير، للمقالات، للشائعات. هل هذا يعني ترويضنا بالتسريب ثم النفي ثم التسريب.. وإلاّ ما معنى مفاوضات علنية ذات مضمون سرّي؟! نقلاً عن جريدة " الأيام الفلسطينية"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - عقدتين والتالتة تابتة   مصر اليوم - عقدتين والتالتة تابتة



  مصر اليوم -

ارتدت زوجًا من الأحذية ذات الكعب العالي تصل إلى الركبة

أمبروسيو تبرز في ثوب قصير باللونين الأسود والأبيض

نيويوك ـ مادلين سعادة
أثبتت أليساندرا أمبروسيو أنها جميلة خارج المنصة أيضا، حيث أظهرت سيقانها الطويلة في فستان قصير، فيما كانت تتسوق لعيد الميلاد في غرب هوليوود، السبت، بعد أن تألقت على منصة العارضات في عرض فيكتوريا سيكريت الأخير في باريس ليلة الأربعاء، وبدت العارضة البالغة من العمر 35 عامًا لا تصدّق في ثوب قصير باللونين الأسود والأبيض، نصفه العلوي نصف شفاف مع بعض التفاصيل من الدانتيل الأسود. وتباهت أمبروسيو بسيقانها الطويلة والهزيلة، وارتدت زوجًا من الأحذية ذات الكعب العالي تصل إلى الركبة، في حين شقت طريقها في الشارع تحمل حقيبة كبيرة الحجم في يدها، وصففت شعرها الكستنائي في موجات فضفاضة متتالية وتركته ينساب أسفل كتفيها، كما أظهرت جمالها الطبيعي واضعة الحد الأدنى من الماكياج، وقبل بضعة أيام فقط كانت تترنح في سيرها على المنصة في الملابس الداخلية أثناء تصوير عرض أزياء فيكتوريا سيكريت، لكن أليساندرا شوهدت أيضا تقوم بدورها كأم يوم…

GMT 09:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"جاواي في الهند" أبرز الفنادق البرّية لعام 2017
  مصر اليوم - جاواي في الهند أبرز الفنادق البرّية لعام 2017

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له
  مصر اليوم - شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 09:22 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

أداما بارو يحثّ المنفيين على الرجوع إلى غامبيا
  مصر اليوم - أداما بارو يحثّ المنفيين على الرجوع إلى غامبيا

GMT 11:11 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

مروة صبري تعرب عن سعادتها بالانضمام إلى "راديو 9090"
  مصر اليوم - مروة صبري تعرب عن سعادتها بالانضمام إلى راديو 9090

GMT 13:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

ترامب والمجتمع المدني العربي

GMT 13:02 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

سجون بلا مساجين

GMT 13:00 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

الطريق إلى الخليل !

GMT 12:57 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

لا حكومة ولا معارضة

GMT 12:55 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

ليست يابانية

GMT 12:51 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

بعد التصالح.. ماذا يحدث؟

GMT 12:49 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

من أغنى: قيصر أم أنت؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 13:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش
  مصر اليوم - عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر
  مصر اليوم - فوود كلاود يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 11:18 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شركة "شيفروليه" تطرح سيارتها المميّزة "كروز 2017"
  مصر اليوم - شركة شيفروليه تطرح سيارتها المميّزة كروز 2017

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"
  مصر اليوم - سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في يا تهدي يا تعدي

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 08:48 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام

GMT 13:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 09:05 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

علاج لإخراجات البنكرياس قبل تحولها إلى سرطان

GMT 09:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"جاواي في الهند" أبرز الفنادق البرّية لعام 2017

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon