مصر اليوم - أشياؤهم تحلق في فضاء الذاكرة

أشياؤهم تحلق في فضاء الذاكرة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - أشياؤهم تحلق في فضاء الذاكرة

حسن البطل

حدثني الزجاج والدخان / تركني دمي ومشى".. لو ألقيت هذه العبارة على الورقة في أحد الصناديق الزجاجية المائة، لاستقرت في قعر الصندوق، المعلق على جدار حجري. مائة غرض شخصي جدا في مائة صندوق زجاجي شافّ (نصف شفاف) تعلوها، على الجدار، مائة صورة شفافة (بالابيض والاسود) .. ولكن، دراجة الفتى الصغير الذي ذهب، مصادفة او عمداً، الى موته المبكر، تبقى، وحدها، خارج "الصندوق". ثلاثون عاما، الا عاما واحداً، أضيع عن ذلك المغلف .. ولا يضيع مني. احمله في حقائب السفر، على ذلك المغلف الورقي البني كتب أخي الفدائي نبوءة موته: "جلست أنظر اليّ / اتطاير في الفضاء / أنهار كالرمال / مددت اصبعي في سخونة الركام / حدثني الزجاج والدخان / .. وتركني دمي ومشى". وددت لو اسقطت ذلك المغلف في الصندوق الواحد بعد المائة أو المائة بعد الألف. كل اغراض كوكبة المائة شهيد الاولى من شهداء الانتفاضة تستقر في الصندوق - التابوت؛ وفوقه صورة صاحبها كأنها شاهد القبر. قميص نوم الحاجة خضرة. لوحة زيتية لوجه امرأة بريشة عبد الحميد الخرطي. زجاجة عطر احمد النبريص. قفاز ملاكمة جهاد العالول. شهادة مهنة حدادة محمد غانم. "مسطرين قصارة" "دريل" (مقدح) .. وقفص عصفور محمد غانم. "المادة لا تُفنى؛ ولا تخلق من عدم". قانون علوم. "يسألونك عن الروح. قل الروح من أمر ربي" (الآية 58 من سورة الاسراء). "اسمك مجهول؛ ومأثرتك خالدة". عبارة تأبين للقتلى المجهولين من مناضلي حركات التحرر، وتوضع، احياناً، على "قبر الجندي المجهول" في بعض الدول. .. غير ان محمد السميري اسم معرّف، صاحب مهنة حدادة، حارس في "كازينو أريحا" خرج لمشاهدة تظاهرة .. سقط وغرضه الاثير، استقر في الصندوق؛ وأما صورته - شاهد قبره الرمزي، فهي الفراغ المعلق في الفراغ. لم يترك صورة. ترك 11 شخصا كان يعيلهم .. بلا معيل. "مائة شهيد؛ مائة حياة" عنوان اول معرض فلسطيني من نوعه، في المنافي وفي البلاد، يجعل للموت المرئي ثلاثة ابعاد، وليعطيها فريق اخرج الفكرة الى حيز الواقع .. البعد الرابع: خلود مأثرة الشهيد في ذاكرة أجيال الشعب. للمرة الاولى يطور الفلسطينيون "ثقافة الموت" الى ثقافة الحياة، ويفعلون ذلك بما في البساطة المفرطة من ايحاء عميق؛ ومن جمال بصري ايضا. تدخل حجرات المعرض كأنك تدخل محراب الموت. ضوء المصابيح خافت. ضوء الشموع ناعس. واغراض الشهداء الشخصية جداً (من علاقة مفاتيح الى وسادة نوم من قماش احمر مطرزة عليها كلمات الحب). اللون الاحمر هارب تماما عن اغراض الشهداء، المقمطة بخيط كأنها مشروع هدية ما، او قربان ما، بما فيها دفتر العلوم (فيزياء، رياضيات، كيمياء) لطالب شهيد خرج سريعا من دورة الحياة، قبل ان يتخرج من كلية الجامعة، او مدرسته الثانوية. تزور المعرض مرة، فتستقر الصور والاغراض في ذاكرتك الى الأبد، فإذا سألت "سيرة ذاتية" وجدتها في ما يشبه "كتاب الموتى". النص قصير: بالعربية والانكليزية. كل نص تتصدره صورة فوتوغرافية. كل نص وصورة على صفحة ورقة. كل صفحة ورقة يقابلها صورة "غرض" الشهيد الاثير .. وما بين الصورة والغرض حجاب شافّ من ورق "الكالك" للرسم الهندسي. المعرض على الجدار او بين دفتي الكتاب، منزّه عن لون الدم ولون السواد. قد تتوقع غلافا لكتاب مزدحم العبارة، ركيكها .. او بليغها، مسربل بالاسود والاحمر.. فاذا بالكتاب يتحرر قليلا حتى من لون التراب، ويتخفف من الثرثرة الى "كلما اتسعت الرؤيا ضاقت العبارة". والعبارة الأبلغ هي"مائة شهيد؛ مائة حياة". بعد مائة ومائة في كتاب ثان وثالث ورابع .. سيكون للانتفاضة الحالية ارشيفها من الحيوات التي كانت تنبض .. وتركت اغراضها الحميمة في مكعبات من زجاج. .. وفي الكتاب، ينحني الصغير للكبير؛ ويتقدم اكبر الموتى سنا "الالماني هارالد فيشر" صفحات الكتاب. على شاشة التلفاز وجدران الشوارع يستهلكون بنهم شديد دراما الموت، وتغدو الانتفاضة مؤثرات بصرية وصوتية للمطربين. لكن، في احترام الموت والموتى بشكل فني وجميل، كما في المعرض والكتاب، تجد احتراما للحياة والاحياء. ثلاثون عاما، أحمل ذلك المغلف الذي يحمل تلك العبارات: "حدثني الزجاج والدخان / .. وتركني دمي ومشى". اضيع احياناً عن المغلف .. ولا يضيع مني. نقلاً عن جريدة الأيام

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - أشياؤهم تحلق في فضاء الذاكرة   مصر اليوم - أشياؤهم تحلق في فضاء الذاكرة



  مصر اليوم -

صففت شعرها الأسود بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها

ناعومي كامبل تتألّق في فستان شفاف مع حقيبة حساسة

نيويورك _ مادلين سعاده
تعتبر ناعومي كامبل، 46 عامًا إحدى أبرز عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، ولم تكن ناعومي كامبل خجولة من إظهار تفاصيل جسدها الشهير ليلة السبت، إذ امتنعت عن ارتداء حمالة صدر تحت ثوب أبيض من تصميم رالف و روسو مقترنا بمعطف أبيض مطابق، وجاء الفستان كاشفًا لملابسها الداخلية الثونغ لتبدو واضحة للعيان، على الرغم من أنه جاء طويلا يصل حتى كاحليها، مع المعطف ذو الريش. وأمسكت حقيبة حساسة على شكل مظروف وكعب أبيض معدني لإضافة شكل أنيق إلى اللوك، وصففت ناعومي شعرها الأسود الفاحم بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها دون عناء، فيما رفعته من المركز ليظهر وجهها الصافي الخالي من العيوب، في حين أضافت الأقراط المتدلية من أذنيها لمسة من البريق، وأضافت مانيكير أحمر ومكياج عين سموكي لإضفاء نظرة مبهرة. وانضمت النجمة إلى أمثال شارليز ثيرون وشارلي شكس في هذا الحدث، وهو مهرجان هونغ كونغ السنوي الثالث للجمعيات…
  مصر اليوم - تجربة الغطس في أنتركاتيكا بين المتعة والموت

GMT 07:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم - إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك

GMT 05:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم - همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها

GMT 08:16 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أوروبا في مهب الريح

GMT 08:15 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

خبراء كبار في منتدى الاتصال الحكومي

GMT 08:12 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

السفر من دون كومبيوتري

GMT 08:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

ليس الأزهر فقط

GMT 08:17 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

توظيف بطريقة عشوائية

GMT 08:16 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

أزهى عصور المرأة

GMT 08:14 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

جرس إنذار فى قمة عمَّان

GMT 08:14 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

نزيفنا الدامى
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon