مصر اليوم - مفردات

مفردات

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مفردات

حسن البطل

يسمون عظام الشجر سيللوز، وللسنديان عظام من العاج، ولشجرة الأرز عظام من البرونز.. وهذه شجرة الحور لها عظام من غضاريف؛ ولها رقصة الجارية إذا نفخ الريح على أوراقها، صارت ترقص كأنها جارية حسناء ترتدي قميص نوم شفيفاً - هفيفاً. تلبس السنديانة كما ترتدي الأميرة، وتعتمر الأرزة تاج الغاب.. ولشجرة الحور أسمال ذات الخدور. ترقص الشجرة مع نسمات الريح كما ترقص الجارية للأمير، فإذا رقصت مع الريح صارت أسمال ثوبها الأخضر - الأبيض في رقة قماشة "اللانجري". العروسات الصغيرات، البضّات، يأتينك إلى المخدع بهذا "اللانجري" الهفيف - الشفيف.. وأما شجرة الحور فتنتظرك في حديقة الدار، لأن خشب سريرك من سنديان، ولأن لجلد حبيبتك لون البرونز. لأوراقها، ذات الأصابع الثلاث، شكل قدم الإوزّة، ولرقصتها طيران الوطواط. ولها رحلة غجرية من أول الربيع إلى آخر الخريف. هذه السنديانة أميرة. وهذه الأرزة ملكة، ولهذه الشجرة رقصة الجارية التي ترتدي، من الربيع إلى الخريف، ثياب النوم الفاضحة في حديقة الدار. إنها "بنت الناس" إذا خطبتها لحديقة الدار.. حملت لك مروحة الهواء، فإذا جاء الشتاء خلعت أسمالها كلها، وتركت ضوء الشمس كله يتخلل جذعها وأغصانها وعيدانها ويرسم ظل موتها على عشب الأرض اليانع. .. ومع أول الربيع تأتيك، من جديد، فتاة كاعباً لتبدأ رقصتها مع نسيم الريح.. طوال فصل الصيف. الأرزة التي رأت الفينيقيين يبحرون بها، على شكل سفينة، مع الأبجدية ولون الأرجوان، رأت الفراعنة يبنون خوفو وخفرع ومنقرع. هذه بلاد الأرز وتلك بلاد الأهرامات، والأرزة هرم أخضر من حياة، والهرم أرزة من حجر لوهم حياة بعد الحياة. لم يبقَ في بلاد الأرز غير غابتي أرز، في الشمال قرب بْشرِّي، وفي الوسط قرب نبع الباروك. الأرزات اللواتي عشن عصر اكتشاف لون الأرجوان، وعصر بناء الهرم، بلغن من العمر عتياً. يقولون: "أرز الرَّب". إذا اجتمعت مئات وآلاف من شجرات الأرز، شكلت مظلة خضراء سميكة، قلّما يتخللها شعاع شمس. الأديم تحت فروع كثيفة لأشجار الأرز محروم حرماناً أبدياً من قبلة الشمس للتراب. في هجير الصيف، مثل هذا الهجير في هذا الصيف، يهربون إلى الساحل الأزرق، أو يدلفون إلى غابة "أرز الباروك". لا تتغلغل في عمق الغابة، فإذا تغلغلت عليك أن ترتدي قميصاً شتوياً، أو سترة ربيعية. هنا ينتظرك برد الشتاء في عزّ الصيف. إن لم تحترس فستصاب بالزكام. مرض غريب ضرب غابة الأرز الكبيرة، التي تتربع قريباً من "القرنة السوداء"، أعلى ذرى لبنان وبلاد الشام. الأشجار تموت واقفة. لكن، كان الزمن يشيخ وتبقى أشجار الأرز صبيّة. مرتين أو ثلاثاً تتغلغل في الغابة، تكفيك عشرين عاماً أو ثلاثين عاماً لتتذكر أن كل مكيّفات الهواء الكهربائية لن تجعل للهواء معادلة الندى والبراد التي صاغتها في دفيئتها أشجار غابة أرز الباروك. .. وليس لأي نبع آخر، في بلاد الشام، برودة نبع مياه الباروك.. إلا ذلك النبع في "عين الخضراء" الذي يسكب ماء في برودة الجليد الذائب. في عروق نهر بردى. عقيـق هل العقيق ياقوت عكر؟ أم أن الياقوت عقيق مصفـّى؟ أم أن العقيق والياقوت هو الخَبَثُ الذي يطفو على سطح طنجرة تطبخ فيها الأرض أحجارها الكريمة لتصنع الماس، وتلقي بفضلات العقيق والياقوت؟ هل هذا الزمرّد الأزرق بروفة سعير جوف الأرض، فلا تنجح البروفة، إذا تعمد الصخر بحجر كريم، وتعمد الحجر الكريم بالماس. للعقيق لون النار الخامدة، أوله لون التمر من البني المشرق إلى البني الداكن. أسواق صنعاء العتيقة ملأى بالأحجار الكريمة التي ترصّع "الجنبيّة" أو يرصّعون الخواتم بها، أو يجعلونها حبّات سُبْحَة. بمشورة صديق يماني اخترت سُبحة من 99 حبّة عقيق، وبشطارة الصديق أنزل البائع السعر إلى النصف؛ ثم نصف النصف. سبحة عقيق للوالدة في الشام، كانت ناقصة ثلاث حبات ضاعت عندما انفرط العقد. تعبوا في الشام حتى وجدوا ثلاث حبات تحاول أن تضاهيها. صارت الأم جدّة؛ ثم صارت أم الجدة، وبلغت من العمر عتيّاً. تسألني أمي أن تقسم السبحة ثلاث سبحات، كل واحدة من 33 حبة توزعها على أولادها الثلاثة. .. وتسألني أن تعيد لي خاتم فضة يمانية؛ والفضة اليمانية نقية خفيفة.. تزداد لمعاناً فضياً مع الزمن. على الابن الذي طالت غربته من بلد إلى بلد، ثم طالت غربته في البلد عن الشام، أن يرفض أول طقوس الوداع. نقلًا عن جريدة "الأيام"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مفردات   مصر اليوم - مفردات



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها في شكل وجه الكعكة المنخفضة

كيم كارداشيان جميلة في عشاء رومانسي مع زوجها

نيويورك - مادلين سعاده
بدأت درجات الحرارة في الارتفاع في لوس أنجلوس، وتحاول كيم كارداشيان أن تستغل ملابسها الشتوية العصرية قبل انقضاء الموسم، وبدت نجمة تليفزيون الواقع البالغة من العمر 36 عامًا أنيقة عندما وصلت لتناول العشاء في برينتوود، كاليفورنيا رائعة في معطف طويل مخملي أسود، ولم تكن وحدها في هذه المناسبة، فقد انضم إليها زوجها كاني ويست في ليلة مواعدة حميمة. وأخذت كيم نهج فامبي، في اللوك الذي ظهرت به في تلك الأمسية، حيث ارتدت الأسود بالكامل، بما في ذلك توب محض، بنطلون، وجوارب دانتيل طويلة، وصففت النجمة شعرها الأسود الفاحم في شكل وجه الكعكة المنخفضة، فيما فرقته من المنتصف، ووضعت زوجًا كبيرًا من النظارات السوداء، وأبقت نجمة آل كارداشيان على جمالها الطبيعي مع الحد الأدنى من المكياج على وجهها، وتصدّر وجهها شفاهها اللامعة. وارتدى كان كاني، 39 عامًا، ملابسه بشكل مريح كما اعتاد على ذلك، حيث كان يرتدي سترة كريونيك…

GMT 10:31 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

حمودة شيراز تبدع في الرسم على الخزف والفخار
  مصر اليوم - حمودة شيراز تبدع في الرسم على الخزف والفخار

GMT 08:01 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

أصله مافطرش يافندم

GMT 08:23 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

اسم العاصمة : 30 يونيو

GMT 08:22 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أحمد الخطيب

GMT 08:21 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أيقونة قمة عمان!

GMT 08:19 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

هجوم لندن

GMT 08:17 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

مستقبل الإخوان يتحدد فى واشنطن قريباً

GMT 08:16 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أوروبا في مهب الريح

GMT 08:15 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

خبراء كبار في منتدى الاتصال الحكومي
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon