مصر اليوم - آه يمّا شظايا شتات وشظايا موت

"آه يمّا" شظايا شتات وشظايا موت

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - آه يمّا شظايا شتات وشظايا موت

حسن البطل

هذه لغة الوجع الفلسطينية: "آه، يمّا ".. وهذا رجع صداها: "آه، يمّا.." وحياة أبو علي مصطفى مثل سفرة، طويلة وشاقة، بين لغة الوجع وصداها. في هذه السفرة الطويلة، سيتفرّق الأبناء الثمانية والبنات الأربع. ستبقى الأمّ أنيسة وأبو الأولاد الثمانية والبنات الأربع.. وحدهم. في هذه السفرة الطويلة، وفي أولى بداياتها المعاكسة، سيموت مصطفى وحيداً بانفجار في مكتبه. زوجته، ابنة عمه، في عمّان.. لترى بعض أولادهما القادمين إليها من دمشق. واحدة من بناته، طبيبة، ستكون في باقة الغربية أو أم الفحم، فقد تزوجت من طبيب يعيش ما وراء الخط الأخضر. ابنتان في دمشق، تخرّجتا من جامعتها، وتزوجتا من شابين فلسطينيين. ابن مهندس تخرج من جامعات سورية.. ويقيم في عمان. طبيب يقيم في عمان. في العاشرة من عمره، ستبدأ نكبة الشعب وجحيم مصطفى الشخصي (الجحيم في سن العاشرة؟). في العشرين سيبدأ مصطفى الفلسطيني نضاله القومي، عضواً في "النادي القومي العربي – عمان". في العام 1999 سيعود إلى جنين. ستقول له أمّه أنيسة "آه يمّا، البلاد طلبت أهلها". سيبكي دمعتين، لأن مشوار غربته ونضاله كان استجابة لـ "آه يمّا، الثورة طلبت شباب البلاد". في عمان، ستحتضن زوجته، رفيقة دربه، ابنة عمه، ثلاثة من أولادهما وبناتهما الخمس. ستكون لغة الوجع: "آه، يمّا". سيكون رجع صداها "آه، يابا". أحفاده في دمشق، كانوا موعودين بلقاء "سيدي. وكان والدهم قد تأخر، ثلاث سنوات.. فقط، عن رؤية والده، أحد المناضلين القدامى في ثورة عز الدين القسام. يقولون "جنين – القسام" ففي ذلك الزمن تجسدت، فعلاً، قومية المعركة في فلسطين ومن أجلها. ما حاوله ابن جنين البار، منذ التحاقه بالنادي القومي العربي في عمان، إلى نضاله في فلسطين.. ومن ثلاثة بلدان عربية مجاورة لها، هو تحقيق قومية النضال الفلسطيني. بين قومية المعركة وقومية النضال، كيف لأبي علي مصطفى أن يتخلى عن حق العودة، وكيف لحق العودة أن يتحقق دون النضال، بالوسائل المتاحة.. ومن أرض فلسطين مرة أخرى.. بل من عرّابة مرة أخرى. بين النكبة والاحتلال تفرّق الأولاد الثمانية والبنات الأربع. بين قومية المعركة وقومية النضال تفرقت البنات الثلاث والولدان الاثنان عبر الحدود الفلسطينية - الفلسطينية غرباً، وعبر الحدود الفلسطينية - العربية شمالاً وشرقاً. ينادي الولد أمّه: "آه، يمّا " فتردّ الأم: "آه، يمّا"، والأولاد يرددون الآن: "آه يابا؛ آه يمّا"، والأحفاد يدارون حزنهم بارتباك الطفولة إزاء موت "سيدي"، والرفاق لا يدارون غضبهم لموت الرفيق، والظروف الراهنة قاهرة بشكل خاص، بحيث لا يجد الجثمان طريقه إلى مسقط رأسه في عرابة. بين جنين وعرابة حوالي 11كم، وفي ظروف الحصار، لا بدّ من سفر، طويل وشاق، مدة ثلاث ساعات أحياناً، لقطع مسافة بسيطة بين المدينة وكبرى قراها. أبو علي مصطفى في المعارضة دائماً. معارضة الخروج من عمّان 1970؛ ومعارضة الخروج من بيروت 1982؛ ومعارضة شروط الدخول إلى فلسطين 1994. هذا المعارض المزمن، المتّهم بـ "الإرهاب" ممن سبّبوا الحزن لأبيه وأمه وشعبه، والموت في المنافي لرفاق دربه. إنه لا يقول ما يقوله المعارضون الإسرائيليون لاتفاقية أوسلو. إنهم في الحكم الآن: جدعون عزرا يقول: يجب تصفية الإرهابيين وعائلاتهم أيضاً ليرتدع الإرهابيون عن الإرهاب. رحبعام زئيفي (قتل) يقترح إهانة الشهداء بتكفينهم بجلد خنزير.. حتى تضلّ أرواحهم الطريق إلى الجنّة. إذا كانت لغة الوجع الفلسطينية هي "آه، يمّا" وكان رجع صداها "آه، يمّا " فإن للحزن العميق أن يكون مرآة وجه أبو علي مصطفى.. مع انقشاعات من الابتسامات. في الحزن المقيم والابتسامة العابرة، يظل هندام الرجل هو هندامه، وتسريحة شعره هي ذاتها: منسقة، وتقليدية. إنه رجل غير تقليدي، باستثناء انتمائه لشعب يحاول أن يغادر لغة الوجع العميق إلى أبجدية الأمل. ذهبت النكبة والاحتلال بأسرته مثلما تسافر الشظايا. وذهب النضال ضد الاحتلال بأسرته مثلما تذهب بذور القمح في حقل فسيح. .. وذهبت جثته، أيضاً، شظايا إلى مثواها الأخير: "آه يمّا "، "آه يابا.. من جنين الى عمان، ومخيم جرمانا قرب دمشق .. وفي كل المخيمات والشتات صرخة وجع. وهل الغضب الساطع إلا رجع صدى لـ "آه يمّا"؟! نقلاً عن جريدة الأيام

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - آه يمّا شظايا شتات وشظايا موت   مصر اليوم - آه يمّا شظايا شتات وشظايا موت



  مصر اليوم -

اعتمدت مكياج عيون كثيف وتسريحة شعر أنيقة

ليدي غاغا تلفت الأنظار بأناقة راقية في عيد ميلادها

لوس أنجلوس ـ مادلين سعادة
ظهرت ليدي غاغا فى صحبة جيدة مساء الثلاثاء حيث أقامت احتفال عيد ميلادها الـ31 في لوس أنجلوس. حيث انضم إلى المغنية الشهيرة صديقها الجديد كريستيان كارينو في مطعم فينيس بيتش جيلينا، حيث ساعد مجموعة من الأصدقاء المشاهير في الاحتفال بيومها الخاص. وباستخدام فستان من الدانتيل بطول الأرض، أضافت غاغا بريقا لمظهرها، في حين تقدمت في طريقها إلى المطعم جنبا إلى جنب مع حبيبها كارينو. وقد تألف الفستان من الفراء الأنيق على جميع أنحائه، مما أعطاها شكلا مبهرا، وقد رفعت شعرها الأشقر لأعلى لتضفي أناقة غير عادية، لتبرز غاغا وجهها الذي زينته بلمسات ثقيلة من الماسكارا، الكحل وأحمر الشفاه الأحمر السميك. وكان كارينو يسير إلى جانب صديقته، وقد حمل في يده الأخرى ما قد يكون هدية فخمة للنجمة في شكل حقيبة صغيرة من متجر المجوهرات الفاخر "تيفاني وشركاه". وتم رصد غاغا وكارينو للمرة الأولى معا في يناير/كانون الثاني من…

GMT 08:22 2017 الخميس ,30 آذار/ مارس

قانون السلطة القضائية الأسوأ

GMT 08:19 2017 الخميس ,30 آذار/ مارس

عالم عربى بلا مشروع!

GMT 08:30 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

واتحسبت جريمته على المسلمين !

GMT 08:28 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

الإرهاب يقتل الأبرياء

GMT 08:27 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

الأردن بين قمتين

GMT 08:24 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

تسمية العاصمة الجديدة

GMT 08:23 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

لقد رحل «سيد ياسين»

GMT 08:20 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

ما للأردن وما على القمة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon