مصر اليوم - موت العامل جمال؛ جيران، نوم القهر

موت العامل جمال؛ جيران، نوم القهر!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - موت العامل جمال؛ جيران، نوم القهر

حسن البطل

سيذكّرك عشرون أديبا، ومائة مثقف.. ان كنتَ نسيتَ اسم مؤلف "موت عامل متجول".. وعليك ان تنسى المؤلف والرواية وقراءها ايضاً؟! في يوم من هذا الاسبوع، مات عامل بسيط (في الاصل)، وعتال غير بسيط (في رواية الحصار). كل العابرين - على لأي وعلى عجل - لممر سردا يعرفون العامل - العتال جمال.. من بيرزيت. يقول الكل، من عارفيه اصلاً، ومن تعرفوا عليه بين حاجز وحاجز، إنه طيب القلب، طيبة مفرطة، او انه بسيط العقل.. فمن غيره، وقلة ممن تقطعت بهم سبل رزق عيالهم، يمارسون نقل قوت الناس، على عربات بائع متجول؛ بائع يستلّ رزق عياله من صراخ الجنود على "المتسللين"؛ وصراخ المنتظرين على الجنود .. وصراخ الجميع على عمال النقل! في أيام بعينها تغدو المسافة بين حاجزين كأنها "حقل ألغام". لا تنفجر بين اقدام المتسللين تحت عيون الجنود المتربصة او بخداعها، بل رصاصات "طائشة" لانها قد تصيب مقتلاً مقصودا، وقد تصيب مقتلاً غير مقصود. هل طلقة في الجبين، بين العينين بالضبط، هي "طلقة طائشة" نقلت العامل - العتال جمال من دفع عربته، ذات العجلات المطاطية، بقوة قدميه (يعرج على احداهما).. إلى الموت؟! على سرير ما، في غرفة ما، من مستشفى رام الله يرقد العامل - العتال جمال على سرير"الموت السريري". عامل في الثلاثين ترك ثلاثة من عياله بلا معيل. * * * يقول الاطباء (تباً للأطباء) ان لا تنام على قهر، ولا تغالب نوم التعب. يقول اطباء الحرب ايضا، لا تجعل جريح الحرب ينام قبل ان يسترد ما فقده من دم نازف. قد ينسيك القهر فضيلة الصبر، فكيف لا ينسيك الجنود نصيحة الطبيب؟ الثامنة مساءً، يوم السبت، اخذتني "سنة من نوم" القهر، بعد ان استنزف الحاجز ذخيرة الصبر كلها: نوم منقطع تسلمك صحوته الى نوم اكثر تقطعاً.. ربما لأن الساعة البيولوجية لا تعترف بنوم القهر في الثامنة مساء.. لرجل كهل يراود السهر حتى الفجر. حشد من الناس، مئات منهم، يراوغون صبر الجنود تحت خوذاتهم. مجنزرة وعربة جيب والجنود يلجمون حركة الناس بمدفع رشاش.. عبثاً. ببنادق واصابع على الزناد.. عبثاً. بقبضة تلوح بقنبلة صوتية.. عبثاً، واخيراً بمطر من قنابل الغاز .. تبعثر الجمهور شذر مذر! لعبة خطرة بين "سد" ركيك من الحديد والجنود، وضغط شديد من الجمهور.. واخيراً، يفتح الجنود ثغرة بسيطة.. ثم يغلقون موجة العبور الثانية بمطر من قنابل الغاز. العروس الشابة تنتظر، و"الزفة" تنتظر معها. ومعهم تنتظر باقات ورد في ايديهم. الأم التي تحمل طفلا بذراع وتمسك بيد طفل آخر. تنتظر. المريض الذي يلوح لجنود المجنزرة بصور اشعة X ليعطوه اذن المرور. .. ايضاً، العجوز الشجاع، والمثقف الذي يجادل الجنود بالانكليزية، بالعبرية، وبالروسية. وبالبلغارية ايضا. .. وعلى الخصوص عمال نقال المتاع، الخضراوات، الزجاج ايضا، وحتى حديد حمايات النوافذ. هؤلاء اكتسبوا نوعا من "حق العبور".. الى ان صادرته منهم رصاصة بين عيني العتال جمال. * * * "الجيران" مسلسل تلفازي استرالي كوميدي. اما الجيران في مسلسل عبور الحاجز، فأمر آخر يتراوح بين الميلودراما والتراجيديا. الجار الذي يمنعونه عن مصلحته اليومية في "الحسبة"، ويسمحون لولده اليافع. انه يلعب "الشدة" مع الجيران، ويتابع توجيه النصائح "البلفونية" الى ولده. قد يرسب الولد في امتحاناته بين ادارة مصلحة ابيه وبين استذكار دروسه. الجار الشاب، الذي ينتظر مولودا ذكراً ثانيا بعد مولودته الانثى.. ولا يثق بجنود الحاجز اذا جاء المخاص امرأته، تقيم الزوجة لدى ذويها، ويجازف الزوج، مرة في الاسبوع - خاصة يوم الجمعة - بزيارتها.. انه يلعب "الشدة" مع جاره، ويرد على ثغاء ابنته على الهاتف : "تعال يا بابا". الجار الشاب الآخر، الذي لم يدفع ايجار شقته (لأن الرواتب تأخرت الى الغاية)، اضطر لارسال زوجته وولديه الطفلين الى قرية والده. الجار الطبيب الذي نقل بيته من المدينة الى القرية هربا من الحرب، ثم نقل بيته من القرية الى المدينة هربا من مشقات عبور الحاجز. الجيران من طلاب جامعة بيرزيت، الذين لا يعبرون الحاجز، ولكن لا ينقطع سؤالهم عن اهلهم المحاصرين في جنين، او سؤال اهلهم عن حالهم في الحصار. يقول أحد الجيران: كم انقلبت الآية؟ كنا، في الانتفاضة الاولى، الذين نغلق الطرق امام الجنود بالحجارة .. وكان الجنود يحاولون فتحها. العائلة الفلسطينية هي الخلية الاكثر صلابة في هذا الشعب. لكن، في هذا الحصار صارت الخلية الاكثر مرونة .. والأكثر تفككاً. نقلًا عن "الأيام" الفلسطينية

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - موت العامل جمال؛ جيران، نوم القهر   مصر اليوم - موت العامل جمال؛ جيران، نوم القهر



  مصر اليوم -

كشف عن الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين

نعومي كامبل تطلّ في فستان أسود من الدانتيل الخالص

واشنطن ـ رولا عيسى
قادت نعومي كامبل، 46 عامًا، قائمة المشاهير الذين أظهروا دعمهم ليلة افتتاح المسرحية الموسيقية في برودواي "حكاية برونكس"، وبدت مذهلة في ثوب من الدانتيل الخالص الذي عرض الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين، وتركت شعرها الأسود الشهير بشكل أملس طويل، في حين وقفت لالتقاط الصور أمام الكاميرات على السجادة الحمراء في مسرح "Longacre". وظهرت نعومي في فستان بأكمام تصل حتى نصف ذراعها وياقة مغلقة مزركشة، وبدت ملابسها الداخلية السوداء واضحة من خلال النسيج الشفاف، مرتدية صندلًا أسود اللون بكعب عالٍ كشف عن مناكيرها الأحمر، أما المغنية والممثلة المكسيكية تاليا، 45 عامًا، وصلت إلى الافتتاح في ثوب كامل الطول مع خط رقبة منخفض جدًا، حيث أظهرت بفخر جسدها في فستان طويل باللونين الأزرق والفضي، والذي أظهر صدرها وذراعيها بأكمام شفافة، مع تنورة واسعة ذات طبقات، وارتدت حزامًا ذهبيًا لامعًا في وسطها وحملت حقيبة صغيرة أنيقة، رافقها زوجها تومي موتولا الذي…

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد
  مصر اليوم - إستريا Istria  تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 11:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

حملات لمقاطعة "الديلي ميل" وحذف التطبيق الخاص بها
  مصر اليوم - حملات لمقاطعة الديلي ميل وحذف التطبيق الخاص بها

GMT 13:41 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

( يهاجمون بلادنا ويعمون عن إرهاب اسرائيل - 2)

GMT 13:22 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

عبثية الرقابة

GMT 13:20 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

من مفكرة الأسبوع

GMT 13:12 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ما بعد التسوية مع «رشيد» (2)

GMT 13:10 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

إيران تعلن: هل من منافس؟

GMT 20:42 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

الفخر الزائف

GMT 20:41 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

«بعد إيه؟»

GMT 20:39 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

المائة مليون
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 10:46 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين
  مصر اليوم - دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى
  مصر اليوم - أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 09:26 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"رينو تويغو " تتمتع بلمسات رياضية مميزة
  مصر اليوم - رينو تويغو  تتمتع بلمسات رياضية مميزة

GMT 13:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي
  مصر اليوم - دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي

GMT 13:43 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

القبة "الجيوديسيَّة" صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان
  مصر اليوم - القبة الجيوديسيَّة صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 08:13 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

تطوير دواء فعّال للوقاية من مرض "الزهايمر"

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon