مصر اليوم - لما كنتُ

لما كنتُ..؟

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - لما كنتُ

حسن البطل

سأصير. يوماً، في خبر كان (الشاعر قال: سأصير يوماً ما أريد). دعكم من صيغ الافعال: ماض، حاضر، ومضارع في بعض اللغات وبعض لغتنا .. والحياة والتاريخ والمستقبل. الهلوسة والأحلام (وردية او كوابيس) وانفصام الشخصية تخلط حالات الفعل الثلاث (وهذا زمن الرؤية بالابعاد الثلاثة). 1 - هل رأيتم إبليس؟ في المخيلة يرسمونه بقرنين وذيل مقرن وأنياب ويد تحمل مذراة مقرنة، وفي الحلم لكل كابوسه وشيطانه وإبليسه، ودعكم من صورته في الديانات السماوية الثلاث. لإبليس صورة واقعية طفولية. إنه حشرة أو دويبة قميئة لونها من لون تراب الأرض، وذات ذراعين - كلابتين كما للعقرب او سرطان الماء. يقولون في الديانات أن الشيطان أو ابليس الرجيم يراودنا، ولكننا كنّا صغاراً ونراوده. تحفر هذه الدويبة كميناً للحشرات في التراب الرخو والجاف مثل النمل، وشكل الكمين هو قمع، فإن سقطت الفريسة الغبية في القمع الترابي، خرج "إبليس" من المخبأ اسفل القمع وجرها بكلابتيه! كنا نراوده بنملة او بقشة رهيفة، ثم نحتفن تراب القمع والكمين ونفعصه. ماذا يسمونه في العربية الفصيحة؟ لا أعرف. ماذا يسمونه في الإغريقية واللاتينية، وهما اصل وعماد أسماء الحشرات والزواحف والديناصورات والنباتات؟ لا أعرف! صبية، اولاد صغار لاهون يمارسون على ابليس مكرا يفل مكر هذه الدويبة القميئة، او الحشرة ذات لون التراب. للعناكب شبكاتها لاصطياد فرائسها ويسهل صيدها ويصعب خداعها، ولحشرات اخرى كمائن اخرى في زهور كبيرة تفرز سائلاً حلواً لجذب فرائسها الى حتفها. لم أعد أرى هذه "الأباليس" ربما لأنني كبرت عن فضول الطفولة ولهوها واكتشافاتها المدهشة. 2 - هذه "سكوتر" وكانت "زحيطة" من كنا في عمرهم صاروا يلهون على آلات وأدوات تشبه التي كنا نلهو عليها. تراهم يكرجون و"يزحطون" على هذه "السكوتر" ذات عجلات المطاط، والمصنوعة من خليط معادن خفيفة. قدم على "السكوتر" واخرى قوة دافعة على الأرض. خفيفة متينة، سهلة التوضيب والطيّ في صندوق سيارة تذهب بالعائلة الى نزهات خلوية. في مثل عمرهم كنّا، وكنّا نضع "سكوتر" من خشب ونسميها "زحيطة" تكرج على عجلتين من "الرولمان" نلتقطها مرمية في مشاغل تصليح السيارات. ماذا ايضاً؟ قطعتا حديد بهما ثقبان في وسطهما ما يشبه قضيباً حديدياً، يصنعهما لنا الحداد بسعر بخس او "بالبلاش" وتصيران مثل مقود (ديركسيون)، حركة "الزحيطة" لليسار او لليمين .. وبالطبع كثير من المسامير التي تشد العارضات الخشبية بعضها الى بعض .. وهيا نبرطع كما يبرطع اولاد اليوم.. سوى؟ سوى هذا الصوت من دوران "الكلل" في هذه "الرولمانات". أزيز يشبه او هدير خفيض كأنه صوت طائرة نفاثه، مثلاً صوت طائرة "كفير" الاسرائيلية. 3 - .. وأما هذه الطابة! المخيلة تبقى، وأما إبليس التراب فصار في خبر كان، و"الطيارة ام الجناحين" صارت "ايرباص" او "الطائرة - الشبح" و"الزحيطة" صارت "سكوتر" .. وأما؟ .. أما الطابة فتبقى طابة، وتبقى لعبة اثيرة للصغار والكبار، تركلها بقدميك، او تطوح بها بذراعيك، او تضربها بالعصا في لعبة البلياردو، او تتقاذفها في الماء .. أو؟ كان حلمنا وكنا صغاراً ان نركل طابة القماش (طابة الشراب) في الازقة والحارات، ثم نركل طابة مطاط صغيرة .. واخيراً هذه الكرة المسمى "فوتبول". نبكي حتى يشتري لنا الوالد طابة المطاط، ثم نكبر ونشتري بـ "خرجية العيد" هذه الكرة المسماة "فوتبول" كان "فوتبول" الولدنة رخيصاً، مثلا بخمس ليرات سورية، وكانت الطابة المطاطية بربع ليرة .. لكن "الفوتبول" الرخيص ننفخه بالمنفاخ، فاذا به "مبعوج" غير تام الاستدارة. لا بأس، إنه يدور في كل حال، ويعلو ويطير، ويدخل المرمى ايضاً.. لكنه "لا يضاين" فيهترئ بين مباريات ازقة عيد ومباريات عيد آخر. نقلًا عن جريدة "الأيام"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - لما كنتُ   مصر اليوم - لما كنتُ



  مصر اليوم -

ظهرت في تنورة مذهلة خلال عرض فيلمها الجديد

سكارليت جوهانسون أنيقة وجريئة رغم معركة الطلاق

نيويورك ـ مادلين سعادة
عكفت سكارليت جوهانسون على الترويج العالمي لفيلمها الجديد مع معركتها المتوترة حول حضانة الأطفال مع زوجها السابق رومان دورياك. ولكن الفنانة الجذابة لم تُظهر أي علامات للتعب أو الإجهاد ليلة الثلاثاء إذ بدت براقة في العرض الأول لفيلمها الجديدGhost In The Shell  في باريس. وأظهرت الممثلة، البالغة من العمر 32 عاما، إحساسها الغريب بالألوان في فستان صغير من الريش وأحذية معدنية مرصعة عندما انضمت إلى النجوم على السجادة الزرقاء. الشقراء بدت واثقة في نفسها فور وصولها إلى العرض الأول في لباس مصغر أحادي اللون غير تقليدي. وجاء الفستان الأسود مكونا من رقبة السلحفاة، وكان الجزء العلوي محبوكا، منقوشا بالماس الأبيض الساطع عبر الصدر والخصر. ومع ذلك كانت التنورة من اللباس الذي أشعل كل الاهتمام، بفضل الجرأة المذهلة، المصنوعة من الريش الأسود السميك. ووضعت اكسسوارًا رائعا عبارة عن حزام مرصع أسود لتعزيز خصرها النحيل. أضافت نجمة فيلم لوسي زوجًا…

GMT 08:59 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

سفيرة أم جاسوسة..تُقوّض النظام والدولة

GMT 08:57 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

دولة فاسدة وهيئة أفسد يا خلف

GMT 08:51 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

فرنسا: انتخابات مليئة بالمفاجآت

GMT 08:50 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

المؤكد والمشكوك فيه بعد معركة الموصل

GMT 08:50 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

إيران بعد خامنئي وبدايات الجدال

GMT 08:49 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

أوباما وورقة التوت الفلسطينية

GMT 08:48 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

في باريس... زهو باطل جديد حول فلسطين
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon