مصر اليوم -  والآن المطرقة المتأهبة

.. والآن "المطرقة المتأهبة"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم -  والآن المطرقة المتأهبة

حسن البطل

يقولون عن فول الصويا إنه لحم الفقراء، فهو يحوي ٦٥٪ من البروتين، ويقولون عن السلاح الكيماوي انه السلاح الذري للفقراء. إسرائيل أجهضت مفاعل تموز العراقي، ثم بدايات مفاعل "الكبر" السوري، وحاولت مع أميركا إجهاض مفاعل بوشهر الإيراني السلمي والآن مفاعل "ناتنز" العسكري؟ مع مشروع القنبلة الإيرانية، والمخزون الكيماوي السوري، وصواريخ حزب الله، كان ما يسميه الغرب "محور الشر" في الشرق الأوسط، على عتبة إدراك التوازن الاستراتيجي مع إسرائيل وقنابلها النووية، وسلاحها الكيماوي. في وقت ما، بعد اندلاع الثورة - الفوضى السورية، صرحت دمشق أنها لن تستخدم الكيماوي ضد شعبها، لكن لن تتورع عن استخدامه دفاعاً عن النفس إزاء اعتداء خارجي. كانت هذه اول مرة تعترف فيها سورية بما تعرفه الدول الكبرى ومخابراتها، وهي ان مخزون سورية الكيماوي هو الأكبر في العالم الثالث، خارج الدول الكبرى النووية. هل استخدم بعض عسكريي النظام السلاح الكيماوي لإجهاض هجوم الثوار على دمشق، ام استخدمته بعض قوى المعارضة لاستجرار تدخل اجنبي؟ هذا سؤال جوابه يتراوح بين البينات والشبهات؟! ستذعن دمشق لتفاهم بوتين - اوباما، ولاعلان لافروف - المعلم، وللمقترح الروسي - الايراني، وتتجرد من ترسانتها النووية، بدءاً من رقابة دولية عليها، الى رقابة دولية على تدميرها داخل سورية، او نقلها لتدميرها خارجها. بوتين يخوض في سورية "ثأر برلين" او يرد على "الخديعة" الغربية في ليبيا، وعلى "عجز" الاتحاد السوفياتي عن إنقاذ حليفه العراقي، وقت انهيار الاتحاد السوفياتي، مستغلاً مفاعيل الورطة الأميركية في أفغانستان والعراق، كيف ولماذا؟ المنطق الروسي سليم، وهو: سورية الحليفة أهم من نظامها، وهذا اهم من رئيس النظام .. والاهم من كل هذا ان يبقى لروسيا مرسى في "المياه الدافئة" في طرطوس، وهذا مبدأ استراتيجي منذ الإمبراطورة كاترينا. يقولون ان تدمير الكيماوي السوري عملية مكثفة ومديدة على مدى سنوات، وتحت رقابة دولية صارمة.. هذا اول تفاهم روسي - أميركي على حلحلة مشكلة داخلية وإقليمية ودولية متفجرة، او الأمر لعبة شطرنج تترك طرفي الصراع السوري يلعبان بالبنادق، بينما تحرك موسكو وواشنطن الوزير والقلعة وربما الشاه - الملك. من الواضح ان الأسد لن يكون رئيساً لسورية في العام ٢٠١٤، لكن بلاده ستبقى حليفة لموسكو. ما الذي يجب ان يعنينا من "إخصاء" سلاح استراتيجي سوري؟ انه مصير آلاف مؤلفة من علماء وخبراء الكيمياء السوريين الذين اشتغلوا عشرات السنين على تطوير هذا السلاح في معاهد البحوث. كيف سيتم "التخلص" منهم؟ بعضهم بالاغتيال الواضح او الغامض، كما جرى لعملاء عراق صدام حسين، او جرى للعلماء الالمان والمصريين الذين اشتغلوا قبل حرب حزيران ١٩٦٧ على تطوير الصواريخ، او اغتيال العالم جيرالد بول صاحب فكرة المدفع العراقي العجيب. بعضهم الآخر سيتم استمالتهم للعمل في مختبرات دولية اميركية او روسية، لانهم وصلوا درجة من الخبرة العالية، وأخيراً بعضهم الثالث ستفرض عليه رقابة دولية صارمة. الرسالة الأميركية لسورية تم التقاطها في طهران حول مشروعها النووي حتى لا يتجاوز العتبة او "الخط الأحمر" رغم محاولات التحصين الإيرانية بالتراجع عن "نفي الكارثة" اليهودية، واعتدال الرئيس حسن روحاني، وتهنئة يهود بلاده والعالم بالسنة العبرية الجديدة. حققت موسكو، لأول مرة منذ انهيار جدار برلين والمنظومة الاشتراكية عودة مبدئية الى دور القطين كما زمن الحرب الباردة، لكن مع زمن التسويات، التي تذكر بتسوية صواريخ روسية في كوبا ١٩٦١ بين خروتشوف وكندي. هل تم العدول عن "الضربة"؟ كلا، لكن صارت الخطة هي "مطرقة متأهبة" أميركية أنهت، عملياً، التهديد السوري باستخدام الكيماوي ضد قوى خارجية، وبالطبع ضد المدنيين. والخلاصة: مظلة عسكرية أميركية لصالح إسرائيل، ومظلة سياسية روسية لصالح سورية .. لكن؟ ماذا لو طالبت أميركا ان تتخلص سورية من درعها الصاروخية، بينما تعزز إسرائيل ذراعها الصاروخية ودرعها الصاروخية؟ الأمر يتوقف على نتيجة نقلات "البيادق" بين جيش النظام ومعارضيه، فإذا مالت الكفة لصالح النظام، ستطالب أميركا بوقف استخدام الصواريخ ضد الثوار ومناطق سيطرتهم. هذه عملية نزع سلاح متدحرجة، قد ترافقها عملية سياسية متدحرجة ايضاً لترتيب النفوذ بين موسكو وواشنطن في المنطقة؟! نقلاً عن  جريدة الأيام

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم -  والآن المطرقة المتأهبة   مصر اليوم -  والآن المطرقة المتأهبة



  مصر اليوم -

قرَّرت الدخول لعالم التمثيل لأول مرَّة من خلال التلفزيون

ريهانا تتخفى بمعطف أخضر أثناء تجولها في نيويورك

نيويورك ـ مادلين سعادة
فشلت ريهانا في التخفي أثناء تجولها في نيويورك ليلة الإثنين، وذلك لأن ظهور واحد على شاشة التلفزيون كفاية لتصبح معروفًا لدى الجميع. ويبدو أنّ الفتاة البالغة من العمر 29 عامًا كانت تأمل بأن تتسحب بدون أن يلاحظها أحد أثناء توجهها إلى اجتماع مستحضرات التجميل سيفورا في وقت متأخر من الليل. وقد فضّلت ريهانا أن ترتدي معطف ترينش أخضر ضخم، وأقرنته مع قبعة بيسبول وأحذية تمويه تشبه تلك التي يرتدونها في الجيش. مما لا شك فيه أن نجمة البوب ​​كانت تتطلع إلى إنهاء أعمالها في أسرع وقت ممكن حتى تتمكن من الاندفاع إلى المنزل لتتابع آخر دور تقوم بتمثيله. وقرَّرت ريهانا الدخول إلى عالم التمثيل لأول مرة من خلال التلفزيون، حيث قدَّمت دور ماريون كرين في حلقة ليلة الإثنين من بيتس موتيل. وتقوم بلعب ذلك الدور الشهير الذي لعبته جانيت ليه في عام 1960 في فيلم ألفريد هيتشكوك "سايكو".…

GMT 08:34 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

الغلاء والتضخم فى تعداد السكان؟!

GMT 08:32 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

السياسة قبل الأمن

GMT 08:30 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

حال «ترامب» الذى سيقابله «السيسى» قريباً

GMT 08:28 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

مجازفة انتزاع العراق من إيران

GMT 08:26 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

وزارة الخارجية الاميركية تعمل وتعاني

GMT 08:25 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

بطرس .. وأنطونيو

GMT 08:28 2017 الثلاثاء ,21 آذار/ مارس

التبدلات السياسية تنعكس على اليمن

GMT 08:27 2017 الثلاثاء ,21 آذار/ مارس

60 عاماً من البحث
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon