مصر اليوم - خوخة خوخة وبلشت الطوشة يا علي

خوخة خوخة.. وبلشت الطوشة.. يا علي!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - خوخة خوخة وبلشت الطوشة يا علي

حسن البطل

سألني الشاعر رأيي بمصر، فكان جوابي ان مصر تقوم بـ"تمصير العروبة" فنصحني الشاعر بـ"الباطنية" و"انّ المضمرة"، لأن كتاباتي، في عمودي هذا، تشي بمعاداتي القومية العربية!! الشاعر السائل تقديره "هو"، وصاحب عمود "أبجديات" الشاعر علي الخليلي، الذي جرني لساحة التراث والموروث، يحتمل الإشارة الصريحة "هذا". سيفي قصير في التراث والموروث الشعبي، ولربما هو سيف روماني في ساحة الوغى السياسية، وسيف عربي "مهنّد" في ساحة أُخرى، مثلاً. اللسان الشامي، بالمعنى السياسي - الجغرافي (الجيوبولتيكي)، يعني، وعلى المكشوف، أنا "سوري الهوى"، أو من تلاميذ المدرسة السورية القومية التي أرساها، عقائدياً، الشهيد أنطون سعادة، مؤسس "الحزب السوري القومي الاجتماعي". مع ذلك، كان لساني فلسطينياً (جليلياً) في قرى غوطة دمشق، وشامياً في بيروت. لكن، مذ وصلت رام الله، لا ينفك هذا وذاك من عامة الناس عن سؤالي "من وين أنت"؟ البارحة، صباحاً، كان جوابي على هذا السؤال، اشارة من سبابتي الى سقف السيارة (السماء)!.. وما صارت طوشة! قال لي ياسر عرفات، ذات مرة، في بيروت، وبلهجته المصرية: "ده أنت من معجزات شعبنا".. وفي قرية سردا، قالت عجوز شمطاء انني من علامات قيام الساعة "هاظا اللي ساتشين (ساكن) عند يامنه (آمنة) بيقرا وبيكتب؟ الدنيا آخر وكت". كنت اقلّب الجريدة دون ان اقلبها (يعني: منحني الله والترحال قدرة قراءة العربية، بالسرعة ذاتها، من كل زوايا الدائرة). فالعجوز حسبتني مخبولاً وأُمياً، أتظاهر بقراءة الجريدة، فلما قال لها القوم أن الأستاذ أستاذ، دقت صدرها، وصرت من علائم قيام الساعة! معليش! ألم يقل المتنبي "ان النفيس غريب حيثما كانا"! لا أحد يسأل زميلي علي الخليلي "من وين انت"، فمن لا يعرفه شاعراً يعرفه مؤلفاً في التراث الشعبي، ومن لا يعرفه مثقفاً، يسمعه يحكي مع الناس بلسان الناس. فهو "ابن البلد". صحيح انني ابن البلاد، ومثلي مثله (عدت بعد 5،74 سنة).. لكن، استوطنت لساني (في مكان حليمات تذوق الطعم الحلو مثلاً) لكنة شامية، وفي مكان تذوق الطعم الحامض لكنة لبنانية، وبقي حرف "القاف" الطيراوي - الدرزي المقرقر والفخيم القلعة الكؤود الصامدة من لغتي الاولى؛ لغة أُمي.. تمرمر زماني ولساني! كأي مثقف، تغلب على لساني العربية الفصحى، وكأني عربي يجيد لساني اللغة العربية الثانية، وهي اللغة - اللهجة المصرية، اكثر من اللهجات: الشامية، البيروتية - الجبلية، والفلسطينية ايضاً.. صرت ألقي تحية السلام "تْشْيفك" وارد على مثلها بجواب "على كيف كيفك"، وبفضل "تشيفك" الفلاحية في لواء رام الله، أيقنت ان معجزة اللسان العربي هي في قدرته على نطق كل ما يجري على ألسنة شعوب الأرض. اللسان المصري (تالياً، الأمثال العامية بذلك، اللسان) تغزو اللسان الفلسطيني الذي يغزوه ايضاً اللسان الشامي: "شامية وجاي من الشام، ومن الشام جايب شامية". سأعطي علي الخليلي مثلاً (فونياً) صوتياً قد يفيد في السجال الدارويني حول تطور القرد إنساناً. اذا اعطيت "شيتا"، وهي قردة طرزان (أيام كان الجميل جوني ويسلمر هو الطرزان) قرطاً كاملاً من الموز، فانها ستكشر (تضحك). تدق صدرها بقبضتها.. تهديك ثمرة جوز هند.. لكنها لن تقول "شكراً" بأية لغة، وبأي لسان. لماذا؟ اولاً: الإنسان مُعدّ وراثياً لنطق اللغة، لأن للبصير والكفيف نشاطاً دماغياً متشابهاً في حالتي القراءة البصرية والقراءة اللمسية (برايل). ثانياً: لغة البشر ذات ميزتين: ابداعية (الكلام عن كل شيء)، والثانية: مجردة. بينما لغة الحيوان "صيحة" ذات معنى محدد. وهكذا، فان القردة "شيتا" قد تفهم كلمة "شكراً"، لكن جهازها الصوتي لا يستطيع نطقها "خوخة خوخة بلشت الطوشة". بذلك، فان الإنسان هو "طفرة" القرد، وليس تطوراً طبيعياً مديداً له. على ذلك، فإن "توتة توتة خلصت الحدوتة" لا تعود موضع مبارزة في صدق نسبها الإرثي - الموروثي.. فلسطينية أكانت (كما يقول) أم مصرية (كما قلت) أم شامية.. فاللسان العامي يقوم بـ"الإبدال" و"التقديم" و "التأخير" و"التلحين".. وكأن كل مثل شعبي عربي سمفونية تعزفها اوركسترا فيليها رموتية عربية وباللهجة المحكية! لا أوافقك يا علي ان اللهجة الفلسطينية الصحيحة (وتالياً موروث الأمثال اللغوية)، نجدها في المدينة قبل القرية، نظراً "للتثاقف" اللغوي بين الحواضر العربية، ولان بلدتك نابلس (شامية شوي) وغزة (مصرية شوي) والخليل (بدوية شوي).. وصفد (شامية شويتين ونصف). كنت في وارد الكتابة عن عبقرية العامية، ووضع معجم مشترك للعاميات العربية، لان "ايمتى" أحسن من "أين ومتى"، و"بس" أحسن من "فقط" و"ليش" أحسن من "لماذا".. و"استنى" أحسن من "انتظر".. و"شاف"، و"قشع" و"شلونك" .. أو على العربي إتقان لغتين: عربية القرآن.. وعامية مصر. نقلاً عن جريدة الأيام

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - خوخة خوخة وبلشت الطوشة يا علي   مصر اليوم - خوخة خوخة وبلشت الطوشة يا علي



  مصر اليوم -

كشف عن الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين

نعومي كامبل تطلّ في فستان أسود من الدانتيل الخالص

واشنطن ـ رولا عيسى
قادت نعومي كامبل، 46 عامًا، قائمة المشاهير الذين أظهروا دعمهم ليلة افتتاح المسرحية الموسيقية في برودواي "حكاية برونكس"، وبدت مذهلة في ثوب من الدانتيل الخالص الذي عرض الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين، وتركت شعرها الأسود الشهير بشكل أملس طويل، في حين وقفت لالتقاط الصور أمام الكاميرات على السجادة الحمراء في مسرح "Longacre". وظهرت نعومي في فستان بأكمام تصل حتى نصف ذراعها وياقة مغلقة مزركشة، وبدت ملابسها الداخلية السوداء واضحة من خلال النسيج الشفاف، مرتدية صندلًا أسود اللون بكعب عالٍ كشف عن مناكيرها الأحمر، أما المغنية والممثلة المكسيكية تاليا، 45 عامًا، وصلت إلى الافتتاح في ثوب كامل الطول مع خط رقبة منخفض جدًا، حيث أظهرت بفخر جسدها في فستان طويل باللونين الأزرق والفضي، والذي أظهر صدرها وذراعيها بأكمام شفافة، مع تنورة واسعة ذات طبقات، وارتدت حزامًا ذهبيًا لامعًا في وسطها وحملت حقيبة صغيرة أنيقة، رافقها زوجها تومي موتولا الذي…

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف
  مصر اليوم - ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز
  مصر اليوم - استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 15:08 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"شارلي إبدو" الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها
  مصر اليوم - شارلي إبدو الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها

GMT 20:42 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

الفخر الزائف

GMT 20:41 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

«بعد إيه؟»

GMT 20:39 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

المائة مليون

GMT 20:37 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

عن الدولار والجنيه (2)

GMT 20:36 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

عن الدولار والجنيه (1)

GMT 20:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

الرشوة أساس دخل الوزير

GMT 20:32 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دحلان في مؤتمر رام الله !

GMT 20:30 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

رام الله تزداد ازدهارا!
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 10:46 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين
  مصر اليوم - دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى
  مصر اليوم - أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 09:26 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"رينو تويغو " تتمتع بلمسات رياضية مميزة
  مصر اليوم - رينو تويغو  تتمتع بلمسات رياضية مميزة

GMT 08:31 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل "السبع بنات"
  مصر اليوم - علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل السبع بنات

GMT 13:43 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

القبة "الجيوديسيَّة" صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان
  مصر اليوم - القبة الجيوديسيَّة صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية

GMT 08:13 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

تطوير دواء فعّال للوقاية من مرض "الزهايمر"

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 08:51 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

يسرا عبد الرحمن توضح أن المرأة هي سر نجاح مجموعتها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon