مصر اليوم -  كوزمو فوبيا

" كوزمو فوبيا " ؟!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم -  كوزمو فوبيا

حسن البطل

الأرض هي "يتيمة الكون" ... إلى أن يجد علماء الفلك لها أخاً وشقيقاً. إنهم يبحثون عن كوكب يناظر الكوكب الأرضي، وتتوفر فيه شروط "حياة " كالتي مكّنت الحياة أن تكون على الشكل الذي نعرفه، وأن تتطور إلى الحال التي نعيشها. .. فإذا أخفق علماء الفلك في مسعاهم هذا، فإن مرضاً نفسياً إنسانوياً سوف يدخل أمراض علم النفس، قد يكون هو "كوزمو فوبيا " أي الخوف المرضي الفلكي، أو "الرهاب الفلكي".. من الوحدة. فهناك خوف مرضي "فوبيا" من الأماكن المغلقة، وآخر من الأماكن الشاهقة.. وثالث من الأماكن الشاسعة للغاية (وحيداً في صحراء على مد البصر، أو وحيداً في بحر إلى آخر الأفق)!. والروايات الخيالية عن رجال القمر، فرجال المريخ بهتت سريعاً، فالإنسان يتنفس الهواء ويشرب الماء.. ولا هواء ولا ماء في كواكب المجموعة الشمسية. خارج المجموعة الشمسية هناك شموس لا يعدّها عدّ، بعضها أكبر من شمسنا بمليون مرة.. لكن ليس لكل شمس "أولاد" من الكواكب.. إلاّ ما ندر، وليس لكل كواكب شمس شروط حياة كالتي على الأرض. وفي بحثهم المتسارع عن شبيه لكوكب الأرض، صار علماء نطاسيون أفاضل، يخشون أن تكون أرضنا فريدة الكون، أي يتيمته، وأنها قد لا تكون مركز الكون، كما تصور القدامى السالفون، بل مركز الحياة الأوحد في كون سحيق لا يحدّه حد (مكوّن من كواكب تدور حول شموس، وشموس تنتظم في مجرات تدور.. ومجرات في كون سحيق .. بل هناك من يخشى وجود أكوان أيضاً) ؟. ولا يفتش العلماء عن "قريب من النوع الثالث " بل عن كوكب تنمو فيه حتى الطحالب، وحتى البكتيريا، بل عن كوكب يتوفر فيه عنصر الماء.. مهما ندر. وأخيراً، صرخ الفلكي جورج غيتوود "أوريكا.. اوريكا" أي هتاف العالم الاغريقي أرخميدس "وجدتها .. وجدتها" والذي وجده العالم، هو كوكب يدور حول نجم يسمى "لالاند 58112" ويبعد عن مجموعتنا الشمسية مسافة ثماني سنوات ضوئية (كل ثانية من هذه السنوات تعني 360 ألف كيلومتر. وللتقريب: بيننا وبين قمرنا الأرضي أقل من ثانيتين ضوئيتين، وبيننا وبين أمنا الشمس أقل من ثماني دقائق ضوئية). و"كوكب الأمل" هذا له سنة تعادل 30 - 35 سنة أرضية (لم يُعرف طول يومه). واكتشف عالمان آخران هما بول بوتلر وجيفري مارسيلز أربعة كواكب تدور حول نجم في مجموعتي "العذراء" و "الدب الأكبر".. يمكن أن تحتوي ماء. الماء.. الماء، فهو معجزة الطبيعة الأرضية (العنصر شبه الوحيد الذي يتوفر في الحالات الثلاث: سائلة، غازية، صلبة). الماء.. الماء، فهو معجزة الكوكب الأرضي، وربما معجزة الكون. ويتكهنون الآن، بأن الأرض لم "تنتج" كل مائها في "معملها" بل تصطاد بلورات الماء وهي تسبح في سديم الكون، كما تصطاد مواد صلبة من الفضاء يقدرونها بـ 11 طناً كل يوم. بل هناك من يتكهن بأن "الحياة" على الأرض جاءت بفعل "مطر فضائي" لكواكب شاخت، أو انفجرت، ويحمل رذاذ حطامها "الكربون 41"، فوجدت في الأرض "تربة خصبة" للنمو؟!. وتلتقي هذه النظرية مع الاعتقاد الديني بـ "هبوط" آدم وحواء من الجنة إلى الأرض، لكن هي مجرد نظرية، لأن عمر الأرض ـ وهو معروف بدقة ـ لا يكفي لتطور الحياة من بكتيريا الى إنسان، حتى مع أخذ نظرية "الطفرات" في الاعتبار، وحتى مع العلم بأن 99% من الطفرات سلبية، تقوم "الحياة" بإجهاضها. .. لماذا يجدّ الإنسان باحثاً عن شقيق للأرض؟ لأن العقل يسعى إلى جواب السؤال، ولأن صحة الإنسان النفسية سوف تختل اختلالاً رهيباً، إذ أيقن أن الإنسان "كنوع" واحد أحد، بعد أن أيقن أن الله، كرب، واحد أحد. هناك من يحلم باستعمار إنسان الأرض للكون. إنه حلم ليس إلاّ.. لأن الإنسان لن يعود هو نفسه إذا انفصل عن أرضه. .. ولأنه إذا "سافر " إلى كوكب آخر فيه بعض الماء، فلن يعود إلا بعد مئات آلاف السنوات من "سفرته"، فيجد الناس غير الناس، والأرض غير الأرض! عقل الإنسان مؤهل لطرح كل سؤال، لكن هل روحه تقوى على تحمل بعض الإجابات على أسئلته، هذه هي المسألة، وهنا خاتمة المصير الإنساني. ما أكبر الأرض.. ما أصغر الأرض! ما أكبر الإنسان .. ما أصغر الإنسان!. نقلًا عن جريدة "الأيام"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم -  كوزمو فوبيا    مصر اليوم -  كوزمو فوبيا



  مصر اليوم -

خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد

كارا ديليفنغن تخطف الأنظار بفستانها القصير

نيويورك ـ مادلين سعاده
تألقت الممثلة كارا ديليفنغن، خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد " Valerian and The City of a Thousand Planets"، في لوس أنجلوس، مرتدية فستانًا من الصوف، مع سترة كولارد أنيقة، وتركت شعرها الأشقر القصير ينساب على كتفيها. وحضرت عرض الفيلم، صديقتها العارضة كيندال جينر، التي ارتدت فستانًا من الساتان الملتف حول جسدها، يظهر ساقيها الطويلتين اللافتتين للنظر. وسيعرض الفيلم في دور عرض السينما الأميركية في 21 تموز/يوليو 2017. وفي ليلة الجمعة الماضية، تم وضع كارا في موقف حرج من قبل غراهام نورتون، حيث استضافها في حدث يوم الأنف الأحمر. وغطت الدردشة مع المذيع الساخر مجموعة متنوعة من المواضيع، واحد على وجه الخصوص، انخفض مثل بالون من الرصاص، عندما قرر غراهام تكرار شيء قالته العارضة له وراء الكواليس على انفراد. وقال غراهام للنجمة، "اعتقد أنه من السهل إحراجك"، والتي سألته "لماذا؟" مع نظرة قلقة في عينيها. ورد غراهام، "حسنا…

GMT 08:01 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

أصله مافطرش يافندم

GMT 08:23 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

اسم العاصمة : 30 يونيو

GMT 08:22 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أحمد الخطيب

GMT 08:21 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أيقونة قمة عمان!

GMT 08:19 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

هجوم لندن

GMT 08:17 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

مستقبل الإخوان يتحدد فى واشنطن قريباً

GMT 08:16 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أوروبا في مهب الريح

GMT 08:15 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

خبراء كبار في منتدى الاتصال الحكومي
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon